المنسقية العامة للمؤسسات اللبنانية الكندية

نشرة الأخبار العربية ليوم 14 آذار/2015

مقالات وتعليقات مختارة نشرت يومي 13 و14 آذار/15

المجلس الوطني نافذة 14 آذار على ناسها والديموقراطية اختلفت التحديات... والأمانة العامة حفظت الأمانة/ايلي الحاج/14 آذار/15

"14 آذار" بين 2007 2009: انجازات تواجه الاغتيالات/خالد موسى/14 آذار/15

عون: بانتظار رئاسة لن تصل: أوهام آخر الحلم/أحمد خالد/14 آذار/15

الصفقة الأميركية الباهظة الثمن/مهى عون/14 آذار/15

السيسي: الإخوان المسلمين هم الأب الروحي لجميع المنظمات الإرهابية في العالم/وكالات/14 آذار/15

آمال واهية في جدوى الحوارات الانتخابات الرئاسية في حاجة إلى انتفاضة/خليل فليحان/14 آذار/15

أي دلالات للاستعراض الكبير الداعم لمصر؟ تناقض صارخ مع المشهد السوري و"محوره"/روزانا بومنصف/14 آذار/15

الثورة التي ستُخرج إيران/احمد عياش/14 آذار/15

"مسلمون ومسيحيون" في عقد بعد الثورة الاستقلالية: إلى معركـة الدفـاع عن الأقليات/نبيل بومنصف/14 آذار/15

رواية 14 آذار الشعبية في تفسيراتها تراكم الأحداث من 1990 دفع الناس إلى الساحة/النهار/14 آذار/15

 

روابط من مواقع إعلامية متفرقة لأهم وآخر أخبار يومي 13 و14 آذار/15

مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم الجمعة في 13/3/2015

أسرار الصحف المحلية الصادرة يوم الجمعة في 13 آذار 2015

سلام من شرم الشيخ: نخوض معركة ضارية مع الإرهاب ونجحنا والمطلوب تفعيل آليات العمل العربي المشترك

سلام التقى في شرم الشيخ ولي العهد السعودي وأمير الكويت وملك الاردن وعباس وموغريني: الوضع الامني ممسوك

باسيل:الامارات قررت ترحيل سبعين لبنانيا في الساعات ال24 المقبلة 

مقررات جلسة مجلس الوزراء امس : تعيين لجنة الرقابة على المصارف

طوني طعمة لموقعنا: سنناضل في "14 آذار" حتى آخر رمق

الحريري : 14 اذار اكبر من اي حزب او تنظيم وحماية الاستبداد ليست السبيل الصحيح لمحاربة الارهاب

حمادة: مشروع 14 آذار مستمر ولن يكون هناك مشروع غيره

بري أمام المجلس الوطني للاعلام: الحوار يمهد لانتخاب رئيس كنعان: عدم تعطيل المؤسسة التشريعية أولوية

قهوجي عرض مع بورتولانو الأوضاع الحدودية والتعاون

مظلوم: لا بوادر ايجابية موحية بانتخاب رئيس قريباً

الاحرار: تعطيل الاستحقاق الرئاسي يرهن لبنان بكل مؤسساته للطموحات الإيرانية ولحسابات النظام

جعجع : التجارة بالأرض هي مثل التجارة بالأعضاء البشرية

جعجع: مسيحيو الشرق على قدر المسؤولية ويخدمنا الآخرون بوقف البكاء

جعجع استقبل في معراب سفير جنوب إفريقيا

دوفريج : الانجاز بانتخاب رئيس للجمهورية

كبارة : لقرار عربي بتحرير الأرض من الإحتلال الإيراني

افتتاح الأسبوع الدولي لرياضة التزلج الألبي في الارز برعاية قهوجي

كاتشيا خلال قداس وصول ذخائر القديسة ريتا الى ضبيه: حولت آلامها الى رسالة سلام ومصالحة نحتاجها في لبنان والمنطقة

معين المرعبي شكر يوسف لوصول الانترنت السريع الى عكار

زعيتر عرض مع فنيش ونقولا وهاشم شؤونا انمائية واستمع الى مطالب نقابة مقاولي الأشغال

سليمان حذر من عدم مراعاة غياب الرئيس: البعض يتحفنا بثقافته السياسية في ظل المقايضات تحت عنوان الحوار

الخارجية: لبنانيو الامارات يلتزمون القوانين ويندمجون ضمن المجتمع

سامي الجميل استقبل وفد حركة الارض والمدير العام للدفاع المدني

عدوان : المجلس الوطني ل14 آذار ينظم القاعدة العريضة لثورة الأرز وتفاعلها مع القوى والأحزاب

حبيب : سلام خط الدفاع الأول عن الدستور والقانون

باسيل تسلم من زايد دعوة للمشاركة في الاجتماع الوزاري العربي وهيل أشاد بأداء الجيش والاجهزة الامنية

باولي زار الشعار: نشجع ما تم تحقيقه امنيا ووضع كل الجهود لتهدئة الأمور

جنبلاط في 14 آذار: كل التحية للبطريرك صفير بطريرك الاستقلال

عون التقى السفير الاسترالي وملحم بركات

زهرا: أمام خطر الفراغ سنتشدد في تطبيق الدستور

قوة اسرائيلية معادية تقدمت باتجاه الشريط الشائك قبالة الغجر ومكثت لنصف ساعة

زهرا لـالسياسة: تباعد كبير بيننا وبين عون في الملف الرئاسي

حزب الله يستعد لمهاجمة المسلحين في القلمون

صدور القرار الظني في جريمة بتدعي واحالة 8 متهمين الى محكمة الجنايات

فادي كرم: دعوة قاسم لاعتماد منطق المرشح الواحد تبرهن انه ايراني الثقافة والانتماء

قبلان في خطبة الجمعة: على السياسيين الاتفاق لانتخاب رئيس والتعاون لمصلحة لبنان واعتداله

حسن فضل الله في احتفال "مدارس المهدي": لا يجوز الاستمرار في لعبة التعطيل

آلان عون من أوتاوا: داعش خطر عابر للحدود ولن تكفي المسافات لحماية الغرب

فضل الله : لاطلاق حال طوارىء لمواجهة الفساد المستشري

بالفيديو: انقلاب يخرج فايز شكر من جنة قيادة البعث

النابلسي: اميركا تتجمد في منطقتنا بلا قدرة على المبادرة لفرض شروطها

قاسم: إذا أردتم الحل عون موجود وحاضر

"الوفاء للمقاومة": الاهتزازات في المنطقة تستلزم التوصل عبر الحوارات الى تقدير مشترك للمصالح الوطنية

ناسا تؤكد رصد محيط تحت سطح أحد اقمار كوكب المشتري ما قد يشير الى وجود حياة

اجتماع رباعي بين كيري والسيسي وعبدالله وعباس في شم الشيخ ناقش سبل استئناف عملية السلام

خفر السواحل الاتراك يعترضون سفينة شحن تقل 337 مهاجرا سوريا

حماس: ايران اكدت لمشعل دعمها للمقاومة خلال لقاء قطر

وكالات الامم المتحدة دعت الى وضع حد للخسائر البشرية الهائلة في سوريا 

اجتماع رباعي جمع السيسي وكيري وعبدالله الثاني وعباس

الأعضاء الدائمون في مجلس الأمن يبحثون في إنهاء العقوبات المفروضة على إيران

السيستاني رداً على يونسي: قبول المساعدات في محاربة الإرهاب لا يعني غض الطرف عن استقلالنا

الكويت والسعودية والامارات أعلنت عن مساعدات واستثمارات في مصر بقيمة 12 مليار دولار

 

عناوين النشرة

*الزوادة الإيمانية/إنجيل القدّيس مرقس03/من01حتى12/ثُمَّ قَالَ لَهُم: هَلْ يَحِلُّ في السَّبْتِ عَمَلُ الخَيْرِ أَمْ عَمَلُ الشَرّ

*الزوادة الإيمانية/رسالة القدّيس بولس الثانية إلى طيموتاوس04/من09حتى19/لكِنَّ الرَّبَّ وقَفَ مَعي وقَوَّاني، حتَّى يَتِمَّ بيَ التَّبْشِيرُ على أَكْمَلِ مَا يَكُون، وتَسْمَعَ جَمِيعُ الأُمَم

*بالصوت والنص/الياس بجاني/قراءة في معاني الذكرى العاشرة ل 14 آذار وفي دور بعض الإسخريوتيين من مكوناتها وفشلهم وفي حتمية انتصارها

*اضغط هنا لدخول صفحة التعليق على موقعنا الألكتروني

*بالصوت/فورمات/بالصوت والنص/قراءة في معاني الذكرى العاشرة ل 14 آذار وفي دور بعض الإسخريوتيين من مكوناتها وفشلهم وفي حتمية انتصارها

*بالصوت/فورمات/بالصوت والنص/قراءة في معاني الذكرى العاشرة ل 14 آذار وفي دور بعض الإسخريوتيين من مكوناتها وفشلهم وفي حتمية انتصارها

*نشرة الاخبار باللغة العربية

*نشرة الاخبار باللغة الانكليزية

*14 آذار بعد 10 سنوات لا تزال هي ثورة الأرز/الياس بجاني

*تعليق للياس بجاني على التقرير في اسفل حول وضعية النظام الداخي في تيار عون

*لا تعبوا قلبكم ولا تضيعوا وقتكم بدلة الحزب ضيقة ع الجنرال/الياس بجاني

*14 آذار 2015: هل تذكرون البطريرك صفير؟

*اعتراض "برتقالي" على تنظيم "التيار": يغيِّب المحاسبة والمراقبة وغير ديموقراطي

*محمد عبد الحميد بيضون: غياب الحريري والمشروع الوطني أضعف "14 آذار"... وبري أطاح أكثريتها/مي عبود أبي عقل/النهار

*مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم الجمعة في 13/3/2015

*الإمارات تصدر قرارأ بترحيل 70 لبنانياً غالبيتهم من الطائفة الشيعية وامهالهم 24 ساعة بمغادرة البلاد

*الخارجية: لبنانيو الامارات يلتزمون القوانين ويندمجون ضمن المجتمع

*باسيل: الامارات قررت ترحيل سبعين لبنانيا في الساعات ال24 المقبلة

*ترحيـــل جديــد من الإمــــارات ســلام: إجــراء أمنـــي روتينــي/الخارجية: لبنانيو الامارات يلتزمون القوانين

*أسرار الصحف المحلية الصادرة يوم الجمعة في 13 آذار 2015

*مظلوم: لا بوادر ايجابية موحية بانتخاب رئيس قريباً

* بري: التعطيل يطاول المجلس والحكومة أيضاً ونعوّل على الحوار الداخلي والتفاهمات الإقليمية

*جعجع: نحن مسيحيو المشرق على قدر المسؤولية كما كنا عبر التاريخ ولو يوقف الآخرون نواحهم أفضل طريقة يخدمون بها المسيحيين

*جعجع: مسيحيو الشرق على قدر المسؤولية ويخدمنا الآخرون بوقف البكاء

*جعجع: التجارة بالأرض هي مثل التجارة بالأعضاء البشرية

*الوفاء للمقاومة": الاهتزازات في المنطقة تستلزم التوصل عبر الحوارات الى تقدير مشترك للمصالح الوطنية

*حمادة: مشروع 14 آذار مستمر ولن يكون هناك مشروع غيره

*الحريري : 14 اذار اكبر من اي حزب او تنظيم وحماية الاستبداد ليست السبيل الصحيح لمحاربة الارهاب

*كاتشيا خلال قداس وصول ذخائر القديسة ريتا الى ضبيه: حولت آلامها الى رسالة سلام ومصالحة نحتاجها في لبنان والمنطقة

*حزب الله يستعد لمهاجمة المسلحين في القلمون

*سلام من شرم الشيخ: نخوض معركة ضارية مع الإرهاب ونجحنا والمطلوب تفعيل آليات العمل العربي المشترك

*الاحرار: تعطيل الاستحقاق الرئاسي يرهن لبنان بكل مؤسساته للطموحات الإيرانية ولحسابات النظام

*زهرا لـالسياسة: تباعد كبير بيننا وبين عون في الملف الرئاسي

*آلان عون من أوتاوا: داعش خطر عابر للحدود ولن تكفي المسافات لحماية الغرب

*جنبلاط في 14 آذار: كل التحية للبطريرك صفير بطريرك الاستقلال

*عون التقى السفير الاسترالي وملحم بركات

*باولي زار الشعار: نشجع ما تم تحقيقه امنيا ووضع كل الجهود لتهدئة الأمور

*عدوان : المجلس الوطني ل14 آذار ينظم القاعدة العريضة لثورة الأرز وتفاعلها مع القوى والأحزاب

*زهرا: أمام خطر الفراغ سنتشدد في تطبيق الدستور

*قاسم : إذا أردتم الحل عون موجود وحاضر

*طوني طعمة لموقعنا: سنناضل في "14 آذار" حتى آخر رمق

"*14 آذار" بين 2007 2009: انجازات تواجه الاغتيالات/ خالد موسى

*قرار الإمارات لن يؤثر على الحركة السـياحية"/عبود: الحجوزات خجولة جداً والزبائن أنفسهم

*ماروني: لا ضرورة تعلو على انتخاب الرئيس/موقفنا واضح من التشـريع في ظل الفـراغ

*مشاورات دولية في امكان رفع العقوبات لتثبيت الاتفاق النووي/ملامـح ليـونة فـي طهـران لفتـح حوار عربي ايرانـي

*هل ترحيل لبنانيين من الامارات قرار اداري ام نتاج كباش اقليمي؟

*8 اذار: لا صلة لهـم بحزب الله والخطـــوة مــن باب الاذى

*14 اذار تحتفل بالذكرى العاشرة وموقف موحد في هيئة المكتب

*إتهام 8 من آل جعفر في جريمة بتدعي

*"غارديان": على الدول الاوروبية مساعدة اللاجئين السوريين

*"اندبندنت": الأسـد حافـظ علـى رأسـه عندما كان يفقد جميع من حوله رؤوسهم

*الصفقة الأميركية الباهظة الثمن/مهى عون/السياسة

*السيسي: الإخوان الأب الروحي لجميع المنظمات الإرهابية في العالم

*نتفهم القلق الإسرائيلي من الملف النووي الإيراني وعلينا إعطاء الرئيس أوباما فرصة لمعالجة القضية

*نطالب الولايات المتحدة بإدراك وجود فراغ ستراتيجي في المنطقة

*اجتماع رباعي جمع السيسي وكيري وعبدالله الثاني وعباس

*الأعضاء الدائمون في مجلس الأمن يبحثون في إنهاء العقوبات المفروضة على إيران

*مطالبات بإقالة مستشار روحاني بعد تصريحاته بشأن العراق

*السيستاني رداً على يونسي: قبول المساعدات في محاربة الإرهاب لا يعني غض الطرف عن استقلالنا

*المجلس الوطني نافذة 14 آذار على ناسها والديموقراطية اختلفت التحديات... والأمانة العامة حفظت الأمانة/ايلي الحاج/النهار/14

*آمال واهية في جدوى الحوارات الانتخابات الرئاسية في حاجة إلى انتفاضة؟/خليل فليحان/النهار

*أي دلالات للاستعراض الكبير الداعم لمصر؟ تناقض صارخ مع المشهد السوري و"محوره"/روزانا بومنصف/النهار

*الثورة التي ستُخرج إيران/احمد عياش/النهار

*مسلمون ومسيحيون" في عقد بعد الثورة الاستقلالية: إلى معركـة الدفـاع عن الأقليات/نبيل بومنصف/النهار/14

*رواية 14 آذار الشعبية في تفسيراتها تراكم الأحداث من 1990 دفع الناس إلى الساحة/"النهار"

 

تفاصيل النشرة

 

الزوادة الإيمانية/إنجيل القدّيس مرقس03/من01حتى12/ثُمَّ قَالَ لَهُم: هَلْ يَحِلُّ في السَّبْتِ عَمَلُ الخَيْرِ أَمْ عَمَلُ الشَرّ

عَادَ يَسُوعُ فَدَخَلَ إِلى المَجْمَع. وكانَ هُنَاكَ رَجُلٌ يَدُهُ يَابِسَة. وكانُوا يُرَاقِبُونَ هَلْ يَشْفِيهِ يَوْمَ السَّبْت، لِيَشْكُوه. فقالَ لِلرَّجُلِ الَّذي يَدُهُ يَابِسَة: قُمْ في الوَسَط!. ثُمَّ قَالَ لَهُم: هَلْ يَحِلُّ في السَّبْتِ عَمَلُ الخَيْرِ أَمْ عَمَلُ الشَرّ؟ تَخْليصُ نَفْسٍ أَمْ قَتْلُها؟. فَظَلُّوا صَامِتِين. فأَجَالَ يَسُوعُ فِيهِم نَظَرَهُ غَاضِبًا، حَزينًا لِقَسَاوَةِ قُلُوبِهِم، ثُمَّ قالَ لِلرَّجُل: مُدَّ يَدَكَ. ومَدَّ يَدَهُ فعَادَتْ صَحِيحَة. وفي الحَالِ خَرَجَ الفَرِّيسيُّونَ مَعَ الهِيرُودُوسيِّين، وأَخَذُوا يَتَشَاوَرُونَ عَلَيْهِ لِيُهْلِكُوه. وٱنْصَرَفَ يَسُوعُ مَعَ تَلامِيذِه إِلى البُحَيْرَة، وتَبِعَهُ جُمْهُورٌ غَفِيرٌ مِنَ الجَليل، وَمِنَ اليَهُودِيَّة، ومِنْ أُورَشَلِيمَ وَمِنْ أَدُومَ وَعِبْرِ الأُرْدُنّ، وَمِنْ نَوَاحِي صُورَ وصَيْدَا، جُمْهُورٌ غَفِير، سَمِعُوا بِكُلِّ ما صَنَع، فَأَتَوا إِلَيْه. وأَمَرَ تَلامِيذَهُ أَنْ يُعِدُّوا لَهُ قَارِبًا، يَكُونُ بِتَصَرُّفِهِ، لِئَلاَّ تَزْحَمَهُ الجُمُوع، لأَنَّهُ شَفَى كَثِيرين، فصَارَ كُلُّ مَنْ بِهِ دَاءٌ يتَهَافَتُ عَلَيْهِ لِيَلْمُسَهُ. وكَانَتِ الأَرْوَاحُ النَّجِسَة، حِينَ تَرَاه، تَسْقُطُ أَمَامَهُ وتَصْرُخُ قَائِلَة: أَنْتَ هُوَ ٱبْنُ الله. وكانَ يَسُوعُ يُحَذِّرُهَا بِشِدَّةٍ مِنْ أَنْ تُشْهِرَهُ.

 

الزوادة الإيمانية/رسالة القدّيس بولس الثانية إلى طيموتاوس04/من09حتى19/لكِنَّ الرَّبَّ وقَفَ مَعي وقَوَّاني، حتَّى يَتِمَّ بيَ التَّبْشِيرُ على أَكْمَلِ مَا يَكُون، وتَسْمَعَ جَمِيعُ الأُمَم

يا إخوَتِي، إِجْتَهِدْ أَنْ تَأْتِيَ إِلَيَّ عاجِلاً. فَإِنَّ دِيْمَاسَ تَرَكَنِي، إِذْ أَحَبَّ الدَّهْرَ الحَاضِر، وذَهَبَ إِلى تَسَالُونِيكي، وذَهَبَ كِرِسْكِيسُ إِلى غَلاطِيَة، وطِيطُسُ إِلى دَلْمَاطِيَة. وبقِيَ لُوقَا وَحْدَهُ معِي. خُذْ مَرْقُسَ وَأْتِ بِهِ مَعَكَ، لأَنَّهُ يُفِيدُنِي كَثِيرًا في خِدْمَةِ الرَّبّ. أَمَّا طِيخِيكُسُ فقَد أَرْسَلْتُهُ إِلى أَفَسُس. وعِندَمَا تَأْتِي، أُجْلُبْ مَعَكَ الرِّدَاءَ الَّذي تَرَكْتُهُ في تُرْوَاسَ عِندَ كَرْبُس، وكَذلِكَ الكُتُب، وخُصُوصًا صُحُفَ الجِلْد. إِنَّ الإِسْكَنْدَرَ النَّحَّاسَ أَظْهَرَ لِي شُرُورًا كَثيرَة: سَيُجَازِيهِ الرَّبُّ بِحَسَبِ أَعْمَالِهِ! فَٱحْتَرِسْ مِنهُ أَنتَ أَيْضًا، لأَنَّهُ قَاوَمَ كلامَنَا مُقَاوَمَةً شَدِيدَة. في دِفاعي الأَوَّل، ما كانَ أَحَدٌ إِلى جَانِبِي، بَلْ جَمِيعُهُم تَرَكُوني: لا حَاسَبَهُم الله! لكِنَّ الرَّبَّ وقَفَ مَعي وقَوَّاني، حتَّى يَتِمَّ بيَ التَّبْشِيرُ على أَكْمَلِ مَا يَكُون، وتَسْمَعَ جَمِيعُ الأُمَم. وقَدْ نَجَّاني الرَّبُّ مِنْ فَمِ الأَسَد. وسَيُنَجِّينِي مِن كُلِّ عَمَلٍ شِرِّير، ويُخَلِّصُنِي مِن أَجْلِ مَلكُوتِهِ السَّمَاويّ: لَهُ المَجْدُ إِلى أَبَدِ الآبِدِين. آمين. سَلِّمْ على بِرِسْقَةَ وأَكِيلا، وعَلى بَيْتِ أُونِسيفُورُوس."

 

بالصوت والنص/الياس بجاني/قراءة في معاني الذكرى العاشرة ل 14 آذار وفي دور بعض الإسخريوتيين من مكوناتها وفشلهم وفي حتمية انتصارها

اضغط هنا لدخول صفحة التعليق على موقعنا الألكتروني

بالصوت/فورمات/بالصوت والنص/قراءة في معاني الذكرى العاشرة ل 14 آذار وفي دور بعض الإسخريوتيين من مكوناتها وفشلهم وفي حتمية انتصارها

بالصوت/فورمات/بالصوت والنص/قراءة في معاني الذكرى العاشرة ل 14 آذار وفي دور بعض الإسخريوتيين من مكوناتها وفشلهم وفي حتمية انتصارها
نشرة الاخبار باللغة العربية
نشرة الاخبار باللغة الانكليزية

14 آذار بعد 10 سنوات لا تزال هي ثورة الأرز

الياس بجاني/13 آذار/15

بعد مرور 10 سنوات على وجود 14 آذار ورغم كل ما تعرضت له من نجاحات وخيبات في ظل تغيرات محلية واقليمية ودولية هائلة وغير مسبوقة، فهي لا يزال موجودة على الساحة اللبنانية وبشكل فاعل. خلال ال 10 سنوات المنصرمة تعرضت 14 آذار لمحاولات اسخريوتية متعددة من داخلها ومن خارجها بهدف قتلها وافشالها واستسلامها للمحتل السوري-الإيراني وذلك عن طريق خروج كل من وليد جنبلاد وميشال عون منها والانتقال إلى قاطع محور الشر، اضافة إلى رزم من الممارسات الدخلية العابرة والمخيبة والقاتلة لتيار المستقبل، إلا أن كل هذا الكم من الخناجر المسة والمسممة من داخلها وخارجها فقد استمرت وهي باقةي وسوف تكمل مشوارها الوطني طالما أن شعب ثورة الأرز هو حياً وطامحاً لإستعادة سيادة وحرية واستقلال لبنان.

وهنا لا بد من الإشارة إلى دور البطريرك الراعي المدمر وطنياً ومسيحياً وذلك بعد الدور الكبير والعظيم والفاعل والمحوري لغبطة سيدنا البطريرك الدائم مار نصرالله صفير، أطال الله بعمره.

14 آذار كحركة وثورة أرز هي في ضمير ووجدان وقلب كل لبناني سيادي، ولهذا هي باقية ولن تقوى عليها اسخريوتية الإسخريوتيين كائن من كانوا.

أما أخطر أعداء ثورة الأرز فهو ميشال عون الشارد عن كل ما هو لبناني ومسيحي والذي بعد أن وقع في تجارب إبليس تقمص دور المسيح الدجال ونجح في اللعب على عقول وعواطف العديد من ابناء الشرائح المسيحية. إن ظاهرة ميشال عون المرّضية وإن تمكنت بالوقت الراهن من اقعاد وتعطيل فاعلية عدد كبير من المسيحيين إلا أنها إلى اندحار حتمي.

نتمنى النجاح لمسعى قادة 14 آذار الهادف إلى انشاء مجلس وطني.

 

تعليق للياس بجاني على التقرير في اسفل حول وضعية النظام الداخي في تيار عون

لا تعبوا قلبكم ولا تضيعوا وقتكم بدلة الحزب ضيقة ع الجنرال

الياس بجاني/13 آذار/15

اضغط هنا لدخول صفحة التعليق على موقعنا

يا شباب لا تعبوا قلبكم ولا تضيعوا وقتكم، فالتيار الوطني الحر كحزب طار قبل أن يتأسس، وبدلة الحزب ضيقة ع الجنرال كما تعلمون وكما هو قال بافتخار. الحقيقة أن تيار وبدلة عون ومعهما"الأنا" القاتلة هم في قلب كل الأحزاب اللبنانية التي هي واقعاَ شركات إما عائلية أو تجارية إن قارناها بالأحزاب في البلدان الأوربية وغيرها من الدول الديموقراطية. في التنظيم الداخلي كل أحزاب لبنان سواسة وكل رئيس حزب دون استثناء هو "ولي فقيه" مطاع ومن لا يطيع يتم الاستغناء عن خدماته. أتذكرون على سبيل المثال لا الحصر كيف "استغنى" الجنرال عن "خدمات" الإعلامي المميز الياس الزغبي وأعطى تعليماته للحرس من منعه دخول الرابية لأن الزغبي حر وصاحب شخصية وليس من الزلم والمطبلين وماذا كان جوابه للصحافيين: "استغنينا عن خدماته"؟ وبالطبع تعلمون كيف أحرج فاخرج رفيق دربه اللواء أبو جمرا لإراحة الصهر جبران؟ أتذكرون ما قاله الجنرال عن خلافه مع أبو جمرة للإعلام؟ قال ما معناه حرفياً إن من يعارضه من داخل تياره عليه أن يفعل ذلك بلقاء مغلق معه هو شخصياً وليس على الإعلام فإن اقتنع كان به وإن لم يقتنع يخرج من يعارض وأيضاً يُخرّج نفسه من التيار من يذهب للإعلام، ونقطة على السطر. وهناك طبعاً مئات الأمثلة الدكتاتورية الهوى والنوى وهي كلها مستنسخة عما يجري داخل باقي الأحزاب الشركات اللبنانية كافة.. نسأل حضراتكم يا معترضين هل الياس ابوصعب القومي السوري وفادي عبود رفيقه الحزبي، والعبقري سليم جريصاتي محامي حزب الله ونظام الأسد وعباس الهاشم وشربل نحاس هم من التيار؟ لماذا لم تعترضوا على توزيرهم؟ كبروا عقلكم، إنكم فعلاً تبينون سطحية قضيتكم تدينون أنفسكم بتأليه الجنرال وانتم تعرفون جيداً أن الجنرال هو التيار والتيار هو الجنرال. نصحية مجانية: خيطوا بغير مسلة النظام الداخلي والديموقراطية وباقي المعزوفة، فانتم سكتم يوم تم تهميش واخراج غيركم ويوم اخذ الجنرال التيار إلى الضاحية والأسواق ومفاعل إيران النووي ويوم جاء بالأصهرة والمقربين وتطول القائمة. الآن جاء دوركم ولن تجدوا من داخل التيار من يقف معكم لأن الجنرال هو التيار والتيار هو الجنرال. حقيقة موجعة لكنها للأسف الحقيقة.

 

14 آذار 2015: هل تذكرون البطريرك صفير؟

بين 14 شباط و14 آذار، سعي دائم الى طمس حقائق واجتزاء الذاكرة. لمن يريد ان يتناسى: من أطلق مشروع السيادة والحرية والاستقلال هو البطريرك مارنصرالله بطرس صفير

هيام القصيفي/الأخبار/13 آذار/15

حين وقف الرئيس السابق سعد الحريري في البيال، في الذكرى العاشرة لاغتيال والده الرئيس رفيق الحريري، متحدثاً عن حلم الرئيس الراحل ومشروع السيادة والاستقلال والحرية، بدا أن ثمة فجوة أساسية في الخطاب الذي أريد له ان يكون بداية احتفالات الذكرى العاشرة لـ ثورة الارز. بين 14 شباط و14 آذار عام 2015، تصلح المناسبة لكثير من الأفكار التي يطرحها النائب السابق سمير فرنجية، ولـ ترتيب الذاكرة التي أعدّها النائب السابق فارس سعيد، تمهيداً لترتيب المواقف والخطوات. وهي ضرورية لاصلاح الذاكرة، ابعد من فرنجيه وسعيد، اللذين جهدا طوال عشرة اعوام لابقاء فكرة 14 آذار حية قائمة. و14 آذار 2015 مناسبة تتعدى الإعداد للمجلس الوطني وللحساسيات الشخصية والسياسية التي ترافق اعلانه، ومحاولات بعض الاحزاب المسيحية التنصل منه او غض النظر عنه، وسعي المستقبل الى القاء عباءته عليه من خلال حركة الرئيس فؤاد السنيورة. المناسبة اليوم ضرورية لاعادة انتاج قراءة موضوعية، ليس لمرحلة السنوات العشر التي فصلت بين مشهدين، بل لاعادة الاعتبار الى ما سبق تلك المرحلة، حيث كان لكلمات الحرية والسيادة والاستقلال معنى آخر.

مشروع الحريري وحلمه والحرية والسيادة والاستقلال؟ كلمات أبعد بكثير من حلم الحريري الأب والابن. هي مشروع البطريرك مارنصرالله بطرس صفير، الذي تريد الذاكرة الانتقائية لمن ظهروا ــــ ولا سيما من تيار المستقبل ــــ على شاشات التلفزيون في 14 شباط، ولمن سيظهرون عليها في 14 آذار ليتحدثوا عن هذا المشروع، الايحاء كأنه خرج من رحم قصر قريطم سابقاً، وبيت الوسط لاحقاً.

تذكيراً لمن يريد ان ينسى: مشروع السيادة والحرية والاستقلال، والمطالبة بخروج الجيش السوري، انطلق من الصرح البطريركي في بكركي، يوم كان هناك من يهدّد بعزلها وبأن ينبت العشب على ادراجها. هو مشروع بكركي يوم كان يقود الصرح كهنة قديسون تتمة لمسار تاريخي وطني منذ ان نشأت بكركي. هذا المشروع اطلقه البطريرك صفير في النداء الاول لمجلس المطارنة، والجميع يتذكر ردود الفعل عليه حتى ممن انضموا بعد اعوام الى انتفاضة الاستقلال. وهو تجسّد مراراً في بيانات مجلس المطارنة على مدى السنوات الخمس التي سبقت اغتيال الحريري وقيام 14 آذار. هو مشروع صفير الذي لم تخل عظة من عظاته، ولا سيما في الفترة الممتدة بين 2000 و2005 من ذكر كلمة الحرية والسيادة والاستقلال، وكان يرددها في كل زيارته وجولاته الاغترابية. وهو، ايضاً، خلاصة عمل بطريرك دفع الى تأسيس لقاء قرنة شهوان ليجسد فكرة السعي الى اطلاق هذه الثلاثية. وهل ننسى ان صفير اعرب عشية سفره في 14 آذار 2005 الى واشنطن عن ارتياحه لمشهد ساحة الشهداء، كتعبير عن فرح جميع اللبنانيين بخروج الجيش السوري، لكنه، في المقابل، عبّر عن قلقه من استمرار عرض العضلات في الشارع، قائلا لمن سأله: انا قدت مقاومة ضد الوجود السوري في لبنان. اما اليوم وبانسحاب القوات السورية فلا ارى مبررا لذلك. (كتاب السادس والسبعون ــــ انطوان سعد).

على مدى الاعوام العشرة الاخيرة، كانت هناك رغبة دفينة، في بعض الاوساط، لاعادة كتابة تاريخ تلك المرحلة على غير حقيقتها. كان الكلام عن صفير اشبه بكلام رد الفعل على الانقلاب الذي احدثه البطريرك الحالي ماربشارة بطرس الراعي في دور بكركي التاريخي والوطني، اكثر مما هو اعتراف حقيقي بدور الكنيسة المارونية في ما تحقق من انجازات. هناك من يريد ان ينسى ان المسيحيين، الذين قادهم صفير في اخطر مرحلة تاريخية من وجودهم، هم من أدوا الدور المركزي في استقلال 2005، وهم من اسسوا لجملة لقاءات وتجمعات سياسية مهدت لانطلاقة ثورة الارز. وهناك من اراد، على مدى الاعوام العشرة الاخيرة، ان يعيد المسيحيين الى مرحلة ما قبل الخروج السوري، فتارة يعقد تفاهمات رباعية، وتارة يذهب الى سوريا، وتارة اخرى يجري حوارات تحت ضغط التوازنات الاقليمية. وهناك من اراد في الاعوام الماضية ان يهمشهم، مستفيدا من المسيحيين انفسهم الذين جعلوا انفسهم موزعين بين مشروعين وتوجهين يحكمان البلد.

من المفيد ان تكون ذكرى عشر سنوات على انتفاضة الاستقلال مناسبة لتنقية الذاكرة والعودة الى المسلّمات الاساسية التي اطلقها صفير مراراً وتكراراً. واذا كان هناك من يريد ان يطوي صفحة الوجود السوري فلتطو على الاقل من دون زغل وانتقاص من حق من اطلقوا هذه الشرارة. في 14 آذار عام 2015، يستحق ان يقال لصفير الذي اعطي بطريركاً مجد لبنان، ان له وحده الفضل بـ انتفاضة الحرية والسيادة والاستقلال.

 

اعتراض "برتقالي" على تنظيم "التيار": يغيِّب المحاسبة والمراقبة وغير ديموقراطي

المصدر: خاص "النهار"/13 آذار 2015

عاد "التيار الوطني الحر" الى الواجهة: نظام داخلي جديد، وانتخابات حزبية في نيسان أو في أيار المقبل تبدو معها الامور في مسارها الصحيح استجابة لملاحظات فئات واسعة من "العونيين"، لكن مجموعات منهم تعتبر ان "الظاهر مغاير للواقع الفعلي للتيار الذي يسجل تراجعاً كحزب، فمن أكثر من 75 ألف طلب انتساب اليه في 2007 لم تتجاوز عدد طلبات التجديد في 2014 الـ15 ألفاً. المجموعة التي تطلق على نفسها اسم Orange reform وتدعي أنها الأكثر تنظيماً وتماسكاً بين لبنان وهيئات الانتشار تصر على التوضيح أنها لا تعارض السياسة العامة للتيار، ويؤكد أعضاؤها الاحترام والولاء المطلق لرئيس التيار العماد ميشال عون وحده، ومن أبرزهم عضو الهيئة التأسيسية فادي الجميل (المسؤول السابق عن لجنة التنظيم، والأمين العام السابق لـ"التجمع من أجل لبنان فرنسا")، وفارس لويس (الامين العام السابق لـ"التجمع من أجل لبنان فرنسا")، ورياض غزالة (منسق سابق لقضاء زغرتا)، وفادي داغر (نائب رئيس سابق لـ"التجمع من أجل لبنان فرنسا")، الى مجموعة واسعة من الضباط المتقاعدين والكوادر النشطة.

لكن المحبة للعماد عون في رأيهم شيء وإعادة إحياء "التيار الوطني" شيء آخر، خصوصاً أن القيادة الحزبية رفضت التحاور مع هذه المجموعة وقررت فصل فادي الجميل، الذي رد مع رفاقه بعقد ما سموه "خلوة النهضة" في باريس في 27 و28 أيلول 2014 وأرسلت توصيات الخلوة في 16 صفحة الى القيادة في بيروت. وفي رأي "الاصلاحيين" هؤلاء في التيار ان القيادة فضلت عقد صفقة مع ابن شقيق العماد عون، السيد نعيم عون على صيغة جديدة للنظام الداخلي قبلت فيها شكلياً بتلبية بعض مطالبه ورفاقه، أبرزها انتخاب أعضاء في المجلس السياسي من المجلس الوطني (...)، ولكن بصيغة تبقي للرئيس الكلمة الفصل بدون أي رقيب فعلي. ويشدد الاصلاحيون على أن تجربة الأسابيع المنصرمة أظهرت لأعضاء التيار هشاشة النظام الجديد وانكشاف تركيبة الانتخابات الداخلية "المعلبة" أو "الملغومة" كما بات يصفها عدد متزايد من الكوادر، خصوصاً مع سعي القيادة غير المباشر الى تسويق مرشحي تسوية في مناطق عدة، او من خلال تأخير تسليم بطاقات حزبية في مناطق أخرى.

والرأي لدى المعارضين ان النظام الداخلي المقترح يمثل تراجعاً دراماتيكياً للديموقراطية في التيار، وينطوي على تناقضات تعاكس مبادئ الديموقراطية الحزبية المنشودة، سواء في آلية تعديل النظام واقراره ومضمون النظام المفروض، وغياب الديناميكية السياسية الداخلية المواكبة. وأشاروا في مذكرتهم (التي توزع على نطاق واسع بين العونيين)، الى استبدال آلية المراقبة والمساءلة من القاعدة الحزبية (أو من تنتدبه) للمنتخبين في المجموعة أو القضاء، بمساءلة من أعلى الهرم على أسس غير واضحة. وأشاروا أيضاً الى إلغاء دور المجلس الوطني في المراقبة عبر آلية الثقة، وإلغاء دوره في إقرار الحساب القطعي المالي للسنة، وإلغاء قدرته على متابعة نواب التيار ووزرائه ومحاسبتهم، في مقابل إعطاء صلاحيات شبه مطلقة للرئيس، فيقرر عملياً ما يشاء من دون رقيب أو رادع.

وأشارت المذكرة الى أن الرئيس يحوز الأكثرية الفعلية في المجلس السياسي. ولهذا المجلس لجنة متابعة لا ممثل فيها للمجلس الوطني، وفي يديها صلاحيات المجلس السياسي كافة وتجتمع أسبوعياً، في حين يجتمع المجلس السياسي مرة كل اسبوعين، إضافة الى تسييس مجلس التحكيم ووضعه بالفعل تحت امرة الرئيس، وإدخال معايير اقالة مطاطة. وتحت عنوان "غياب الدينامية السياسية"، رأى المعارضون اتجاهاً واضحاً لدى القيادة الحزبية الى فرض نظام داخلي غير ديموقراطي وتهريب انتخابات داخلية في أقل من أربعة أشهر.

 

محمد عبد الحميد بيضون: غياب الحريري والمشروع الوطني أضعف "14 آذار"... وبري أطاح أكثريتها

مي عبود أبي عقل/النهار

13 آذار 2015

محمد عبد الحميد بيضون، وزير سابق وسياسي مستقل، كان السبّاق في طرح فكرة انشاء "المجلس الوطني". التحالف الرباعي الانتخابي ادى الى تهميشه مع عدد من القوى والمفكرين والمثقفين الشيعة الذين كانوا يسيرون في خط مواز لـ"لقاء قرنة شهوان"، وشكلوا، مع آخرين، الجناح المسلم للحركة السيادية التي أدت الى "لقاء البريستول" الممهد لقوى 14 آذار. معه نقوّم عشر سنوات من تجربة هذا الفريق.

يعتبر الدكتور بيضون ان المشكلة التي تعانيها "قوى 14 آذار" انها بدأت ظاهرة وطنية عابرة للطوائف والمذاهب، وفي المرحلة الحالية كل فريق من مكوناتها يتصرف وحده، مع حد ادنى من التنسيق في ما بينهم. واللبنانيون غير مرتاحين في رأي ه إلى مشهد الحوار بين ثلاثة سنّة عن "المستقبل" وثلاثة شيعة عن "حزب الله"، ويجب ان تشارك فيه كل مكونات "14 آذار" لكي يكون له معنى، ولا يحصر دور "المستقبل" في الطائفة السنية، "لأن رفيق الحريري ظاهرة وطنية وليس مذهبية " معتبرا ان "اكبر عمل قام به نبيه بري و"حزب الله" في المرحلة الماضية هو محاصرة سعد الحريري وتياره، ليكونا فقط ممثلين للسنة وحدهم وليس على مستوى الوطن".

يلوم بيضون " 14 آذار" لأنها كان يجب ان تضع لنفسها برنامجاً وطنياً، وهو موجود عملياً وقد وضعه رفيق الحريري، كان يمكن ان يتبنوه ويعملوا عليه بعقل واحد، ولا يكونوا متفرقين ويقعوا في مزايدات لم تؤدّ الا الى التفتيت".

يشير بيضون الى "مشكلتين كبيرتين لدى هذه القوى نتيجة الضغط الميليشيوي عليها:

الاولى اضطرار الحريري الى البقاء خارج لبنان، مما يضعف القدرة القيادية لكل 14 آذار، فأي حركة سياسية يجب ان تكون حاضرة ومتفاعلة مع جمهورها والتواصل قائم بينها وبينه.

والثانية وقوع بقية اركان 14 آذار، بدءاً من الدكتور سمير جعجع وحتى الوزير بطرس حرب، تحت ارهاب الاغتيال وارهاب السلاح، فبات يصعب عليهم القيام بتحرك والاتصال بجمهورهم، مما يضعف القدرة القيادية في الاجمال".

لا تفوت بيضون الاشارة الى نجاح 14 آذار في أربعة امور:

1 - التخلص من الوصاية السورية.

2 - اعادة الثقة بلبنان. فبفعل ممارسات الوصاية السورية واستباحة "الحرس الثوري الايراني" ضعفت الثقة بلبنان عربيا، واستطاعت 14 آذار ان تستعيد هذه الثقة، حتى لو كان "حزب الله" يجهد لعزل لبنان عن الخليج. واحدى الترجمات لهذه الثقة الهبتان السعوديتان للجيش اللبناني، وهذه ثقة بـ 14 آذار وبقدرتها على حماية الدولة اللبنانية.

3 - قيام المحكمة الدولية.

4 - حد ادنى من المحافظة على المؤسسات، فيما تجربة حكومة اللون الواحد التي شكّلها "حزب الله" أوصلت البلاد، خلال اقل من سنتين، الى انهيار شامل اقتصادي وفوضى عارمة في المؤسسات وانتشار بلد المهربين وتجار السلاح... "حزب الله" وحلفاؤه لم يتمكنوا خلال سنتين من القيام باي خطوة ايجابية لوقف التدهور، بل عززوه. هذه المقارنة تظهر اهمية 14 آذار التي تقدم حدا ادنى من حماية مشروع الدولة ومؤسساتها".

يوافق الدكتور بيضون من يتحدثون عن تنازلات قدمتها 14 آذار: "منذ 2005، عوض ان تحاصر الحركة السيادية رموز الوصاية فتحت الباب لتحاصرها هي. كان الخطأ الاول مزدوجا: اولا اعتبروا ان طابع "حزب الله" اللبناني سيتغلب على طابعه الاقليمي، لذلك اقاموا معه تحالفا انتخابيا وكان هذا خطأ كبيرا. الخطأ الآخر الكبير والمرتبط به هو انتخاب نبيه بري رئيسا للمجلس النيابي. ليس هناك في العالم اكثرية نيابية تنتخب خصمها رئيساً للمجلس، وبري استعمل مجلس النواب ليشلهم بعدما كان مجلس النواب الأداة الأهم لدى 14 آذار لأنها الأكثرية، وفي نظامنا السياسي مجلس النواب هو المؤسسة الام والتي يمكنها اجراء تغيير، انتخابهم لبري منع أي تغيير وأي اصلاح، وعمل على شل الاكثرية وظهر كأن لا وجود لأكثرية. والخطأ الذي نشأ عن هذا الامر انه بمجرد دعوة بري الى حوار خارج المجلس عام 2006 لبوا الدعوة مباشرة، وهذا يعني انهم اعتبروا انهم لم يعودوا اكثرية في المجلس، وصاروا يجلسون مع الآخرين الى الطاولة نفسها، ويتكلمون كممثلين للطوائف وليس كممثلين للشعب في نظام ديموقراطي. هذه اخطاء المرحلة الاولى.

أما أبرز أخطاء ما بعد 2009 فهي أنهم وثقوا ببري واعادوا انتخابه رئيسا بعد التجارب المرة معه، ولم يضغطوا ولم يحضِّروا أي اطار ضغط ملائم على "حزب الله" من أجل لملمة مظاهره الميليشيوية. حزب الله من 2009 حتى اليوم لم يشعر بأن هناك جهة داخلية تضغط عليه، ليس لتسليم سلاحه، بل على الاقل للملمته".

ويعيب بيضون على 14 آذار "تغييبهم للمشروع الوطني، ومما جعل المكوّن الشيعي يغيب عنهم، لانهم لا يستطيعون الكلام مع المكوّن الشيعي بالمذهبية، بل بالوطنية. لم يعتنوا ابدا باجتذاب القاعدة الشيعية غير المؤيدة لـ"حزب الله"، وهي كبيرة، من خلال مشروع وطني. ولم يطرحوا المشروع الاصلاحي، وقد سبق ان وضعه رفيق الحريري وهو موجود في جوارير مجلس النواب، وهو المشروع الذي يجذب ليس القاعدة الشيعية وحدها بل الجميع. كذلك تركوا "حزب الله" يجرّهم ليقبلوا بالممارسات الميليشيوية، وأكبر خطأ هو قبولهم بالممارسات الميليشيوية على حساب مؤسسات الدولة، وخصوصا الجيش والدولة والامن العام".

 

مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم الجمعة في 13/3/2015

الجمعة 13 آذار 2015

* مقدمة نشرة أخبار "تلفزيون لبنان"

إنه يوم العالم في مصر فالمؤتمر الداعم لاقتصادها انعقد في شرم الشيخ بمشاركة مئة دولة وخمس وعشرين منظمة عالمية ولبنان بين المشاركين والرئيس تمام سلام صارح الحاضرين بالوضع القائم من جراء مواجهة الارهاب مركزا على الامن الاقتصادي.

وقد قدمت السعودية والكويت والامارات اثني عشر مليار دولار كمساعدات لمصر وبرزت، إضافة الى نصف مليار من سلطنة عمان، مواقف عربية اكدت ان الاسلام نقيض للارهاب.

وتوقف المشاركون عند قول نائب الرئيس الاماراتي ان الرئيس الراحل الشيخ زايد كان قال: لن يكون النفط العربي أغلى من الدم العربي. كذلك توقف المشاركون عند كلام الرئيس الفلسطيني على أهمية دور مصر في المنطقة وفي قضية بلاده واعلانه التضامن معها في حربها ضد الارهاب.

وفيما كان الرئيس سلام يرفع صوت لبنان امام مؤتمر شرم الشيخ الدولي كان الرئيس بري يشدد على أهمية تفعيل المؤسسات اللبنانية وازالة الاحتقانات عن طريق الحوار والذي يمهد لانتخاب رئيس للجمهورية.

وفي الذكرى العاشرة لانطلاق قوى الرابع عشر من آذار لفت الرئيس الحريري الى تزامنها مع الذكرى العاشرة لاستشهاد الرئيس رفيق الحريري مشددا على ان مواجهة الارهاب لا تكون بحماية الاستبداد.

ووسط سكون الحركة السياسية كثفت الخارجية اهتمامها بالانباء عن ترحيل عشرات اللبنانيين من دولة الامارات العربية المتحدة مشيرة الى ان اللبنانيين في الامارات ملتزمون قوانينها وقد أجرى الوزير باسيل اتصالا بنظيره الاماراتي.

عودة الى مؤتمر شرم الشيخ الاقتصادي.

مقدمة نشرة أخبار ال "ام تي في"

قرار دولة الامارات العربية المتحدة ترحيل سبعين لبنانيا مع امهالهم 24 ساعة لمغادرة البلاد اثار بلبلة وطرح تساؤلات. مصدر البلبلة أن ترحيل سبعين شخصا معظمهم من الطائفة الشيعية يعني عمليا ترحيل حوالى 65 عائلة لبنانية مع ما يعنيه هذا الأمر على الصعيد الاقتصادي الاجتماعي.

أما الأسئلة فتتعلق بالتوقيت والأبعاد والاستهدافات. اذ لماذا اتخذ القرار في هذا الوقت بالذات، وما غايته وما أبعاده؟ ثم هل هو قرار اداري صرف كما حاولت ان توحي بعض المعلومات المسربة، أم هو جزء من الصراع الاقليمي ورد خليجي واضح وصريح على التمدد الايراني في المنطقة العربية؟

في اليوميات السياسية قوى 14 آذار تستعد للاحتفال غدا بمرور عشرة أعوام على انتفاضة الاستقلال. وقد توالت اجتماعات اليوم لوضع اللمسات الأخيرة على الوثيقة السياسية وعلى المجلس الوطني.

برلمانيا تشريع الضرورة آخذ طريقه الى التحقق. وفي هذا الاطار تعقد اللجان المشتركة جلسة لدرس سلسلة الرتب والرواتب لا سيما بعدما اصبح شبه مؤكد ان الرئيس بري سيدعو الى جلسة تشريعية بعد منتصف الشهر الجاري. لكن اللافت في التطورات اللبنانية هو الانقلاب الذي حصل في حزب البعث ما أدى الى ابعاد فايز شكر عن الأمانة القطرية ووصول تركيبة مقربة من الأمين القطري السابق عاصم قانصو ما يؤشر الى وجود صراع أجهزة في سوريا.

* مقدمة نشرة أخبار ال "ان بي ان"

قطع مقص لجنة الرقابة على المصارف التعطيل الحكومي بما يؤشر الى انطلاقة جديدة رغم التحفظات المسجلة. ولكي لا يتفشى سرطان التعطيل في جسد الدولة من الرئاسة الى الحكومة والمجلس كان الرئيس نبيه بري يقوم بالاعداد لمكافحته لم يشكل من خطورة على لبنان في حال استمر من دون تصدي المؤسسات لها.

اما العلاج فهو بالدعوة الى أكثر من جلسة تشريعية لاقرار كل مشاريع القوانين الممهورة بختم تشريع الضرورة. تقليص هذا التشريع بدأ بجردة تجريها الدوائر المختصة في ساحة النجمة تحضيرا لاجتماع هيئة مكتب مجلس النواب الذي تريث الرئيس بري في الدعوة اليه على امل ان تنهي اللجان المشتركة في هذه الفترة دراسة مشروع السلسة لربطها عند انجازها بجدول أعمال التشريع كونها من الضرورات، وفي هذا المجال كان اللقاء اليوم مع رئيس لجنة المال النائب ابراهيم كنعان.

سلسلة من نوع آخر كان يكبل رئيس المجلس بها تجار المواد المشعة عبر الدعوى القضائية التي لقيت ترحيبا من نقابة المحامين وتأكيدا على وضع كل امكانات النقابة في خدمة هذه القضية.

غارة للطيران السوري في ريف القنيطرة كانت أكثر انباء من كل ما يتداوله الاعلام فمقتل ضابط اسرائيلي كان يتواجد في مقر عمليات ما يسمى بالجيش الحر عند استهدافه يرسم صورة ما يتعرض له المشهد السوري بوضوح تام.

والى العراق هال تحالف واشنطن ما يحققه الجيش والحشد الشعبي ضد الارهاب، حرك طائراته لوقف التقدم عبر غارات في بيجي والانبار استهدفت جنودا ومقاتلين من الحشد العراقي ما ولد حالة من الغضب في الشارع.

هكذا يكون التحالف قد أكد المؤكد لجهة رفده جوا لداعش للمؤن والعتاد عندما كان التنظيم الارهابي يحشر في الزاوية.

دزينة المليارات الخليجية للدولة المصرية في مؤتمر شرم الشيخ الاقتصادي كانت تحمل مؤشرات في أكثر من اتجاه فماذا بعد؟

* مقدمة نشرة أخبار ال "او تي في"

داعش تخسر في العراق وتتراجع في سوريا وتحاصر في لبنان. الاميركيون يهنئون الجيش الشعبي العراقي على تقدمه في تكريت بمؤازرة الايرانيين وجون كيري يسوق للاتفاق مع طهران في عواصم العرب ويتحضر لجولة حاسمة من المفاوضات مع نظيره الايراني محمد جواد ظريف في سويسرا الذي يطالب بتحويل الاتفاق المحتمل الى قرار بموجب المادة السابعة من ميثاق الامم المتحدة كي يصبح اتفاقا ملزما لكل الدول ردا على رسالة. الكونغرس الاميركي بشقه الجمهوري الى القيادة الايرانية ومفادها ان الاتفاق مع اوباما لا يعني اتفاقا مع اميركا. هذه الرسالة التي اعتبرها السيد الخامنئي بأنها تنم عن انحلال اخلاقي سياسي في المنظومة الاميركية مبديا قلقه من مكر الاميركيين وغدرهم في هذا الوقت يتحضر الجيش السوري وحزب الله لمعركة القلمون.

* مقدمة نشرة أخبار "المنار"

"جوني" ضابط صهيوني قتيلا فوق ارض القنيطرة السورية المحررة... هو ليس من مخلفات الاحتلال في هذه المنطقة قبل تحريرها في سبعينيات القرن الماضي... بل هو محتل متسلل وارهابي يدير ارهابيين... بالدليل القاطع تدان اسرائيل في تنسيقها عمل الارهاب في سوريا. تبتلع لسانها الآن، فيما الجيش السوري يضيف انجازا جديدا ضد مشروع داعش.

مشروع وصفه نائب الامين العام لحزب الله بالطبل الاجوف. وهزيمته تتحقق في سوريا والعراق واليمن ولبنان ببركة دماء الشهداء. ولا خوف من ذوبان الثلج على الحدود، فالجيش جاهز للتصدي بروحية عالية، وما على اللبنانيين الا الدعم والمساندة.

وعلى الحدود يزعم السفير الاميركي ديفيد هيل انه يريد منع تسرب الارهابيين الى لبنان.. الرجل اطال فرمانه اليوم في وزارة الخارجية اللبنانية، من دون ان يضيف جديدا، الا كلاما لا يخرج عن اطار الكلام، ووعودا اثبتت التجربة فراغها.

العمل الحكومي في لبنان يعكس انطباعا جيدا في عين التينة. وهناك الحوار بين حزب الله وتيار المستقبل لا خوف عليه لانه حوار صريح: يقول رئيس المجلس نبيه بري الذي يحضر كل ما يلزم للانطلاق بالعقد التشريعي منتصف الشهر الحالي، بينما تؤكد كتلة الوفاء للمقاومة ان التشريع هو اكثر من ضرورة للوطن والمواطن.

* مقدمة نشرة أخبار "الجديد"

إنها تمطر مليارات في مصر وإنهم العرب.. يعطونك باليسرى ويدمرون باليمنى.. ولولا دعم بعضهم الذي يعتلي القمة الاقتصادية في شرم الشيخ لما كان إرهاب ولا من يغذون. رافعة اقتصادية لمصر اليوم بلغت اثني عشر مليار دولار من ثلاث دول فقط.. والبقية تأتي في أكبر نجاح سياسي اقتصادي لحكم عبد الفتاح السيسي وثورة الثلاثين من يونيو. لبنان الحاضر في القمة بين مردة المال لا يسعه إلا أن يتبرع بالشكوى ويقدم نفسه على خط استواء مع مصر التي يشاركها خطر الإرهاب ويخوض معركة ضارية ضده كما أعلن الرئيس تمام سلام أمام مؤتمر دعم وتنمية الاقتصاد المصري لكن إذا كان العرب قد دعموا اقتصاد مصر وأمنها لمواجهة الإرهاب.. فمن دعم الإرهاب؟ من رفعه إلى مصافي الدول فأصبح يحتل العراق.. ويقسم سوريا.. ويحكم في ليبيا.. ويطوف على تخوم لبنان وحدود الأردن.. ويسري في سيناء مصر؟ هل نهضت التنظيمات الإرهابية بلا تمويل وروافد عربية؟ وهل خاضت حروبها بالدعاء والصلوات أم بمنح مالية وتدريبات عسكرية لا تزال تجري على أراض عربية وتركية قبل أيام كان وعد الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز قاطعا بمحاربة الإرهاب ومكافحة التطرف من جذوره وأعلن سياسة رائعة في التشدد نحو رفض السعودية التدخل في سياستها والعبث بأمنها.. مع ضرورة تحقيق التضامن العربي والإسلامي بتنقية الأجواء وتوحيد الصفوف على أساس احترام الدول خطاب يستحق الثناء والتصفيق لا سيما إذا ما اقترن بدعم سعودي للجيش اللبناني عبر تفعيل صفقة ثلاثة المليارات لتسليح المؤسسة العسكرية وتمكينها من وضع كلام الملك حيز التنفيذ في مكافحة الإرهاب لكن إذا ما وضع الخطاب نفسه على مشرحة التدقيق فإن الأعمال غالبا لا تطبق على النيات فسياسة احترام الدول ومبدأ السيادة لا تجريان بتناوب سعود الفيصل وبندر بن سلطان على الدعوة إلى تسليح المعارضة السورية.. وبعضهم يذهب إلى الإشراف على تدريبها ودعوة الملك إلى الحوار يفترض أن تقوم على حل الخلافات سلميا.. فكيف ذلك وأنتم تطالبون بإسقاط النظام في سوريا.. وليترجم لنا الملك السعودي عبارة عدم التدخل في شؤونه.. والمملكة تدخلت في شؤون غيرها حد إعلان الفيصل رسميا تدريب المعارضة وتسليحها؟ وإلى شؤوننا.. فالغد محجوز لذكرى الرابع عشر من آذار وذلك من وحي سوري.. إذ سيجري إعلان تأسيس المجلس الوطني لكن من دون الوصول إلى مرحلة تدريب هذا المجلس وتسليحه.. الذي نما في عشر سنوات من رحم فارس الثورة فارس سعيد باردو.

* مقدمة نشرة أخبار "المستقبل"

رسالة دعم كبيرة سياسية واقتصادية تلقتها مصر في مؤتمر شرم الشيخ الاقتصادي. الرسالة تميزت بحجم المشاركين ونوعيتهم في المؤتمر وبالتأكيد على دور مصر في العالم العربي، كما تميزت بالحجم المالي من قبل الدول لا سيما السعودية والكويت والامارات العربية المتحدة التي تعهدت وحدها بـ12 مليار دولار اميركي.

محليا وعشية الذكرى العاشرة لانتفاضة الاستقلال اكد الرئيس سعد الحريري ان حركة 14 آذار اكبر من أي حزب او تنظيم سياسي، وان روحها وقيمها تعلو فوق السياسات والمحاصصات الصغيرة وهي لن ترضى بأن تكون جزءا من الأمبراطورية الايرانية.

في هذا الوقت برزت قضية اللبنانيين الذين طلبت منهم سلطات الامارات مغادرة أراضيها، وقد اعلن وزير الخارجية جبران باسيل متابعته لهذه القضية وقد اتصل هاتفيا بنظيره الإماراتي الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان.

* مقدمة نشرة أخبار ال "ال بي سي"

جرعة دعم مالية وسياسية تلقتها مصر بقيادة السيسي، في المؤتمر المنعقد في شرم الشيخ. في جلسة الافتتاح الإعلان عن مساعدات مالية بنحو أربع عشرة مليار دولار. الحصة الأكبر منها جاءت من السعودية والكويت والإمارات، أما الدعم السياسي والديبلوماسي فجاء من واشنطن بلسان وزير الخارجية جون كيري.

المؤتمر الذي ينعقد على مدى ثلاثة أيام، يأتي في ظل تطورات متسارعة في المنطقة: محادثات تركية قطرية. مناورات عسكرية حوثية على الحدود مع السعودية. توقف عملية استعادة تكريت في انتظار التزود بالذخائر والاسلحة الإضافية.

في لبنان إنشغلت الأوساط السياسية والديبلوماسية بخطوة الإمارات إبعاد ما لا يقل عن سبعين لبنانيا، وفيما التزم لبنان الرسمي بشبه صمت حيال هذه الخطوة، علم ان المبعدين سيبدأون بالتوافد اعتبارا من يوم غد.

 

الإمارات تصدر قرارأ بترحيل 70 لبنانياً غالبيتهم من الطائفة الشيعية وامهالهم 24 ساعة بمغادرة البلاد

النهار أكد مصدر ديبلوماسي معني، ان قراراً صدر أمس فعلا عن دولة الامارات حول ترحيلها 70 لبنانياً غالبيتهم من الطائفة الشيعية وامهالهم 24 ساعة بمغادرة البلاد ولكن لم تعرف اسبابه بعد، كما فهم ان ليس صحيحا ان جميع اللبنانيين الذين يشملهم القرار هم من الطائفة الشيعية وحدها اذ ان هناك لبنانيين من طوائف أخرى. وأشار لـالنهار، الى سوابق حصلت في هذا المجال وتجري اتصالات لمحاولة معالجة الامر.

 

الخارجية: لبنانيو الامارات يلتزمون القوانين ويندمجون ضمن المجتمع

الجمعة 13 آذار 2015 /وطنية - صدر عن وزارة الخارجية والمغتربين البيان التالي: "فور ورود المعلومات من سفارة لبنان في الامارات العربية المتحدة، عن استدعاء السلطات الاماراتية عددا من اللبنانيين والطلب منهم مغادرة اراضيها، أبلغ أمس وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل رئيس الحكومة تمام سلام ومجلس الوزراء مجتمعا بورود هذه المعلومات الاولية، وواصل اتصالاته للوقوف على آخر المستجدات في هذا الملف، وعلى تزايد أعداد المستدعين. وقد أجرى الوزير باسيل الاتصالات بالمعنيين للاستفسار عن هذا الامر ومعالجته، وفي هذا السياق اتصل هاتفيا بوزير خارجية الامارت الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان. وقام بالمراسلة الديبلوماسية اللازمة، وتابع كل هذه الاتصالات مع الرئيس سلام. إن وزارة الخارجية والمغتربين اللبنانية، إذ تؤكد أنها سعت الى إعادة العلاقات اللبنانية-الامارتية الى أفضل ما يكون، وتجلى هذا الامر في إعادة تعيين سفير للامارت في لبنان اخيرا، وبدء مناقشة كل الاشكالات القنصلية والديبلوماسية والسياسية، تعتبر ان اللبنانيين الموجودين في الامارات يندمجون في شكل كامل ضمن المجتمع الاماراتي، ويلتزمون القوانين الاماراتية، وهم عامل خير وازدهار لهذا البلد العزيز، من دون أن يكون هناك تأثير أو تبعات لأي أمر افرادي خارج هذا الاطار، أو جماعي محدود، على أوضاع الجالية اللبنانية في دولة الامارات".

 

باسيل: الامارات قررت ترحيل سبعين لبنانيا في الساعات ال24 المقبلة

الجمعة 13 آذار 2015/وطنية - نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن وزير الخارجية جبران باسيل، قوله: "ان دولة الامارات العربية المتحدة قررت ترحيل سبعين لبنانيا عن اراضيها، في الساعات الاربع والعشرين المقبلة. وقال الوزير باسيل:"تبلغت وزارة الخارجية والمغتربين من سفارة لبنان في الامارات ان السلطات قررت ترحيل سبعين لبنانيا في الساعات الاربع والعشرين المقبلة". ولم تتوافر لديه اي تفاصيل حول دوافع هذا القرار. وردا على سؤال للوكالة نفسها، اكتفى مسؤول اماراتي بالقول "لا تعليق حاليا".

ويعمل اكثر من مئة الف لبناني في الامارات فيما تستضيف دول الخليج اعدادا كبيرة من الجالية اللبنانية من مختلف الطوائف .

 

ترحيـــل جديــد من الإمــــارات ســلام: إجــراء أمنـــي روتينــي/الخارجية: لبنانيو الامارات يلتزمون القوانين

المركزية- مرة جديدة يدفع اللبنانيون الباحثون عن لقمة عيشهم في الدول الخليجية ثمن المواقف السياسية في وطنهم لبنان، فدولة الإمارات التي يعمل فيها أكثر من مئة ألف لبناني قررت في الساعات الأخيرة ترحيل 70 لبنانيا في خلال 24 ساعة. في غضون ذلك جزم رئيس الحكومة تمام سلام خلال توجهه الى شرم الشيخ لتمثيل لبنان في مؤتمر إقتصادي لدعم مصر، أن اللبنانيين غير مستهدفين في الإمارات وان ما حصل يأتي في سياق إجراءات أمنية تتخذها دولة الإمارات. وأعلن انه سيتابع الموضوع وبدأ بإجراء الإتصالات سعيا لإيجاد حل مناسب. وأكد انه سيثير هذا الموضوع مع الإماراتيين الذين يشاركون في المؤتمر الإقتصادي للإستفسار أكثر عن أبعاده وخلفياته.بيان الخارجية: بدوره، أعلن وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل انه تبلغ من سفارة لبنان في الإمارات، القرار واصدرت الخارجية البيان الآتي:

"فور ورود المعلومات من سفارة لبنان في الامارات العربية المتحدة، عن استدعاء السلطات الاماراتية عددا من اللبنانيين والطلب منهم مغادرة اراضيها، أبلغ أمس وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل رئيس الحكومة تمام سلام ومجلس الوزراء مجتمعا بورود هذه المعلومات الاولية، وواصل اتصالاته بالمعنيين للوقوف على آخر المستجدات في هذا الملف وللاستفسار عن هذا الامر ومعالجته، فاتصل بوزير خارجية الامارت الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان. وقام بالمراسلة الديبلوماسية اللازمة، وتابع كل هذه الاتصالات مع الرئيس سلام.

إن وزارة الخارجية والمغتربين اللبنانية، إذ تؤكد أنها سعت الى إعادة العلاقات اللبنانية-الامارتية الى أفضل ما يكون، وتجلى هذا الامر في إعادة تعيين سفير للامارت في لبنان اخيرا، وبدء مناقشة كل الاشكالات القنصلية والديبلوماسية والسياسية، تعتبر ان اللبنانيين الموجودين في الامارات يندمجون في شكل كامل ضمن المجتمع الاماراتي، ويلتزمون القوانين الاماراتية، وهم عامل خير وازدهار لهذا البلد العزيز، من دون أن يكون هناك تأثير أو تبعات لأي أمر افرادي خارج هذا الاطار، أو جماعي محدود، على أوضاع الجالية اللبنانية في دولة الامارات".

وفي هذا الإطار، أوضحت لجنة المبعدين ان عدد المرحّلين ليس 70 شخصا وإنما 70 عائلة، وقالت: ليست المرة الأولى التي ترحّل فيها الأمارات مواطنين لبنانيين وحصل ذلك في سنوات سابقة. من جهتهم قال المرحّلون ان ليس لديهم أي معلومات في هذا الشأن وقد يتبلغون الأسباب في المطار عند رحيلهم. ورجحوا ان تكون الأسباب سياسية ولأنهم من الطائفة الشيعية.

 

أسرار الصحف المحلية الصادرة يوم الجمعة في 13 آذار 2015

الجمعة 13 آذار 2015

النهار

سأل وزير سابق: هل يتكرّر مشهد وقوف جنرال إيراني على قبر صدام حسين ليقول له "ها قد عُدنا" كما قال في الماضي جنرال فرنسي على قبر صلاح الدين في دمشق؟

سُمع رئيس حكومة سابق يقول إن الاعتماد على "النيّات" بين المتحاورين قد لا يُوصل إلى اتفاق لأن الثقة في ما بينهم مفقودة.

يحاول بعض الساعين إلى تحقيق التفاهم المسيحي - المسيحي حصْر الترشّح للرئاسة الأولى بعون وجعجع إحراجاً للنائب جنبلاط وجعْله يختار بينهما...

أبلغ "حزب الله" نائباً في "التيار الوطني الحر" استياءه من اتهام الدكتور جعجع إيران بعرقلة الانتخابات الرئاسية.

السفير

تبين أن حماسة عضو مجلس ادارة مؤسسة عامة لتثبيت المتعاقدين له علاقة بتثبيت نجليه في المؤسسة نفسها.

لوحظ أن مؤسسة دينية نجفية في العراق أنشأت مركزا للدراسات الإستراتيجية في بيروت.

قال مرجع وسطي أمام زواره انه اعتذر عن استقبال وفد أوروبي زار دمشق وبيروت مؤخراً "لأسباب سياسية".

اللواء

لا يستبعد مصدر إقتصادي أن تفرض التحولات الجارية على صعيد الطاقة التسريع بعودة قطب كبير إلى رئاسة الحكومة، بعد انتخابات الرئاسة الأولى..

استكملت التحضيرات لإطلاق حركة سياسية برئاسة مرجع سابق، على أن تكون خارج القيد الطائفي..

حتى الآن، لم يتخذ القرار بعد بإعادة بناء المدن والقرى في محافظة حمص وريفها، لا سيّما المناطق القريبة من لبنان؟

الأخبار

أوقاف دريان بلا خليفة

اختتم مفتي الجمهورية عبد اللطيف دريان، أمس، زيارة رسمية للإمارات، ملبياً دعوة وزير الشؤون الإسلامية والأوقاف محمد مطر سالم الكعبي. وقد جال دريان على المؤسسات التابعة للوزارة والتقى أعضاء في الجالية اللبنانية ووزيري الثقافة والخارجية، وزار مساجد ومعالم دينية. وتناولت اللقاءات شؤوناً دينية ووقفية، حضرها مستشارا المفتي رضوان السيد ومحمد السماك المقربان من الرئيس فؤاد السنيورة، فيما غاب عنها المدير العام للأوقاف الشيخ هشام خليفة الذي لم يصطحبه دريان ضمن الوفد، علماً بأن الأخير محسوب على فريق المفتي السابق الشيخ محمد رشيد قباني. ولدى سؤاله عن سبب استبعاده، أوضح خليفة أنه مشغول بالتحضير لانتخابات مفتي المناطق، برغم أن لوائح الشطب نشرت قبل أكثر من شهر ولم يتم في الأساس تحديد موعد لأي انتخابات بعد.

المنطقة الحرة في طرابلس

كشفت معلومات أن أحد أسباب تأخير تعيين مجلس إدارة للمنطقة الاقتصادية الحرة في مرفأ طرابلس، إتمام صفقة بيع الرئيس نجيب ميقاتي شركته للتفريغ والشحن العاملة في المرفأ الى الرئيس سعد الحريري، بهدف احتكار العمل في المنطقة، علماً بأن الحريري يريد تعيين الوزيرة السابقة ريّا الحسن رئيسة لمجلس إدارتها.

هجوم فموعد فلقاء!

شنّ وزير الشؤون الاجتماعية رشيد درباس حملة قاسية على الرئيس نجيب ميقاتي، خلال لقاء في طرابلس، بسبب رفض الأخير مشروع إقامة مرأب للسيارات تحت الأرض في ساحة التل. إلا أنه اتصل بالوزير السابق نقولا نحاس طالباً منه ترتيب لقاء مع ميقاتي لتبرير أسباب حملته. وبعدما رفض رئيس الحكومة، بداية، الاجتماع بدرباس، عاد والتقاه على غداء في حضور نحاس.

حق التملك للفلسطينيين

تدرس الفصائل الفلسطينية ولجنة الحوار اللبناني الفلسطيني إمكان تقديم مشاريع قوانين للسماح للفلسطينيين بالتملك بعد حرمانهم من هذا الحق عام 2001. وقد تقدم الفلسطينيون بعدد من المشاريع ومنها خفض اشتراكات الضمان الاجتماعي التي يدفعها الفلسطينيون لأنهم لا يستفيدون من تقديمات الضمان.

الجمهورية

إعتبرت مصادر أنه لا يمكن ا?غفال البعد الإقليمي في معركة الرئاسة التي هي على صلة وثيقة بالملف النووي والصراع السعودي-الإيراني.

تتساءل أوساط عن مصير إدارة قطاع حيوي في ظل رفض الوزير المختص التقدّم بمشروع مناقصة لتجنب مواجهة مع أحد الوزراء؟

رأت أوساط أن الوضع الأمني في الداخل تحت السيطرة، فيما على الحدود مفتوح على تطوّرات عسكرية، نجح الجيش في جعلها مضبوطة ومحدودة.

قال نائب إن مفتاح الرئاسة ما زال في يد رئيس تكتّل ومعلّقاً على قراره، وتوقّع تمسّكه بترشّحه طالما لم يستنفد حظوظه.

البناء

أبدى مناصرو حزب فاعل في قوى 14 آذار، تململاً وانزعاجاً كبيرين، بعدما لوحظ أنّ عدداً كبيراً من نوابه ومسؤوليه سافر إلى الخارج للقيام بنشاطات وإحياء مناسبات تتعلق بالحزب، وتساءلوا عن حجم ما ينفقه حزبهم من أموال على هذه السفرات، خصوصاً أنّ الحزب المعنيّ لم ينفذ أيّ وعد من وعوده لأنصاره بالقيام بمشاريع تنموية بملايين الدولارات في مناطقهم توفر لهم فرص عمل تنقذهم من الضائقة المالية التي يعاني منها معظمهم.

 

مظلوم: لا بوادر ايجابية موحية بانتخاب رئيس قريباً

نهارنت/رأى النائب البطريركي العام المطران سمير مظلوم ان "لا بوادر ايجابية" توحي بانتخاب رئيس للجمهورية في وقتٍ قريب، مؤكداً ان البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي لن يسمي مقاطعي جلسات البرلمان بالاسماء. وجاء كلام مظلوم في حديثٍ الى صحيفة "السياسة" الكويتية، الجمعة، حيث قال : "لا وجود لبوادر إيجابية توحي بإنجاز الاستحقاق الرئاسي في وقت قريب"، موضحاً ان بكركي " تراقب الأوضاع ولا شيء يبشر بالخير". وعن معرقلي انتخاب رئيس الجمهورية، اوضح مظلوم ان "الراعي لا يسمي الأمور بأسمائها او يشير بالاسم إلى هذا أو ذاك، لأن موقعه الديني والوطني يمنعه من ذلك". والاربعاء، ارجأ مجلس النواب اللبناني للمرة العشرين منذ نيسان الماضي جلسة انتخاب رئيس جديد للجمهورية بسبب عدم اكتمال النصاب نظرا لمقاطعة "حزب الله" و"التيار الوطني الحر" الجلسات.

وتابع مظلوم عبر "السياسة" قائلاً: "علينا أن نبني أين العلة ومكان وجودها لنعالجها معاً، لأن الكل مقصر في هذا المجال". الى ذلك، أمل أن "يستشعر النواب خطر الفراغ وأن يتوجهوا جميعاً إلى المجلس وينتخبوا رئيساً للجمهورية" مؤكداً ان "مسؤوليتهم الوطنية تحتم عليهم ذلك".

ويعيش لبنان الفراغ الرئاسي منذ انتهاء ولاية الرئيس السابق ميشال سليمان في 24 ايار الفائت، وسط رفضه تمديد ولايته، وفشل النواب في الاتفاق على رئيس للبلاد. ويخوض فريق 14 آذار المعركة الرئاسية بمرشحه رئيس "حزب القوات اللبنانية" سمير جعجع، في حين يدعم رئيس "الحزب التقدمي الاشتراكي" النائب وليد جنبلاط، مرشح "اللقاء الديمقراطي" النائب هنري حلو، وفريق 8 آذار يتمسك برئيس "التيار الوطني الحر" النائب ميشال عون الذي يصر على خوض الانتخابات الرئاسية "توافقياً".

 

بري: التعطيل يطاول المجلس والحكومة أيضاً ونعوّل على الحوار الداخلي والتفاهمات الإقليمية

المركزية- أكد رئيس المجلس النيابي نبيه بري ان التعطيل لا يقتصر على رئاسة الجمهورية وهو يطاول الحكومة والمجلس النيابي مؤكد ان انتخاب رئيس للجمهورية هو المدخل لحلحلة الكثير من المشكلات معولاً في ذلك على الحوار الداخلي والتفاهمات الإقليمية.

استقبل الرئيس بري ظهر اليوم في عين التينة المجلس الوطني للاعلام برئاسة رئيسه عبد الهادي محفوظ الذي قال بعد اللقاء: شرفنا الرئيس بري بلقاء معه، وخلاصة الامر ان ما يشغل باله هو فكرة الدولة والحرص على هذه الفكرة لجهة تفعيل المؤسسات، وخصوصاً انه يستنتج أن التعطيل يصيب كل مستويات الدولة من رئاسة الجمهورية الى الحكومة الى مجلس النواب. وهذا مؤشر في تقديره خطير اذا استمرينا به، سيما ان الرئيس بري

راهن خلال الثلاثمئة يوم الماضية على امكانية لبننة الاستحقاق الرئاسي اللبناني، فقد كان هناك فرصة للبنانيين لان ينتجوا رئيسا لبنانيا بصناعة لبنانية.

أضاف: وما يشغل اهتمامه حالياً هو إزالة الاحتقانات والحساسيات والتشنجات وخصوصاً بين السنّة والشيعة عبر الحوار الذي يجري بين حزب الله وتيار المستقبل، وعلى هذا الصعيد يعتبر ان هذا الحوار يمتاز بالمصارحة وبالوصول الى قواسم مشتركة، خصوصاً انه منذ البداية نصح باستبعاد أمرين عن هذا الحوار هما موضوع المقاومة وموضوع المحكمة الدولية. وبالتأكيد ان هذا الحوار الذي يمتاز بالمصارحة والوصول الى نتائج ايجابية كثيرة يشكل مناعة لموضوع الحوار بحيث لا يستطيع احد تهديده. من النتائج الايجابية لهذا الحوار كان موضوع سجن رومية، وكذلك الخطة الامنية في البقاع ، وايضاً ان المتفجرة التي استهدفت جبل محسن لم تعط النتائج التي كان يتوقعها المفجّرون، وبالتالي فإن المناخ السنّي - الشيعي اكثر من ايجابي على هذا الصعيد. يضاف الى ذلك مسألة ازالة الصور والشعارات واللافتات. إذن لا خوف على هذا الحوار خصوصا انه ترك صدى ايجابيا لدى المسيحيين وفتح ايضاً قنوات حوار يمكن ان تصل الى نتائج مشابهة الى ما وصل اليه الحوار بين حزب الله والمستقبل. ذلك ان موضوع رئاسة الجمهورية اصبح هو الموضوع المطروح على الحوار السنّي - الشيعي، وايضاً هذا الملف سوف يكون موضوعا على الحوار بين التيار الوطني الحر والقوات اللبنانية. وقال: اذن هناك بعد المقدمات الايجابية التي يمكن ان تعطي نتائجها، خصوصاً ان الرئيس بري يلتفت بعناية الى الواقع الاقليمي حيث المشاكل متفجرة في اكثر من منطقة ودولة، لذلك هو يرى أن شبه اتفاق بين الولايات المتحدة الاميركية وايران، وشبه اتفاق ايضاً بين المملكة العربية السعودية وايران يمكن ان يستفيد منه أولاً لبنان في ظل مناخات الحوار الايجابية الداخلية، اي ان هذا الحوار يمهّد المجال امام امكانية الانتقال الى انتخاب رئيس سيما وان انتخاب الرئيس في لبنان بالنسبة الى الرئيس بري هو المدخل لحلحلة الكثير من المشاكل. اضاف محفوظ: ايضاً جرى عرض موضوع مشروع القانون الموجود لدى لجنة الاعلام النيابية. في هذا المجال ابدى عدداً من الملاحظات، على رأسها ان الاعلام في لبنان لم يعد سلطة رابعة وخامسة، اصبح على مستوى العالم في مثابة السلطة الاولى لأنه يصنع الرأي العام ويسوّقه، وبالتالي فأنه حريص على اعطاء المجلس الوطني للاعلام صلاحيات واسعة في مشروع القانون الجديد، كما انه سوف يعمل على حماية المؤسسات اللبنانية. لكن في المقابل هو يشكو من برامج "التوك شو" كما انه يشكو احياناً من بعض الكتابات التي لا تستند الى معلومات او الى قناعات بقدر ما تستند الى فواتير بدون ان يسمي من يعني في الامر. هذه الملاحظة التي ابداها الرئيس بري يتلقى المجلس الوطني للاعلام الكثير من الشكاوى من جانب الناس، خصوصاً قبل يومين ايضاً كان هناك شكوى المقابلات التي تتّم مع الاطفال بدون الالتزام بما يفترض ذلك من مراعاة لوضع الطفولة وما شابه ذلك. وختم محفوظ: نحن في المجلس الوطني للاعلام نشكر الرئيس وخصوصاً ان رؤيته العميقة للاوضاع تساعدنا في عملنا وفي متابعة الاداء الاعلامي. واستقبل الرئيس بري الوزير فادي عبود.

 

جعجع: نحن مسيحيو المشرق على قدر المسؤولية كما كنا عبر التاريخ ولو يوقف الآخرون نواحهم أفضل طريقة يخدمون بها المسيحيين

موقع القوات اللبنانية/كتب رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع عبر حسابه على موقع تويتر @drsamirgeagea: لم أحب يوماً البكاء على الأطلال ولن أحبه يوماً لأنه كناية عن عملية تدمير ذاتي من دون الحاجة لأي أعداء خارجيين. ان وضع مسيحيي الشرق في هذه الأيام صعبٌ وصعبٌ جداً، ولكن متى كان وضعهم في هذا الشرق سهلاً؟ وأضاف: ان الفرق هذه المرة أنهم يعيشون المأساة ليس وحدهم بل مع المسلمين سويةً، ان ما يجري في الشرق الأوسط في الوقت الراهن هو صراعٌ كبير، جانبٌ منه تاريخي وجانبٌ آخر جغرافي.

ورأى جعجع أنه في خضم هكذا صراع، لا يُفيد البكاء على الأطلال، ما يُفيد فعلاً هو التشبث بإيماننا وبقدرتنا أكثر فأكثر والتمسُك بأرضنا وبحريتنا وبقناعاتنا والمواجهة في سبيلها الى آخر لحظة، والباقي وكما دائماً على اللهوتابع:في هذا السياق، نسمع كثيراً في هذه الأيام بكاءً من هنا ونواحاً من هناك، في الوقت الذي لا يُحرك أحدٌ سبابته في سبيل المسيحيين في المشرق. وختم جعجع:في هذا المشرق، نحن المسيحيون على قدر المسؤولية كما كنا عبر التاريخ ولكن أقله لو يوقف الآخرون نواحهم وبكاءهم، هذه أفضل طريقة يخدمون بها مسيحيي المشرق.

 

جعجع: مسيحيو الشرق على قدر المسؤولية ويخدمنا الآخرون بوقف البكاء

الجمعة 13 آذار 2015 /وطنية - كتب رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع عبر حسابه على موقع تويتر: "لم أحب يوما البكاء على الأطلال، ولن أحبه يوما لأنه كناية عن عملية تدمير ذاتي من دون الحاجة الى أي أعداء خارجيين. إن وضع مسيحيي الشرق في هذه الأيام صعب وصعب جدا، ولكن متى كان وضعهم في هذا الشرق سهلا؟" وأضاف: "إن الفرق هذه المرة أنهم يعيشون المأساة، ليس وحدهم، بل مع المسلمين سويا، ان ما يجري في الشرق الأوسط في الوقت الراهن هو صراع كبير، جانب منه تاريخي وجانب آخر جغرافي". ورأى جعجع أنه "في خضم صراع كهذا، لا يفيد البكاء على الأطلال، ما يفيد فعلا هو التشبث بإيماننا وبقدرتنا أكثر فأكثر، والتمسك بأرضنا وبحريتنا وباقتناعاتنا والمواجهة في سبيلها الى آخر لحظة، والباقي كما دائما على الله". وتابع: "في هذا السياق، نسمع كثيرا في هذه الأيام بكاء من هنا ونواحا من هناك، فيما لا يحرك أحد سبابته في سبيل المسيحيين في المشرق". وختم جعجع: "في هذا المشرق، نحن المسيحيين على قدر المسؤولية كما كنا عبر التاريخ، ولكن أقله لو يوقف الآخرون نواحهم وبكاءهم، هذه أفضل طريقة يخدمون بها مسيحيي المشرق".

 

جعجع: التجارة بالأرض هي مثل التجارة بالأعضاء البشرية

الجمعة 13 آذار 2015 /وطنية - استقبل رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع في معراب وفدا من "حركة الأرض" برئاسة طلال الدويهي. وجرى عرض لواقع بيع الأراضي في لبنان، مشددين على "ضرورة تنظيم حركة بيع الأراضي ووضع حد قانوني لمنع أي خلل ناتج عن البيع العشوائي للأجانب من دون أي رقابة تحافظ على الهوية اللبنانية الفريدة من نوعها في ظل الأخطار المحدقة التي يشهدها لبنان نتيجة كل ما يجري في المنطقة". بدوره، هنأ جعجع "حركة الأرض" على "الجهود التي تبذلها في سبيل تثبيت المواطن اللبناني في أرضه وتشبثه بوطنه"، مشددا على أن "كل شيء يحتمل التجارة ومنطق الربح إلا الأرض، فالتجارة بالأرض هي مثل التجارة بالأعضاء البشرية، لأن الأرض هي جزء من الانسان، والإنسان الذي لا أرض له، لا تاريخ له، ولا هوية وأغلب الظن لا مستقبل له".

من جهة أخرى، التقى جعجع السفير الأردني الجديد نبيل مصاروة في زيارة تعارفية، في حضور رئيس جهاز العلاقات الخارجية في الحزب بيار بو عاصي. وتداول الحاضرون في المواضيع السياسية العامة في لبنان والمنطقة فضلا عن العلاقات الثنائية بين لبنان والأردن.

 

"الوفاء للمقاومة": الاهتزازات في المنطقة تستلزم التوصل عبر الحوارات الى تقدير مشترك للمصالح الوطنية

الجمعة 13 آذار 2015 /وطنية - اشارت كتلة "الوفاء للمقاومة" في بيان بعد اجتماعها اليوم، الى انها "إستحضرت على مقربة أيام قليلة من افتتاح العقد العادي لمجلس النواب والذي يبدأ يوم الثلاثاء في 17 الحالي، مجموع اقتراحات ومشاريع القوانين التي أنجزتها اللجان النيابية المختلفة، وأحيلت الى رئاسة المجلس بانتظار الدعوة لجلسات تشريعية يؤمل أن تنعقد لإقرارها". ورحبت الكتلة ب"دعوة رئيس المجلس اللجان النيابية المشتركة لإستئناف النظر بسلسلة الرتب والرواتب التي تطال شريحة واسعة من المواطنين".

واذ اعتبرت ان "التباين في تقدير مصالح المجتمع والوطن إيجابا أو سلبا، هو ما يحكم مواقف الكتل النيابية إزاء المشاركة في جلسات الهيئة العامة أو عدمها"، رأت في "مواصلة انعقاد جلسات الهيئة العامة في المجلس لمناقشة كل اقتراحات ومشاريع القوانين وإقرارها، مصلحة أكثر من ضرورية للوطن والمواطنين". من جهة أخرى، قيمت الكتلة "إيجابا مسار الحوار الجاري بين "حزب الله" و"تيار المستقبل" ورأت أن "الاهتزازات التي تشهدها المنطقة من حولنا، تستلزم حرص الجميع على التوصل عبر الحوارات الى تقدير مشترك للمصالح الوطنية".

وبعد أن ناقشت الكتلة "آليات عملها المطلوبة والمناسبة للمرحلة المقبلة قررت استئناف التغطية الاعلامية لإجتماعاتها الدورية اللاحقة".

 

حمادة: مشروع 14 آذار مستمر ولن يكون هناك مشروع غيره

الجمعة 13 آذار 2015/وطنية - أكد النائب مروان حمادة في حديث لإذاعة الشرق أن "الهجوم على قوى 14 آذار ليس على إدارتها ولا على فحواها ولا على سير العلاقات بين مكوناتها إنما هو على أسباب وجودها ومبادئها التي انطلقت منها، على الأهداف التي لا تزال تسعى إلى تحقيقها بسلمية وديمقراطية من دون سلاح وبصبر لم يسبق له مثيل في الحياة السياسية". ولفت إلى أن "الفريق الآخر الذي لن أسميه 8 آذار لأنه في ظل وجود 14 آذار حيث أمانة عامة وإجتماعات ومجلس وطني ينطلق غدا مع وثيقة سياسية مع تجديد الشباب في الإتجاه في البوصلة المستمرة التي هي استقلال لبنان سيادته وعروبته وديمقراطيته وديقراطية نظامه، هذه الأمور التي نشأ عليها لبنان والتي من دونها ستزول، أمام هذا الإجتياح لكل ما يمثله لبنان بإنفتاحه وسلميته ونموذجه، النموذج اللبناني الذي نحاول إعطاءه للشرق الأوسط، هذا المثال هو الذي يريدون تدميره وأنا أرى أنه مثلما كانت إسرائيل وما زالت تحول فعله أي تدمير المجتمع اللبناني لتبرير قيام الدولة اليهودية"، مشيرا إلى "وجود تيار آخر مذهبي في المنطقة وفي الوقت نفسه إقامة طغيان مذهبي على هذه الدول تسعى أقلية معينة أن تفرض على باقي المواطنين ديكتاتورية ليست دينية تسمى ولاية الفقيه محاولة تعميمها. إننا نشهد مشروع الأصولية المتطرفة التي نشهدها من الطرف الآخر، لقد عاشت 14 آذار 10 سنوات ودفعت ثمنا هائلا من التضحيات الجماعية والفردية حملت لبنان بكل قواها رغم كل الضربات التي انهالت عليها وسنستمر في هذا الخط لا يهمنا الهجوم طالما أن الهجوم بدأ باغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري وكانت أول ضربة وإستمرت عبر الإغتيالات وإجتياح الدول".

ورأى أن "14 آذار لا تزال موجودة وجمهورها صامت"، لافتا إلى أن "هناك بعض المكونات التي اعتبرت نفسها أنها تعرضت للتهميش من الأحزاب الكبرى وأن هناك قرارات مصيرية اتخذت ولم يستشرهم أحد، هذا كله سنحاول تصويبه. إننا نتطلع إلى العشر سنوات المقبلة وعلى أساسها يبقى لبنان أو يزول". وأشار إلى أنه "على الرغم من السواد الحالي والتشاؤم لا بد من أن نطلق نفحة كبيرة للمجتمع اللبناني والناس الذين ينتظرون إما البقاء في لبنان وإما الهجرة نقول لهم نحن مصرون على أن يبقى لبنان بنظامه وعيشه المشترك"، منتقدا "التنظيم الداخلي للتيار الوطني الحر والطريقة التي تدار بها حركة أمل"، لافتا إلى أن "14 آذار هي نقيض كل ذلك، هي أحزاب يجمعهم وعاء كبير وسيكون إطارها العام المجلس الوطني، على الطاولة الواسعة لا أحد يشبه أحد والكل يشبهون بعضهم، هذا التنوع بما يسعون إليه بما يحلمون به، هو هذا اللبنان الذي أدخلنا إلى الإستقلال الأول في أن نقيم دولة والذي لم يكتمل إستقلاله الثاني وسنناضل من أجله لأنه حلت الديكتاتورية الإيرانية بأدواتها محل الديكتاتورية السورية التي كانت قابعة بسلطتها على البلد".

وعلق على أعمال المحكمة الدولية بالقول:"إن مجرد سرد بعض الشهود وآخرهم غازي يوسف والإطلاع على ما كان يجري في هذه المرحلة لا سيما التسجيل الصوتي بين الرئيس الشهيد ورستم غزالة - الذي نعرف أو لا نعرف إلى ماذا تعرض - وكل ما ينتج سيطبق على بشار الأسد "وبشروا القاتل بالقتل ولو بعد حين". وعن تعليقه على دخول الثورة السورية في سنتها الخامسة، أجاب : "في مواجهة الربيع العربي حدثت ثورة مضادة من الديكتاتوريات من جهة وثورة شعبوية من جهة أخرى".

ورأى في ما يجري على الساحة العربية أنه "يحصل لأنهم يحسدون العرب على حضارتهم ويحاولون القضاء على آمالهم بإقامة سوق عربية مشتركة، إن المؤامرات لم تتوقف وعلى رأس الحربة إسرائيل، وقد أصبح لدى إسرائيل من يدعون معاداتها وهو أهم شركائها وأهم حلفائها في تدمير هذه المناعة العربية أمام المد الخارجي والمد التخريبي في عالمنا العربي"، مشبها "الواقع الذي أدخلتنا به إيران في الشرق الأوسط بفييتنام إيرانية لا سيما كل ما امتد في العراق وفي سوريا وفي اليمن وكل ما حصل من تدخل في ضرب الصيغة اللبنانية كل هذا سيرتد عليها حيث سنرى أفول الإمبراطورية بشكل دراماتيكي". وأشار إلى أن "انطلاقة 14 آذار بدأت عبر تحالف البطريرك نصرالله صفير والرئيس الشهيد والنائب جنبلاط حيث خرج هذا التحالف من فم الرئيس الشهيد قبل أن يخرج من دمه".

وختم:"هذا المشروع مستمر ولن يكون هناك مشروع غيره أو نموذج غيره عابر كل الطوائف ويفتح المجال للتنوع الفكري ولا يقتصر على التنوع المذهبي وفي هذه التجربة سوف نؤسس للربيع العربي ليفرض واقعا جديدا".

 

الحريري : 14 اذار اكبر من اي حزب او تنظيم وحماية الاستبداد ليست السبيل الصحيح لمحاربة الارهاب

الجمعة 13 آذار 2015 /وطنية - اوضح الرئيس سعد الحريري في بيان صادر عن مكتبه الاعلامي "أن تتلازم الذكرى العاشرة لانتفاضة الاستقلال مع الذكرى العاشرة لاستشهاد الرئيس رفيق الحريري ، علامة ستبقى راسخة في تاريخ لبنان وفي وجدان اللبنانيين الذين انتصروا في الرابع عشر من آذار لحريتهم وسيادتهم وكرامتهم الوطنية ، في ما وجد شعبنا في صفوفه ، مع الأسف، من ينتصر للتبعية والتسلط وارادة التسلط الخارجي على مقدرات البلاد" . اضاف :"ولذلك لم يكن الرابع عشر من اذار يوما عابرا في حياة اللبنانيين ، على صورة اليوم الذي احتشدوا فيه لشكر النظام السوري ومحاولة تعويم النظام الأمني المشترك ، بل هو بقي واستمر على مدى عشر سنوات، عنوانا لروح التمرد اللبناني على الظلم ، ومساحة لاجتماع وطني غير مسبوق على رفض الهيمنة والتلاعب بمقدرات البلاد". وتابع :"ايام التضامن مع نظام بشار الاسد، اندثرت، ماتت، طمرها رماد التاريخ، ولم تخلف في الحياة الوطنية اللبنانية، سوى الإصرار على سلوك سياسات الاستقواء وتعميق أسباب الانقسام ، اما الرابع عشر من آذار فقد شكل منعطفا مميزا في تاريخ لبنان ، أسس لقيام تحالف وطني التزم عهود العبور الى الدولة وحماية النظام الديموقراطي ، والتمسك بحصرية السلاح في يد الجيش والمؤسسات الشرعية. وقد دافعت حركة 14 آذار عن هذه الالتزامات بارواح قادتها ورموزها ونوابها ومثقفيها، وواجهت حملات التضليل والتخوين وضروب الفتن المتنقلة بكل ما اوجبته المصلحة الوطنية من مواقف وتحركات". وقال :"اليوم في الذكرى العاشرة لانتفاضة الاستقلال ونزول اكثر من مليون لبناني ، من كل المناطق والطوائف، الى ساحات بيروت لينادوا بخروج الجيش السوري من لبنان وكشف الحقيقة في جريمة اغتيال الرئيس رفيق الحريري، نؤكد مجددا ان حركة 14 آذار اكبر من أي حزب او تنظيم سياسي ، وان روحها وقيمها تعلو فوق السياسات والمحاصصات الصغيرة ، وان التزامنا بتلك الروح التي أشعلت الأمل في قيامة لبنان، هو في أساس وجودنا السياسي وقناعاتنا الوطنية، التي لن تتبدل او تتغير تحت وطأة الضغوط وأشكال التهديد التي يعرفها اللبنانيون جيدا . في 14 اذار نقول اننا على عهد الوفاء لكل الحلفاء والاصدقاء ، لحلفاء واصدقاء الأيام الاولى لانتفاضة الاستقلال ولكل الحلفاء الذي صمدوا في وجه العواصف ورياح التهديد من الداخل والخارج . وفي 14 اذار نؤكد للنخبة من ابنائها وبناتها، ان جهودكم في سبيل تفعيل العمل المشترك بين مختلف مكونات هذه الحركة ، هي جهود ترقى الى مستوى الواجب الوطني. فأنتم مؤتمنون على الأهداف الحقيقية ل14 آذار، وأنتم حراس المسيرة النبيلة للعبور المتواصل الى الدولة" .

وختم الحريري: "نقول لمن يقف على طرف النقيض مع 14 آذار ، ان حماية الاستبداد ليست السبيل الصحيح لمحاربة الارهاب، وان الذهاب بلبنان الى احضان الحروب الأهلية المجاورة ، هو اسهل الطرق لتخريب الحياة المشتركة بين اللبنانيين ، الذين لن يرتضوا بكل بساطة ان يكونوا جزءا من الامبراطورية الايرانية، أو جبهة من جبهات قاسم سليماني ، وان استخدام كل أشكال التهديد والترغيب وكل انواع السلاح الثقيل والخفيف ، لن تجعل من هذا الغرور الإمبراطوري أمرا واقعا في حياة لبنان والبلدان العربية" .

 

كاتشيا خلال قداس وصول ذخائر القديسة ريتا الى ضبيه: حولت آلامها الى رسالة سلام ومصالحة نحتاجها في لبنان والمنطقة

الجمعة 13 آذار 2015 /وطنية - ترأس السفير البابوي في لبنان المطران غبرييلي كاتشيا قداسا في كنيسة مدرسة القديسة ريتا في ضبيه، لمناسبة وصول ذخائر القديسة ريتا من بلدتها كاشيا الى لبنان، عاونه فيه الرئيس الاعلى لطائفة اللاتين في لبنان المطران بولس دحدح، الرئيس العام للرهبنة المارونية المريمية الاباتي بطرس طربيه، رئيس المدرسة الراهب الماروني المريمي شوقي رفول وعدد كبير من الكهنة، في حضور سفير ايطاليا جيوسيبي مورابيتو، رئيس بلدية كاشيا جينو ايميلي، رجل الاعمال اللبناني سركيس سركيس وعدد كبير من المؤمنين. بعد الانجيل المقدس، ألقى السفير البابوي كلمة قال فيها: "ان تاريخ هذه الذبيحة الالهية مهم بالنسبة للكنيسة، ففي مثل هذا التاريخ منذ سنتين انتخب قداسة البابا فرنسيس الذي نصلي اليوم من اجله ايضا ومن اجل المسيحيين والانسانية جمعاء".

أضاف: "القديسة ريتا تعذبت كثيرا في حياتها بسبب الانقسامات والحرب فزوجها قتل واولادها ماتوا باكرا، أمضت حياتها في الرهبنة وحملت معاناتها امام الله واستطاعت ان تحول آلامها الى رسالة سلام ومصالحة ونحن بحاجة الى هذا السلام والى هذه المصالحة في لبنان وفي منطقة الشرق الاوسط". وختم: "نصلي لهذه القديسة التي احبت السلام ورب السلام والرحمة الذي يساعدنا على تخطي كل صعابنا وعلى تنقية قلوبنا وتحريرها من الشر والخطيئة".

رفول

بدوره، قال رفول: "القديسة ريتا أتت بعظم من عظامها من مدينة كاشيا الايطالية الى بيت من بيوتها اللبنانية، وما اكثرها غير انها اختارت هذا البيت لسبب تعرفه هي، اما نحن فما زلنا نرد هذا الاختيار الى شفاعة من لدنها. المفارقة انها لم تأت في زيارة عابرة بل أتت لتبقى بين احبتها وطالبي شفاعتها والمتكلين على دورها الكبير في حياتهم". أضاف: "نعم انها هنا في حرم حمل اسمها منذ اكثر من خمسين عاما، وها نحن في قلب الكنيسة التي تشاد على اسمها، وبانتظار ان تتدخل هي فتساعدنا على استكمال هذا البناء ليليق بها، فإننا سنباشر بعد اخذ موافقة السلطة الرهبانية بإنشاء مزار في الناحية الجنوبية من هذا الصرح، ليضم ذخائرها وليصبح محجة للزوار والمؤمنين يؤمونه متى شاؤوا لعبادة او صلاة او طلب شفاعة. والجدير ذكره هو ان هذا المزار سيكون الاول في لبنان الذي يضم عظما من عظام القديسة ريتا، وكأنها ارادت في هذا ان تقترب ممن يحبونها وان توفر عليهم ربما عناء الذهاب الى كاشيا للسلام عليها". وتابع: "تجدر الاشارة ايضا الى اننا سنوقع اليوم اتفاقية توأمة بين ادارة مدرسة القديسة ريتا في ضبيه وادارة مزارها في كاشيا، حيث ترقد قديستنا العظيمة، اتفاقية ذات بنود ايمانية وادارية وتعاونية وتكريمية ايضا". وقال: "أشكر باسمي وباسم الاباء العاملين معي في المدرسة وباسم رهبانيتي الماروينة المريمية، الوفد الايطالي المرافق للذخائر. كما اشكر اصحاب الايادي البيضاء والقلوب الكبيرة الذين ساهموا مساهمات كبيرة لانجاح هذه الزيارة - الحدث، ولن اتطرق الى ذكر اسمائهم لانهم يأبون ذلك وهم من الذين لا يريدون ان تعرف يسارهم بما تفعل يمينهم، واسأل الله بشفاعة القديسة ريتا ان يعوضهم اضعاف ما بذلوا وان يمنحهم ويمنحكم الصحة والعافية وان يطرح الخير في بيوتهم وبيوتكم واعمالهم".

ايميلي

بعد ذلك، تحدث رئيس بلدية كاشيا فأعلن عن عقد اتفاقية توأمة بين دير القديسة ريتا في كاشيا والمدرسة، وقال: "ان البلدة تقيم كل سنة علاقات باسم القديسة ريتا وتعلن عن توأمة بين بعض القوى وقرية كاشيا، قرية القديسة ريتا، واليوم هو يوم ضبيه في لبنان حيث جئنا من روما مع الذخائر للاحتفال بها في ضبيه".

 

حزب الله يستعد لمهاجمة المسلحين في القلمون

بيروت السياسة: أصدر قاضي التحقيق الأول في البقاع قراره الظني في جريمة بتدعي, واتهم ثمانية أشخاص من آل جعفر بجناية القتل عمداً وأحالهم أمام محكمة الجنايات في البقاع. إلى ذلك, ألقى مكتب أمن الدولة القبض على ثلاثة سوريين في عكار, بتهمة الانتماء إلى داعش. وفي بلدة مشحة العكارية أحرق مجهولون سيارة من نوع هوندا, تعود للجندي في الجيش اللبناني عبد الرحمن محمد شعبان. في سياق متصل, أطلق السفير الأميركي في لبنان دايفيد هيل, تحذيراً من أن خطر تسلل التطرف من سورية إلى لبنان لا يزال قائماً, معلناً أن بلاده ملتزمة الدفاع عن لبنان. في غضون ذلك, نَسَبت وكالة أكي الإيطالية للأنباء إلى مصدر قريب من حزب الله, قوله إن قوات من الحزب والحرس الثوري الإيراني والنظام السوري, تقوم باستعدادات ميدانية لشَن هجوم كبير على محاور عدة على منطقة القلمون السورية والسلسلة الشرقية لجبال لبنان. واعترف المصدر بفشل مراهنة الحزب على إضعاف قسوةِ الشتاء في القلمون تماسُك مسلحي المعارضة, ولذلك قرر طرد مسَلحي المعارضة منها للحد من الخسائر التي يكبدونها للحزب والنظام, مبدياً خشيته من أن تكون فصائل المعارضة قد زادَت تسلحِها استعداداً لمعارك الربيع الوشيكة.

 

سلام من شرم الشيخ: نخوض معركة ضارية مع الإرهاب ونجحنا والمطلوب تفعيل آليات العمل العربي المشترك

الجمعة 13 آذار 2015 /وطنية - القى رئيس مجلس الوزراء تمام سلام كلمة في مؤتمر "دعم وتنمية الاقتصاد المصري" المنعقد في شرم الشيخ في مصر قال فيها: "بقلوب مفتوحة جئنا. حاملين تحيات صادقة من أهلنا في لبنان، الذي ربما يعرف أكثر من غيره معنى الضائقة الاقتصادية الحادة، والتجربة الأمنية المريرة والتحديات السياسية الضاغطة. بأيد ممدودة جئنا، ومعنا قادة قطاع الأعمال في لبنان، لنعلن فعل إيمان بدور مصر وبشعبها وجيشها وكل قواها الحية فعل إيمان بأن إرادة المصريين وعزيمتهم وكفاءاتهم وإمكاناتهم، قادرة بإذن الله، وبمعونة إخوانهم العرب، على العبور بمصر إلى بر الأمان، لتعود الى موقعها الرائد في محيطها وفي عالمها العربي والاسلامي".

اضاف: "لا بد لي، في افتتاح هذه التظاهرة العربية والدولية الكبيرة، من توجيه التحية إلى رئيس جمهورية مصر العربية الأخ عبد الفتاح السيسي، الذي يتصدى بحكمة وكفاءة لمهمة شاقة، في واحدة من أصعب المراحل التي تمر بها مصر الشقيقة، بل العالم العربي بأسره. ولا بد لي أيضا من توجيه تحية إكبار وتقدير، إلى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، وإخوانه في قيادة المملكة العربية السعودية، التي تتقدم مسيرة الغيرة واللهفة على مصر وكل العرب الى جانب دول شقيقة في مقدمها الامارات العربية والكويت".

وتابع: "إن تلبية الدعوة الى هذا المؤتمر، من قبل هذا الحشد الكبير من القيادات السياسية والاقتصادية العربية والدولية، دليل على تحسس البلدان العربية والأسرة الدولية لأهمية الوقوف إلى جانب مصر في هذه المرحلة الدقيقة من تاريخها. لقد أدت التطورات المتلاحقة منذ ثورة الخامس والعشرين من يناير، وتبعاتها السياسية والاقتصادية والاجتماعية والأمنية، الطبيعية منها والمفتعلة، إلى إشغال مصر بهمومها الذاتية، وحرمان العالم العربي من دورها الوازن والفاعل الذي اعتاد العرب اللجوء إليه في الملمات. إن هذا الواقع ساهم في زيادة الوهن في البنيان العربي، مما سهل لاسرائيل المضي في سياسة العدوان وخلق وقائع جديدة على أرض فلسطين بدون رادع ولا حسيب؛ كما شرع الأبواب أمام تدخلات خارجية متمادية في العديد من الدول العربية بما يهدد نسيج مجتمعاتها ووحدة كياناتها".

واردف: "إن ردم الثغرة في جدار المناعة العربية، في التصدي لهذه العدوانية ولمواجهة الفتن ومحاولات زعزعة الاستقرار في منطقتنا، لا يمكن أن ينجح إلا بعودة العافية إلى مصر. لذلك، فإننا نعتبر أن الاستثمار في مصر اليوم، شأن أبعد من حق المصريين البديهي في الحياة الكريمة والتقدم الاجتماعي والاقتصادي، واستكمال متطلبات التحول الديموقراطي. إن الاستثمار في مصر اليوم، هو إستثمار في تحصين الأمن القومي العربي، وفي إعادة النصاب في هذه المنطقة من العالم إلى سوية طبيعية".

وقال: "نخوض في لبنان معركة ضارية مع الإرهاب. ولقد نجحنا حتى الآن، بحول الله وبتماسك وحدتنا الوطنية، وبفضل جيشنا وقواتنا الأمنية، وبمعونة اشقائنا واصدقائنا وفي مقدمهم المملكة العربية السعودية، في التصدي لهذه الهجمة الشرسة وحصر أضرارها وتحقيق نسبة عالية من الحصانة الأمنية في البلاد. كما إننا نراقب باهتمام ما تتعرض له مصر على أيدي قوى التطرف والظلام. ونحن واثقون من أن القوات المسلحة وأجهزة الأمن المصرية، مدفوعة بقرار سياسي حاسم قادرة على دحر ومعاقبة كل من يريد شرا بمصر وأهلها. إننا على يقين بأن هذه المعركة التي تخوضها مصر كلها، بمؤسساتها السياسية وأجهزتها العسكرية وقواها التنويرية، ستنجح في تثبيت السلام والاستقرار اللذين يؤمنان المناخ الملائم للأمن الإقتصادي. إن الأمن الاقتصادي ليس مجرد شعار. إنه هدف جوهري من واجبنا كمسؤولين السعي إلى تحقيقه، لأنه يتعلق بمستقبل بلداننا وبرخاء شعوبنا".

واضاف: "إن ما نحتاجه اليوم، هو التفعيل الجدي لآليات العمل العربي المشترك، ووضع التصورات والخطط التي تمكننا من استعادة زمام المبادرة، وسط هذا المشهد العالمي والاقليمي الصاخب، وما فيه من عوامل عدم استقرار سياسي واقتصادي، والتحكم بمقدراتنا وبمسارنا الإقتصادي لخدمة أوطاننا وتحقيق المنفعة لشعوبنا. إنني واثق من أن مؤتمرنا هذا، سيخلص إلى قرارات وخطوات جوهرية لدعم وتنمية الإقتصاد المصري، وآمل أن يكون نموذجا للتعاون المبني على المصالح المتبادلة التي تشكل أساس العمل العربي المشترك".

وختم: "إننا مؤمنون بأن لدى مصر الكثير مما يمكن أن تقدمه لنفسها ولإخوانها وللعالم، ومتيقنون من قدرة الشعب المصري على اجتياز هذه المرحلة الشاقة. إننا نريد مصر آمنة، سالمة، قوية، مزدهرة؛ ونتطلع الى دور فاعل لها في قلب الأسرة العربية والعالم الاسلامي.

نحن مع مصر قادرون على وقف الظلام الزاحف في بلادنا؛ ونحن مع مصر قادرون على درء عوامل الفتنة والتشرذم؛ ونحن مع مصر قادرون على الانتصار في صراع الإرادات وفتح السبل لشعوبنا نحو مستقبل مضيء وواعد".

 

الاحرار: تعطيل الاستحقاق الرئاسي يرهن لبنان بكل مؤسساته للطموحات الإيرانية ولحسابات النظام

الجمعة 13 آذار 2015 /وطنية - عقد المجلس الأعلى لحزب الوطنيين الأحرار اجتماعه الأسبوعي برئاسة رئيسه النائب دوري شمعون وحضور الأعضاء. وبعد الاجتماع، أصدر بيانا، قال فيه: "أصبح واضحا استمرار تعطيل "حزب الله" و"التيار الوطني الحر" الاستحقاق الرئاسي بحيث أصبحت المواعيد التي تضرب لانعقاد جلسات الانتخاب مناسبة لتأكيد المؤكد. ان أقل ما يقال في هذه الممارسات انها ترهن لبنان بكل مؤسساته، وفي مقدمها رئاسة الجمهورية، للطموحات الإيرانية ولحسابات النظام السوري، وهذا ليس موضع افتخار لمن يدعي الدفاع عن لبنان. أكثر من ذلك فإن الكلام عن الاستحقاق يزعج المعطلين العاملين على عدم تداوله كأن المطلوب نسيانه ما دامت التوازنات الداخلية لا تسمح بوصول مرشح المحور السوري ـ الإيراني . وفي ضوء هذه المعطيات نجدد إدانة سياسة التعطيل، وندعو الى وضع حد لها لتأمين انتخاب رأس الدولة في أقرب وقت، والى الإحجام عن اقحام الخارج في السياسة اللبنانية بلبننة الاستحقاق الرئاسي وترك اللعبة الديموقراطية تأخذ مجراها". واضاف: "تظهر تصريحات القادة الإيرانيين سياسة طهران التوسعية على حساب المصلحة العربية بحيث انهم يتباهون بتدخلهم العسكري والمخابراتي وبنجاحهم في عدد من الدول ومن ضمنها لبنان. ولكم كان صارخا كلامهم على الامبراطورية التي يعملون على تحقيقها انطلاقا من الهلال الفارسي. ونلفت الى الدور الفاعل الذي يؤديه "حزب الله" على هذا الصعيد والذي دفع به الى الانخراط العسكري في سوريا والعراق خصوصا. لذا لم تعد مطالبته بالتزام إعلان بعبدا تجدي نفعا إذ أصبح رأس حربة في الاستراتيجية الإيرانية، وهو لا يعير انتباها الى المواقف اللبنانية الرافضة لممارساته، ونكتفي ببضع شعارات يرفعها للتمويه وذر الرماد في الأعين. ونذكر في هذا المجال ان تدخله استجلب الإرهاب التكفيري الى لبنان تماما كما تسبب قمع نظام دمشق بحرف انتفاضة الشعب السوري عن مسارها السلمي. ونؤكد ان الحكمة تقضي بتحييد لبنان عن الصراعات والمحاور الخارجية وليس بالقتال خارج الأراضي اللبنانية، لأنه سيرتد على لبنان عاجلا أم آجلا وتبينه الجبهات التي أصبحت تقليدية حيث يتواجه الجيش مع المتطرفين. وذكر بأن "مجلس النواب، وفي ظل افتعال الفراغ الرئاسي، هو هيئة ناخبة حتى انجاز انتخاب رئيس جديد للجمهورية، وبالتالي لا يمكنه التشريع بمعناه الواسع متجاهلا الواقع القائم، وفي المقابل هنالك استثناء واحد بعنوان تشريع الضرورة الذي تفرضه الاعتبارات الخاصة المتعلقة بتسيير الأمور الاستثنائية التي تنعكس سلبا على الوطن والمواطنين". وحذر من "الالتفاف على هذا المبدأ والتصرف كأن وجود رئيس الجمهورية وعدم وجوده سيان. ناهيك بأن المشترع اراد به تحفيز النواب على اتمام واجبهم الدستوري بعدم التلكؤ في انتخاب رئيس للبلاد. ونعتبر ان الأحرى بهم البحث عن آلية تحول دون التعطيل عوض التسبب به، والتأقلم معه لكونه غير دستوري وغير ديمقراطي وغير ميثاقي". وحيا في الذكرى العاشرة ل"ثورة الأرز" و"انتفاضة الاستقلال" أرواح شهداء 14 آذار الذين استشهدوا ليبقى لبنان حرا سيدا مستقلا، ومن أجل قيام دولة واحدة بكل مؤسساتها على قاعدة العيش الوطني الواحد ومبادئ الحرية والعدالة والمساواة وحقوق الإنسان". وحيا ايضا "جمهور 14 آذار الذي لم يتخلف يوما عن تلبية نداء الواجب والذي لا يزال يناضل لتحقيق المبادئ الوطنية". وطالب ب"الاستمرار على نهجه النضالي خصوصا في الظروف الإقليمية المحيطة بلبنان، وبتشبثه بالسلم الأهلي وبالاعتدال وبرسالة لبنان في محيطه وفي العالم".

 

زهرا لـالسياسة: تباعد كبير بيننا وبين عون في الملف الرئاسي

بيروت السياسة: أكدت مصادر نيابية متابعة للتطورات المتعلقة بالاستحقاق الرئاسي في لبنان أن الجمود لا يزال سيد الموقف, مشيرة إلى أن كل فريق من القوى السياسية المعنية, متمسك بمواقفه التي لم تلامس بعد حدود الاتفاق المبدئي بشأن لبننة هذا الاستحقاق, بدلاً من انتظار ما يجري في الخارج لتحدد القوى السياسية موقفها من هذا الموضوع. وقالت المصادر إن انتخاب رئيس الجمهورية, لم يعد أولوية لدى الدول المعنية بالتطورات الأمنية في المنطق, بعد الدعوة الفرنسية لـلبننة الاستحقاق الرئاسي بعد أن اصطدمت باريس بـالفيتو الإيراني الرافض لانتخاب رئيس للبنان, كونها مهتمة بمصير المفاوضات بشأن ملفها النووي ورفع العقوبات عنها مع الغرب. وفي هذا السياق, أكد عضو كتلة القوات اللبنانية النائب أنطوان زهرا لـالسياسة أن موضوع رئاسة الجمهورية ما زال بعيداً, مشيراً إلى أن تطور الحوار بين القوات والتيار الوطني الحر لا يعني أننا انتقلنا إلى بحث مسألة الاستحقاق الرئاسي, وهذا يؤكد على موافقة التيار على إعلان النوايا الذي تقدمت به القوات وكيفية صياغة المواقف وتزخيمها من الوقت الحاضر وفي الفترة المقبلة.

وأضاف بشأن موضوع الاستحقاق الرئاسي فهناك تباعد كبير عبر عنه رئيس الحزب سمير جعجع في حديثه الأخير لبرنامج بموضوعية. وتطرق إلى ما قاله رئيس تكتل التغيير والإصلاح العماد ميشال عون في مقابلة مع إحدى الصحف اللبنانية مع بلوغه سن الثمانين من مواقف سياسية لا تسمح باعتباره رئيساً توافقياً, نتيجة موقفه من محور المقاومة وتأييده لقتال حزب الله في سورية وما تقوم به إيران في المنطقة. ورأى أن ذلك يؤكد أن دائرة الخلاف معه هي أكثر من 180 درجة, ما يعني أن موضوع الاستحقاق الرئاسي ما زال يراوح مكانه.

وفيما استبعد أي لقاء للأقطاب الموارنة في بكركي, رفض زهرا التعليق على المواقف الأخيرة لرئيس تيار المردة النائب سليمان فرنجية, مضيفاً أنه يحترم رأيه.

 

آلان عون من أوتاوا: داعش خطر عابر للحدود ولن تكفي المسافات لحماية الغرب

الجمعة 13 آذار 2015 /وطنية - إستهل عضو "تكتل التغيير والإصلاح" النائب آلان عون جولته في مقاطعة أوتاوا في كندا بزيارة مجلس النواب الكندي حيث إلتقى برفقة القنصل العام سامي حداد مساعد وزير التجارة الكندية دافيد باسيني، الذي رافقه بجولة خاصة في البرلمان الكندي ومكتبته. والتقى ايضا النائب المحافظ هارولد البرخت وكانت مناسبة لمناقشة الوضع في الشرق الأوسط والتحديات التي تواجهه ومشاركة كندا في التحالفات الدولي لمحاربة "داعش". وجال على المدارس اللبنانية في أوتاوا ولا سيما المدرسة الأنطونية، والتقى مديرة المدرسة الأخت فيليسيتي ضو ووفدا من الراهبات الأنطونيات، وزار مدرسة جمعية "أهل البيت" واستقبله الشيخ هيثم حجيج وأمناء الجمعية. وزار ايضا بلدية أوتاوا حيث التقى نائب رئيس البلدية الياس الشنتيري، وعضو البلدية جورج دروز المتحدرين من أصل لبناني وكان نقاش عن وضع الجالية اللبنانية في المدينة. ثم جال عون على المسؤولين الروحيين للكنائس اللبنانية وإلتقى رؤساء البعثات ومجالس الطوائف المارونية والكاثوليكية والسريانية. ومساء، لبى دعوة القنصل العام سامي حداد الذي أولم على شرفه، بمشاركة النائب هارولد ألبرخت ونائب رئيس بلدية أوتاوا إلياس الشنتيري ومسؤولي "القوات اللبنانية" والكتائب و"التيار الوطني الحر" في كندا وفاعليات من الجالية اللبنانية. وبعد ترحيب من القنصل العام، تحدث عون "عن الوضع في لبنان والمنطقة والاخطار والتحديات التي يواجهها حاليا". وحض كندا على "السعي والمساهمة في تسليح الجيش اللبناني لمساعدته في التصدي ل"داعش" لأنها الطريقة الأنجح لهزمه، بينما كل المواقف والإستنكارات التي نسمعها من المجتمع الدولي لن تكفي لدرء هذا الخطر".

وشدد على "توعية المجتمع الدولي ولا سيما كندا على حجم الخطر الذي يتعرض له العالم والإنسانية بسبب "داعش"، لأنه عابر للحدود والمجتمعات ولن تكفي المسافات لحماية المجتمعات الغربية".

 

جنبلاط في 14 آذار: كل التحية للبطريرك صفير بطريرك الاستقلال

الجمعة 13 آذار 2015 /وطنية - غرد رئيس اللقاء الديمقراطي عبر تويتر، لمناسبة 14 آذار: "في الذكرى العاشرة لانتفاضة الاستقلال، التحية كل التحية للبطريرك مار نصرالله بطرس صفير، بطريرك الاستقلال".

 

عون التقى السفير الاسترالي وملحم بركات

الجمعة 13 آذار 2015 /وطنية - التقى رئيس "التكتل التغيير والاصلاح" النائب العماد ميشال عون صباحا في دارته في الرابية، السفير الاسترالي غلين مايلز، في حضور المسؤول عن العلاقات الديبلوماسية في "التيار الوطني الحر" ميشال دي شادارفيان.

ثم التقى عون الموسيقار ملحم بركات يرافقه الملحن نزار فرنسيس. ووصف بركات اللقاء، ب"لقاء الأحبة".

 

باولي زار الشعار: نشجع ما تم تحقيقه امنيا ووضع كل الجهود لتهدئة الأمور

الجمعة 13 آذار 2015/وطنية - إستقبل مفتي طرابلس والشمال الدكتور الشيخ مالك الشعار، في دارته، في طرابلس، سفير فرنسا باتريس باولي يرافقه المستشار الثقافي هنري بريتون ومدير المركز الفرنسي في طرابلس نيقولا منصور، في حضور آمر سرية درك طرابلس العميد بسام الأيوبي. وتم عرض للعلاقات بين البلدين والأوضاع في مدينة طرابلس بصورة خاصة على الصعد الإقتصادية والثقافية والإنمائية.

باولي

واثر الزيارة أدلى السفير باولي، بتصريح قال فيه: "هذه زيارتي الثالثة إلى طرابلس منذ بداية مهمتي في لبنان وهذه الزيارات مهمة لي للتباحث في الأمور المشتركة سواء مع سماحة المفتي الشعار أو رئيس بلدية طرابلس، وأن نبحث وسائل ترجمة نشاطاتنا بما يفيد المصلحة العامة في مدينة طرابلس، فإننا نهتم بما يحدث في طرابلس فهي مدينة مهمة جدا بالنسبة إلينا على الصعيد الثقافي ونحن نشارك في بعض المشاريع سواء عبر المعهد الفرنسي الموجود في طرابلس والمدرسة الفرنسية لامارتين، ونحن في تنسيق ايضا مع المدارس اللبنانية التي تدرس باللغة الفرنسية، وكذلك نحن موجودون عبر بعض المشاريع التنموية في قلعة طرابلس التاريخية مثلا وعبر المركز التدريبي للشباب في ساحة النجمة في طرابلس، بالتنسيق والتعاون مع البلدية وعبر عدة مشاريع أخرى.

تابع "من المهم أن نكون في طرابلس لكي نترجم النيات المشتركة بين اللبنانيين والفرنسيين، ونحن نشجع أيضا ما تم تحقيقه على صعيد الخطة الأمنية في طرابلس، ووضع كل الجهود لتهدئة الأمور ولتشجيع روح التسامح والصلةالإنسانية بين كل المناطق والشرائح الإجتماعية في المدينة ولا سيما بين باب التبانة وجبل محسن". وقال باولي: "نحن نقيم جهود سماحة المفتي الشعار ودوره في إرساء روح التسامح والإعتدال وهو ما يحتاج إليه اللبنانيون اليوم وفي طرابلس بصورة خاصة، فنحن نشجع الجهود المبذولة من قوى الأمن سواء في المدينة وفي مناطق لبنانية أخرى في لبنان، فنحن إلى جانب اللبنانيين من كل الأحزاب والأطراف والمناطق في لبنان ونترجم ذلك من خلال جهودنا ومشاريعنا في طرابلس".

المفتي الشعار

من جهته، قال المفتي الشعار: "كما تفضل سعادة السفير العلاقات والتواصل مع فرنسا أو بين لبنان وفرنسا ليست في إطار الشكليات والمجاملات على الإطلاق وإنما فرنسا كعادتها تحتضن اللبنانيين كشعب وتحاول جهدها أن تساهم في حلحلة الأزمات والعقد والمشاكل الإجتماعية والثقافية المتاحة والممكنة، وأعتقد بأن سعادة السفير هو خير من يعبر عن هذه المشاريع التي تفضل بها وليست هي المرة الأولى التي أسعد بلقاء سعادة السفير وإنما هي المرة الثالثة ونحن على موعد قادم بإذن الله من أجل إفتتاح بعض المشاريع التي تساهم فيها فرنسا مع لبنان، ففرنسا دولة كبرى وعظمى ودولة مؤثرة ولبنان يشتد ساعده بهذا الدعم الخارجي والأوروبي والدولي والعالمي والذي تمثل فرنسا مساحة كبيرة فيه على صعيد هذا الدعم ولاسيما في طرابلس. اضاف "توافقت مع سعادة السفير لإنشاء بعض المشاريع الجديدة التي لها علاقة بالشباب في الإطار الثقافي والإجتماعي وحتى الكشفي بغية إحتضان الشباب والناشئة والمناطق. وسرني إستيعابه ودقة ملاحظاته للعلاقة بين أبناء طرابلس كأنه يعيش معنا في طرابلس، وأعتقد أن ما عنده يتجاوز ما يحمله الإعلام المقصر كثيرا في شأن أبناء المدينة". وختم الشعار "ارحب بسعادة السفير، وتمنيت عليه تلبية دعوة مستقلة لتكريمه لأني أريد أن أقول لفرنسا هذه الدولة التي إحتضنتني في يوم كنت مضطرا فيه أن أغادر لبنان والإقامة في فرنسا أن أقول لها شكرا باللسان والفعل والقلب. فمرحبا بسعادة السفير والوفد المرافق وبهذا الإعلام الحيوي".

 

عدوان : المجلس الوطني ل14 آذار ينظم القاعدة العريضة لثورة الأرز وتفاعلها مع القوى والأحزاب

الجمعة 13 آذار 2015 /وطنية - تحدث النائب جورج عدوان الى إذاعة "الشرق" لمناسبة إطلاق المجلس الوطني لقوى 14 آذار غدا، قال: "إنه الصوت، هو صوت بمسار وليس بمناسبة، وغدا سيكون أساس لأنه سيكون هناك قرار بإنشاء المجلس الوطني وستكون مرحلة اساسية في إستمرار العمل بإنتفاضة "ثورة الأرز" خصوصا في ظل ما يجري في المنطقة". وعن الفارق بين المجلس الوطني والأمانة العامة، اجاب: "هما دوران مختلفان وأريد أن أحدد دور المجلس الوطني بالآتي: نحن بدءا من إنتفاضة ال2005 صارت من الشعب اللبناني الذي ثار لحريته وكرامته وإستقلال وطنه ولقرار كامل السيادة. إن الإنتفاضة التي حصلت كان للأحزاب دور فيها إنما الفاعلية كانت للشعب، للمواطن الذي تجاوب وقام بها ومع مرور الوقت ولأسباب متعددة خفت هذه الحركة. وبعد النقد الذاتي كان من الضروري إشراك الناس وهم عنصر نجاح والأخذ برأيهم وتوصياتهم لإستمرار مسيرة 14 آذار, إذن، المجلس الوطني ينظم هذه القاعدة العريضة وتفاعلها مع القوى الفاعلة والأحزاب". وعن تفعيل عمل المجلس، قال: "إن الفكرة دائما تحتاج إلى أن تكون واضحة المعالم وأن تكون في حاجة إلى طريقة لتبنيها وإقرارها. ستكون لنا إجتماعات دورية ومتابعة دائمة لرفع التوصيات والإجتماع الذي يليه سنرى إذا كانت التوصيات سلكت طريقها إلى الأخذ بها أم لا. هناك تفاعل دائم بين ما سيناقشه ويتوجه به ومدى الأخذ به"، مذكرا بأن "المجلس الوطني مشاركة كاملة بين المستقلين والحزبيين وأصحاب الرأي الحر". ورأى أن "ضرورة الاختلاف بين الناس لأنه عندما يكون هناك توجه واحد ورأي واحد لا يكون هو النموذج الذي نتوق إلى تقديمه. هو نموذج نود تقديمه الى العالم. ولا بد من أن يشكل التنوع غنى كبيرا ووسيلة حتى يكون هناك حكم ديموقراطي صحيح لأن 14 آذار عابرة للطوائف والمذاهب والأحزاب وأن أساس هذا التنوع هو الرأي الآخر والأهم هو ثقافة القبول بالرأي الآخر". وأمل "ألا يكون هناك رئيس إنما منسق عام"، وتمنى "لو يكون (المنسق) شيعيا لأن الهدف الأساسي من المجلس أن يكون مستقلا وأن يشارك فيه أكبر عدد من القيادات والمستقلين والفاعليات والإعلاميين وكل أصحاب الرأي الحر"، وأمل أن "تكون صورة هذا المجلس صورة منسق مستقل وشيعي". وفي ما يتعلق بالشعب قال: "نحن نريد كل التنوع أن يؤدي إلى مسار المواطنية، وعلينا ان ننتقل إلى مرحلة بناء المواطن وبذلك نكون قد نجحنا ولبنان يكتب له الإستمرار كدولة وكيان". اضاف :"إننا نكبر الشعارات وندخل خلسة إلى أمور صغيرة"، معطيا "مثالا ولا سيما ما حصل في موضوع "كازينو لبنان" بحيث إنتهى حل المشكلة إلى تشكيل لجنة مهمتها إعداد لوائح بأسماء الموظفين المنوي صرفهم بحيث كانت للأشخاص الذين يمكن بقاؤهم أولوية عدم صرفهم. ربما يكون بينهم أشخاص أكفياء وربما لا يكون، ربما يكون بين الأشخاص الذين صرفوا مظلومون لسبب عدم وجود تبعيات تدافع عنهم. هل هكذا نرضي ضمائرنا. هل نكمل هذه المسيرة؟". وانتقد لجنة الرقابة على المصارف سائلا عن "عملها لا سيما ما حصل في "بنك المدينة"، سائلا: "لماذا سكتت عما حصل؟"، مؤكدا انه "إذا كان هذا نموذج الإصلاح فلن يبقى أي شاب لبناني في البلد".

 

زهرا: أمام خطر الفراغ سنتشدد في تطبيق الدستور

الجمعة 13 آذار 2015 /وطنية - اعتبر عضو "كتلة القوات اللبنانية" النائب انطوان زهرا في حديث إلى إذاعة "صوت لبنان 93,3" أنه "منذ الشغور تم التوافق بين الرئيس نبيه بري وقوى 14 آذار بأن تحدد هيئة مكتب المجلس ما هو الضروري والاستثنائي في التشريع وبالتالي أمام خطر فراغ المؤسسات فإن القوات اللبنانية ستتشدد في تطبيق الدستور". أضاف :"إن قوى 14 آذار تتجه الى الالتزام بضرورة أن تكون سلسلة الرتب والرواتب ضمن الموازنة العامة لأنها تتعلق بانتظام الحياة العامة والمصلحة العليا وهي ليست صرفا فقط بل تأمين واردات، ولان هناك اجراءات خضعت لها السلسلة في النقاشات تم ادراجها في الموازنة". وقد استغرب زهرا بأن "يكلف النائب ابراهيم كنعان برئاسة اللجان النيابية المشتركة للبحث في هذه السلسلة لأن المادة 39 من النظام الداخلي منحت للرئيس ونائبه صلاحية ترؤس الجلسات، واذا كانت هذه المواضيع بحثت في اللجان المشتركة وجرى تعارض بشأنها فيمكن للرئيس ان يدعو اللجان الى الانعقاد برئاسته او برئاسة نائبه وطبعا الزميل كنعان، بصفته رئيس لجنة المال والموازنة النيابية، وعمل على موضوع الموازنة والسلسلة فطبيعي ان يتولى الاتصالات ولكن ليس أن يرأس اللجان المشتركة". وعن إمكان الدعوة الى جلسة تشريعية عامة، اشار زهرا الى ان "الامر مرتبط بالمواضيع المدرجة فإذا كان البحث سيطال القانون الانتخابي او اقرار الموازنة فعندها الجميع سيشارك والا فللبحث صلة".

 

قاسم : إذا أردتم الحل عون موجود وحاضر

الجمعة 13 آذار 2015 /وطنية - أكد نائب الأمين العام ل "حزب الله" الشيخ نعيم قاسم في حفل توزيع جوائز مسابقة أريج الصلاة التي أقامتها جمعية "معراج" بحضور حشد من العلماء والفاعليات في مجمع السيدة زينب أنه "في العالم اليوم مواجهة حقيقية بين مشروعين: مشروع المقاومة الذي هو مشروع صادق ومخلص وإنساني وإلهي، ومشروع الانحراف الذي تقوده أميركا وإسرائيل والذي يريد أن يأخذ البشرية إلى الهلاك والدمار على كل المستويات الفكرية والسياسية والاقتصادية والعملية. وإن شاء الله سيكون النصر لمشروع المقاومة وهذا ما نراه أمامنا". وقال :"نسمع العالم يريد أن يواجه داعش لأنها تمثل الإرهاب التكفيري، من الذي أوجد داعش؟ هؤلاء الذين يريدون محاربته هم الذين ربوا داعش ومولوه وأعطوه. أميركا أعطتهم سلاحا ودربتهم من أفغانستان إلى كل المناطق وصولا إلى سوريا والعراق، ودول الخليج دفعت أموالا طائلة من أجل أن يكونوا أقوياء ومن أجل أن يخربوا باسمها وباسم أميركا وإسرائيل فتحت المستشفيات. والآن التواصل الموجود بين الجماعة التكفيرية في منطقة سوريا في القنيطرة وبين إسرائيل تواصل دائم لا ينقطع ومدد لا يتوقف لأن هؤلاء جزء من هذا المشروع. إذا، هؤلاء الذين يدعون أنهم يحاربون المشروع التكفيري من التحالف الدولي ليسوا صادقين". أضاف :"سمعنا ديمبسي يتحدث عن ضرورة التحرك الاستراتيجي والهادىء والهادف فلا نتسرع بضرب داعش، لأن وزير الدفاع الأميركي يقول بأن الحد الأدنى ثلاث سنوات لنتخلص من مشكلة اسمها داعش، هؤلاء ليسوا جديين. اليوم يوجد عندهم نظرية التمييز بين الإرهاب التكفيري الحميد والإرهاب التكفيري الشنيع، فالنتيجة أن داعش هي سرطان تكفيري خبيث، أما النصرة فسرطان تكفيري حميد، وبذلك هم يرون كيف يمكن أن يتعاملوا معها، ولكن النصرة هي جزء من القاعدة والقاعدة هي التي حرَّكت كل هؤلاء، وهي الأصل في الإجرام والقتل والتدمير والتخريب الذي حصل في مناطقنا".

وتابع :"من ناحية أخرى، بعضهم يقول: إنهم ضد داعش في مكان ومعه في مكان آخر، سمعنا صرخة تنادي بإنقاذ تكريت، إنقاذها ممن؟ فالمفروض أن تكون الصرخة إنقاذ تكريت من داعش، يعني أن تكونوا مع الجيش العراقي والحشد الشعبي والقبائل والعشائر العراقية الذين ساهموا بمحاولة تخليص الناس من داعش في تكريت، بينما نسمع أصواتا تطالب بإنقاذ تكريت. لم نسمع هذه الأصوات تتكلم عندما كانت ترتكب المجازر في تكريت بيد هؤلاء الإرهابيين التكفيريين".

وقال :"نحن لا نواجه التكفيريين لأنهم أصحاب مذهب، في رأينا هم لا دين لهم فضلا عن كونهم أصحاب مذهب، والذين يدعون أنهم يريدون مواجهة الإرهاب التكفيري أيضا عليهم أن يواجهوا هذا المشروع، وليكن معلوما أنه مشروع ينهزم والضربات تتالى عليه في العراق وسوريا واليمن ولبنان وفي أماكن مختلفة من العالم، وسيهزم قريبا بسبب المجاهدين والمقاومين والمشروع المقاوم". أضاف :"ربما يسأل البعض: لماذا ينجح مشروع المقاومة والمشاريع المعادية تفشل؟ لأن أهل مشروع المقاومة من أوله إلى آخره أهل الأرض، ويضحون من أجل أرضهم وكرامتهم ومستقبلهم، بينما في مشروع أميركا وإسرائيل يستخدمون أدوات مأجورة لأهداف خبيثة ولئيمة لا تخدم أهل الأرض، بل تخدم هؤلاء الذين يحاولون السيطرة، لذلك هم يفشلون ومشروع المقاومة ينجح، وهذا من توفيقات الله تعالى".

وأكد أن "إيران اليوم لها صورة عظيمة في العالم، هي محور الاستقرار في المنطقة ودعمت شعوب المنطقة من دون أن تأخذ منهم شيئا، دعمت فلسطين ولبنان وسوريا ودعمت العراق واليمن، ونسمع هناك من يعترض: لماذا تتدخل إيران؟ أين تتدخل إيران؟ هي تدعم شعوب المنطقة، وهي إرادة شعوب المنطقة في أن يحافظوا عليها. بينما الآخرون الذين أتوا من ثمانين دولة هؤلاء هم الذين يخربون، التدخل الدولي في شؤون بلداننا هو الذي يخرِّب، بينما إيران تعطي لإرادات الشعوب. إيران هي التي دافعت عن نفسها منذ انتصار الثورة الإسلامية المباركة وجمعوا الجيوش ضدها، ولم تحاول في أي يوم من الأيام أن تعتدي على أي بلد أو منطقة من المناطق وكانت دائما في موقع الدفاع. لذلك إيران صاحبة موقف شريف، ولو لم تكن إيران محترمة وقوية ولها شأن ما كانت لتواجه أميركا كند وتحاورها من موقع القوة، وينقسم الأمريكيون على صلابة ومتانة الموقف الإيراني السليم، فهي دولة محترمة وتعمل لكرامتها وكرامة شعبها". وقال: "على كل حال نحن اليوم نواجه هذه التحديات وكنا ذكرنا سابقا أن الوضع في جرود القلمون وجرود عرسال يحتاج إلى معالجة، وهذا الوضع الموجود هناك بكل صراحة لا يخيفنا، ولا يخفينا ما بعد الثلج في القلمون، لأننا نعتقد أن الجيش قادر على مواجهة هؤلاء التكفيريين وخصوصا عندما تتوفر الإرادة الشعبية والدعم للجيش ويكون كل الناس إلى جانبه ومن الضرورة أن يسلح وأن يعطى الإمكانات". وختم: "أما في ما يتعلق برئاسة الجمهورية فمن كان يراهن على المتغيرات الخارجية وعلى الاتفاق النووي الإيراني الأميركي لإنجاز الرئاسة في لبنان فهو يتعب نفسه ويضيع وقته، بل هو يؤمن بضرورة الفراغ ولا يريد الحل، من أراد الحل عليه أن يبحث عن الموضوع داخليا، ويمكن أن يكون هناك رئيس يوم غد وتسير المؤسسات بشكل طبيعي إذا أنهوا هذه المشكلة وانتخبوا العماد ميشال عون الذي هو الجدير والمؤهل، فينتخب الرئيس وتجرى انتخابات نيابية وتشكل حكومة وننتهي من كل هذا الملف، وإلاَّ ما هو البديل لديكم؟ وإذا بقيتم هكذا فالانتظار سيبقى لسنة أو سنتين أو أكثر، أما إذا أردتم الحل فالعماد عون موجود وحاضر، وعلى كل حال الرئيس القوي قوي بالجميع".

 

طوني طعمة لموقعنا: سنناضل في "14 آذار" حتى آخر رمق

موقع 14 آذار/١٣ اذار ٢٠١٥

عشية الذكرى العاشرة لانطلاق "14 آذار"، قال عضو لجنة المتابعة في القوى طوني طعمة: "تأتي الذكرى حاملة بقدومها عزماً جديداً واملاً واعداً وتصميماً كبيراً على المضي قدماً وعلى اختراق كل أزمة مهما كان نوعها وكل تشويش، لأن صوت الحق يطغى دائماً على صوت الباطل". وأضاف في حديث لموقع "14 آذار": "عشرة اعوام مرت ولم ينجح أحد في اخماد نار الاندفاع فينا والغاء الامانة والرسالة والوعد الذي قطعناه على أنفسنا". وتابع: "في الذكرى العاشرة لن نهدأ ولن نستكين ولن نترك طريقاً للعتب والمآخذ على بعضنا البعض، بل المطلوب أن نتضامن في هذه المرحلة الصعبة من تاريخنا وأن نزيل كل ما يمكن أن يفرقنا لاننا نحن من شد اوزار الحرية والصمود". وشدد على أن "14 اذار 2005 في ذاكرة كلّ اللبنانيين، باختلاف انتماءاتهم المذهبية والسياسية، لأن ثورة الارز تعني ثورة شعب ناضل وضحى وصبر بارادة واضحة ورغبة اكيدة في الاستمرار وتوحيد الصفوف من أجل بناء المستقبل الذي نحلم به لأجيالنا الصاعدة للعيش بكرامة وحرية في وطن حقيقي وليس في مزرعة". وتوجه إلى "إلى شعب ثورة الأرز وإلى الثوار الحقيقيين"، وطمأنهم قائلاً: "اليأس لن يدخل إلى قلوبنا وسنبقى على عهد شهدائنا الأبطال الذين فدونا بدمهم كي نبقى وسنناضل حتى آخر رمق ونستكمل ثورة الأرز من خلال إعادة القراءة لكل التطورات التي حصلت على مر العشر سنوات الماضية ومتابعة الطريق من خلال الحفاظ على الثوابت وإنشاء المجلس الوطني للوصول بلبنان إلى بر الأمان".

 

"14 آذار" بين 2007 2009: انجازات تواجه الاغتيالات

خالد موسى/موقع 14 آذار/13 آذار/15

في الجزء الثاني من "مسيرة رسمتها دماء الشهداء وارادة الأحرار"، يسلط موقع "14 آذار" الضوء على المحطات التي شهدتها "14 آذار" بين العامين 2007 و2009، بدءاً من اجتياح المناطق المسيحية من أنصار التيار "الوطني الحر" مروراً باغتيال النائبين وليد عيدو وانطوان غانم والرائد وسام عيد وصولاً الى زيارة الرئيس الحريري لسوريا في إطار الـ "سين سين".

العام 2007

في 23 كانون الثاني من العام 2007، اجتاح أنصار التيار "الوطني الحر" بغطاء ومساندة واضحة من "حزب الله" بعض المناطق المسيحية، ادت الى اطلاق نار في جبيل وقطع طرق أساسية في مناطق عدة.

تفجير "عين علق"

وقبل أيام من إحياء الذكرى الثانية لإغتيال الرئيس رفيق الحريري، وفي إطار تخويف الناس من المشاركة بالذكرى، دوى انفجار كبير في باص في منطقة عين علق في 12 شباط، أودى بحياة ثلاثة اشخاص من بينها الضحية لوريس الجميل التي تم اعتراض موكب تشيعيها من الحزب "السوري القومي الإجتماعي". وبالرغم من حادثة عين علق، لم تستطع يد الإجرام والإرهاب من النيل من عزيمة جمهور الرئيس الشهيد وقوى "14 آذار"، ورغم الطقس الماطر، نزل الأوفياء الى ساحة الشهداء.

مقتل "الزياديين"

في شهر نيسان، أرسل 70 نائباً مذكرة الى الامم المتحدة تحث على قيام المحكمة الدولية بسبب اقفال مجلس النواب أمامهم، في حين رفض الأمين العام لـ "حزب الله" السيد حسن نصر الله نظام المحكمة الدولية. وفي إطار تأجيج الفتنة الطائفية والمذهبية في البلد، عثر في الشهر نفسه على الشابين زياد قبلان وزياد غندور مقتولين في بلدة جدرا في إقليم الخروب، ما أثار موجة غضب عارمة لدى أنصار الحزب "التقدمي الإشتراكي".

معركة "نهر البارد" وإقرار المحكمة

أما في شهر أيار، خاض الجيش اللبناني عملية بطولية في مخيم "نهر البارد" ضد تنظيم "فتح الإسلام". ولم ترحم التفجيرات الإرهابية البلد طول هذا الشهر، حيث دوت ثلاث إنفجارات في كل من الأشرفية وفردان وعاليه. وفي هذا الشهر أيضاً، إستجاب مجلس الأمن لأصوات الملايين من اللبنانيين وأصدر قراراً قضى بانشاء المحكمة الدولية الخاصة بلبنان.

إغتيال عيدو

تابعت يد الإجرام طريقها وجاء دور نائب بيروت وليد عيدو المدافع الأول عن المحكمة الدولية، بإنفجار سيارة مفخخة إستهدفت موكبه يوم 13 حزيران، أثناء مروره بجانب ملعب نادي النجمة في منطقة الحمام العسكري المنارة، أدت الى استشهاده على الفور مع نجله المحامي خالد. وتلت سبحة التفجيرات المتنقلة، التي استهدفت أكثر من منطقة من بينها سد البوشرية وثان في زوق مصبح.

مؤتمر الحوار فرنسا

وفي شهر تموز، انعقد مؤتمر الحوار في سان كلو في ضاحية باريس، من أجل حل الأزمة اللبنانية وتحصين الساحة الداخلية عبر انتخاب رئيس للجمهورية. بعدها بأيام تم توجيه دعوة من السفارة الفرنسية في لبنان الى إجتماع لمختلف الأقطاب السياسية في قصر الصنوبر برعاية فرنسية مباشرة. وكما في كل شهر، لم تهدأ التفجيرات الإرهابية المتنقلة، حيث وقع انفجار بالقرب من منزل النائب أيمن شقير وثان على جسر القاسمية وتضرر سيارة لـ"اليونيفيل"، وثالث في كفرفالوس جزين.

اغتيال غانم والحاج وانتهاء عهد لحود

في شهر آب من العام نفسه، طرح الرئيس نبيه بري مبادرة لاختيار رئيس بالتوافق. أما في شهر أيلول، فكان السقوط المدوي لمخيم نهر البارد بعد ثلاثة أشهر متواصلة من القتال وسط معارضة من "حزب الله" باقتحامه باعتبار أن "المخيم خط أحمر بالنسبة للحزب". وفي الشهر نفسه، تم اغتيال عضو كتلة "الكتائب" النائب انطوان غانم، بانفجار استهدف موكبه في سن الفيل.

وفي شهر تشرين الأول، عادت الاقطاب السياسية لإستئناف الحوار من جديد في قصر الصنوبر، في ما كشف الرئيس سعد الحريري عن مخطط لإغتياله والرئيس فؤاد السنيورة. وفي شهر تشرين الثاني، عين القاضي الكندي دانيال بلمار رئيساً للجنة التحقيق الدولية، بالتزامن مع انتهاء عهد الرئيس اميل لحود من دون التوصل الى انتخاب رئيس جديد للجمهورية.

في شهر كانون الأول، رشحت قوى "14 آذار" قائد الجيش العماد ميشال سليمان لرئاسة الجمهورية، في وقت امتدت يد الإجرام والإرهاب لتستهدف هذه المرة المؤسسة العسكرية، باغتيال مدير عملياتها العميد فرنسوا الحاج بإنفجار سيارة مفخخة في الفياضية.

العام 2008

مطلع العام 2008، كان مأساويا بالنسبة لقوى "14 آذار" ومؤسسة قوى الأمن الداخلي، يد الإجرام امتدت مرة جديدة لتغتال الرائد في قوى الامن الداخلي وسام عيد في تفجير سيارة مفخخة أثناء مرور موكبه في الحازمية يوم 25 كانون الثاني، والذي كان له الفضل في كشف شبكة اتصالات منفذي جريمة اغتيال الرئيس الحريري. وفي الشهر نفسه، تم تشكيل الأمانة العامة لقوى "14 آذار" بمبادرة من رئيس الحزب "التقدمي الإشتراكي" النائب وليد جنبلاط وتعيين النائب السابق الدكتور فارس سعيد منسقاً لها.

7 أيار واتفاق الدوحة

في شهر شباط، عاد الأوفياء من جديد الى الساحة في الذكرى الثالثة لإغتيال الحريري، في ما التحضيرات كانت تجري على قدم وساق، للتحضير للمؤتمر الاول لقوى 14 آذار في البيال ورفع شعار "نحب الحياة". وفي 7 أيار 2008، كان اليوم المشؤوم بالنسبة الى أغلبية اللبنانيين، جحافل من أنصار "حزب الله" واصحاب القمصان السود يجتاحون بيروت والجبل، بعد قرار من مجلس الوزراء بنقل قائد جهاز أمن المطار واعتبار شبكة إتصالات "حزب الله" غير شرعية، وأدت الإشتباكات الى سقوط 65 قتيلا و200 جريح. وبعد هذا الحدث بأيام، تم توقيع اتفاق الدوحة وانتخاب العماد سليمان رئيساً للجمهورية في 25 ايار بحضور رئيس تركيا رجب طيب أردوغان (رئيس وزراء أنذاك) وأمير قطر حمد بن جاسم آل خليفة جلسة الانتخاب وتم تكليف الرئيس السنيورة تأليف حكومة جديدة مع الثلث المعطل واطلاق طاولة الحوار. وفور توقيع الإتفاق حل "حزب الله" اعتصام رياض الصلح.

استشهاد حنا ولقاء الحريري نصرالله

وفي شهر حزيران، اسقط عناصر من "حزب الله" طائرة الضابط في الجيش الطيار سامر حنا في اقليم التفاح، باطلاق النار عليها، ما أدى الى استشهاد حنا. بعدها بايام، عين العميد جان قهوجي قائداً للجيش خلفاً للعماد سليمان. في وقت، كانت قوى "14 آذار" تعمل على إطلاق مذكرة قبل زيارة سليمان الى سوريا بمطالب "14 آذار" من السلطة السورية: فتح سفارة، ملف المفقودين، ترسيم الحدود.

وفي شهر أيلول، تم عقد أول اجتماع لهيئة الحوار الوطني في قصر بعبدا. وفي شهر تشرين الأول، عقد لقاء فيما بين الرئيس سعد الحريري والسيد نصرالله. في وقت اصدرت فيه سوريا قرارا قضى بإقامة علاقة ديبلوماسية بين البلدين. وفي شهر تشرين الثاني، انعقدت الجولة الثانية للحوار في بعبدا. أما في شهر كانون الأول، فقام العماد ميشال عون بزيارة الى سوريا بعد فترة طويلة من الخصام معها.

العام 2009

مطلع العام 2009، اندلع خلاف كبير بين الرئيسيين بري والسنيورة على خلفية موازنة مجلس النواب، فيما تمنع الوزير جبران باسيل من اعطاء داتا المعلومات للأجهزة الأمنية. أما في شهر آذار، فقد أطلقت قوى "14 آذار" شعارها الشهير" العبور الى الدولة"، بالتزامن من انطلاق عمل المحكمة الدولية في لاهاي. وفي الشهر نفسه، وافق لبنان على اعتماد علي عبد الكريم علي سفيراً لسوريا في لبنان. اما في شهر نيسان، أعلن "تيار المستقبل" تحوله تنظيماً سياسياً، فيما عادت محطة الـ "أم. تي. في" الى البث من جديد، بعد سبع سنوات من القمع السوري.

الإنتخابات النيابية

وفي شهر أيار، أعلن السيد نصرالله "7 أيار يوماً مجيداً"، في وقت كانت قوى "14 آذار" توقع على وثيقتها في البريستول مع كل مرشّحي "14 آذار" وتؤكد استمرار العمل "موحدين بعد الانتخابات"، بالتزامن كان أعضاء الأمانة العامة يقومون بزيارة الى البطريرك مار نصرالله بطرس صفير قبل الانتخابات وإعلان الأخير أن "فوز 8 آذار يعني وضع يد ايران على لبنان". وفي حين أفرزت الإنتخابات النيابية، في حزيران، فوزاً كاسحاً لقوى "14 آذار" بأغلبية نيابية 72 مقعداً، أعيد انتخاب الرئيس بري رئيساً لمجلس النواب، فيما كلف الرئيس سعد الحريري تشكيل الحكومة الجديدة.

حكومة الحريري وزيارة سوريا

وفي شهر آب، انسحب النائب وليد جنبلاط من "14 آذار"، فيما تجدد الحوار بين الحريري وعون. وفي شهر تشرين الثاني، تشكلت حكومة الحريري ونالت ثقة قياسية بأغلبية 122 صوتاً. وفي شهر كانون الأول، زار الرئيس الحريري دمشق للمرة الأولى بعد اغتيال والده، والتقى الرئيس السوري بشار الاسد في اطار ما سمّي بالـ" سين سين".

المصدر : خاص موقع 14 آذار

 

قرار الإمارات لن يؤثر على الحركة السـياحية"/عبود: الحجوزات خجولة جداً والزبائن أنفسهم

المركزية- استبعد نقيب أصحاب مكاتب السياحة والسفر جان عبود أن يترك قرار الإمارات الأخير بترحيل لبنانيين من أراضيها، أي تأثير على الحركة السياحية قبيل حلول موسمي الربيع والصيف. وقال لـ"المركزية": القرار لم يخلق جواً جديداً، لأن الإماراتيين لا يأتون إلى لبنان أساساً، لذلك لن يترك تأثيراً سلبياً لافتاً. فالقرار يعود إلى مناكفات وتجاذبات سياسية بحتة، حيث أن منع السلطات الإماراتية رعاياها من التوجّه إلى لبنان، لا يزال ساري المفعول، من هنا إن قرار الترحيل الأخير لن يقدّم ولن يؤخر في الواقع السياحي.

الحجوزات: وعن حركة حجوزات الطيران في الوقت الحالي، قال عبود: الحركة مقبولة لكنها تستقطب الزبائن أنفسهم، لأن السياحة العربية والأجنبية في لبنان لا تزال خجولة جداً لا بل ميتة، فالسياحة تقتصر منذ ثلاث سنوات حتى اليوم، على اللبنانيين العاملين في الخارج والمغتربين. فنحن لا نزال في الإطار ذاته ولم يتغيّر شيء، في انتظار حدوث خرق سياسي إيجابي كبير، شبيه بـ"اتفاق الدوحة". خفض الأسعار: وعن مدى تأثير انخفاض أسعار تذاكر الـ"ميدل إيست" 50 في المئة، على حركة الطيران، قال: لم يساهم كثيراً في تحريك عجلة الحجوزات، لأن الشركة الوطنية لا يمكنها أن تخفض وحدها الأسعار دون الشركات الأخرى التي لم تعدّل في أسعارها حتى الآن، ما أدى إلى استمرار المشكلة. فالزبون لا يسافر على متن الـ"ميدل إيست" فقط، بل يستخدم غيرها من الشركات أيضاً. لذلك لا معنى لأن تخفض الـ"ميدل إيست" وحدها الأسعار، فيما الشركات الأخرى تحافظ على معدلاتها. فالشركة الوطنية سبق وصرّحت أنها لا تطبق الحسم إذا دخلت شركات أخرى في رحلة الزبائن، بل على خط بيروت دبي - بيروت، بيروت - باريس - بيروت على سبيل المثال.

وأضاف: في كل الأحوال، السوق تتحرك وفق العرض والطلب، إذ في حال ارتفع معدل الطلب سترتفع أسعار التذاكر، وإذا كان السوق في حال من الركود فستنخفض.

 

ماروني: لا ضرورة تعلو على انتخاب الرئيس/موقفنا واضح من التشـريع في ظل الفـراغ

المركزية- اعلن النائب ايلي ماروني "ان مجرد انعقاد مجلس النواب لاقرار قوانين أعطيت صفة الضرورة، يعني أننا نستطيع أن نقر الأهم وهو انتخاب رئيس للجمهورية"، موضحا "ان موقف "الكتائب" من التشريع في ظل غياب رئيس الجمهورية واضح".

وقال في حديث لـ"المركزية": "نرفض التشريع في ظل الفراغ على المستوى الرئاسي، كما رفضنا سابقا التشريع في ظل حكومة تصريف الاعمال، انطلاقا من اننا نحبذ احترام المؤسسات والمواعيد الدستورية، وعدم الاخلال بها، واعلنا ايضا اننا نستثني من هذا القرار اجتماعات الهيئة العامة التي تؤدي الى انبثاق سلطة عامة او سلطة مالية، فاذا دعينا الى اقرار قانون للانتخابات النيابية سنشارك حتما، واذا دعينا الى اقرار الموازنة سنشارك ايضا". وحول تشريع الضرورة اشار الى "ان لا ضرورة فوق انقاذ المؤسسات، فرغم أهمية القوانين ووجوب اقرارها من قبل النواب، الا ان الواجب ايضا يقضي بالاسراع في انتخاب رئيس الجمهورية، لذلك عندما نستطيع ان نجتمع لاقرار قوانين أعطيت صفة الضرورة نستطيع ان نقر الاهم من كل هذا وهو انتخاب رئيس الجمهورية، وموقفنا واضح ومحدّد، ولكن ننتظر جدول الاعمال وما سيقرره المكتب السياسي الكتائبي، الذي سيعمد الى درسه، فإما يؤكّد على موقفنا او يتخذ موقفا جديدا نعمد الى اثارته بوضوح". واعلن ماروني "ان الاجتهادات اليوم اصبحت غب الطلب، وكلٌ يحصل على الاجتهاد الذي يتلاءم مع تطلعاته او مواقفه". وفي موضوع الحوار، قال " اللبنانيون باتوا يلمسون ضرورة الحوارات واستمرارها بين الجميع، لانها تؤدي في مكان ما الى تنفيس احتقانات معينة، او حلحلة بعض الامور او تفهم لمواقف بعضنا البعض، ولا نزال ننتظر حصول نتائج ملموسة على الارض، الا ان النتيجة الافضل والمنتظرة هي انتخاب الرئيس، وهو البند الاول الذي يجب ان يكون على جدول اعمال اي حوار بين اللبنانيين".

 

مشاورات دولية في امكان رفع العقوبات لتثبيت الاتفاق النووي/ملامـح ليـونة فـي طهـران لفتـح حوار عربي ايرانـي

المركزية- مع بدء العد العكسي التنازلي لموعد توقيع اطار الاتفاق النووي في 24 الجاري، لاحظ مصدر سياسي مراقب منحى جديدا بدأ يشق طريقه بين القوى المؤثرة والفاعلة في المفاوضات النووية في مواجهة مشروع التعطيل والعرقلة الذي يعمل على خطه الجمهوريون في الولايات المتحدة الاميركية والمتشددون في ايران، يرتكز الى ضرورة ايجاد صيغة تكفل رفع العقوبات ولو جزئيا عن ايران من اجل تثبيت الاتفاق النووي وازالة الالغام التي ما زالت تعترض طريق توقيعه.

وقال المصدر لـ"المركزية" ان الجانب الايراني، الى المواقف العالية النبرة التي اطلقها اخيرا اكثر من مسؤول ضمن اطار لعبة شد الحبال والضغط لتحصيل اكبر قدر من المكاسب قبل التوقيع، ابرز في اكثر من محطة ليونة واضحة ازاء استعداده لتقديم تنازلات في المنطقة مقابل بدء البحث في تخفيف العقوبات المفروضة عليه دوليا، وسجلت الاسابيع الاخيرة اكثر من اشارة نحو الاستعداد لولوج حوار ايراني عربي يبدأ من السعودية، من بينها مجموعة اجتماعات عقدت في عمان بين مسؤولين في المخابرات الاميركية وآخرين ايرانيين من ضمنهم قائد فيلق القدس في الحرس الثوري اللواء قاسم سليماني هدفت الى ترتيب الاوضاع في عدد من دول منطقة الشرق الاوسط واعقبتها زيارة لوزير خارجية الاردن ناصر جوده ومدير المخابرات لطهران بناء على رغبة اميركية للتشاور في سبل اطلاق حوار ايراني اردني يشكل مقدمة للحوار العربي الايراني. واعتبر المصدر ان طهران، اذا كانت غير قادرة على تقديم التنازلات السياسية في العراق وسوريا نزولا عند رغبة المملكة العربية السعودية فانها غير عاجزة عن استخدام ورقتي لبنان واليمن في بازار الاخذ والرد بحيث تسهل انجاز الاستحقاق الرئاسي في لبنان عبر الايعاز الى حلفائها بوقف مسلسل تعطيل نصاب جلسات الانتخاب وتقدم المزيد من التنازلات في اليمن الى الرياض بموافقة الحوثيين اثر نجاح الرئيس اليمني عبد ربه هادي منصور ووزير الدفاع من الافلات من الحصار المفروض من الحوثيين في صنعاء والانتقال الى عدن واعلانها عاصمة موقتة لليمن. هذا في المجال الميداني، اما في المواقف فقال المصدر ان كلام رئيس مجلس الشورى علي لاريجاني من الكويت يعكس الرغبة الايرانية بطمأنة العرب. اذ اشار الى "ان دعم ايران للمقاومة ضد اسرائيل في فلسطين ولبنان ليس بغرض الهيمنة، مؤكدا ان مبادئ الثورة الاسلامية في طهران تناهض مبدأ الهيمنة والنزعة الامبراطورية". وفي حين لا يسقط المصدر من حساباته فرضية نجاح اوباما في تسجيل انتصار النووي في سجله الرئاسي، فانه يعتبر ان حظوظ الارجاء كبيرة في ضوء ضغط الجمهوريين على اوباما ومدى قدرته على تلبية المطلب الايراني برفع العقوبات اضافة الى سوء العلاقة مع رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو الذي يوظف كل قدراته لعدم توقيع الاتفاق، وفي المقابل مدى قدرة ايران على انتظار رفع العقوبات التي تشكل عاملا ضاغطا جدا على المفاوضين بعدما بدأت تلوح مؤشرات رجحان كفة المتشددين من خلال انتخاب المحافظ آية الله محمد يزدي رئيسا لمجلس خبراء القيادة، الهيئة الدينية العليا المكلفة تعيين المرشد الاعلى للجمهورية ومراقبة اعماله.

ويعتبر المصدر ان نتائج الانتخابات الاسرائيلية التي تجري الثلثاء المقبل من شأنها ايضا ان تلعب دورا محوريا في الملف النووي في ضوء فوز نتنياهو أو خسارته باعتبار ان الخلاف الاميركي الاسرائيلي ليس على مستوى الدولة والسلطات بقدر ما هو بين نتنياهو واوباما.

هل ترحيل لبنانيين من الامارات قرار اداري ام نتاج كباش اقليمي؟

8 اذار: لا صلة لهـم بحزب الله والخطـــوة مــن باب الاذى

14 اذار تحتفل بالذكرى العاشرة وموقف موحد في هيئة المكتب

المركزية- بين الاستعدادات السياسية والتنظيمية والاعلامية التي تتولاها قوى 14 اذار لاحياء ذكرى تأسيسها العاشرة في "البيال" غدا، وقرار دولة الامارات العربية المتحدة ترحيل سبعين لبنانيا مع امهالهم 24 ساعة لمغادرة البلاد، انقسم المشهد السياسي الداخلي في متابعة للحدثين وتأثيرهما على الواقع اللبناني المترنح عند عقد الازمات الرئاسية والادارية والتشريعية.

الترحيل: وفي ما لم تصدر الامارات اي توضيح حول خلفيات قرار الترحيل، تسارعت وتيرة الاتصالات اللبنانية الداخلية لاحتواء مفاعيل الخطوة، وادرجها رئيس الحكومة تمام سلام، خلال توجهه الى شرم الشيخ لتمثيل لبنان في المؤتمر الاقتصادي في سياق الاجراءات الامنية التي تتخذها الامارات، مؤكدا متابعة الموضوع وبدء الاتصالات سعيا لايجاد حل مناسب على ان يثير الموضوع مع الاماراتيين المشاركين في المؤتمر لمعرفة خلفياته وابعاده.

من جهته، اعلن وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل انه تبلغ من سفارة لبنان في الامارات قرار الترحيل. واكد انه ابلغ الرئيس سلام ومجلس الوزراء النبأ فور تلقيه، واجرى اتصالات بالمعنيين للوقوف على آخر المستجدات والاستفسار عن الاسباب ومعالجتها. واجرى للغاية اتصالا بوزير خارجية الامارات الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان كما قام بالمراسلة الدبلوماسية اللازمة. واعتبر بيان صادر عن وزارة الخارجية ان اللبنانيين الموجودين في الامارات يلتزمون القوانين ويندمجون في شكل كامل ضمن المجتمع من دون اي تأثير او تبعات لاي أمر افرادي خارج هذا الاطار او جماعي محدود على اوضاع الجالية اللبنانية في الامارات.

بدورها اوضحت لجنة المبعدين ان عدد المرحلين ليس 70 شخصا بل 70 عائلة، مؤكدة ان لا علم للمرحلين بالاسباب مع ترجيح ان تكون سياسية لانتمائهم الى الطائفة الشيعية.

مخالفة الشروط: الا ان مصادر مطلعة على حيثيات الملف قالت لـ"المركزية" ان معظم المنوي ترحيلهم خالفوا شروط الاقامة في الامارات، وان الجهات الرسمية اللبنانية كانت دخلت في مراسلات رسمية مع السفارة الاماراتية والسلطات في ابو ظبي لتسوية الاوضاع القنصلية. الا ان الاجراء الذي اتخذته السلطات الاماراتية كان قاسيا، علما ان وزارة الخارجية دأبت على التشديد ان جميع المواطنين اللبنانيين تحت سقف القوانين في البلدان المضيفة.

8 اذار: وفي اول تعليق سياسي على القرار، قالت مصادر رفيعة في قوى 8 آذار لـ "المركزية" ان خطوة الامارات تشكل "نوعا من الانتقام السياسي"، مضيفة "ليست المرة الأولى التي نرى فيها مثل هذا الاجراء، والمرحّلون قد لا تربطهم أي صلة بـ"حزب الله"، لكن الامارات جريا على عادتها، تقدم على خطوات كهذه من باب الأذى، لا أكثر ولا أقل".

14 اذار: أما ذكرى انتفاضة الاستقلال، فبدت قوى 14 اذار في أوج انهماكها بالتحضيرات للاحتفال الذي يتخلله اعلان الوثيقة السياسية وانشاء المجلس الوطني، في حين تغيب الخطابات السياسية عن المهرجان الذي تحضره نحو 400 شخصية مدعوة من بينها فاعليات شيعية وعلوية. ولم تجزم مصادر المنظمين حضور القادة او غيابهم نسبة للضرورات الامنية، الا انها توقعت ان تكون المناسبة على قدر من الاهمية. وللغاية، عقدت اللجنة التحضيرية للمهرجان اجتماعا في الرابعة بعد ظهر اليوم في مكتب الرئيس فؤاد السنيورة لوضع اللمسات الاخيرة على التحضيرات.

موقف موحد: وانهماك قوى 14 اذار بالذكرى العاشرة لتأسيسها لم يحل دون متابعة سائر الشؤون السياسية في البلاد لا سيما الجانب التشريعي في ضوء انعقاد جلسة للجان المشتركة الثلثاء المقبل لدرس سلسلة الرتب والرواتب للقطاع العام من جهة، وعزم رئيس مجلس النواب نبيه بري توجيه الدعوة لجلسة تشريعية بعد منتصف الجاري مع بدء العقد العادي للمجلس من جهة ثانية. وكشفت مصادر نيابية في قوى "14 آذار" لـ "المركزية" عن "مشاورات تُجريها بين مختلف مكوّناتها لاعلان موقف موحّد من موضوع سلسلة الرتب، الموضوع على طاولة البحث في اجتماع اللجان النيابية، خصوصاً ان الرئيس نبيه بري "يصرّ" على وضعه على جدول اعمال الجلسة العامة المُزمع عقدها".

واكدت المصادر نفسها ان "قوى "14 آذار" لن تذهب الا بموقف واحد الى اجتماع هيئة مكتب مجلس النواب لتحديد جدول اعمال ببنود "ضرورية" وفق مبدأ "تشريع الضرورة".

التشريع: واليوم اطلع بري من امين سر "تكتل التغيير والاصلاح" النائب ابراهيم كنعان على موقف التكتل من التشريع في ظل غياب رئيس الجمهورية ويقضي بالمضي في "تشريع الضرورة" لان استمرار المؤسسات اولوية مع الاخذ في الاعتبار بأن عدم وجود رئيس جمهورية ليس مسألة عادية.

من جهته اعلن النائب ايلي ماروني ان مجرد انعقاد مجلس النواب لاقرار قوانين اعطيت صفة الضرورة يعني اننا يمكن ان نقر الاهم وهو انتخاب رئيس للجمهورية. واكد لـ"المركزية" ان موقف حزب "الكتائب" من التشريع في ظل غياب رئيس الجمهورية واضح، لا تشريع في ظل الفراغ الرئاسي.

مغادرة هيل: الى ذلك، علمت "المركزية" ان السفير الاميركي ديفيد هيل سيغادر بيروت الاسبوع المقبل بعدما قررت الادارة الاميركية تعيينه سفيرا في باكستان. وسيتوجه هيل الى واشنطن حيث يمكث على مدى اسبوعين قبل ان يعود الى لبنان في انتظار موافقة الكونغرس على تعيينه ليلتحق بمركز عمله الجديد في اسلام اباد.

الراعي في فرنسا: وفي السياق، يتوجه ايضا البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي الى فرنسا في 24 نيسان، في زيارة تستمر خمسة ايام يدشن خلالها ابرشية فرنسا واوروبا المستحدثة في ضواحي باريس ومكتبا للمؤسسة المسيحية اللبنانية في مبنى الابرشية كما يشارك في احتفال مئوية تأسيس كاتدرائية سيدة لبنان في باريس.

تعيين مطارنة: على خط آخر، افادت مصادرة مطلعة "المركزية" ان مجمع الاساقفة الموارنة المنعقد في بكركي منذ الثلثاء الفائت يتداول في تعيين مطرانين على ابرشيتي حلب ودير الاحمر وتثبيت المطران جو معوض في مطرانية زحلة خلفا للمطران منصور حبيقة، وتعيين نائب عام بطريركي. واشارت المصادر الى ان ما يتردد من اسماء مرشحة ما زال قيد التداول وسيرسل الى الكرسي الرسولي لنيل الموافقة النهائية. يذكر ان المجمع سيختتم اعماله غدا على ان يصدر عنه بيان.

رفع العقوبات: في المقلب الاقليمي، تتجه الانظار الى المحادثات الجارية بين القوى العالمية الكبرى في شأن قرار في مجلس الامن لرفع العقوبات عن ايران. اذا تم توقيع الاتفاق النووي لتثبيته، وهي خطوة قد تجعل من الصعب على الكونغرس الاميركي الغاء الاتفاق، بعدما هدد الجمهوريون باللجوء الى هذه الخطوة في رسالة مفتوحة الى القيادة الايرانية. يذكر ان المفاوضات النووية ستدخل اعتبارا من يوم الاحد المقبل، المرحلة الاكثر حساسية عبر لقاء وزير الخارجية الاميركي جون كيري نظيره الايراني محمد جواد ظريف على ان يتوجه الاخير يوم الاثنين من جنيف الى بروكسل للقاء نظرائه الفرنسي والبريطاني والالماني قبل العودة الى سويسرا بحسب بيان صادر عن وزارة الخارجية الايرانية.

 

إتهام 8 من آل جعفر في جريمة بتدعي

المركزية- أصدر قاضي التحقيق الاول في البقاع عماد الزين، قراره الظني في جريمة بتدعي التي قضى ضحيتها المواطن صبحي فخري وزوجته نديمة. واتهم 8 اشخاص من آل جعفر صدرت في حقهم مذكرات توقيف غيابية بجناية القتل عمدا سندا الى المادة 546 عقوبات واحالهم امام محكمة الجنايات في البقاع للمحاكمة.

 

"غارديان": على الدول الاوروبية مساعدة اللاجئين السوريين

المركزية- اعتبرت صحيفة "غارديان" البريطانية ان على الحكومة الفرنسية الوفاء بالتزاماتها تجاه الملايين من المتضررين من الصراع السوري، مشيرة إلى انتقادات وجهتها منظمة غير حكومية للأمم المتحدة بسبب فشل مجلس الأمن في التعامل مع الأزمة السورية.

وطالبت الصحيفة كل من فرنسا وايرلندا وبريطانيا بلعب دور أكبر في مساعدة حوالي 200 ألف سوري وصلوا عبر البحر إلى الأراضي الأوروبية، معتبرة ان ذلك يبعث برسالة إيجابية هامّة لجيران سوريا الذين يواجهون صعوبات في التعامل مع اللاجئين الذين نزحوا إليهم، كما أنه يذكر السوريين بأنهم حاضرون دوما في الأذهان.

 

"اندبندنت": الأسـد حافـظ علـى رأسـه عندما كان يفقد جميع من حوله رؤوسهم

المركزية- اشارت صحيفة "اندبندنت" البريطانية، الى انه بعد بدء الاحتجاجات ضد الرئيس السوري بشار الأسد عام 2011، توقع أرفع رجال الدول وأبرز الصحافيين والدبلوماسيين البارزين، رحيله عن سدة الحكم، موضحة انه يجب عدم الرهان على حاكم مستعد لأن يرى بلاده تنهار طالما أنه مستمر في السلطة. ولفتت الصحيفة الى أن التركيبة السياسية العسكرية لحزب البعث في سوريا، الذي يسيطر على أربعة مستويات على الأقل من قيادة الأجهزة الأمنية، ضمنت استحالة وجود معارضة داخل رأس النظام، مضيفا أن الجيش حاليا هو الذي يمكن الأسد من البقاء في الحكم.واعتبرت الصحيفة أن الروس لهم دور، فالرئيس الروسي فلاديمير بوتين يقدّر أي شخص يصمد ويقاتل، مشددة على أنه لم يغب على بوتين أن الأسد بقي في دمشق وحافظ على رأسه عندما كان يفقد الجميع من حوله رؤوسهم".

 

الصفقة الأميركية الباهظة الثمن

مهى عون/السياسة/14 آذار/15

انتقد الرئيس الأميركي باراك أوباما الرسالة التي وجهها عدد من أعضاء الكونغرس من الجمهوريين إلى القيادة الإيرانية, لتحذيرها من توقيع أي اتفاق بشأن برنامجها النووي, مهددين بإبطال الرئيس الأميركي القادم أي اتفاق من هذا النوع بجرة قلم. وفي حين أثارت هذه الرسالة غضب الرئيس أوباما ووصفها بالتحالف الغريب بين أعضاء في الكونغرس والمتشددين الإيرانيين الرافضين أي تسوية, يبقى الكونغرس المرجع الرئيسي في اتخاذ أي قرار سياسي نافذ للإدارة الأميركية, خصوصاً ما يتعلق بالملفات الخارجية, التي قد لا يكون قرار رفع العقوبات عن إيران آخرها, عندما يتعلق الأمر بمصير السياسة الأميركية الخارجية حيال طهران.

هذا ويرى بعض المراقبين أن الرسالة المفتوحة التي نشرها 47 عضواً جمهورياً, إنما جاءت لتتماشى مع ردود الفعل الشاجبة لهذا الاتفاق, من الحكومة الإسرائيلية ورئيسها بنيامين نتانياهو الذي شكّل تنازل الرئيس الأميركي ورضوخه لبنود طهران ضمن الاتفاق, أهم أسباب الجفاء والبرودة بينهما, وهو ما يفسر أيضاً دعوة الجمهوريين نتانياهو إلى الكونغرس لإبداء رأيه في اتفاق إيران النووي, حيث نال كل الإعجاب والتصفيق وقوفاً, وأتت مشاركته لتشكل نكاية بالرئيس الأميركي وتفرُّده باتخاذ القرارات المهمة والمفصلية.

وفي حين يسود الظن بأن حالة العداء هذه قد تؤدي إلى تفجير المفاوضات التي شارفت على نهايتها, كما تروج لذلك أوساط الرئيس الأميركي, يرى بعض النظريات الأخرى أن السبب الذي قد يكون خلف هذا التفجير يكمن داخل الإدارة الأميركية نفسها, نسبة إلى التنازلات الكثيرة التي أعرب الرئيس الأميركي عن استعداده للقبول بها مقابل إتمام هذا الاتفاق مع طهران. إذاً يرى الجمهوريون أن تكاليف هذا الاتفاق سوف تكون أعلى بالنسبة إلى الولايات المتحدة, كونها تطاول في المرتبة الأولى صورة الولايات المتحدة وسمعتها نتيجة سياسة أوباما الخرقاء والمتهورة في الشرق الأوسط, خصوصا في سورية والعراق ولبنان, حيث ترعى إدارته وتدعم إرهاب الدولة المرتبط بشكل وثيق بالجمهورية الإسلامية, وباتت تعمل من أجل مصلحتها أولاً في منطقة الشرق الأوسط, كما يرى الجمهوريون أن هذه الإدارة بدأت تُظهر أميركا وكأنها سريعة التخلي عن حلفاء البارحة وأصدقاء الأمس لمصلحة هيمنة الطاغوت الفارسي, وهذه الصورة لا ترضيهم, وقد لا ترضي غداً على مستوى أوسع المواطنين الأميركيين, حيث تُظهر بلادهم بصورة من يضرب عرض الحائط جميع الوصايا الاخلاقية والإنسانية التي قامت عليها الولايات المتحدة والتي تمكنت بواسطتها من ادعاء قيادة دفة هذا العالم وريادته.

قد يكون موقف الجمهوريين المناهض للرئيس أوباما نابعا من حسابات انتخابية رئاسية كما يراها بعض المحللين, وقد يكون أيضاً متأتياً من خلفية المحافظة على حسن العلاقة مع إسرائيل, لكن من دون شك هو أيضاً ناتج من دراسة معمقة لميزان الربح والخسارة, والمائل لناحية تلمس الخسارة الاقتصادية المقبلة نتيجة سياسة الرئيس أوباما الخرقاء والمحصورة في المراهنة على كسب رضى طهران على حساب حسن العلاقة مع العالمين العربي والإسلامي, ما سوف يؤدي بشكل بديهي إلى انكماش أكبر في موقف الكونغرس حيال الرئيس الأميركي ونفور متنامٍ قد يساهم في تقويض سلطته على المديين القريب والأبعد, ناهيك عن تهشيم صورة الإدارة الأميركية وإظهارها وكأنها منقسمة على نفسها.

إن التناقض الصارخ والفاقع للسياسة الأميركية, بين رعايتها إرهاب الدولة في سورية والعراق ولبنان واليمن وليبيا (نتكلم طبعاً عن الأنظمة الميليشياوية الطابع القابضة بالقوة على سلطة القرار في هذه البلدان) وبين ادعائها مناهضة الإرهاب ومحاربته عبر ما يسمى قوات التحالف من جهة أخرى, بات يهدد صورة الولايات المتحدة وهالتها كدولة تكرس الأطر الديمقراطية والشفافية في النهج السياسي. وقد لا يكون بعيداً مجيء الساعة التي سوف يعمد فيها الرأي العام الأميركي إلى مساءلة إدارة أوباما عن هذا الانفصام والتناقض, اللذين لن يقبل تبريرهما بحجة إبرام اتفاق حول ملف إيران النووي الواهي, واللذين قد يؤديان إلى تبييض صفحة طهران غير المتورعة في الآونة الأخيرة عن إطلاق المواقف الصارخة والواضحة والفجة حول نواياها الإمبراطورية والاستعمارية, مع التزام الإدارة الأميركية الصمت حيالها رغم خطورتها, لعدم عرقلة إتمام الاتفاق النووي كما تدعي. فما نوع هذه السياسة المتهورة التي تسير عكس التاريخ وعكس الجغرافيا؟

حين يسمع العالم الأمين العام للمجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني علي شمخاني يقول بالفم الملآن: إن إيران منعت سقوط بغداد ودمشق وأربيل في أيدي متطرفي داعش, وهي باتت الآن على ضفاف المتوسط وباب المندب بعد يومين فقط من تصريحات لمستشار الرئيس الإيراني حسن روحاني, علي يونسي, قال فيها إن: إيران اليوم أصبحت إمبراطورية كما كانت عبر التاريخ, وعاصمتها بغداد, وهي مركز حضارتنا وثقافتنا وهويتنا, اليوم كما في الماضي, في إشارة إلى عودة إمبراطورية الفرس الساسانية قبل الإسلام, والتي كانت محتلة العراق ومتخذة المدائن عاصمة لها, فما نوع هذه الصفقة التي تتخلى بموجبها الولايات المتحدة عن علاقاتها السوية مع العالم السني الذي يمثل الأكثرية وتسلمه لطهران مقابل رضوخها لامتلاك إسرائيل مئات الصواريخ النووية.

قد يكون الجمهوريون مدركين مدى عداء إسرائيل وكراهيتها سياسة أوباما تجاه طهران وهيمنتها, لكن موقفهم الأخير قد لا يكون نابعاً من الرغبة في إرضاء نتانياهو بمقدار خشيتهم من تداعيات موجات غضب عارمة باتوا يتحسسونها مقبلة عليهم من العالم العربي والإسلامي, خصوصاً أن خفايا تمثيلية داعش وملابساتها وأهدافها لم تعد خافية على أحد, بل أصبحت واضحة للجميع, فالكل بات مدركاً أن إطلاق المسخ الذي اسمه داعش لم يكن سوى لاضطهاد أهل السنة وتدجينهم في العالم العربي قاطبة لمصلحة تعويم الدور الإيراني وإظهاره وكأنه الحامي الوحيد من هذا الإرهاب القاتل والمجرم. لقد بدأت تظهر تدريجيا إلى العلن خفايا هذا المشروع المشبوه ومآربه, وهو ما وُجد على ما يبدو إلا لخدمة المشروع الأول, وهو تمدد هيمنة طهران وتسلطها على العالم العربي.

وربما يدرك الجمهوريون مدى خطورة ارتداد هذا الوعي السني على مصالح الولايات المتحدة في العالم الإسلامي ذي الأكثرية السنية, فبذور الكراهية التي تزرعها إدارة أوباما بين السنة والشيعة قد تنمو وتتكرس وتتمترس ليس فقط بين المذهبين الشيعي والسني, ولكن أيضاً تجاه العلاقات المستقبلية مع الإدارة الأميركية التي تكيل بمكيالين في حال بقيت على هذا النمط في معاداة العرب السنة.

وربما لن يكون مستغرباً والحال هذه, أن يتحول أهل السنة نتيجة هذا العدوان المركز والمتواصل عليهم إلى مقاومة مغايرة هذه المرة لكل التنظيمات الأصولية والإرهابية, كالقاعدة وداعش وسواهما, التي كانت بدايات تكوينها الفعلية في بلاد الغرب وعلى يد الاستخبارات الغربية. إن فهم تاريخ هذه الأمة يوصل إلى احتمال قيام مثل هذه المقاومة, التي قد تتخذ شكل مقاومة ذات كيانات متحركة, تسدد وتهدد وتتمدد من دون أي وسيلة لمقاومتها أو تجفيف منابعها أو إيقاف تفجرها, كونها متجذرة وضاربة في تاريخ الإسلام العربي, الذي استرخص بذل الغالي والنفيس لاسترداد الحقوق المهضومة ظلماً وبهتاناً, وحينها ستكون محاولات ضربه جميعاً, عن طريق إيجاد كيانات مسخ كداعش والقاعدة فاشلاً, ليس فقط لأن أهل السنة هم الذين أسسوا هذا المشرق العربي, ويشكلون فيه القاعدة والمرتكز, لكن لأن قانون الطبيعة البشرية والناموس المنطقي والخلقي والديمقراطي -كما تسميه العلوم السياسية- الذي يقول بالتسليم لإرادة الأكثرية مع احترام حقوق الأقلية, هو القانون الصحيح والمعتمَد منذ أقدم العصور.

وعليه, فإن أي قانون أو موازين اصطناعية قد تخترعها الولايات المتحدة لقلب هذه المعادلة الديمقراطية المعهودة والمعتمدة هي حكماً ساقطة, كونها خارج لغة الطبيعة والمنطق وتتناقض مع بديهيات النظم الإنسانية المعهودة؟

 

السيسي: الإخوان الأب الروحي لجميع المنظمات الإرهابية في العالم

نتفهم القلق الإسرائيلي من الملف النووي الإيراني وعلينا إعطاء الرئيس أوباما فرصة لمعالجة القضية

نطالب الولايات المتحدة بإدراك وجود فراغ ستراتيجي في المنطقة

القاهرة الأناضول: أكد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أن جماعة الإخوان بمثابة المنظمة الأم للفكر المتطرف وأن أعضاء الجماعة هم الأب الروحي لجميع المنظمات الإرهابية, وينشرونه في جميع أنحاء العالم.

وقال السيسي في مقابلة مع صحيفة واشنطن بوست الأميركية, مساء أول من أمس, أعتقد أن لدينا سوء فهم ويبدو أننا لا يمكن أن نوصل صوتنا بطريقة واضحة كما ينبغي ورغم ذلك, فإن المخاطر التي تحيط بهذه المنطقة واضحة, والولايات المتحدة تتابع عن كثب كيف يهددها (المنطقة) الإرهاب.

ورداً على سؤال بشأن ما يعتقد أنه ينبغي على الولايات المتحدة فعله, أوضح أنه يجب دعم مصر ودعم الإرادة الشعبية للمصريين لأن السيسي يعكس الإرادة الشعبية للمصريين.

أما بشأن رد فعله على تجميد الرئيس الأميركي باراك أوباما في العام 2013 تسليم مقاتلات طراز إف 16 إس وأسلحة أخرى حتى تتحرك مصر نحو التحول إلى الديمقراطية المستدامة الشاملة غير العنيفة, قال السيسي من الذي يلجأ إلى العنف هنا في مصر?, إنهم الذين لم يرغبوا في المشاركة بطريقة بناءة في مسار الديمقراطية بعد (ثورة) 30 يونيو 2013, في إشارة إلى عناصر جماعة الإخوان.

وأضاف أن هؤلاء اختاروا المواجهة مع الدولة, متسائلاً هل تتخذ مصر إجراءات ضد أي شخص في سيناء باستثناء أولئك الذين يحملون السلاح ويهددون ويقتلون أفرادا من الجيش والشرطة وحتى المدنيين الأبرياء?, موضحاً إننا نواجه العنف داخل سيناء وعلى حدودنا الغربية مع ليبيا وحتى داخل أجزاء من (هذه) البلاد ولا يوجد أمن في ليبيا لمنع تدفق الأسلحة والمقاتلين الأجانب الذين يأتون إلى مصر ويهددون أمننا القومي.

وبعد أن تساءل بشأن من الذي ينسف شبكات الكهرباء ويزرع متفجرات في محطات الحافلات والقطارات? من الذي قتل المدنيين في الشوارع?, قال السيسي إنهم المتطرفون, مضيفاً إن الإخوان المنظمة الأم للفكر المتطرف وهم (أعضاء الجماعة) الأب الروحي لجميع المنظمات الإرهابية وينشرونه في جميع أنحاء العالم.

ورداً على سؤال ما إذا كان الإخوان هم الأب الروحي لتنظيم داعش, قال السيسي إن جميع المتطرفين يستمدون أفكارهم من بئر واحد وهذا التفكير المتطرف يغذيه خطاب ديني يحتاج إلى أن يتم إصلاحه.

وشدد على أن حقيقة المشكلة تكمن في أن الخطاب الديني يضم بعض الأفكار التي تروج لأفكار مشوشة عن الدين عندما يتبناها الناس, والناس يلجؤون إلى العنف عندما يتبنون هذه الأفكار الدينية الخطأ.

واعتبر أن تغيير الخطاب الديني, من شأنه أن يساعد في منع الناس من أن يتحولوا إلى متطرفين?, مضيفاً إنه جزء من ذلك, ولكن هناك أجزاء أخرى, مثل القضاء على الفقر والجهل والأمية وتعزيز الوعي الثقافي وضمان جودة التعليم.

وتعليقاً على التقارب بين موسكو والقاهرة وشراء مصر أسلحة من روسيا, قال السيسي إن نحو 50 في المئة من معدات الجيش المصري بالفعل معدات روسية, ونحتاج من الولايات المتحدة أن تفهم بوضوح أن هناك فراغاً ستراتيجياً في هذه المنطقة, وهناك دول تعاني من التفكك والانهيار الأمني, فكيف يمكنني أن أحمي بلادي?. أما بشأن رؤيته للتهديد من جانب إيران, وهل يوافق على أنه لا ينبغي أن يحوز الإيرانيون على سلاح نووي, قال السيسي نفهم أن الرئيس (باراك) أوباما منهمك في الكثير من الإجراءات من أجل معالجة هذه القضية ويجب أن نعطيه الوقت وفي الوقت نفسه علينا أن نتفهم القلق الإسرائيلي. وعن علاقة مصر مع إسرائيل في الوقت الراهن, قال السيسي نحترم معاهدة السلام مع إسرائيل منذ يوم توقيعها, والسلام يمكن أن يحل بين الدولة العبرية والدول العربية إلا إذا تم التوصل إلى حل الدولتين فلسطين وإسرائيل, مؤكداً استعداد بلاده للمساعدة في التوصل إلى هذا السلام.

 

اجتماع رباعي جمع السيسي وكيري وعبدالله الثاني وعباس

شرم الشيخ (مصر) وكالات: التقى الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي والرئيس الفلسطيني محمود عباس والعاهل الاردني الملك عبدالله الثاني ووزير الخارجية الاميركي جون كيري, أمس, في اجتماع رباعي جرى في منتجع شرم الشيخ في مصر وتناول سبل استئناف عملية السلام في الشرق الاوسط. وذكرت الرئاسة المصرية في بيان أن السيسي التقى العاهل الاردني والرئيس الفلسطيني ووزير الخارجية الاميركي في اجتماع رباعي مغلق تناول سبل استئناف عملية السلام في الشرق الأوسط وتوفير المناخ اللازم لدفع هذه العملية قدماً من أجل التوصل إلى سلام شامل وعادل في المنطقة. واضافت الرئاسة ان السيسي شدد في الاجتماع على ان مصر ستظل على موقفها الداعم للقضية الفلسطينية, ومساندتها لخيارات الشعب الفلسطيني ووقوفها الكامل إلى جانبه حتى تتم إقامة دولته المستقلة.

ولفتت إلى ان السيسي أكد ان تحقيق السلام والاستقرار في منطقة الشرق الأوسط من شأنه أن يعود بالخير والاستقرار على كافة دول المنطقة. وفي وقت سابق, اوضحت الخارجية الاميركية ان كيري سيبحث مع السيسي خصوصا مسألة مكافحة تنظيم داعش وتمدده في ليبيا, علما بأن الرئيس المصري هو احد ابرز القادة العرب الداعين لتشكيل قوة عربية مشتركة للتصدي للمتطرفين. أما مع الرئيس الفلسطيني والعاهل الأردني فبحث الوزير الاميركي خصوصا في الازمة المالية التي تعانيها السلطة الفلسطينية, بحسب ما اعلن مسؤول في الخارجية الاميركية يرافق كيري في جولته. وقال المسؤول طالبا عدم ذكر اسمه ان وزير الخارجية سيلتقي الرئيس عباس والملك عبدالله, نحن قلقون بشأن السلطة الفلسطينية. وأضاف ان هذه اللقاءات هي جزء من المحادثات المتواصلة التي نجريها مع الاطراف المعنية هنا. وجمدت اسرائيل في يناير الماضي دفع 127 مليون دولار من أموال الضرائب التي تجبيها لمصلحة السلطة الفلسطينية وذلك ردا على انضمام الأخيرة الى المحكمة الجنائية الدولية.

 

الأعضاء الدائمون في مجلس الأمن يبحثون في إنهاء العقوبات المفروضة على إيران

الأمم المتحدة رويترز: بدأت القوى العالمية الكبرى, محادثات بشأن قرار لمجلس الامن الدولي لرفع عقوبات الأمم المتحدة عن ايران, إذا تم التوصل الى اتفاق نووي مع طهران, وهي خطوة قد تجعل من الأصعب على الكونغرس الاميركي إلغاء أي اتفاق.

وتجرى المحادثات بين بريطانيا والصين وفرنسا وروسيا والولايات المتحدة وهم الاعضاء الخمسة الدائمون بمجلس الامن بالإضافة الى ألمانيا قبيل المفاوضات الصعبة التي ستستأنف الاسبوع الجاري بشأن الحد من قدرة ايران النووية.

ويحظر على ايران بموجب نحو ثمانية قرارات للامم المتحدة, منهم اربعة خاصة بالعقوبات, تخصيب اليورانيوم والانشطة النووية الحساسة الأخرى, وتمنعها أيضا من شراء وبيع التكنولوجيا النووية وأي شيء مرتبط بالصواريخ الباليستية, كما تفرض الامم المتحدة ايضا حظرا للسلاح. وترى ايران أن رفع العقوبات امر حيوي لأن اجراءات الامم المتحدة تمثل أساسا قانونيا لتطبيق المزيد من الاجراءات الصارمة من الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي.

وكثيرا ما تستند الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي الى انتهاكات لحظر الامم المتحدة على التخصيب والانشطة النووية الحساسة الاخرى لفرض المزيد من العقوبات الاضافية على ايران. وأبلغ وزير الخارجية الاميركي جون كيري الكونغرس يوم الاربعاء الماضي, بأن الاتفاق النووي مع ايران لن يكون ملزما قانونا ما يعني أن بمقدور الرؤساء الآتين للولايات المتحدة أن يقرروا عدم الالتزام به. وتم التأكيد على تلك النقطة في رسالة مفتوحة بعث بها 47 من الاعضاء الجمهوريين بمجلس الشيوخ يوم الاثنين الماضي الى زعماء ايران واكدوا فيها ان اي اتفاق يمكن التنصل عنه فور ترك الرئيس باراك أوباما السلطة في يناير 2017. لكن مسؤولين ديبلوماسيين غربيين ذكروا ان صدور قرار من مجلس الامن بشأن اي اتفاق نووي مع ايران قد يكون ملزما قانونا. وقد يؤدي ذلك الى تعقيد وربما اضعاف أي محاولة في المستقبل من الجمهوريين في واشنطن للتراجع عن الاتفاق. وتهدف ايران والقوى الست الى الانتهاء من إطار عمل لاتفاق نووي بحلول نهاية مارس الجاري, وإنجاز اتفاق كامل بحلول 30 يونيو للحد من الانشطة النووية الايرانية الأكثر حساسية لما لا يقل عن عشرة أعوام وذلك مقابل انهاء تدريجي للعقوبات المفروضة على طهران. وتتركز المحادثات حتى الآن على عقوبات منفصلة للولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي على قطاعي الطاقة والمال في ايران وهي العقوبات التي ترغب طهران في رفعها.

وتمثل العقوبات نقطة شائكة في المحادثات التي ستستأنف الاسبوع الجاري في لوزان بسويسرا بين ايران والقوى الست. لكن المسؤولين الغربيين المشاركين في المفاوضات يقولون انهم سيناقشون ايضا ادراج عناصر في مشروع قرار لمجلس الامن للبدء في تخفيف عقوبات الامم المتحدة المتعلقة بالبرنامج النووي والمفروضة منذ ديسمبر 2006. وقال مسؤول طلب عدم نشر اسمه إذا تم التوصل الى اتفاق نووي وهذا ما زال أمرا (غير مؤكد) فسوف نرغب جميعا في التحرك سريعا بشأن قضية عقوبات الامم المتحدة.

وقال مسؤولون ان أي قرار للامم المتحدة قد يساعد في حماية اي اتفاق نووي من محاولات الجمهوريين في الكونغرس الاميركي لتخريبه. وفي حين يوفر اي خرق لمطالب الامم المتحدة لايران بالتوقف عن تخصيب اليورانيوم أساسا قانونيا للعقوبات على طهران, فإن أي قرار جديد قد يجعل من الصعب التحرك باتجاه فرض عقوبات جديدة.

 

مطالبات بإقالة مستشار روحاني بعد تصريحاته بشأن العراق

السيستاني رداً على يونسي: قبول المساعدات في محاربة الإرهاب لا يعني غض الطرف عن استقلالنا

بغداد, طهران الأناضول: أكد المرجع الشيعي الأعلى في العراق علي السيستاني أن الترحيب بالمساعدات التي تقدم لبلاده في حربه ضد تنظيم داعش لا يعني غض الطرف عن الهوية والاستقلال العراقيين, في رد ضمني على تصريحات مستشار الرئيس الإيراني علي يونسي الأخيرة. وقال السيستاني في خطبة الجمعة التي ألقاها نيابة عنه ممثله أحمد الصافي في مسجد الإمام علي بن الحسين بكربلاء جنوب العراق إذا كنا نرحب بأي مساعدة تقدم لنا في الوقت الراهن من إخواننا وأصدقائنا في محاربة الإرهابيين فإن ذلك لا يعني في حال من الأحوال بأنه يمكن أن نغض الطرف عن هويتنا واستقلالنا. وأضاف لا يمكن أن نكون جزءاً من أي تصورات خطأ في أذهان بعض المسؤولين هنا أو هناك, موضحاً أننا نكتب تاريخنا بدماء شهدائنا في المعارك التي نخوضها ضد الإرهابيين ولقد امتزجت دماء الشعب العراقي بجميع مكوناتهم وطوائفهم وقومياتهم. ودعا إلى ضرورة استمرار التلاحم الوطني بين مكونات الشعب العراقي كافة في مواجهة التهديد الإرهابي, مضيفاً أن هذا التماسك لا بد أن يبقى ويزداد لكي لا ندع أي فرصة ثانية للعدو.

وشدد على أن التلاحم ورص الصفوف بين مكونات الشعب العراقي له الأهمية الكبيرة في دحر الأعداء ويضفي القوة والشجاعة والبسالة على المقاتلين ليس في منطقة من دون أخرى بل في جميع الأراضي المغتصبة لتطهيرها لأن العدو يستهدف جهات الضعف فينا ليستهدف من خلالها وحدتنا. وجاء موقف السيستاني رداً على يونسي, الذي أعلن قبل أيام أن إيران باتت في الوقت الحاضر إمبراطورية, كما كانت عبر التاريخ وعاصمتها بغداد حالياً, وهي مركز حضارتنا وثقافتنا وهويتنا, كما في الماضي, حيث أعربت وزارة الخارجية العراقية في وقت سابق عن استغرابها لتلك التصريحات. إلى ذلك, طالب نواب في مجلس الشورى الإيراني (البرلمان) بإقالة يونسي, على خلفية تصريحاته بشأن اعتبار العراق جزءاً من بلاده ومركز امبراطوريتها الجديدة. ونقلت وكالة رجا نيوز عن النائب حميد رسائي قوله, أمس, إن هذا الخطأ الجسيم لا يحل بالاعتذار, بل من الأفضل أن يقوم رئيس الجمهورية (روحاني) بإقالة يونسي من منصبه. وأكد أنه يجب على مسؤولي الحكومة إصلاح سمعة إيران المخدوشة, بسبب سياسات الحكومة الخطأ بدل الحديث عن إمبراطورية إيرانية. من جهتها, نقلت وكالة أنباء فارس عن النائب عضو لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في البرلمان الإيراني إسماعيل كوثري, مطالبته بإقالة يونسي, معتبراً تصريحاته الأخيرة بأنها أضرت بالمصالح الوطنية. بدورهم, انتقد نواب آخرون في مجلس الشورى الإيراني تصريحات يونسي, معتبرين أنها لا تنطبق مع سياسة إيران الخارجية. ونقلت وكالة رجاء نيوز عن رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في البرلمان علاء الدين بروجردي, قوله إن المسؤولين العراقيين يعرفون أن تصريحات يونسي لا تنطبق مع السياسات الإيرانية, ومع ذلك يجب على الحكومة أن تتحمل المسؤولية عن تصريحات يونسي.

 

المجلس الوطني نافذة 14 آذار على ناسها والديموقراطية اختلفت التحديات... والأمانة العامة حفظت الأمانة

ايلي الحاج/النهار/14 آذار 2015

لم ينزل اللبنانيون معترضين الى ساحة الشهداء على نظام الوصاية السوري قبل عشر سنوات كحركة سياسية. مواطنين عاديين في غالبيتهم كانوا ولا يزالون. لبّوا كلٌ من منطلقاته الخاصة نداء الوطن كما يتخيله ويريده كمن يدلي بصوته في صندوقة انتخاب ثم عاد الى حياته العادية. كان على السياسيين أن يكملوا ويحفظوا الأمانة بما استطاعوا.

لم يقدروا؟ كانت آلة القتل تلاحقهم، توقع بينهم أجمل الشهداء، وعادت مع مرور الوقت روح الفردية والتفرد فتفرقوا أحياناً، وكثيراً ما كانت الأحوال الضاغطة تفعل فيهم، وبعضهم آثر عدم الاستمرار في مخاطرة لا تعنيه في حياته وحده بل في جموع خلفه تأتمنه على حياتها وبقائها. في الأصل كان المفترض، في تطلعات المنتفضين المسالمين وأحلامهم بعد جريمة 14 شباط 2005 المهولة، أن يجتمع اللبنانيون بلا استثناء على عهد جديد. خالفهم "حزب الله" وخلفه من بقي من النظام السابق. لم يكن في ظن أحد أن الحزب المسلح سيخلف نظام الوصاية ويده الثقيلة على لبنان دولة وشعباً. لم يكن أحد يتوقع أن تحاكم المحكمة الدولية احدى خلاياه الأمنية بتهمة اغتيال الرئيس الشهيد.

واجه الحزب المعترضين كطائفة ومذهب وميليشيا. كان لا بد للطائفية والمذهبية أن تنشرا العدوى ان لم يُستوعبا. ولعلّ أحد أكبر أخطاء تقدير وقعت فيه القيادة السياسية للانتفاضة السلمية هو توهّمها في لحظة تاريخية فاصلة أن الحزب العقائدي الحديد، والشديد الارتباط بالنظام في ايران قابل للاستيعاب و"اللبننة" لكون عناصره لبنانيين. سيمرّ وقت ثمين قبل التأكد أن مهمة "حزب الله" أبعد بكثير من حدود بلاد الأرز الضيقة عليه، وأنه عصا نظام ايران المتحالف مع النظام في سوريا والنظام الجديد في العراق لبسط النفوذ الامبراطوري الفارسي على المنطقة، فيما الدول والشعوب العربية لا تبارح عجزها وارتباكها حيال الاختلال الهائل في موازين القوى بينها وبين جارها العملاق الايراني الذي خرج من القمقم وحضر الى دارها على حين غفلة.

اختلفت التحديات والخصوم. كان اعتقاد قوى 14 آذار أنها غلبت النظام السوري على أرض لبنان باجباره على سحب جيشه وتشكيل المحكمة الدولية، لكنها وجدت نفسها واقفة أمام جدار حليفه وحاميه الأكبر منه، النظام الايراني. لسوء الحظ لا التحالفات العربية تجدي للتغلب عليه ولا التعويل على الدول الكبرى والغرب. للبنانيين أن يأخذوا عبرة راعبة من مأساة الشعب السوري المتمادية منذ أربع سنوات، والمفتوحة على الأبشع.

بسبب من رغبة في كسب الوقت وانتظار تحسن الظروف، ومن احترام لموازين القوى والعقلانية، وأيضاً من ميل فطري ربما الى التسويات وتحاشي المواجهات عموماً، مارست قوى 14 آذار سياسة النعامة أحياناً، وسياسة الحمل أحياناً كثيرة أمام سطوة الذئب الكاسر. لكن الوقت الطويل لا يتحمل مراوحة وغياب رؤية وتخبطاً في الخيارات والسياسات. تفرق الناس الى فردياتهم وهمومهم الشخصية. أما من بقوا مشدودين الى الصراع الذي سلك وجهة أخرى فبقوا متحفزين من دوافع مختلفة عن السابق، دوافع الرد على التحدي الذي رماه "حزب الله" في وجه جميع اللبنانيين، وتعامل كل فريق معه من ذهنية مغايرة: الانتهازي الساعي الى السلطة بادر الى تحالف لا مبدئي مع الحزب المسلح، والراغب في السلامة انسحب الى الحياد، والمبدئي فضّل ابقاء "ربط نزاع" مع الحزب، في موازاة اعتماد سياسة تسيير أمور الناس الصعبة وترك نوافذ الحوار مفتوحة، وان على أفق مغلق.

الا أن أفظع مظاهر العدوى من "حزب الله" هو انكفاء الأحزاب والطوائف على نفسها كما يفعل هو بحكم طبيعته. عبّرت عن ذلك قوى 14 آذار في أزمات نافرة عند كل استحقاق نيابي أو وزاري أو اداري، وفي الاختلافات على مشاريع القوانين الانتخابية، كما في تقرير السياسات الكبيرة العامة والتي تؤثر سلباً في جوهر مبدأ "انتفاضة الاستقلال". شكلت مرحلتا "القانون الأرثوذكسي" و"السين سين" على سبيل المثال أكبر دليل على غياب التشاور والتنسيق الكافيين عن الحركة السيادية.

كان الاعتماد طوال الوقت منذ 2008 على وجود أمانة عامة لقوى 14 آذار تجتمع أسبوعياً وتُلتقط لها صُور وتصدر بيانات لتأكيد أن "كل شيء على ما يرام سيدتي الماركيزة". بما ومَن أمكن، قام منسقها الدكتور فارس سعيد ورفاقه بجهد استثنائي لامرار بعض المحطات وبكثير من تعب ومعاناة أحياناً ( رحم الله نصير الأسعد، محرك الأفكار وحلّال العُقد)، وضعوا مجموعة كبيرة من الوثائق والأوراق السياسية، نظموا عدداً كبيراً من المؤتمرات، واللقاءات في بيروت وصيدا وطرابلس ومعراب وعرسال وغيرها، ومن ورش العمل، فضلاً عن جهد يستلزمه البقاء على اتصال بالصحافة والاعلام والمجتمع المدني، خزان 14 آذار. وكثيراً ما انعكست على الأمانة مواقف الأحزاب بعضها حيال بعض آخر وغياب زخم الحماسة للعمل الجماعي ككل. وأسباب أخرى دفعت الى نفض الغبار عن مشروع انشاء "المجلس الوطني" الذي طُرح للبحث سنة 2011 ولم يبصر النور. بعض الأحزاب لم يكن مقتنعاً بالجدوى منه آنذاك.

مع تفتت القاعدة وضياعها وارتفاع الشكوى من استبعاد المواطنين العاديين كما قادة الرأي، وتوسع اللامبالاة الشعبية، بل ظاهرة اليأس من القدرة على احداث أي تغيير في مسار الأحداث ومصير لبنان، كان لا بدّ لمن فرملوا فكرة انشاء المجلس قبل أربع سنوات من العودة الى ناس 14 آذار. ويبقى أهم شروط نجاح "المجلس الوطني": انتخاب رئيسه ( أو أمينه العام، أو منسق أعماله) ونائبه وأمناء السر من الهيئة العامة التي تضم مئات الناشطين، الحزبيين وغير الحزبيين خارج القيد الطائفي، لفتح كوة على الديموقراطية أقلّه. والشفافية المالية لتثبيت استقلاليته وحريته. بعد اقرار "المجلس الوطني" ماذا سيكون مكان "الأمانة العامة" في الاعراب؟ الدكتور فارس سعيد يحتفظ بالجواب لنفسه، وقد يعلنه اليوم مفاجأة للمؤتمر.

 

آمال واهية في جدوى الحوارات الانتخابات الرئاسية في حاجة إلى انتفاضة؟

خليل فليحان/النهار/14 آذار 2015

من يراهن على أن الحوار بين "التيار الوطني الحر" و"القوات اللبنانية"، وبين "تيار المستقبل" و"حزب الله" سيعبّد الطريق أمام الاستحقاق الرئاسي فهو مخطئ، لأن المرشح سمير جعجع لم يخف أنه أبلغ منافسه ميشال عون أنه لن يتنازل له. كما أن نائب الامين العام للحزب الشيخ نعيم قاسم أعلن أمس أن انتخاب رئيس للبلاد يمكن أن ينتهي غداً اذا كان المرشح ميشال عون. واستتبع كلامه انتقادات من خصوم الجنرال. وهكذا كل يوم يتقهقر موعد الاستحقاق وتتشعب الاسباب. فمن منافسة داخلية بين قوى 14 آذار و8 منه الى أبعد من ذلك، وهو انتظار انتهاء مفاوضات الاتفاق النووي بين الدول (5 + 1) من جهة وإيران من جهة ثانية. أما الحوار بين "المستقبل" والحزب، فهو لن يؤدي الى أي تفاهم على تبني مرشح للرئاسة، لأن الفريق الأول يريد مناقشته والثاني غير مؤيد لذلك، على أساس أن الحوار بينهما يرمي الى تنفيس الاحتقان المذهبي وضبط الأمن. ومن الملاحظ أن نبرة اتهامية صدرت أمس تتهم ايران مباشرة بأنها هي التي تعرقل انتخاب رئيس للجمهورية، وتعلن غير ما تضمر، أي أن مسؤوليها أبلغوا الموفد الفرنسي جان فرنسوا جيرو مرة أن لا علاقة لطهران بهذا الاستحقاق الداخلي، ومرة أخرى أن الخلافات المسيحية وراء تأخير حصول الاستحقاق، ويبدأ الحلف بالاتفاق في ما بينهم، ويدرك المسؤولون الايرانيون أن لا إمكان للتوافق بين عون وجعجع. وفهم جيرو أنهم غير مستعدين للطلب من الحزب التخلي عن رئيس "تكتل التغيير والاصلاح"، والمتتبعون يكتفون بإحصاء مدة الفراغ الرئاسي الذي بلغ 294 يوماً.

واللافت أن الدعوات التي توجه الى قادة البلاد من الدول الغربية والعربية والقيادات السياسية والمقامات الروحية، ليس فقط من البطريرك الماروني بشارة الراعي بل من مفتي الجمهورية ونائب رئيس المجلس الاسلامي الشيعي الاعلى وشيخ عقل الطائفة الدرزية ورئيس الحكومة تمام سلام الذي يشدد في كل مناسبة على أنه لم يعد مقبولاً ابقاء البلاد من دون رئيس للجمهورية، ويجب انتخاب رئيس تسوية اليوم قبل غد، وكل تلك الدعوات لا تلقى أي تجاوب. وهذا ما دفع أحد سفراء الدول الكبرى الى الدعوة لتنظيم انتفاضة شعبية شبيهة بتلك التي حصلت في 14 آذار، ونزول أكبر عدد ممكن من الناس الى ساحة النجمة ومحاصرة المجلس من أجل الانتخاب، ومن يتغيّب عن جلسة الانتخاب يجب تسميته وتوجيه اللوم إليه من رئيسي المجلس على تخلفه عن القيام بواجباته. واذا استمر في التغيب، فعلى المجلس أن ينتخب رئيساً للبلاد بالنواب الحاضرين بعد تعديل النظام المعمول به لاكتمال النصاب، وهو ثلثا عدد النواب". وأتى كلام السفير تعقيباً على تخلي المفاتيح الانتخابية عن واجبهم الدستوري بانتخاب رئيس للبلاد من دون أي تباطؤ، لإنهاء حالة الشلل التي تعيشها المؤسسات". وشدد على ضرورة خروج لبنان من هذه "الحالة المرضية التي لن تعود قابلة لأي معالجة، وربما من يقف وراء تطيير النصاب لا يدرك خطورة تراكم الفراغ وتعويد البلاد الاستغناء عن رئيس الجمهورية ومحاسبة كل من يربط الانتخاب باستحقاق اقليمي او دولي"، وفق تعبير السفير عينه.

 

أي دلالات للاستعراض الكبير الداعم لمصر؟ تناقض صارخ مع المشهد السوري و"محوره"

روزانا بومنصف/النهار/14 آذار 2015

يدفع الاستعراض الكبير الداعم لمصر في مؤتمر" دعم وتنمية الاقتصاد مصر المستقبل " الذي افتتح في شرم الشيخ الى الواجهة تناقضاً هائلاً لا يمكن تجاهله او اشاحة النظر عنه بين مشهدين برزا معا هذا الاسبوع: مشهد الجهد الذي يبذل من اجل مساعدة مصر على النهوض فيما انتشرت قبل يومين مشاهد سوريا التي غابت في الظلام مع الذكرى الخامسة لانطلاق ثورتها الشعبية ضد النظام السوري التي صادفت هذا الأسبوع مع صور من الأقمار الاصطناعية تظهر مدى التراجع الحضاري في سوريا جنبا الى جنب مع أرقام هائلة من الضحايا السوريين، والمشهد الذي يطاول الاحتضان العربي لمصر من أجل مساعدتها عبر الاحاطة السياسية الواسعة والدعم المادي الكبير والمتعدد فيما تزايدت في الأسبوع نفسه لمؤتمر دعم مصر التصريحات الايرانية المتزايدة عن توسع النفوذ الايراني امتداداً الى اربع عواصم عربية وصولاً الى الكلام على انشاء مجموعات "دينية جديدة في سوريا فيما انشأ الحرس الثوري الايراني 42 لواء ونحو 140 كتيبة تقاتل في سوريا" وفقاً لمستشار القائد العام للحرس الثوري حسين الهمداني. واستتباعاً لذلك، فإن التناقض يبرز بين صورتين لا يمكن تجاهلهما في سياق التطورات الأخيرة في المنطقة احداهما للدول العربية وفي مقدمها المملكة العربية السعودية التي تعتبر المحرك الرئيسي لكل هذه الحركة الداعمة لمصر وفقاً لرئيسها عبد الفتاح السيسي الذي كان صريحاً في هذا الشأن موجهاً الانظار بقوة الى ما تمثله السعودية كمرجعية بالنسبة الى المنطقة والتي تعمل كقوة بناء واعمار وتنمية، وذلك في مقابل القوة الايرانية التي تبرز أقله في هذا السياق الذي يثيره مسؤلووها من المستشارين والقادة العسكريين قوة تدميرية دعماً للنظام السوري، علماً ان الدولتين المعنيتين اي ايران والسعودية تتنافسان بقوة على النفوذ في المنطقة.

تقارن مصادر سياسية بين الاحتضان العربي لمصر والاحتضان المماثل الذي حصل عليه لبنان زمن الرئيس الشهيد رفيق الحريري لجهة المساهمة الكبيرة في اعادة اعمار لبنان بعد الحرب كما في المساعدات السعودية الأخيرة للجيش اللبناني بحيث يظهر سخاء السعودية في ملفي المساعدة في إعادة الاعمار وفي مواجهة الارهاب. الا ان اسباب مساعدة مصر أبعد من مجرد التناقض في الصورة بين الدعم الايراني للنظام السوري والدعم السعودي او العربي لمصر ولو ان ذلك له مغزاه ايضاً من حيث الرسالة الضمنية التي يوجهها الى النظام السوري الذي ابتعد عن العرب لمصلحة الغرق كليا في احضان ايران. كما انه قد يرتب اثمانا باهظة بالنسبة اليه في ظل رهانه على ان مصر تحت قيادة السيسي تنهج نهجاً مختلفاً عن الدول الخليجية وعن المملكة السعودية في مقاربة الحل السوري مع مرونة يبديها الرئيس المصري لجهة احتمال بقاء بشار الأسد.

الحشد الدولي من أجل دعم مصر بالنسبة الى مصادر متابعة يساهم في تظهير نتائج الاتصالات واللقاءات التي عقدها الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز اخيراً. اذ فيما يظهر ان لتركيا حساباتها في اتجاهات مختلفة من أجل الانخراط في حلف سني في المنطقة يساهم في تشكيل ثقل يقف في وجه الطموح الايراني، فإن مصر من حيث ما تمثله تشكل الركيزة التي لا غنى عنها من اجل ان تتمحور حولها الجهود. وتاليا فإن الأبعاد الحقيقية يمكن تلمسها وفقاً لهذه المصادر في اتجاهات عدة في مقدمها ان مصر تشكل الركيزة العربية لمحور لا يمكن ان يقوم من دونها في وجه التحديات في المنطقة وفي مقدمها تحدي النفوذ او التمدد الايراني كما تحدي تمدد التنظيمات الاصولية. ولذلك، فإن الجهود تبذل على جملة ملفات ومسائل خطيرة في مقدمها الجهود التي تتكثف من أجل معالجة الوضع في اليمن وتركيز دول مجلس التعاون الخليجي على ذلك، كما السعي الى تنظيم مؤتمر حوار من اجل تخفيف فوضوية الوضع في ليبيا في الوقت الذي تفيد المعطيات المتوافرة ان الرئيس المصري ذلل ايضاً التحديات السودانية في ما خص مصر ولعبت السعودية دوراً في ذلك ايضا. فالجهد الذي تركز على هاتين المسألتين في الاونة الاخيرة يتصل بالوضع الخطير الذي صارت عليه كل من ليبيا واليمن فيما تم التكفل بالسودان ايضا، الا ان المسألة تتركز على إراحة مصر من تداعيات ما يحصل في جوارها والذي يصل اليها عبر جملة تحديات امنية واقتصادية وسياسية ويتمظهر في حوادث أمنية وصعوبات متعددة. وفي ظل اضمحلال العراق كدولة متماسكة وغرق سوريا في الحرب الأهلية وحروب الاخرين على ارضها ايضاً وغياب اي ملمح في الافق الى انتهاء الازمتين العراقية والسورية، تكتسب مصر اهمية مضاعفة توظفها السلطات المصرية من اجل المساعدة في حماية الواقع المصري الحالي. فخيار الترف لجهة التلكؤ او التباطؤ ليس متاحاً خارج دعم مصر اقليميا او دوليا تقول هذه المصادر . لذلك لا يقل الدفع المعنوي والسياسي للرئيس المصري اهمية عن الدعم المادي والذي من شأنه مساعدته في الداخل بقوة وتدعيم سلطته. إذ إن الحضور العربي والدولي مهم لما ينطوي عليه من رسالة دعم للرئيس المصري على رغم التحفظات التي لا تزال تبديها الولايات المتحدة مثلاً فتمنع استئناف المساعدات العسكرية فيما تشهد ادارة الرئيس باراك اوباما ضغوطاً من اجل المحافظة على مصالحها الحيوية مع مصر واستعادة وتيرة التعاون سابقاً معها.

 

الثورة التي ستُخرج إيران

احمد عياش/النهار/14 آذار 2015

عشرة أعوام مرّت على الانتفاضة الرائعة التي قام بها الشعب اللبناني وأثمرت سريعا إنهاء وصاية النظام السوري التي استمرت ثلاثين عاما. ويخطئ من يحاول أن يصنع من هذا الحدث التاريخي صنما ليمارس طقوس عبادته على مرّ الاعوام لأنه بذلك يجرّد الحدث من تاريخيته التي أنجزت إنتصارا يليق بثورات الشعوب التواقة الى الحرية. بعد عشرة أعوام على 14 آذار 2005 أصبح لبنان والمنطقة والعالم في واد آخر. فهذا البلد، مثله مثل غيره من دول المنطقة بدءا بسوريا وصولا الى اليمن يواجه واقعا "أمبراطورياً" إيرانيا يطمح الى تصدّر الشرق الاوسط. ولا جدال في أن لبنان كان أول ساحات هذا الواقع. فمنذ العام 1983 اتخذ قائد الجمهورية الاسلامية الامام الخميني قرارا استراتيجيا يجعل من لبنان موقعا تثبت فيه طهران مشروعيتها خارج إيران فنجحت من خلال "حزب الله" في الوصول الى هدفها هذا الذي اقتضى إنفاق مليارات الدولارات الاميركية. المشروع الايراني تلاقى مع المصلحة اللبنانية حتى العام 2000 عندما تمكن لبنان من طرد إسرائيل من جنوبه. لكن هذا المشروع منذ ذلك التاريخ أصبح نقيضا للكيان اللبناني.

من يتابع الوقائع اللبنانية يدرك أن طهران تدير لبنان. فالاستحقاق الرئاسي بيدها واستمرار حكومة الرئيس سلام مرهون بمشيئتها والاستقرار الامني من خلال ممارسة القوى المسلحة ادوارها معقود لإرادتها. وكل الدعوات الى إبعاد لبنان عن التورط في الحرب السورية ذهبت أدراج رياح "حزب الله" الذي ينطلق من "قاعدة" لبنان ليشن غزواته في سوريا والعراق وفي أي مكان يقرره الجنرال الايراني. بكل وضوح يمكن القول إن لبنان لا يملك حاليا من زمام أمره إلا بمقدار ما يتيحه مرشد الجمهورية الاسلامية.

يجب ألا يغضب المرء ممن يعتبر نفسه مواطنا ينتمي الى بلد مستقل أن يرى كل ما حوله تحت سيطرة ملالي طهران. وما يجري تصويره بـ"المسألة الشيعية" هو تمويه للمسألة الايرانية. فلا السيد حسن نصرالله ولا الرئيس نبيه بري يملك أي منهما قراره. وما يقال عنه "المسألة اللبنانية" هو أيضا تشتيت للامور. فكل ما يمارس الآن هو الرهان على مشروع دولة تنفق السعودية عليه مليارات الدولارات ويحاول تيار "المستقبل" حمايته بالحوار مع "حزب الله". الظروف التاريخية التي أنتج فيها اللبنانيون انتفاضة 14 آذار 2005 لم تعد موجودة وقد لا تتكرر. فمن يتفحّص ظروف الزمن الراهن لن يخالجه شعور بأن انتفاضة مماثلة وشيكة الانطلاق. هل ينتفض اللبنانيون على الوصاية الايرانية وهم يتابعون الفيلم الرومانسي الاميركي-الايراني الطويل؟ أم ينتفضون وهم يعيشون في ظل جمهورية الطوائف والمذاهب لولا بقية صالحة يمثلها إرث الرئيس رفيق الحريري متجسّداً بالرئيس سعد الحريري؟ الصورة تبدو قاتمة.

 

"مسلمون ومسيحيون" في عقد بعد الثورة الاستقلالية: إلى معركـة الدفـاع عن الأقليات

نبيل بومنصف/النهار/14 آذار 2015

قد لا يكون من الحكمة في هذا اليوم اطلاق الخلاصات من آخرها، لكننا نخالف هذه القاعدة لنقول ان مرور عشر سنوات على انتفاضة ١٤ آذار يكتسي طابعا اهم من الاحتفالية الى البعد الاهم وهو إلزامية بقاء هذه الشعلة نابضة في كل الحياة السياسية والوطنية اللبنانية، وإلا لصار لبنان هذا شيئا مفزعا تماما.

نقول مفزعا لا من منطلق تحزب او اصطفاف تقليدي على ضفة "معسكر" داخلي بل من منطلق روح ذاك القسم الذي أطلقه جبران تويني في ذاك اليوم من منصة ترانا نتساءل بخوف كبير اليوم ماذا تراه يبقى من لبنان لو زال واندثر وتهاوى امام عواصف الأصوليات الزاحفة من حولنا وتهددنا بتصحير الحرب المذهبية والطائفية والعنصرية والتوحش بدوافع القضاء على القيمة الكبرى التي اقسم عليها جبران تويني، قيمة "مسيحيين ومسلمين" معا "الى أبد الآبدين".

يسوقنا ذلك فورا الى الأبعاد والتساؤلات والشكوك الضخمة التي تطرح في ذكرى عقد على انفجار اكبر ثورة استقلالية عرفها لبنان في تاريخه الحديث، وحتى اكبر من الاستقلال "الرسمي" عام ١٩٤٣، بفعل ظروف تاريخية نفضت عن الشعب اللبناني آنذاك وصمة الاستسلام للوصاية السورية التي رزح تحتها سحابة اكثر من عقدين وكان مفجّرها الاساسي التوق الى استعادة الاستقلال والسيادة والقرار المستقل. بعد عشر سنوات هل تراها الانتفاضة تلك استعادت الاستقلال والسيادة والقرار الحر بالكامل ام تراها تعثرت وتراجعت وتآكلت؟ والاهم اي "وظيفة" بعد لـ١٤ آذار كحركة شعبية وقوى سياسية تحمل اسمها ومبادئها في تحالف سياسي عريض بل واي خريطة طريق لعشر سنين مقبلة بعدما ضرب زلزال غير مسبوق في تاريخ المنطقة الركن الأصلب والاهم في ما قامت عليه ١٤ آذار؟

لعله من السخافة والتسطيح فعلا حصر هذه الذكرى بمجرد ترف عابر وظرفي لمراجعات يختلط فيها غلو في جلد الذات بغلو آخر في التعامي عن النكسات والقصور والأنانيات وضيق السياسات. الامر الذي يعني اللبنانيين جميعا، سواء كانوا من حركة ١٤ آذار او من خصومها او على ضفة المستقلين "الحياديين"، يطرح من زاوية افتراض سلبية: ماذا يكون عليه لبنان لو اضمحلت حركة ١٤ آذار؟

بذلك ترانا نقول انه من الناحية المبدئية الصرفة كما من الناحية السياسية العملية لا تزال "وظيفة" حركة هذه الانتفاضة ودورها واجبة الوجود والاستمرار ربما اكثر من تاريخ انطلاقها لان مجمل العوامل التي أشعلت ثورة الأرز آنذاك على خلفية مناهضة الوصاية السورية تمظهرت بمظاهر جديدة بعد زوال الوصاية ولو اختلفت طبيعتها عن السابق. ذلك ان السنوات العشر السابقة امعنت بكل تطوراتها وظروفها المتعاقبة في تعميق الخلل في ميزان القوى الداخلي بفعل واقع مختل اساسا في معادلة التشريع بالقوة القاهرة لفريق يمتلك "حق السلاح" الاستراتيجي في مقابل فريق اعزل. وإذا كان هنا من مساءلة لفريق ١٤ آذار بعدم مواجهته "حزب الله" بالتسلح فان الحقيقة الموضوعية تثبت بان من اهم المكاسب الوطنية الحقة التي تسجل لحركة ١٤ آذار هي تعطيل مشروع الفتنة والحرب الأهلية بترجمتها شعار العبور الى الدولة اقله من باب تجنب السقوط في التسلح المضاد او التسليم بأنماط تعطيل النظام. ثم ان التمحور الاقليمي الذي بلغ راهنا ذروة مداه في ادراج لبنان تحت سطوة النفوذ الايراني تحديدا، ولو بشكل دعائي شديد التضخيم، يشكل في ذاته الدافع الاقوى والأشد إلحاحا لإبقاء عامل توازن في الحد الادنى من مناهضة توسع هذا النفوذ لئلا تغدو بيروت فعلا العاصمة الرابعة التي يجتاحها نفوذ الحرس الثوري الايراني بعد بغداد ودمشق وصنعاء.

هل يعني ذلك ان ذكرى عقد على الانتفاضة الاستقلالية تملي التحريض على إذكاء الصراع الداخلي بحجة تحقيق التوازن السلبي؟ حتما لا، ولعل افضل ما تحمله هذه الذكرى لمن فاتهم معنى ذاك اليوم المشهود هو اعادة ترسيخ مفهوم الانتفاضة السلمية الحضارية التي لم ترق خلالها نقطة دم واحدة. يكفي للدلالة على ذلك ان الانتفاضة سارت على خطى البطريرك الاستقلالي التاريخي مار نصرالله بطرس صفير احد اكبر رموزها في المناهضة السلمية للوصاية كما ان اغتيال الرئيس رفيق الحريري حصل على خلفية التطور التاريخي لتحالفه مع قوى المعارضة للتخلص من الوصاية.

من هذا الجانب يكتسب قسم جبران تويني بعد عشر سنوات من إطلاقه وبعد تسع سنوات من استشهاد مطلقه شهادة شرف مزدوجة اضافية لهذا الشهيد في هذا اليوم تحديدا. من جهة يبدو القسم كأنه حافظ بقوة ساحرة مذهلة على اقرب صلة وصل بين جمهور ١٤ آذار ٢٠٠٥ وجمهور الحركة نفسها في ١٤ آذار ٢٠١٥. لا بل يمكن الجزم من دون تبجح وبعيدا من الوجدانيات ان قسم جبران تويني يمثل من الناحية السياسية الصرفة اهم اختصار انساني ووطني وسياسي لحركة ١٤ آذار اطلاقا وخصوصا الان اكثر من اي وقت سابق. اذ ان هذا النبض التوحيدي بين المسيحيين والمسلمين في القسم لم يكن آنذاك مجرد "شعطة" انفعالية أخذت بصاحبها الذي كان ينظر من سطح مبنى "النهار" الى الألوف المؤلفة في ساحات بيروت بشغف يصعب وصفه. بل ان جبران تويني اختصر آنذاك خلاصات جيل شباب الحرب الذي جرفته موجات التطرف فاذا به يطلق عصارة اختماره مؤمنا بان لا لبنان ولا سيادة ولا استقلال ولا مستقبل الا بلبنان مسيحيين ومسلمين.

اما من الجهة الاخرى ولعلها الاهم اليوم، فإننا لا نغالي ان اعتبرنا، ان هذا القسم بمراجعة محدثة لمضمونه تتواءم مع الظروف المرعبة التي تجتاح المنطقة، يصح ان يكون هو نفسه منطلق صياغة الدور الاساسي لق