المنسقية العامة للمؤسسات اللبنانية الكندية

نشرة الأخبار العربية ليوم 18 آذار/2015

مقالات وتعليقات مختارة نشرت يومي 17 و18 آذار/15

اوباما عراب الاحتلال الإيراني/نديم قطيش/18 آذار/15

الفوضى الخنّاقة/طارق الحميد/18 آذار/15

الداعشية" في لبنان بدأت بالاغتيالات/عبد الوهاب بدرخان/18 آذار 2015

الحزب ينصف خصومه/نبيل بومنصف/18 آذار/15

نصيحتي أن يتوقّف الترف السياسي الماروني/الخوري اسكندر الهاشم/18 آذار/15

كيري والأسد: في الحالتين .. فاقد الشيء لا يعطيه/وسام سعادة/18 آذار/15

حزب الله.. تصعيد على مين/علي رباح/18 آذار/15

الهجمة الإيرانية في اليمن .. مستمرّة/خيرالله خيرالله/18 آذار/15

إيران هي المأزومة والعرب يتقدمون/علي الأمين/18 آذار/15

واشنطن تحذف إيران وحزب الله من قائمة التهديدات الإرهابية في التقييم السنوي للاستخبارات الأميركية بخلاف التقييمات في السنوات السابقة/وكالات/18 آذار/15

شكوك بشأن التوصل إلى اتفاق نووي قبل نهاية مارس رغم المحادثات المكثفة/وكالات/18 آذار/15

 

روابط من مواقع إعلامية متفرقة لأهم وآخر أخبار يومي 17 و18 آذار/15

أسرار الصحف المحلية الصادرة يوم الثلاثاء في 17 آذار 2015

السبع من لاهاي: وصل للحريري تنبيه من مسؤول امني أن وضعه غير سليم وأمامه خيار من ثلاثة اما الموت أو السجن أو الرحيل

علي الامين: لإصدار قرار إلزامي بوقف إطلاق النار في سوريا وخروج المقاتلين الأجانب منها

سلام استقبل سعيد ورئيس جامعة بيروت العربية وهيئات

سلام استقبل أبو فاعور وايخهورست وغاريوس ومسؤولا في الخزانة الاميركية لشؤون الارهاب

وزير الداخلية ترأس اجتماع مجلس الامن المركزي والتقى سفير مصر وسامي الجميل ووفدا اميركيا

قهوجي عرض وملحق الدفاع الأميركي برنامج المساعدات للجيش

نديم الجميل : مسار 14 اذار مستمر دفاعا عن لبنان

وفد وزارة الخزانة الأميركية زار جمعية المصارف باسيل: بمكافحة تبييض الأموال وتمويل الإرهاب عمل مستمر

جريصاتي بعد اجتماع التكتل : لا دوحة ثانية وكلنا مقاومة لاسرائيل والارهاب ويجب أن يبقى الملف المالي تحت السيطرة الدستورية والقانونية

الجيش يقصف مواقع المسلحين في جرود عرسال

ريفي من الرياض: لبنان آمن ومستقر والسعوديون مدعوون لقضاء صيف هادىء في ربوعه

غلايزر التقى عددا من المسؤولين اللبنانيين وشجع السلطات والمؤسسات المالية على مكافحة خطر عمليات التمويل غير المشروع

باسيل استقبل خلف ووفدا أستراليا ومساعد وزير الخزانة الاميركي

المجلس الأبرشي الكاثوليكي: لانتخاب رئيس يمثل مكونات الشعب اللبناني وتطلعاته

آلان عون من مونتريال: معركتنا على صعيد الرئاسة هي معركة حياة أو موت بالمعنى السياسي

الراعي: بكركي على مسافة واحدة من الجميع وستقرع الاجراس عند انتخاب رئيس

الراعي تناول خلال اطلاق كتاب "وثائق البطريرك أنطون عريضه" مسؤولية البطريرك الوطنية والانتداب الفرنسي والاستقلال الناجز ومؤتمر بكرك

الراعي امام نقابة الصحافة: بكركي ستقرع الاجراس عند انتخاب رئيس جديد وستبقى على مسافة واحدة من الجميع

كتلة المستقبل: لاستمرار الحوار نهجا وأسلوبا وملتزمون بالسلسلة مع الحفاظ على سلامة المالية العامة عبر إقرار الموازنة

اللقاء التشاوري أبدى ارتياحه لعودة جلسات مجلس الوزراء سليمان استقبل درباس وسفيرة اسبانيا وجدد مطالبته بانتخاب رئيس

ابو جمرا: لحياد لبنان عن تجاذبات الدول الكبرى

فياض من مجلس النواب: لعقد جلسات مفتوحة وصولا لاقرار السلسلة

ماروني: لن نشارك الا بجلسة لاقرار الموازنة وانتخاب الرئيس واقرار قانون للانتخابات

اوغاسابيان: الحوار مع حزب الله مستمر

حوري: كتلة المستقبل لن تشارك في اجتماعات اللجان المشتركة

مجدلاني زار مطر: مستعدون للمشاركة في جلسة تشريعية على جدولها امور اساسية كالموازنة والسلسلة

لحام في اليوم العالمي للصلاة والصوم لاجل السلام في سوريا: اسرعوا إلى نجدتنا ننتظر من الفاتيكان مبادرة لانهاء الازمة

مراد: التغيير الجذري في الدستور امر حتمي

طيور أجبرت احدى طائرات "لوفتهانزا" على العودة الى مطار بيروت بعدما ألحقت اضرارا كبيرة بمحركها

هيئة التنسيق: لإنهاء مناقشة مشروع السلسلة والاخذ بالملاحظات واحالته الى الجلسة العامة

اللجان المشتركة تابعت درس مشروع السلسلة كنعان: حان الوقت لحسم الملف ولا يجوز ربطه بالموازنة

تمديد اغلاق الخدمات القنصلية الاميركية في السعودية يوما ثالثا

الجماعة الاسلامية جددت الدعوة لانسحاب المتورطين من سوريا

علي اكبر صالحي: اتفقنا مع واشنطن على 90 % من المسائل التقنية في مفاوضات النووي

اوباما يعتبر ان فرص التوصل الى اتفاق مع ايران بحدود 50 %

زاسبيكين من "ندوة العمل": هناك استحالة لايجاد الحلول للنزاعات من دون مشاركة روسيا

شرطة نيجيريا:ارتفاع حصيلة اعمال العنف في البلاد الى 82 قتيلا

أوغلو جدد معارضته لاي مفاوضات مع الاسد

الخارجية السورية: فرنسا وبريطانيا تمارسان سياسات من شأنها توريط الاتحاد الاوروبي في مواصلة العدوان على سوريا

داعش ذبح 4 أشخاص بتهمة تجنيد مقاتلين الى جانب القوات العراقية

سانا:الدفاعات الجوية السورية تسقط طائرة استطلاع اميركية

 

عناوين النشرة

*الزوادة الإيمانية لليوم/إنجيل القدّيس لوقا07/من11حتى17/احياء وحيد الأرملة من الموت

*الزوادة الإيمانية لليوم/ رسالة القدّيس بولس إلى أهل أفسس06/من01حتى09/أَكْرِمْ أَبَاكَ وأُمَّك، تِلْكَ أَوَّلُ وَصِيَّةٍ مُرْتَبِطَةٍ بِوَعْد: لِتَنَالَ خَيْرًا، ويَطُولَ عُمْرُكَ في الأَرْض

*بالصوت/من تلفزيون ال أم تي في/مقابلة مع الإعلامي السيادي والصادق علي حمادة/مقدمة للياس بجاني

*بالصوت/فورماتMP3/من تلفزيون ال أم تي في/مقابلة مع الإعلامي السيادي والصادق علي حمادة/مقدمة للياس بجاني/17 آذار/15

*بالصوت/فورماتWMA/من تلفزيون ال أم تي في/مقابلة مع الإعلامي السيادي والصادق علي حمادة/مقدمة للياس بجاني/17 آذار/15

*نشرة الاخبار باللغة العربية

*نشرة الاخبار باللغة الانكليزية

*حبرية بشارة الراعي والشرود/الياس بجاني

*فارس الجميل/فايسبوك/الأب تابت والغلط

*دعوة الى رتبة كنسيّة تثير جدلاً واتهامات/سينتيا سركيس

*مصادر للنشرة: مَسرحة الأب تابت لرتبة الغسل إذلال وتحقير للمسيحيين

*الدكتورة منى فياض/فايسبوك

*أسرار الصحف المحلية الصادرة يوم الثلاثاء في 17 آذار 2015

*نديم الجميل : مسار 14 اذار مستمر دفاعا عن لبنان

*مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم الثلثاء في 17/3/2015

*الرئيس فؤاد السنيورة وأحقاد حزب الله!

*ميرفت سيوفي/الشرق/17

*جريصاتي بعد اجتماع التكتل : لا دوحة ثانية وكلنا مقاومة لاسرائيل والارهاب ويجب أن يبقى الملف المالي تحت السيطرة الدستورية والقانونية

*اوباما عراب الاحتلال الإيراني/نديم قطيش

*السبع من لاهاي: وصل للحريري تنبيه من مسؤول امني أن وضعه غير سليم وأمامه خيار من ثلاثة اما الموت أو السجن أو الرحيل

*علي الامين: لإصدار قرار إلزامي بوقف إطلاق النار في سوريا وخروج المقاتلين الأجانب منها

*الراعي: بكركي على مسافة واحدة من الجميع وستقرع الاجراس عند انتخاب رئيس

*سلام استقبل سعيد ورئيس جامعة بيروت العربية وهيئات

*قهوجي عرض وملحق الدفاع الأميركي برنامج المساعدات للجيش

*الجماعة الاسلامية جددت الدعوة لانسحاب المتورطين من سوريا

*ابو جمرا: لحياد لبنان عن تجاذبات الدول الكبرى

*مجدلاني زار مطر: مستعدون للمشاركة في جلسة تشريعية على جدولها امور اساسية كالموازنة والسلسلة

*وزير الداخلية ترأس اجتماع مجلس الامن المركزي والتقى سفير مصر وسامي الجميل ووفدا اميركيا

*كتلة المستقبل: لاستمرار الحوار نهجا وأسلوبا وملتزمون بالسلسلة مع الحفاظ على سلامة المالية العامة عبر إقرار الموازنة

*واشنطن تحذف إيران وحزب الله من قائمة التهديدات الإرهابية في التقييم السنوي للاستخبارات الأميركية بخلاف التقييمات في السنوات السابقة

*اللقاء التشاوري أبدى ارتياحه لعودة جلسات مجلس الوزراء سليمان استقبل درباس وسفيرة اسبانيا وجدد مطالبته بانتخاب رئيس

*اللجان المشتركة تابعت درس مشروع السلسلة كنعان: حان الوقت لحسم الملف ولا يجوز ربطه بالموازنة

*اوباما يعتبر ان فرص التوصل الى اتفاق مع ايران بحدود 50 %

*نصيحتي أن يتوقّف الترف السياسي الماروني/الخوري اسكندر الهاشم/النهار

*الفوضى الخنّاقة!/طارق الحميد/الشرق الأوسط/

*الداعشية" في لبنان بدأت بالاغتيالات/عبد الوهاب بدرخان/النهار

*الحزب ينصف خصومه/نبيل بومنصف/النهار

*الجامعة الثقافية - بيروت دخلت غرفة العناية المركّزة هل تُثمر جهود باسيل رئاسة واحدة لا ثلاثاً وبشرعية واضحة؟/حبيب شلوق/النهار

*كيري والأسد: في الحالتين .. فاقد الشيء لا يعطيه/وسام سعادة/المستقبل

*حزب الله.. تصعيد على مين؟/علي رباح/المستقبل

*الهجمة الإيرانية في اليمن .. مستمرّة/خيرالله خيرالله/المستقبل

*إيران هي المأزومة والعرب يتقدمون/ علي الأمين/جنوبية

*شكوك بشأن التوصل إلى اتفاق نووي قبل نهاية مارس رغم المحادثات المكثفة

*واشنطن تدعو طهران إلى اتخاذ "قرارات صعبة

 

تفاصيل النشرة

 

الزوادة الإيمانية لليوم/إنجيل القدّيس لوقا07/من11حتى17/احياء وحيد الأرملة من الموت

ذَهَبَ يَسُوعُ إِلى مَدينَةٍ تُدْعَى نَائِين، وَذَهَبَ مَعَهُ تَلاميذُهُ وَجَمْعٌ كَثِير. وٱقْتَرَبَ مِنْ بَابِ المَدِينَة، فإِذَا مَيْتٌ مَحْمُول، وَهوَ ٱبْنٌ وَحِيدٌ لأُمِّهِ الَّتِي كانَتْ أَرْمَلَة، وَكانَ مَعَها جَمْعٌ كَبيرٌ مِنَ المَدِينَة. وَرَآها الرَّبُّ فَتَحَنَّنَ عَلَيها، وَقَالَ لَهَا: لا تَبْكِي!. ثُمَّ دَنَا وَلَمَسَ النَّعْش، فَوَقَفَ حَامِلُوه، فَقَال: أَيُّهَا الشَّاب، لَكَ أَقُولُ: قُمْ!. فَجَلَسَ المَيْتُ وَبَدَأَ يَتَكَلَّم، فَسَلَّمَهُ يَسُوعُ إِلى أُمِّهِ. وٱسْتَولى الخَوفُ عَلَى الجَميع، فَأَخَذُوا يُمَجِّدُونَ اللهَ وَيَقولون: لَقَد قَامَ فِينا نَبِيٌّ عَظِيم، وَتَفَقَّدَ اللهُ شَعْبَهُ!. وَذَاعَتْ هذِهِ الكَلِمَةُ عَنْهُ في اليَهُودِيَّةِ كُلِّهَا، وفي كُلِّ الجِوَار.

 

الزوادة الإيمانية لليوم/ رسالة القدّيس بولس إلى أهل أفسس06/من01حتى09/أَكْرِمْ أَبَاكَ وأُمَّك، تِلْكَ أَوَّلُ وَصِيَّةٍ مُرْتَبِطَةٍ بِوَعْد: لِتَنَالَ خَيْرًا، ويَطُولَ عُمْرُكَ في الأَرْض

يا إخوَتِي، أَيُّهَا الأَوْلاد، أَطِيعُوا في الرَّبِّ وَالِدِيكُم، فَإِنَّ ذلِكَ لَعَدْلٌ. أَكْرِمْ أَبَاكَ وأُمَّك، تِلْكَ أَوَّلُ وَصِيَّةٍ مُرْتَبِطَةٍ بِوَعْد: لِتَنَالَ خَيْرًا، ويَطُولَ عُمْرُكَ في الأَرْض . ويَا أَيُّهَا الآبَاء، لا تُغْضِبُوا أَوْلادَكُم، بَلْ رَبُّوهُم بِتَأْدِيبِ الرَّبِّ ونُصْحِهِ. أَيُّهَا العَبِيد، أَطِيعُوا أَسْيَادَكُم بِحَسَبَ الجَسَد، بِخَوفٍ ورِعْدَة، وَبِبَسَاطَةِ قَلْبِكُم، كَمَا تُطِيعُونَ المَسِيح، لا حِينَ يُراقِبُونَكُم كَمَنْ يُرْضِي النَّاس، بَلْ كَخُدَّامٍ لِلمَسِيح، عَامِلِينَ بِمَشِيئَةِ اللهِ مِنْ صَمِيمِ قُلُوبِكُم، خَادِمِينَ بِنِيَّةٍ طَيِّبَةٍ خِدْمَتَكُم لِلرَّبِّ لا لِلنَّاس، عَالِمِينَ أَنَّ كُلَّ وَاحِدٍ، مَهْمَا يَعْمَلُ مِنْ صَلاح، فَمِنَ الرَّبِّ يَنَالُ المُكافَأَة، عَبْدًا كَانَ أَم حُرًّا.

ويَا أَيُّهَا الأَسْيَاد، عَامِلُوا عَبِيدَكُم بِٱلمِثْل، مُتَجَنِّبينَ التَّهْدِيد، عَالِمِينَ أَنَّ رَبَّهُم ورَبَّكُم هُوَ في السَّمَاوَات، ولَيْسَ عِنْدَهُ مُحابَاةٌ لِلوُجُوه.

 

بالصوت/من تلفزيون ال أم تي في/مقابلة مع الإعلامي السيادي والصادق علي حمادة/مقدمة للياس بجاني

اضغط هنا لدخول صفحة المقابلة على موقعنا الألكتروني

بالصوت/فورماتMP3/من تلفزيون ال أم تي في/مقابلة مع الإعلامي السيادي والصادق علي حمادة/مقدمة للياس بجاني/17 آذار/15

بالصوت/فورماتWMA/من تلفزيون ال أم تي في/مقابلة مع الإعلامي السيادي والصادق علي حمادة/مقدمة للياس بجاني/17 آذار/15
نشرة الاخبار باللغة العربية
نشرة الاخبار باللغة الانكليزية

حبرية بشارة الراعي والشرود

الياس بجاني/17 آذار/15

اضغط هنا لدخول صفحة التعليق على موقعنا الألكتروني

بالأمس تغنى الراعي بانجازات الصهر العجيبة جبران باسيل، الانجازات الإغترابية كما سماها ضارباً عرض الحائط بكل ارتكابات هذا المخلوق الهجين والغريب والمغرب عن القيم والثوابت المارونية والمرتمي في أحضان حزب الله والغارق في نِّعمّه والعطايا. هنا سمى ولم يتردد أما في شأن من لا يشارك في انتخابات الرئاسة فلسانه مخدر ويساوي بين الخير والشر وبين الصالح والطالح. إن حبرية هذا البطريرك مستمرة في تدمير كل ما بناه البطاركة الموارنة منذ ما يزيد عن 1500 سنة. الإعلان المرفق مع التعليق هو لصديق الراعي الأب فادي ثابت يحكي زمننا الأغبر.. في الخلاصة في حبرية بشارة الراعي تتحول الكنيسة المارونية تدريجياً إلى منظمة غريبة وعجيبة لا علاقة لها بالموارنة ولا بأي شيء مسيحي. إنه فعلا زمن البؤس والمحل إلا أن الله يرى ويسمع وهو إن كان يمهل إلا أنه لا يهمل

 

فارس الجميل

فايسبوك/17 آذار/15

برسم صاحب الغبطة البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي

يا صاحب الغبطة رتبة خميس الغسل مناسبة دينية تقام في الكنائس يوم خميس الاسرار كرسالة تواضع من السيد المسيح عشية الصلب والقيامة . وحضرة الاب فادي تابت ، ونتيجة التغاضي المتكرر من السلطات الكنسية المختصة عن شطحاتو الفنية ، قرر السنة يعملامسرحية بمشاركة فناني لبنان متل ما قال بالاعلان اللي حاطو. نحن نطالب بوقف هذه المسخرة وليعد الاب تابت الى رهبانيتو وليطبق النذور المطلوبة منو. نحن سنلاحق الموضوع لوقف هذه المسخرة التي لن نسمح بمرورها مرور الكرام

 

دعوة الى رتبة كنسيّة تثير جدلاً واتهامات

سينتيا سركيس/ام تي في/17 آذار/15

http://mtv.com.lb/News/457298

تحوّلت الدعوة الى احتفال برتبة الغسل في الساعات الاخيرة الى مادة للسجال على مواقع التواصل الاجتماعي. فقد اثارت الدعوة التي وجهها الاب فادي تابت للاحتفال بهذه الرتبة على مسرح جورج الخامس في أدونيس، حفيظة الصحافي فارس الجميّل الذي نشر صورة الدعوة على صفحته على الفايسبوك، مناشداً البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي التدخل سريعاً لمنع هذه المسخرة، على حدّ تعبيره. موقع الـ mtv الالكتروني اتصل بالجميّل مستوضحاً الأمر، فبادرنا بالقول ما يحصل معيب ومسيء للكنيسة ولن اسكت عن هذا الموضوع، مشيراً الى أنّ الصوت سيصل الى البطريرك الراعي وكذلك الى رئيس عام جمعيّة المرسلين اللّبنانيّين الموارنة الأب مالك بو طنّوس. وقال انا في الاساس لا أحبّذ فكرة غناء الكهنة وتمثيلهم على المسارح، فكيف إذا وصل بهم الامر الى حدّ تحويل رتبة الغسل من مكانها الأساس في الكنيسة الى المسرح. من جهته، رفض الأب فادي تابت التعليق على كلام الجميّل الذي لا أعرفه، واكتفى في حديث الى موقع الـ mtv بالاشارة الى أنّ السيّد المسيح لم يقم برتبة الغسل في كنيسة إنما في عليّة. فهل سيستمرّ السجال حول هذه الدعوة في الأيّام المقبلة، وهل يصدر رأي من بكركي، ومن جمعيّة المرسلين اللبنانيّين الموارنة التي ينتمي إليها الأب تابت ويتبع لها المسرح، في هذا الشأن؟

 

مصادر للنشرة: مَسرحة الأب تابت لرتبة الغسل إذلال وتحقير للمسيحيين

الثلاثاء 17 آذار 2015/النشرة

علقّت مصادر رفيعة المستوى عبر النشرة على اعلان بدأت تتعالى الأصوات للتعليق عليه سلبًا، واعتبرت أن احتفال الأب فادي تابت التكريمي برتبة الغسل يوم خميس الأسرار على مسرح جورج الخامس مع فناني لبنان لا يبدو اطلاقا لائقاً بحق المسيحيين وشعائرهم المقدّسة، ورأت فيه اذلالا وتحقيرًا للمسيحيين أنفسهم عبر مَسْرَحَةِ الحدث بهذه الطريقة وهذا الأسلوب لا سيّما أن مسرح جورج الخامس ليس بكنيسة، وأشارت الى أن الاحتفال والاعلان عنه بهذه الطريقة إنما يهدف الى استغلال الذكرى والحدث للإضاءة أكثر فأكثر عن أعمال الأب تابت الفنيّة والترويج لها خصوصًا مع انتهاء الاعلان بأن الرتبة منقولة عبر جميع شاشات التلفزة اللبنانية.

ووجّهت المصادر سؤالاً الى نيابة صربا المارونية وراعي أبرشيتها المطران بولس روحانا لتضع بين يديه ما يجري في أبرشيته واتخاذ الاجراء المناسب لمنع حصول المسرحيّة، مطلقة الصرخة الى الأب فادي تابت بالرجوع الى حضن الكنيسة للاحتفال برتبة الغسل، مختتمة بالقول هل بامكاننا أن نسأل الأب الفاضل عمّا اذا كان هناك رسم دخول الى المسرح يوم الاحتفال؟

ولفتت مصادر كنسيّة لـالنشرة إلى أنّ هكذا شطحة فنيّة غير مقبولة، وكان على الأب تابت أن يترك ما لقيصر لقيصر وما للّه للّه، بين عمل فنيّ واحتفال ديني، فالكنيسة التي تواجهها الهجمات التكفيريّة تريد بالتالي شدّ العصب المسيحي روحيا واجتماعيًّا بالتشبّث بأرضهم التي وطأها يسوع المسيح في ظل الظروف التّي تعيشها المنطقة، وفي ظلّ ما يتعرّض له المسيحيون من هجمات تفتّت أوصالهم.

الى ذلك علمت النشرة أيضًا أن مذكّرة من احدى الشخصيات ستُرفع الى بطريرك انطاكيا وسائر المشرق للموارنة مار بشارة بطرس الراعي في هذا الاطار وهو كان قد أحيط علمًا بالموضوع.

 

الدكتورة منى فياض

فايسبوك/17 آذار/15

على ماذا تبرهن تصريحات المسؤولين الايرانيين المتفرقة حول احتلال بلداننا واستعادتهم امبراطوريتهم الفارسية وهلم جراً!!! تبرهن اولا على صحة مخاوفنا منهم ومن مقاصدهم وعن استغلالهم قضية فلسطين تمهيداً لتمدد استعماري!! (دون امتلاك مقوماته سوى الاعتماد على تفكك الدول العربية وانقسامها) وثانياً على انهم لا يعيرون اي وزن للشعوب العربية وقدراتها بل يحتقرونها. عينهم فقط على الداخل الايراني لتمكين نظامهم الأمني "المقدس" من الاستمرار عبر التنازل في بعض امور النووي... لكن اريد التذكير بأمر بديهي: اسرائيل المحتلة جهاراً لا تقبل ابداً ان نسميها احتلالاً... بينما هم يفاخرون بذلك!! كما يقال: مش مصدقين حالهم!! الا نستيقظ؟

 

أسرار الصحف المحلية الصادرة يوم الثلاثاء في 17 آذار 2015

الثلاثاء 17 آذار 2015

النهار

عُلم أن السفير الأميركي كان أخبر الرئيس برّي قبل عشرة أيام بمغادرته لبنان وأن "الإجراء روتيني اتخذته وزارة الخارجية".

امتنع "حزب الله" عن توزيع كلام النائب محمد رعد على شريط مصوَّر بعدما طلبته تلفزيونات.

عُلم أن النائب سامي الجميّل خرج ممتعضاً من البيال السبت لأن "البيان لا يعبّر عن طموحات الشباب".

اقترح وزير في الحكومة أن تُطرح على مجلس الوزراء أسماء عدد من المرشحين لقيادة الجيش ولمديرية المخابرات ولقيادة قوى الأمن الداخلي، فإذا تعذّر الاتفاق كان للتمديد ما يبرّره.

السفير

أبدى سفير دولة خليجية صدمته من قرار الإمارات إبعاد عشرات اللبنانيين، وقال إن كل دول الخليج الأخرى ليست في وارد إبعاد أي لبناني "وهذا القرار إماراتي بحت".

قالت مصادر ديبلوماسية عربية أن دولة عربية كبرى "لن تدخل مطلقاً في أي تحالف له طابع مذهبي في مواجهة محور إقليمي آخر".

تمنت مراجع اغترابية على "الثنائي الشيعي" عدم إصدار أي مواقف رداً على عمليات الإبعاد المتكررة من الخليج.

المستقبل

يقال

إن مرجعاً روحياً معنياً يشدد على ضرورة تعيين مطران على أبرشية حلب من أبناء المدينة مؤكداً أن ذلك "يساهم في الحفاظ على وجود أبناء الطائفة وتشبثهم بأرضهم ورفع معنوياتهم".

اللواء

أعرب مرجع حزبي كبير عن قرفه من الواقع السياسي اللبناني، معتبراً أن لا أمل يُرجى في تحقيق أيّ إنجاز داخلي!

يتخوّف رئيس فريق وزاري من أزمة كهرباء قاسية خلال الصيف، بعد فشل كل المشاريع المتعلقة بهذا الموضوع..

أحيا حزب نافذ هيئة الرقابة المالية، أو المساءلة: مِنْ أين لك هذا، لمراقبة "المداخيل المالية" الفاحشة لقياديين فيه؟!

الأخبار

مرافق فضل شاكر في "أوجيرو"

جرى التعاقد مع أحد مرافقي فضل شاكر (من آل الحلبي) في هيئة أوجيرو، في إطار العمل المياوم. وتقرر أن يكون عمله في مديرية الشبكات، التي يتولاها رئيس نقابة موظفي "أوجيرو" جورج اسطفان.

مكسّرات الـ MEA

تبيع بعض الدكاكين في منطقة الضاحية الجنوبية، أكياس مكسرات مخصصة للتوزيع مجاناً، على متن طائرات شركة طيران شرق الأوسط. وبحسب بعض أصحاب الدكاكين، فإن كميات كبيرة من هذه الأكياس، هرّبها موظفون في المطار، متوافرة في الأسواق.

القوات تقاطع ندوة الكتائب في مرجعيون

وحدها القوات اللبنانية، قاطعت اللقاء الحواري مع وزير العمل سجعان قزي، بدعوة من إقليم مرجعيون ــــ حاصبيا في حزب الكتائب، في بيت الكتائب في جديدة مرجعيون. ممثلون عن حركة أمل وحزب الله وتيار المستقبل والتيار الوطني الحر والحزب الشيوعي، والنائبان قاسم هاشم وعلي فياض، وفعاليات من الحزب التقدمي الاشتراكي، لبّوا الدعوة، للقاء التواصل بين قزي ومسؤولي المنطقة لعرض مطالبهم، وقد عرض قزي أزمة النزوح السوري في المنطقة، وأداء مكاتب الضمان الاجتماعي.

"خوازيق" أمن الدولة

تعرض أحد المواطنين لحادث سير أمام مركز أمن الدولة في منطقة الجناح، بعد اصطدام دراجته النارية بالعوائق الحديدية السوداء أمام المركز. وقد عمل عناصر أمن الدولة بعد الحادث، على وضع هذه العوائق على الرصيف، عوضاً عن دهنها لتصبح ظاهرة، وخصوصاً أن أوتوستراد الجناح يفتقر إلى الإنارة المناسبة.

دريان يمنع اعلام المشايخ

وزعت المديرية العامة للأوقاف الإسلامية تعميماً يحذر فيه مفتي الجمهورية الشيخ عبد اللطيف دريان أي رجل دين من الظهور على وسائل الإعلام قبل أخذ موافقة مسبقة منه تحت طائلة المسؤولية.

والتعميم هو الثاني الذي يصدر عن دريان في غضون شهرين.

الجمهورية

قالت أوساط إن التذرّع بالتعيين في هيئة الرقابة على المصارف من أجل التعيين في مراكز أخرى في غير محله لسببين: لأن رئيس الهيئة قدّم استقالته لإعتبارات شخصية، ولأن المواقع الأمنية أكثر حساسية.

رأى نائب أن الظروف والأوضاع التي دفعت الى التمديد العسكري الأول ما زالت قائمة، لا بل زادت "إستثنائية وصعوبة" من مواجهة الإرهاب إلى الفراغ الرئاسي.

قالت مصادر إن شرط الإنتخابات الرئاسية أن تكون على غرار تأليف الحكومة نتيجة التقارب السعودي-الإيراني لا التباعد أو لمصلحة طرف على آخر.

رأى رئيس حزب أنه يُخطئ كل مَن يُراهن على عامل الوقت ويعتبر أنه يعمل لمصلحته، لأن الأزمة طويلة ومفتوحة.

البناء

بعد انطلاق الحوار بين "التيار الوطني الحرّ" و"القوات اللبنانية"، اتفق الجانبان على إسقاط الدعاوى القضائية المتبادلة بينهما، لكن أوساطاً مطلعة كشفت أنّ التيار نفّذ الشقّ المتعلق به وتراجع عن كلّ دعاويه ضدّ "القوات"، غير أنّ الأخيرة لم تفعل، حيث لا تزال هناك دعوى واحدة لم يتمّ إسقاطها كما يقضي الاتفاق، رغم المراجعات المتكرّرة التي قام بها المعنيّون بالأمر!

 

نديم الجميل : مسار 14 اذار مستمر دفاعا عن لبنان

الثلاثاء 17 آذار 2015

وطنية - اعتبر النائب نديم الجميل في حديث الى اذاعة "الشرق"، ان "إيران تستعيد سيطرتها على بعض العواصم العربية لكن في النهاية فإن الصراع طويل"، وقال: "عشر سنوات في لبنان ونحن نعاني من الحروب والصراعات بيننا وبين حزب الله، وإن كل الجهود التي بذلت من 14 آذار 2005 وما تبعها منذ بداية إغتيال مروان حمادة وحتى اليوم يستمر نضالنا من أجل أن لا يربح الفريق الآخر وكي لا يكون إنتصار لحزب الله وإيران في الداخل اللبناني". أضاف :"مرت صعوبات كثيرة ومطبات وشعرنا بإحباط لدى جمهور 14 آذار لكن في النهاية سوف ننتصر وينتصر الحق ونعود مع إرادة شعبية حقيقية ونقف وقفة واحدة كشعب يؤمن بحريته وإستقلاله". وعن سبب إنزعاج حزب الله من بيان مؤتمر البيال، قال: "ان لدى حزب الله سببين كي ينزعج: محاولة الإنتهاء من الحوار ربما لأنه لا يناسبه أو يبحث عن حجة عند الآخر حتى يرفع سقفه، والسبب الآخر أنه يهمه أن يظهر أن بإمكانه فرض ما يريده". وقال: "نحن منذ عشر سنوات وحتى اليوم لم نتراجع وخطابنا أقوى وإيماننا بهذا البلد أكبر، هو لا يريد المحاولة فلا يحاول وليختر إتجاهه ونحن باقون في البلد وإذا أردت الإنضمام إلينا فأهلا بك، لكن نحن لن نذهب إلى إيران أو إلى أي مكان آخر". وعن الحوار بين "المستقبل" و"حزب الله" قال: "إن الأمر لا يقتصر على هذا الحوار، فالحوار الوطني الذي إنطلق في بعبدا كانوا أيضا يضعون شروطهم قبل الذهاب إلى الحوار، إنها إستراتيجيتهم، هم لا يحاورون إلا حول الأمور التافهة والضيقة وعندما نأتي إلى الأمور الأساسية الوطنية يهربون من الحوار"، مؤكدا أن "إجراء الحوار سوف يكون حول مستقبل هذا البلد وهذه الدولة ومستقبل ضبط السلاح في الداخل اللبناني والمسؤولية هي عمن يعطل الحوار". أما عن الحوار بين "القوات اللبنانية" و"التيار الوطني الحر"، فأكد أن إنتخاب رئيس الجمهورية يتم في مجلس النواب وليس تعيينا أو تسمية أو إتفاق، وإذا أراد الجنرال عون أن ينتخب رئيسا فليذهب إلى مجلس النواب"، وقال: "نريد أن نحمل المسؤولية لكل من يعطل إنتخاب رئيس الجمهورية ولا أحد يلقي الحجة على أي حوار أو أي لقاء جانبي أو على أي إتفاق، إن الإنتخاب يحصل في قاعة البرلمان". وردا على سؤال رأى انه "كان من المفروض ان يلعب البطريرك الماروني الكاردينال مار بشاره بطرس الراعي دورا أكبر بكثير ويبذل جهدا أكبر خاصة لجهة تحميل المسؤولية لمن يعطل الحوار ولا يرمي الطابة على كل النواب فيوجه أصابع الإتهام إلى الأشخاص الذين يعطلون الإنتخاب"، لافتا الى انه "معروف من يعطل الإنتخاب وهو العماد عون والرئيس بري وحزب الله لكن لا أحد يسميهم". وأشار إلى أن الحوارات تحصل لكننا ننسى الامور الأساسية التي نواجهها وعدم إنتخاب رئيس يتحمل مسؤوليته عون - بري وحزب الله إضافة إلى عدم إتخاذ قرار حاسم من البطريريك الراعي. وردا على كلام الوزير سجعان قزي بأن مرحلة وجود فريق 8 و14 آذار إنتهت قال: "هما فريقان سياسيان، فريق 14 آذار الذي يريد شعبا قويا يمكنه العيش بحرية وثقافة حرة وإنفتاح كامل، فيما الفريق الآخر ثقافته الحروب والدمار والمجتمعات الشاملة، ونحن كلبنانيين لا نرى أنفسنا فيها، وما زلنا على الخيارات نفسها وهذا المسار أي مسار 14 اذار مستمر دفاعا عن لبنان".

 

مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم الثلثاء في 17/3/2015

الثلاثاء 17 آذار 2015 الساعة 22:21

* مقدمة نشرة أخبار "تلفزيون لبنان"

العقد التشريعي العادي بدأ اليوم بجلسة غير مثمرة للجان المشتركة وغير مطمئنة لمصير الجلسات العامة التي سيدعو اليها الرئيس نبيه بري وذلك بسبب عدم حضور نواب قوى الرابع عشر من آذار الذين عللوا ذلك بدافعين:

- الأول ان الجلسة لم تكن برئاسة رئيس المجلس ولا نائبه.

- الثاني أن فريقا من النواب المقاطعين على موقفهم بعدم التشريع في ظل الشغور الرئاسي.

وما حصل في البرلمان قد يتكرر في مجلس الوزراء وهذا لا يعني غياب وزراء فريق الرابع عشر من آذار وإنما يعني وقوف وزراء الرئيس سليمان والكتائب في التصويت موقف المعارض لاي تصويت خارج التوافق الكلي وهو ما اشار إليه اللقاء التشاوري رغم تأكيده الداعم للرئيس سلام.

وفي بيروت محادثات لنائب وزير الخزانة الاميركي لشؤون الارهاب وسط ارتفاع درجات حرارة الوضع في جرود رأس بعلبك وعرسال.

وخلافا للوضع المحلي يتجه الوضع في المنطقة الى التغيير مع توصل كيري وظريف الى حلول لتسعين بالمئة من المواد التفاوضية النووية.

وتبقى الانتخابات الاسرائيلية في الواجهة ونتائجها الأولية تعلن الليلة، وإذ جاء الفوز مجددا لنتنياهو فإن تسوية القضية الفلسطينية ستصبح بعيدة ومعقدة أكثر. وإذ اتى الفوز ليسار الوسط فإن اسرائيل ستدخل في تكتيكات الحروب الدائرة في أكثر من بلد عربي.

اجواء انتخابات الكنيست في هذا التقرير.

* مقدمة نشرة أخبار ال "ام تي في"

رئيس منظمة الطاقة الذرية الايرانية يعلن انه اتفق ووزير الطاقة الأميركي على 90% من القضايا التقنية وانه بقيت مسألة واحدة مهمة عالقة سيحاولان حلها هذا المساء ما يعني في المسار العام ان الملف النووي الايراني يتجه بدفع قوي نحو الاتفاق وأن ما كان أمرا مستحيلا قد يصبح واقعا قبل نهاية الشهر الجاري.

التطور النووي الايراني شبه المحقق واكبه انتظار لما ستحققه الانتخابات الاسرائيلية، علما أن النتائج التي ستظهر منتصف الليل تقريبا لن تحدد من سيكون رئيس الحكومة المقبل لاسرائيل، فرئاسة الحكومة الاسرائيلية تخضع للعبة التجاذبات ومنطق التحالفات وهو أمر يستلزم بعض الوقت بعد الانتخاب.

لبنانيا المشهد توزع بين حدثين: جلسة اللجان المشتركة لبحث سلسلة الرتب والرواتب والتمديد للقادة الأمنيين. الحدث الأول جاء مفاجئا اذ رغم مقاطعة قوى 14 آذار انعقدت الجلسة لكنها ظهرت في النتيجة انقسامين: انقساما نيابيا سياسيا حول كيفية مقاربة الموضوع وانقساما نقابيا داخل هيئة التنسيق.

أما التمديد للقادة الأمنيين فشكل موضع بحث بين النائب وليد جنبلاط والعماد ميشال عون في الزيارة المفاجئة للأخير الى كليمنصو وعلم أن عون ابلغ جنبلاط رفضه القاطع مبدأ التمديد.

لكن مصادر مسؤولة أكدت للـ"ام تي في" ان التمديد سيمر حتما لأن الفراغ على صعيد القيادات الأمنية ممنوع ولا مجال لتعيينات أمنية وعسكرية جذرية يلزم بها رئيس الجمهورية المقبل.

* مقدمة نشرة أخبار "المنار"

تسعون في المئة نسبة تقدم حل المسائل التقنية في مفاوضات لوزان النووية والطريق مفتوح ما لم يطرأ تعطيل سياسي، تنجح الجمهورية الاسلامية بادارة الهجوم الدبلوماسي دفاعا عن حقوقها السلمية.

يتسابق الغربيون لبث اجواء ايجابية طمعا بالمكاسب والاستثمارات اذا ما رفعت العقوبات ما خلا المشاغبة الباريسية تسديدا لفواتير خليجية، اما الشغب الاسرائيلي فلن تسكته صناديق الاقتراع مهما كانت نتائجها الليلة.

زعيم الليكود ومتزعم اليمين بنيامين نتنياهو المصاب بكدمات الداخل والخارج ينازع للبقاء على رأس السلطة الصهيونية لم يوفر التصويب على الملف النووي الايراني كترجمة انتخابية حتى قبيل اقفال صناديق الاقتراع، فيما لم ينج حتى الان من صواريخ شبعا ودماء شهداء غزة والقنيطرة بميزان الامن الاسرائيلي، يهوي نتنياهو او يخسر هرتزوغ وليفيني او يربح احدهما لا فرق، فالاحتلال وجرائمه على حالها وتفرعاته التكفيرية في سوريا مرعية باستراتيجيته المتنامية.

في لبنان 14 اذار مسؤولة عن تعطيل التشريع بالدليل القاطع اقله في مقاطعتها اللجان النيابية المشتركة وعرقلة لسلسلة الرتب والرواتب، 14 اذار تسأل عن خلفيات تصعيدها السياسي وعن ربطها السلسلة بالموازنة العامة وعن علاقة ذلك ببراءة ذمة فؤاد السنيورة من المليارات الاحد عشر.

غدا جلسة اخرى من حوار تيار المستقبل وحزب الله في عين التينة، الجلسة مؤكدة الانعقاد على نوايا الاستمرار بالتحاور.

وحوار على الاستحقاقات الداهمة في كليمنصو بين العماد ميشال عون والنائب وليد جنبلاط، لقاء بين الزعيمين يضاف الى حركة انطلقت من الرابية باتجاه عين التينة سابقا وفيها شيء من التواصل الاستثنائي في الظرف الاستثنائي.

* مقدمة نشرة أخبار "المستقبل"

عشية الجولة الثامنة من الحوار بين تيار المستقبل وحزب الله وبعد الحملات السياسية والاعلامية من قبل الحزب على قوى الرابع عشر من اذار وقيادات التيار حددت كتلة المستقبل موقفها من الامر بثابتتين:

الاولى، ان قيادات حزب الله هي التي بادرت الى التصعيد والتوتير السياسي والكلامي.

والثابتة الثانية تأكيد الكتلة على أهمية المشاركة في الحوار لبحث مسألتين وهما:

_ التفاهم على مبدأ الرئيس التوافقي والعمل لخفض مستويات التوتر والتشنج في البلاد.

_اما جلسة المحكمة الخاصة بلبنان فقد واصلت الاستماع الى افادة النائب السابق باسم السبع الذي لخص فيها الاشهر والايام والدقائق الاخيرة من حياة الرئيس الشهيد رفيق الحريري مفصلا الحملات التي تعرض لها.

* مقدمة نشرة أخبار ال "ان بي ان"

اندفاعة السلسلة تعرقلت بمطبات سياسية لن تلغي حقوق الرتب والرواتب، حضرت السلسة في اللجان النيابية المشتركة فغاب نواب المستقبل والقوات بينما ارضى الكتائبيون كعادتهم الطرفين بحضور نائبين.

في الشكل جاء الاعتراض على ترؤس النائب ابراهيم كنعان الجلسة وفي الجوهر ربط بين السلسلة والموازنة، وما بينهما من ارقام وقطع حسابات وتبرئة ذمم.

انعقدت الجلسة اليوم وحضرت الزيادات المقترحة في الاسلاك العسكرية ووحدة التشريع قبل ان يطير النصاب الى موعد جديد.

اذا كان الحرص على الموازنة فمن يعطل اصدارها؟ لماذا لا تدرج على جدول اعمال مجلس الوزراء من يغيبها ويستبعدها عن الدرس الحكومي؟

وزير المالية علي حسن خليل انجز الموازنة قبل نهاية شهر آب الماضي كان يمكن للحكومة ان تبتها خلال شهر ايلول فلماذا لم تفعل؟ اذا كان وزير المالية انجز ما عليه عدا ونقدا فمن يتحمل مسؤولية عدم اقرار الموازنة حتى الان؟

هيئة التنسيق تترقب شاكرة رئيس مجلس النواب نبيه بري لايفائه بالوعد، الهيئة كانت تأمل ان يتسابق النواب الى الجلسة لان السلسلة تطال ثلث الشعب، هيئة التنسيق حضرت اجتماعا في مكتب وزير المالية حضره الوزير الياس بوصعب والنائب علي بزي لوضع النقاط على حروف السلسلة بعد وضع الملاحظات قبل ان تتخذ قرار الاستمرار في التعاطي الايجابي لكنها لوحت بالتحرك المتعدد مجددا.

اما التحرك الارهابي على الحدود الشرقية فيعالجه الجيش لحظة بلحظة، لم يترك للمسلحين فرصة لا للجهوزية ولا للتقدم نحو المناطق اللبنانية. العواصم الغربية تجرأت على اللحاق بالاعلان الاميركي حول سوريا والوفود الاوروبية تتحضر لزيارة دمشق تباعا في الاسابيع المقبلة.

الترقب الدولي ينصب الان على المفاوضات النووية، نقطة واحدة فاصلة بين مرحلتين يعالجها المفاوضون الايرانيون والغربيون في الساعات المقبلة لبت العناوين التقنية المتعلقة بالعقوبات المفروضة على طهران.

اسرائيل المذعورة من التحول التاريخي في العلاقات الايرانية الاميركية تنتخب الخيارات الاستراتيجية في استحقاقها هل يفوز نتانياهو مجددا؟ وفي حال فوزه هل سيزداد توتر العلاقات بين تل ابيب وواشنطن طيلة عمر الادارة الاميركية حالية؟

اسئلة ستحددها النتائج التي تتضح الليلة لا فرق بين اسرائيلي وآخر كلاهما محتل غاصب للارض والانسان في فلسطين لكن نتانياهو لم يترك وسيلة ولا تحريضا الا واستخدمه في معركته الانتخابية فحرض على العرب المشاركين دعما لليسار وغازل التشدد الصهيوني وتعهد بضمه الى الحكومة فأي مسار اسرائيلي تحدده الانتخابات في ظل المتغيرات؟

* مقدمة نشرة أخبار ال "ال بي سي"

هل تطوي الانتخابات التشريعية الإسرائيلية صفحة بنيامين نتنياهو المفتوحة منذ ستة أعوام أم ينجح مجددا في العودة إلى رئاسة الحكومة؟ الجواب يلفه الغموض خصوصا ان المعركة قاسية كما ان الكتلة العربية التي توحدت للمرة الاولى، من شانها ان تقلب المعادلة.

وفيما الانتخابات على أشدها وصناديق الاقتراع تقفل بعد دقائق لتبدأ عملية الفرز فإن القاعات المقفلة في لوزان لم يرشح عنها أي شيء بالنسبة إلى محادثات الغرب مع إيران بالنسبة إلى الملف النووي الايراني.

داخليا، بدأت ملامح معركة وزارية ترتسم على خلفية التمديد او عدم التمديد لبعض رؤساء الاجهزة الامنية، فعلى سبيل المثال تنتهي ولاية مدير المخابرات العميد ادمون فاضل بعد اربعة ايام، فهل سيتم التمديد له؟

وماذا سيكون عليه موقف العماد ميشال عون في حال تمت عملية التمديد وهو المعترض اعتراضا قاطعا على التمديد؟

بعيدا من هذه الملفات، تخطو التلفزيونات اللبنانية خطوة متقدمة في اتجاه الدخول في عصر الإشتراكات ولكن من دون أي كلفة على المواطن، وهذا ما سيتم تفصيله في تقرير خاص في سياق النشرة.

* مقدمة نشرة أخبار "الجديد"

مباريات التعطيل حطت في ملعب اللجان ولأسباب مكارية فريدة في نوعها تمكن المستقبل من ضرب السلسلة باللجان وتعطيل نصابها والإصرار على ربطها بالموازنة المفقودة منذ عشر سنوات إستحضار جن الموازنة كمن يفرض شرطا مستحيلا يهدف في آخر المسار إلى تسوية للمليارات التي أخفاها الرئيس فؤاد السنيورة عن خزينة الدولة لكن العرقلة مسار واحد باللجان ولا ينتهي بالحوار الذي ينعقد في جلسة تاسعة غدا وتحوم فوقه أرواح السنيورة وأشباحه وقصفه السياسي المركز على حزب الله وإيران على أن منصة السنيورة ونيرانه الصديقة لم تصب إلا الحريري نفسه الساعي لعودة مظفرة إلى السرايا هنا يتأكد للرئيس نبيه بري أن من يعطل الحوار ليس الإعلام كما يعتقد بل من سماهم الدواعش السياسيين الذين يفجرون أنفسهم في النظام السياسي ويتقدم طلائعهم الأمير فؤاد السنيورة لكن ما كان الأمراء ليتزعموا جبهات وتنظيمات لولا التدريب والتمويل وهل من ممول سياسي يقف خلف منصة السنيورة؟ سؤال تفترض إجابته إجراء فحوص خليجية حول رغبة الحريري في العودة الى ترؤس الحكومة التي أبداها للرئيس بري أخيرا ونفاها رئيس مجلس النواب ربما شكل هذا النفي عامل إنقاذ لزعيم تيار المسقبل وتبريرا أمام السعودية فالحريري أقدم على طرحه هذا وكان مستعدا لتقبل شروط حزب الله لكن من دون الرجوع إلى المملكة العربية السعودية وهذا مس بالذات السياسية للمملكة فكيف يفتح الحريري حسابا مصرفيا حكوميا له في لبنان ويكون على استعداد لتقبل شروط الحزب ومن خلفه ايران من دون استشارة هيئة المعروف السياسية المالكة للقرار اللبناني في السعودية وبهذا المعني يكون نبيه بري قد انتشل بنفيه الرئيس سعد الحريري من نفي سياسي كان ينتظر زعيم المستقبل في السعودية التي لا تناصره ودا ساد في زمن الملك عبدالله ورئيس ديوانه خالد التويجيري ومن إنقاذ بري الى شهادة لدوده السياسي باسم السبع تحت سقف المحكمة الدولية إذ قطف حزب الله الحقيقة من بيت السبع الذي أدلى بإفادة تقول إن الحزب لم يكن في مرحلة ما قبل الاغتيال على اشتباك سياسي مع الحريري بل إن الضغوط عليه صدرت عن فريق القيادة السورية وقبل كل هذه الحقائق لا بد من حقيقة لا تتحرك قيد رجل فعاصفة الصحافية رولا أمين تروي حكاية كل أم انتزعت منها حضانة أطفالها وخضعت لقوانين ذكورية عفنة غير منصفة أربع وعشرون ساعة اعتقال في سجون الأردن حركت قضية راكدة في الوطن العربي وأطلقت صرخة على الظلم فكم من دموع أمهات شاركن رلى امين في سجنها وحرمانها طفلتها التي لم تتجاوز السنوات الخمس الحرية كانت لرولا لكن السجن ما زال على اتساع الأوطان العربية وبينهم لبنان.

* مقدمة نشرة أخبار ال "او تي في"

ما اسوء الشعور حين يجبر الانسان على الاعتراف بنجاح عدوه، حيث اخفق هو... شعور مؤلم وسيء، تماما كشعور اللبنانيين اليوم، الذين راقبوا عدوهم الاسرائيلي ينجز استحقاقه الانتخابي... فهم لم يتحججوا بظروف قاهرة واستثنائية ليطيحوا باستحقاقهم، على رغم صعوبة وضعهم السياسي في ظل اقتراب انجاز تخصيب الاتفاق الغربي الايراني... وهم لم يتذرعوا بالامن واخطاره، على رغم ان عدوهم الاول، اي مقاومتنا، بات اليوم في وضع استراتيجي افضل، وخبرة قتالية اعلى، وظروف عسكرية انسب، بعدما باتت جبهة جنوب لبنان والجنوب السوري متقاطعة... فعلا، سيء هذا الشعور، ولو ان حسنته الوحيدة قد تكون في التشرذم الداخلي الاسرائيلي الذي تظهِّره الانتخابات.

ولكن، الاسوء من مشهد تل ابيب، مشهد اليرزة اليوم: فما يعرف باللقاء التشاوري عاود الاجتماع، في مؤشر من مؤشرات الازمة المستمرة، وكأن وجوه هؤلاء مجتمعين، باتت من علامات ظهور الازمة الحكومية في الافق، خصوصا ان بوادرها تلوح من روائح التمديد الذي يطبخه البعض لقادة المؤسسات الامنية، في مخالفة جديدة للقوانين والاعراف... وبوادر السوء ايضا، لاحت من ساحة النجمة: فهناك، صحيح ان كتلة المستقبل سقطت في عرقلة انعقاد جلسة اللجان المشتركة، الا انها، رغم ذلك، تواصل عرقلتها لسلسلة الرتب والرواتب، وتواصل مسار الابتزاز... مقابل الاعتراف بالحقوق.

 

الرئيس فؤاد السنيورة وأحقاد حزب الله!

ميرفت سيوفي/الشرق/17 آذار/15

بالرّغم من أنّ الحدثَ العربي اليوم ليسَ في الشجار التهديدي لنواب حزب الله المستشيطين غيظاً بعد اكتشافهم أنّ 14 آذار كحركة سياسية مازالت بخير، ومازالت قادرة على إعادة صياغة نفسها بعدما أرهقها حزب الله منذ العام 2006 وأغرقها في نقطة سيطرته على لبنان!! وبالرّغم من أنّ الحدث العربي ليس في تصريح الغبي جون كيري ولا الردّ الأغبى عليه لـبشّار الأسد، ولا مسارعة باريس ولندن للململة غباء التصريح الأميركي، حفظاً لماء الوجه الأوروبي، ولا الحدث العربي ولا الإقليمي هو في جلسة مفاوضات تنازلات نووية جديدة بين جون كيري وجواد ظريف...

الحدث تحديداً في مكانٍ آخر، وحتى اللحظة تناقلت المواقع كلام حسن هاني زاده رئيس تحرير وكالة مهر الإيرانيّة والمحلّل السياسي المقرّب من الحرس الثوري الإيراني والدعوة الواضحة لضمّ العراق إلى إيران وجاءت تحت عنوان الوحدة بين إيران والعراق لا بدّ منها والآتي على المنطقة والعالم العربي أعظم، ما دامت رايات صور الخميني والخامنئي ترفرف في تكريت!!

ولا بدّ لنا من التوقّف أمام غضبة حزب الله على الذكرى العاشرة لثورة الأرز في 14 آذار العام 2005، أوّلاً بسبب الحقد الدفين الذي يُكنّه حزب الله للرئيس فؤاد السنيورة، رجل الحكومة المقاومة الذي واجه حزب الله منذ فرض عليه حصار السرايا الشهير وصولاً إلى 7 أيار، هذا الرّجل لم يُسجل عليه جمهور 14 آذار خطأً واحداً ولا خطوة ناقصة ولا خطأ في التقدير، فؤاد السنيورة كما عرفناه لا يزال الرقم الصعب والمقلق لحزب الله، حماه الله وكفاه شرّ كوادر حزب الله واغتيالاتها...

عنّ على بال الحاج محمّد رعد أن يُهدّد تيار المستقبل فقال: نحن دخلنا إلى الحوار لنتصارح ونتفاهم على النقاط التي يمكن التفاهم عليها، فلماذا تشتموننا في الخارج، وهو أمر غير مقبول، فإما أن تلتزموا بالحوار أو دعونا نذهب كل واحد منا في حال سبيله، يا أخي روحوا بحال سبيلكم، أساساً قدّم تيّار المستقبل تنازلاً كبيراً عندما قبل أن يجلس للحوار معكم بالرغم من معرفته بأنكم لا وعود ولا عهود ولا مواثيق تلزمكم وآخرها بيان بعبدا، هذا أوّلاً!!

وثانياً؛ يا جماعة حزب الله، أليس أمين عام الحزب هو الذي خرج في خطاب عاشوراء داعياً للحوار مع تيّار المستقبل، وإذا نسيتم فلنذكركم لأننا شبعنا من اتهاماتكم وهرطقاتهم، وسنرد بكلام نصر الله الذي فتح الباب ووجه دعوة واضحة للحوار مع تيار المستقبل بعدما كال له وللطائفة السُنيّة المديح في خطابه العاشورائي، بعد أحداث الشمال الدامية قال نصر الله: العامل الأساسي الذي ساهم في تخطي لبنان لهذه المصيبة الكبرى هو موقف أهل الشمال عموما والمرجعيات الدينية والسياسية في الطائفة الإسلامية السنية الكريمة في لبنان، ولو لم يكن هذا الموقف لأخذت الأمور في الشمال وطرابلس منحى آخر(...) يجب أن نسجل بأن الدور الأبرز في هذا الموقف هو لتيار المستقبل ولقيادة التيار...

انتفاضة سلام، هي الكلمة المفتاح التي أصابت حزب الله بالجنون، والحزب يعرف أنه حتى 7 أيار لم يمنع جمهور 14 آذار من النزول إلى ساحة الحرية لإحياء ذكرى 14 شباط، وجنّ جنون حزب الله عندما دعا البيان الختامي الذي تلاه الرئيس السنيورة: ندعو جميع اللبنانيين الذين استخلصوا دروس الحرب ويريدون العيش معاً بسلام إلى التواصل والتضامن من أجل الحد من العنف الذي لا يزال يمارسه أولئك الذين ومن جميع الطوائف لم يغادروا كهوفهم ومازالوا يواصلون لعبة التطرُّف والاختزال.

وأكثر ما أوجع حزب الله في خطاب الرئيس السنيورة هو التوصيف الواضح للورم الخبيث الإيراني الذي يضرب المنطقة فقال: المشروع الفارسي يسعى إلى إدخال المنطقة في حربٍ موصوفة من خلال افتعال الصدام بين السنّة والشيعة خدمة لمصالحه ووضع ورقة استقرار المنطقة على طاولة مفاوضات دولية، وكأنّ الشعوب العربية وقودٌ لمصالحهما وأطماعهما. بسبب هذا التدخل وهذا التورط لم يعد لبنان في منأى عن هذا العنف المتفاقم...

عِلاكْ مْصَدِّي... لا تتجاوز تهديدات نواب حزب الله هذا الوصف، وفي هذه المرحلة بالذات حزب الله هو المحتاج إلى مناورة الحوار وليس تيار المستقبل، فشباب الطائفة الشيعية يعودون بصناديق إلى ذويهم، الضخّ المالي أصابه شحّ شديد، إيران تستورد شيعة من باكستان وأفغانستان لتقاتل في سوريا والعراق، عندن تقصير بوحدات الإنتاج، كما يسميها أمين عام الحزب، وعندما يقترب الخطاب اللبناني ويظل صلباً وعلى موقفه في رفضه الاستسلام للاحتلال الإيراني، يهبّ نوّاب الوليّ الفقيه في المجلس النيابي اللبناني ليدافعوا عن وليّ الأمر ووليّ النِّعَم... والنِّعْم!! [غداً إن شاء الله وقفة مطولّة مع المخطط الفارسي لضم الدول المذكورة في مقالة زاده]

 

جريصاتي بعد اجتماع التكتل : لا دوحة ثانية وكلنا مقاومة لاسرائيل والارهاب ويجب أن يبقى الملف المالي تحت السيطرة الدستورية والقانونية

الثلاثاء 17 آذار 2015

وطنية - عقد تكتل التغيير والإصلاح اجتماعه الأسبوعي، برئاسة الرئيس العماد ميشال عون في دارته في الرابية، وبحث في التطورات الراهنة.

وعقب الاجتماع، تلا الوزير السابق سليم جريصاتي مقررات التكتل، فقال:

"أولا، لا دوحة ثانية.. كلنا مقاومة لإسرائيل أي إرهاب الدولة، والتكفير أي داعش والنصرة وما شابه.. ثابتتين في خطاب العماد عون بذكرى "14 آذار" الحقيقية. خطاب نوعي بإمتياز، يجب أن يكون نبراسا لنا في العمل السياسي المنزه من الغايات والحسابات الضيقة.

ثانيا، تحصين مسارات الحوار بما يحافظ على الحدود الدنيا من الخطاب الهادئ والمتزن والموضوعي. كل كلام يعيدنا إلى الوراء تحت تسميات مختلفة ثبت عقمها، لا يفيد. إن المهم هو أن يبقى المتحاورون على إلتزامهم الحوار البناء، وإسكات الأصوات النشاز، وعدم إرسال الإشارات المتناقضة في ليل يمحوه نهار.. وهكذا دواليك.

عبثا ينشئون أمانات عامة ومجالس وطنية، ويا لها من تسمية غير موفقة بالصدفة أو بالقصد، ويأتي هذا مع تجدد الخطاب الممل لهذا الفريق. تحيي العظام وهي رميم..!! إذهبوا إلى الإنفتاح، فتنقذوا نفوسكم من الإنغلاق والتبعثر.. هل من عقيدة جديدة واحدة توحدكم أو تحرككم، أم أنكم تستدركون وتستلحقون الإستحقاقات المقبلة على البلد..! ما من أحد يحدد خسائره بمجالس وطنية على أنقاض أمانات عامة، وتعب الناس، ويأسهم وغربتهم عنه.

ثالثا، نصر على مبدأ تشريع الضرورة تحت عناوين المصلحة العليا للدولة ومنها: إقتراح قانون إستعادة الجنسية، المتحدرين من أصل لبناني، وإنشاء السلطات أي قانون الإنتخاب، والآلية الدستورية لإنتخاب رئيس الجمهورية، وما شابه من نصوص وضعية وعضوية. بالإضافة إلى الإستحقاقات المالية والإجتماعية الملحة أي الموازنات العامة، وقطع الحساب، ورفع سقف الإصدارات بالعملة الأجنبية وطبعا سلسلة الرتب والرواتب.

أما عن قانون إستعادة الجنسية.. كان هناك لقاء في بكركي، وشارك فيه معالي وزير الخارجية جبران باسيل. "الإغتراب منسي" هو عنوان مؤلم وقديم، والمقاربة وطنية بإمتياز وليست فئوية. إن معالي الوزير ينكب على وضع خطة عامة لرصد المغتربين من أصل لبناني في بلاد الإنتشار الكثيرة، بما تشكل من طاقة ما بعد طاقة مذهلة في خدمة لبنان. يفوق عددهم الملايين، وقد بلغ تحديد مواقع تواجدهم مرحلة متقدمة في ملف الوزير باسيل، الذي يولي هذه المسألة أولوية وطنية قبل كل الأمور الأخرى.

من الأهمية والمصلحة العليا بمكان، هو أن نعيد لهم جنسيتهم، على ما يطالب به في جولاته الوزير باسيل، ما يؤدي بالتالي إلى ربط التاريخ والجغرافيا على مساحة العالم. 12 سنة مرت على تقديم إقتراح قانون "إستعادة الجنسية" وقد أيدت في حينها حكومة الرئيس ميقاتي هذا المشروع، ووافقت عليه. هذا القانون ليس بقانون تقني، بل هو سيادي بإمتياز، لذلك لا نفهم أي عرقلة له بالمعضلة التقنية أو ما شابه، بل نعتبرها عرقلة سياسية بحتة، كما وقد أبلغنا الرئيس بري رسميا أنه مع وضع هذا المشروع على جدول أعمال الهيئة العامة لمجلس النواب.

إن الموقف الوطني السليم يقضي بإقرار هذا القانون الذي يدخل حكما وحتما في تشريع الضرورة، لا بل هو في أولويات هذا التشريع، ولا أولوية وطنية عليه.

أما بالنسبة لسلسلة الرتب والرواتب، فقد انعقدت اللجان المشتركة اليوم بشكل صحيح، برئاسة مقررها النائب ابراهيم كنعان. هناك سوابق ويمكن لأي مقرر سواء أكان باللجنة أو بلجان مشتركة أن يرأس اجتماع هذه اللجان. ربط السلسلة بالموازنة من حيث المبدأ ليس خاطئا عملا بمبدأ الشمولية، ولكنه ليس عقبة ولا يجب أن يكون عقبة بوجه السلسلة. هل من موازنة بلا قاطع حساب؟! وهل من قاطع حساب منقطع لعام واحد فقط، أي العام 2013، لكي تصبح موازنة العام 2015 ممكنة كما ينقل عن وزير المالية؟! فليطرح الحل الذي لا نراه ممكنا على الصعيدين الدستوري والقانوني راهنا، ثم نعطي رأينا فيه.

الأهمية بالنسبة لنا، هي أن تبقى المساءلة ويبقى الملف المالي تحت السيطرة الدستورية والقانونية والمحاسبية، وأن تقر السلسلة طبعا.

كما بحث التكتل في موضوع المفاوضات النووية الأميركية - الإيرانية، حيث توحي الأجواء باتفاق إطار "a corps cadre"، والمعلومات تشير إلى أنه أنجز. إن مسألة رفع العقوبات الأوروبية والأميركية والأممية تعالج على مستويات ثلاث، وعدد أجهزة الطرد المركزي أصبح متوافقا عليه وعلى قاب قوسين من الاتفاق، وكذلك الأمر بشأن بعض محطات توليد الطاقة النووية السلمية في إيران.

تصريحات الوزير كيري الأخيرة أغاظت من لا يعرف بعد أن الأميركيين براغماتيون، ويراهن عليهم ويستمر على المراهنة عليهم في الحسابات الداخلية والإقليمية الخاطئة. هذا كل ما تداوله التكتل اليوم".

ثم أجاب عن أسئلة الصحافيين:

سئل: لم نعلم شيئا عن موضوع الاستحقاق الرئاسي؟ هل بحثتم في هذا الموضوع؟

اجاب: "أنتم تعلمون أن الاستحقاق الرئاسي لا يغيب عن بال أحد في الرابية، ليس من منطلق ما نحتسب من وراء الاستحقاق، فهو لا يغيب عنا لأنه ساكن فينا ميثاقيا. نحن نعتبر هذا الاستحقاق شرطا من شروط الميثاق، لذلك لا تظنوا أنه يمر اجتماع للتكتل ولا نطرح فيه ميثاقيا هذا الأمر من منطلق أن أي حكم رشيد في لبنان هو حكم للأقوياء في مكوناتهم. ميثاقيا لا نستطيع أن نخرج من هذه المعادلة، فعندما يقتنعون أن الميثاق في لبنان هو خشبة الخلاص لكل أزمة ولكل استحقاق، ليأتوا إلينا، أي إلى الرابية ويأخذوا الجواب".

سئل: من أين ستأتي الإشارة؟

اجاب: "تأتي الإشارة دائما من عندنا ومن الميثاق. ما أشرحه هو أننا لا ننتظر إشارة إقليمية أو دولية أو لبنانية. فأي إشارة كما يقول العماد عون - ان لا دوحة ثانية تأتي من فوق تحت إطار تسوية فوقية- لا تعنينا. هذه المرة لن تكون ككل المرات. لقد جربنا الدوحة، وبالتالي كما قال العماد عون أيضا في خطابه النوعي في ذكرى 14 آذار، إنه ليس لدينا إمكانية اليوم لكي نجير الثقة.العماد عون حاز على هذه الثقة ومشروعه يمتلكه فيما لم يعد يملك مشروعه، فمشروعه إنقاذي وميثاقي بامتياز، وبالتالي لا يستطيع أن يتصرف فيه، إذ إن ما من أحد يتصرف بميثاقه ويكون، إذا كان، يبحث في الواقع عن خشبة خلاص للبنان".

 

اوباما عراب الاحتلال الإيراني

نديم قطيش/الإثنين 16/03/2015 /المدن

في عيدها الرابع كانت الثورة السورية على موعد مع حزمة جديدة من التصريحات الأميركية المربكة والمرتبكة. رئيس الاستخبارات الأميركية المركزية جون برينان قال في محاضرة في "مجلس العلاقة الخارجية"، احد ارقى مراكز البحوث الأميركية، ان واشنطن حريصة على منع انهيار "الحكومة والمؤسسات السياسية" في سوريا وعدم خلق فراغ تملؤه داعش. التصريح يفصل بسذاجة بالغة بين بشار الاسد و ما يسميه "الحكومة والمؤسسات السياسية"، من دون ان يعطي اي تفسير عملي لكيفية الفصل في بلاد يختصرها الحاكم بشخصه. وهو تصريح ما لبث ان فهم، في العالم العربي حيث نظرية المؤامرة هي عنصر مكون من عناصر الثقافة السياسية، بانه تراجع أميركي عن سياسة رحيل الاسد. كلام برينان، أعقبه تصريح مفكك لوزير الخارجية الأميركية جون كيري خلال مقابلة مع محطة سي بي إس الأميركية قال فيه، في معرض اجابته عن سؤال حول استعداده للتفاوض مع بشار الاسد: "لا بد من التفاوض في نهاية الامر" من اجل إتمام الحل السياسي في سوريا. الخارجية الأميركية علقت على التصريحات بأنها لا تمثل تغييرا في السياسة الأميركية حيال سوريا، وصدر بيان عن الخارجية في أعقاب المقابلة ينفي ان كيري سيفاوض الاسد. لكن كما برينان، يندرج كلام كيري في سياق تغذية التفسيرات المؤامراتية للموقف الأميركي من الأزمة السورية وسرعان ما تصبح لهذه التصريحات سياقات خاصة في لعبة الصراع بين اللاعبين المحليين في المنطقة ليست هي بالضرورة السياقات نفسها لهذا التصريح او ذاك الموقف. خطورة الكلام الأميركي ليس في انه يشكل تحولا في السياسة الأميركية حيال سوريا، بل في انه تعبير دقيق عن انعدام السياسة أصلاً. لا سياسة أميركية حيال سوريا خارج ثابتة ان الرئيس الأميركي باراك اوباما لا يريد حربا في الشرق الاوسط ولا يريد تدخلا عسكريا يعمق الأزمة السورية ويفيض بها بشكل اعنف واخطر خارج حدود الكيان السوري. تصريحات برينان وكيري، بهذا المعنى، هي الرطانة واللغو اللذان تملأ بهما واشنطن الفراغ السياسي الذي يميز موقف إدارة اوباما من سوريا.

والخطورة الأكبر لهذا التخبط الأميركي والارتجال السياسي حيال سوريا انه يَصْب مياهاً كثيرة في طاحونة المشروع الإيراني الذي يقوم على الاستثمار في هواجس الدول العربية وشعوبها والتلاعب بمعنوياتها ومكوناتها بغية دفعها الى المزيد من التطرّف. الأداء الأميركي هو تاكيد لدول المنطقة انها متروكة لوحدها امام التغول المذهبي الإيراني الذي بات يسفر عن وجهه بلا تردد. بل ان أميركا تتصرف وكأنها تتفهم هذا المشروع الإيراني نفسه، وهو ما يعطي خيارات التطرّف أرضا خصبة للنمو في الوقت الذي يُضعف فيه ممثلي الاعتدال السياسي ويقضم من مشروعيتهم في بيئاتهم. فالثابت حتى الان ان ايران لا تبغي هزيمة داعش، على ما تظن واشنطن في تقاطعها الأخير مع نظام الملالي. بل ان كل ما تقوم به من استنفار أدواتها وعناوينها وصورها المذهبية يعمل على تزخيم بيئة حاضنة لداعش ويعزز مسوغات التطرّف في مواجهة الطغيان الإيراني، بما يعود ويبرر المهمة الإيرانية في محاربة الارهاب، اي الاسم الحركي للاحتلال الإيراني. نجحت ايران في ادخال واشنطن في دوامة التدوير هذه في اللحظة التي تمر فيها الخيارات الاستراتيجية الإيرانية بتحول عميق ينتقل بها من محاربة الصهيونية الى محاربة التكفير. وها هي ايران على لسان "معجزتها في لبنان"، بحسب توصيف مسؤولين ايرانيين، تعلن انها ليست راغبة في قتال اسرائيل في الوقت الذي تشحذ فيه الهمم لمقاتلة التكفير وتقديم الاثمان الفادحة في الحرب معه. وبالتالي فإيران تحتاج وهي تقدم على تسوية نووية مكلفة مع واشنطن الى اعادة انتاج أعداء جدد يتيحون لها اولا تغطية التفاهم الناشئ مع الشيطان الأكبر سابقا، وثانيا المضي قدما في مشروع هيمنتها على المنطقة تحت مسمى محاربة الارهاب.

في هذا السياق تُفهم وظيفة الخطوات الإيرانية الاخيرة، من وضع الحرب على الارهاب في أوضح إطار مذهبي وصولا الى هدم قبر صدام حسين في تكريت، والذي يأتي استكمالاً لمشهد إعدام صدام صبيحة عيد الأضحى عام ٢٠٠٦ وعلى وقع صرخات "يا مهدي"، في واحدة من أحط اللحظات المذهبية في تاريخ هجوم ايران على المنطقة. ليس هذا دفاعا عن صدام وهو صاحب جريمة مديدة بحق العراق، بل ادانة لمعالجة الجريمة بجريمة، بحق العراق ودولته ومستقبله.

تعمل ايران بهمة عالية على "تجنين" عموم البيئات السنية تمهيدا وتشريعاً لضربها، فيما تقترح بعنجهية على بعض هذه البيئات ان تتحالف معها في ضرب بعضها الاخر. وهي بهذا تؤلف مخرجا لحربها المذهبية على المنطقة، يضع الحرب الأهلية السنية الشيعية في إطار حرب سنية سنية تقف ايران فيها كقوة إسناد مع فريق سني ضد آخر.

تفعلها عبر بعض العشائر السنية في العراق وعبر الحوار السياسي مع تيار المستقبل في لبنان وعبر الاستثمار في احقاد علي عبدالله صالح في اليمن. تصريحات برينان وكيري تفصح عن حجم العمى الأميركي حيال حقيقة وطبيعة المشروع الإيراني، فيما المنطقة كلها تقدم على طبق من ذهب رشوة لإيران لتتنازل عما تحتاج ايران أصلا ان تتنازل عنه لإنقاذ نفسها من الافلاس.

وهذا تكون إدارة اوباما هي العراب الحقيقي للانفلاش الداعشي الذي يسيل له لعاب طهران. فلا وصفة اكثر دقة لتحويل المنطقة الى داعش سوى تخيير شعوبها بين الارهاب الجهادي السني او هيمنة الارهاب الجهادي الشيعي!

 

السبع من لاهاي: وصل للحريري تنبيه من مسؤول امني أن وضعه غير سليم وأمامه خيار من ثلاثة اما الموت أو السجن أو الرحيل

الثلاثاء 17 آذار 2015

وطنية - تابع الوزير والنائب السابق باسم السبع الادلاء بشهادته امام المحكمة الدولية الخاصة بلبنان، فأشار الى ان الرئيس رفيق الحريري اكد في لقائه مع المطران بولس مطر، أن لبنان لا يمكن أن يحكم ضد سوريا ولا يمكن أيضا أن يحكم من سوريا". وقال السبع: "الرئيس الحريري قال ان ما بعد التمديد لرئيس الجمهورية غير قبل التمديد لرئيس الجمهورية، وان لا ودائع انتخابية بعد الآن والإتفاق مع بكركي مستمر"، مضيفا ان الحريري "أراد أن يعلن أنه ذاهب بعكس الإتجاه الذي طلبته القيادة السورية". وتعليقا على الصورة التي جمعته بالرئيس الحريري قبل دقائق من اغتياله، قال: "أراد مواجهة الحملة عليه بالضحكة". ولفت الى ان إنفجار 14 شباط 2005 وقع عندما أنهى كلامه في مجلس النواب. وقال السبع: "أنا لا أتصور اننا أمام شبح النظام السوري في قاعة المحكمة، انما نحن أمام وقائع حقيقية حصلت قبل اغتيال الرئيس الحريري". واشار الى ان الحريري وصله في بداية العام 2000 تنبيه من أحد المسؤولين الأمنيين بأن وضعه غير سليم وأمامه خيار من ثلاثة اما الموت أو السجن أو الرحيل. وأعلن ان "حزب الله" لم يكن في واجهة الاشتباك السياسي مع الرئيس الحريري بل في دائرة الحوار معه". وقال: "تحدثنا عدة مرات أنا والرئيس الحريري عن الود المفقود بينه وبين اميل لحود وكان له ممارسات تتناقض مع رؤية لحود". وعند الساعة الثالثة الا عشر دقائق من بعد ظهر اليوم رفعت الجلسة.

 

علي الامين: لإصدار قرار إلزامي بوقف إطلاق النار في سوريا وخروج المقاتلين الأجانب منها

الثلاثاء 17 آذار 2015

وطنية - رأى العلامة السيد علي الأمين في بيان لمناسبة الذكرى الرابعة للثورة السورية، ان "إعتماد النظام في سوريا على الخيار العسكري من أول الأمر واستمراره عليه وانجرار الثورة بعد ذلك إلى حمل السلاح هو ما غيب منطق الإصلاح والمطالب المشروعة للشعب السوري وجعل منطق الغلبة هو السائد، وهو منطق يدفع الأطراف المتصارعة الى الاستقواء بالعصب المذهبي والإصطفافات الطائفية والتدخلات الخارجية". وقال: "المطلوب اليوم لإطفاء نار هذا الصراع المدمر للجميع والذي لن تنجو منه مجتمعات وشعوب المنطقة، العمل من قبل المجتمع الدولي على إصدار قرار إلزامي يقضي بوقف إطلاق النار وسحب كل المقاتلين الأجانب من غير السوريين، وهذا ما يشكل بداية صحيحة للحل السياسي". أضاف: "لقد آن الأوان لإقتناع كل من النظام والمعارضة بأن الإستمرار في استعمال السلاح لن ينتج سوى المزيد من الدمار لسورية والمزيد من الأحزان والآلام والتشريد لشعبها والمزيد من الإحتقانات الطائفية والمذهبية التي بدأت بتعريض الأمة والمنطقة لأفدح الأخطار في دينها ودنياها. يجب أن يتزامن القرار الدولي مع اجتماع المرجعيات الدينية الفاعلة والمعتمدة في مصر والعراق والسعودية وإيران وسائر الدول العربية والإسلامية وإصدار فتاوى تحريم القتال على الأراضي السورية وحرمة ذهاب المقاتلين إلى سوريا ولزوم خروجهم منها، فإن فتاوى التحريم هذه تبطل الحجج الدينية والمذهبية للقتال باسم الدين والمذهب، وتساهم في إزالة الإحتقان الطائفي والمذهبي من النفوس، وبذلك نعمل على إيجاد المناخ الملائم للحلول السياسية ومحاصرة خطاب التطرف ومواجهة الإرهاب".

 

الراعي: بكركي على مسافة واحدة من الجميع وستقرع الاجراس عند انتخاب رئيس

الثلاثاء 17 آذار 2015

وطنية - استقبل البطريرك الماروني الكاردينال مار بشاره بطرس الراعي، نقيب الصحافة عوني الكعكي على رأس وفد من مجلس النقابة. وقال الكعكي بعد اللقاء:" رحب غبطته بالمجلس الجديد وهنأه على الانتخابات، متمنيا للنقابة وللصحافة اللبنانية أن تستطيع القيام بدورها في ايجاد رأي عام ايجابي وموضوعي مبني على المحبة والشركة والتعايش بين مكونات الشعب اللبناني وزيادة منسوب الثقافة الحوارية التي تقرب بين اللبنانيين وتحصين البيت اللبناني". وهنأ النقيب الكعكي غبطته ببداية السنة الخامسة لتوليه سدة البطريركية. ووجه اليه دعوة مفتوحة لزيارة النقابة عندما تسمح ظروفه بذلك. وأعلن الكعكي ان البطريرك الراعي شدد على "ان لبنان جسر عبور بين الحضارات وموقع تلاق بين الاديان وليس "كذبة" كما يزعم الاسرائيليون"، مشيرا الى "الدعم الدولي الذي يلقاه لبنان"، وداعيا الى "ضرورة الاستثمار على هذا الدعم لتمكين لبنان من لعب دوره الحضاري والثقافي ليس في المنطقة فحسب بل في العالم". وأكد البطريرك الماروني "ان لا خوف وجوديا على اي من مكونات المجتمع اللبناني"، معتبرا "اننا كلبنانيين اقرب الى بعضنا البعض من اي طرف خارج لبنان. وهذا هو النموذج اللبناني الذي وصفه البابا يوحنا بولس الثاني بأنه رسالة بكل المعاني". ونوه غبطته بالقمم الروحية وبالعلاقة الممتازة بين القادة الروحيين، مؤكدا ان دور القادة هو الجمع والاحتضان ليس لطوائفهم او مذاهبهم فقط بل لجميع اللبنانيين، لافتا الى ان علاقة بكركي جيدة مع كل الاطراف السياسية على مختلف مشاربهم وانتماءاتهم، وبكركي كانت وستبقى على مسافة واحدة من الجميع وهي لا تزال تسعى لجمع كلمة اللبنانيين حول العناوين الوطنية". واعلن الراعي "انه حاول جاهدا احتضان اللقاء الرباعي الذي جمع زعماء الكتل النيابية الاربعة، ولن يتوقف عن السعي مع الجميع، على قواعد اهمية مصلحة لبنان، معتبرا انه ورغم عدم تمكن السياسيين من الوصول الى توافق تام سيبقى يدفع باتجاه اللقاء والحوار، وستبقى بكركي داعمة لكل الحوارات القائمة وستبقى على مسافة واحدة من الجميع". واكد "ان التوصل الى انتخاب رئيس للجمهورية من اي من الاطراف السياسية يحتاج الى مبادرات"، معربا "ان بكركي ستقرع الاجراس عند انتخاب رئيس جديد". واعتبر "ان الدعم الدولي يمكن استنتاجه من خلال الدعم للجيش الذي يقوم بمهام حماية الوطن والمواطن وايضا الدعم الاقتصادي والسياسي في المحافل الدولية". وختم الراعي: "ان الاوطان تقاس بمدى كرامة شعوبها وثقافتهم، ولبنان مثال ونموذج يحتذى به لما يختزنه من ثقافة ومن تمسك بالسيادة والكرامة الوطنية".

استقبالات

وكان البطريرك الراعي التقى صباحا مدير عام التجهيز المائي والكهربائي فادي قمير يرافقه رئيس شعبة الانتربول في قوى الامن الداخلي العميد ميلاد خوري، آمر مفرزة الشرطة القضائية في جونية المقدم طوني متى، مدير مكتب قمير مروان سعادة ورئيس المصلحة في وزارة الطاقة جورج فخري. وقد اطلع قمير الراعي على المشاريع المائية والكهربائية المدرجة على برنامج وزارة الطاقة والمياه ومن ضمنها ملف اعادة تأهيل قناة وادي قنوبين المدرجة على لائحة تراث الوادي المقدس. بعدها استقبل رئيس بعثة اطباء بلا حدود في الشرق تييري كوينز وممثل الشؤون الانسانية في الشرق الاوسط انطوان بيلر ومساعدة رئيس البعثة نجاة الراعي. واطلع الوفد الراعي على برنامج عمل البعثة في لبنان والمنطقة ولا سيما المساعدات الطبية والانسانية التي تقدمها للاجئين وللبنانيين. وظهرا، استقبل البطريرك الراعي الوزير السابق جان عبيد وجرى عرض للتطورات والمستجدات محليا واقليما.

 

سلام استقبل سعيد ورئيس جامعة بيروت العربية وهيئات

الثلاثاء 17 آذار 2015

وطنية - استقبل رئيس مجلس الوزراء تمام سلام عصر اليوم في السراي الكبير منسق الأمانة العامة لقوى 14 آذار فارس سعيد النائب السابق فارس سعيد. والتقى سلام رئيس جامعة بيروت العربية عمرو جلال العدوي وعصام حوري، وتناول البحث شؤونا اكاديمية.

ومن زوار السراي المدير، التنفيذي ل"منتدى التأثير المدني" زياد الصايغ وفهد صقال ورئيس جمعية متخرجي المقاصد مازن شربجي.

 

قهوجي عرض وملحق الدفاع الأميركي برنامج المساعدات للجيش

الثلاثاء 17 آذار 2015

وطنية - استقبل قائد الجيش العماد جان قهوجي في مكتبه في اليرزة ظهر اليوم، ملحق الدفاع الأميركي في لبنان العقيد انطونيو بانشيز، وتناول البحث العلاقات الثنائية بين جيشي البلدين، وبرنامج المساعدات الأميركية المقدمة للجيش اللبناني.

 

الجماعة الاسلامية جددت الدعوة لانسحاب المتورطين من سوريا

الثلاثاء 17 آذار 2015

وطنية - وجه المكتب السياسي ل"الجماعة الاسلامية" في لبنان في "الذكرى الرابعة لانطلاق ثورة الشعب السوري، التحية للشعب السوري البطل الذي سطر أروع الملاحم وصمد طيلة هذه الفترة في وجه حملات القمع والقتل".

وجدد وقوفه "إلى جانب الشعب السوري في ثورته المستمرة وتطلعه لنيل الحرية والكرامة"، مؤكدا أن "ما يتعرض له الشعب السوري مؤامرة دولية هدفها الابقاء على نظام الاستبداد والتسلط تحت عنوان مكافحة الارهاب".

ودعا "كل فصائل الثورة السورية إلى التوحد ورص الصفوف من أجل مواجهة التحديات التي تعطل مسار الثورة وفي طليعتها محاولات استغلالها في مفاوضات القوى الكبرى".

كما جدد "دعوة القوى المتورطة في سوريا إلى الانسحاب من سوريا، إلى أي جهة انتمت، والاقلاع عن كل ما يشوه ثورة الشعب السوري، وتركه يقرر مصيره في تطلعه لنيل الحرية والكرامة".

 

ابو جمرا: لحياد لبنان عن تجاذبات الدول الكبرى

الثلاثاء 17 آذار 2015

وطنية عقد المكتب السياسي للتيار المستقل اجتماعه الاسبوعي برئاسة اللواء عصام ابو جمرة وناقش المجتمعون شؤونا تنظيمية وادارية وتم تكليف اعضاء من المكتب السياسي بالمهام الضرورية لانطلاقة التيار. وعرض رئيس التيار التحولات في القرار الاميركي للتعامل مع الرئيس السوري وردات الفعل السلبية عليها من قبل الاطراف اللبنانية المرتبطة بالمحاور الاقليمية من خارج اطار الدولة الممثلة بحكومة مشتركة، مؤكدا "ان مداخلات الدول الكبرى لا تخدم الا مصالحها وان الافضل للبنان الحياد عن تجاذباتها حفاظا على الاستقرار فيه". اضاف ابوجمرة :"لقد اكدت لنا ردات الفعل الانفعالية لقياديي بعض الاحزاب ، بعد تصريح الوزير الاميركي السيد كيري، مدى سطحية الحوار في ما بينها. وان اهداف هذه الحوارات كما قلنا سابقا انحصرت في تقسيم المغانم من غاز لبنان ونفطه الذي ما زال في قعر البحر، لا التوافق على الامور الخلافية الكبرى". ولفت الانتباه الى "التحركات الحزبية الاخيرة، من تغيير لنظام داخلي الى انشاء لمؤتمر وطني الى التضارب في التصاريح وان اسبابها تعود الى التوتر في داخلها". وسأل ابو جمرة "كيف ان رئيس كتلة نيابية مسيحية كبرى يندد بالتمديد لقادة عسكريين وهو من جهة اخرى يقبل بالتمديد لنفسه من خلال التمديد للمجلس النيابي للمرة الثانية رغم تعطيل المجلس الدستوري لوقف طعنه بالتمديد ويطالب بتشريع الضرورة لامور غير ملحة كالموازنة التي لم تصدق منذ عدة سنين، وهو يعطل انتخاب رئيس للجمهورية ولا يعتبر هذا الانتخاب ضرورة ملحة بعد سنة من التعطيل".

 

مجدلاني زار مطر: مستعدون للمشاركة في جلسة تشريعية على جدولها امور اساسية كالموازنة والسلسلة

الثلاثاء 17 آذار 2015

وطنية - استقبل رئيس أساقفة بيروت للموارنة المطران بولس مطر، ظهراليوم، في دار مطرانية بيروت في الأشرفية النائب عاطف مجدلاني وأجرى معه جولة أفق حول مواضيع الساعة على الساحة اللبنانية.

بعد اللقاء، قال مجدلاني: "زرت اليوم سيادة المطران مطر لأخذ بركته والإستماع إلى نصائحه والإطلاع على آرائه في ما يخص الأمور التي هي موضوع إهتمام جميع اللبنانيين، وما أصعب هذه الأمور وفي طليعتها موضوع إنتخاب رئيس الجمهورية، الذي بغيابه فان الكيان اللبناني مهدد والوجود المسيحي في لبنان في خطر، خصوصا في ظل غياب رأس الدولة الذي، وبسبب غيابه فان كل المؤسسات الدستورية مشلولة. من هنا فأن الإسراع بانتخاب الرئيس العتيد ضرورة ملحة من أجل انتظام العمل في المؤسسات الدستورية".

اضاف: "طبعا، ان أمور المواطنين المعيشية تبقى في صلب اهتماماتنا ومن أجلهم أكدنا استعدادنا للذهاب إلى المجلس النيابي والمشاركة في جلسة تشريعية، في جدول أعمالها الأمور الأساسية والضرورية في حياة الواطن كالموازنة وسلسلة الرتب والرواتب".

وردا على سؤال عن قوى 14 أذار ومستقبلها بعد مرور 10 سنوات على وجودها، قال النائب مجدلاني: "الإجتماع الذي عقد السبت الماضي في الذكرى العاشرة لقيام قوى 14 آذار، وإنشاء المجلس الوطني لها، أعطى دفعا جديدا لهذه القوى لتستمر وللذهاب أبعد في معركتها لبناء الدولة. لا يمكن لنا أن نعيش حياتنا العادية أو حياتنا السياسية خارج الدولة وخارج المؤسسات الشرعية وخصوصا خارج النظام البرلماني الديموقراطي وخارج الحريات. إنها أمور تدخل في صلب روح اللبناني ولن نتخلى عنها. ويبقى الموضوع الأساسي لبناء الدولة هو موضوع السلاح غير الشرعي وضرورة إيجاد الحل له، ليكون سلاح شرعي وحيد في عهدة الجيش اللبناني، ليكون هو العمود الفقري للدولة اللبنانية القادرة والقوية التي نتطلع إليها. كما أن هناك ضرورة للوصول إلى الحقيقة والعدالة من خلال المحكمة الدولية الخاصة بلبنان".

وعما إذا كان يتم التدوال في هذه المواضيع في الإجتماعات التي تتم في الحوار القائم بين تيار المستقبل وحزب الله، قال مجدلاني: "الحوار بين تيار المستقبل وحزب الله محدد بنقطتين: 1-التخفيف من الإحتقان السني الشيعي. 2- إيجاد خارطة طريق لإنتخاب رئيس جديد للجمهورية. أما في ما يخص السلاح وتورط حزب الله في سوريا والقضايا التي تخص المحكمة الدولية فهي مواضيع ربط نزاع بين تيار المستقبل وحزب الله، خصوصا أن موضوع تورط الحزب في سوريا وموضوع سلاحه هما قراران بيد إيران وليس بيد حزب الله".

 

وزير الداخلية ترأس اجتماع مجلس الامن المركزي والتقى سفير مصر وسامي الجميل ووفدا اميركيا

الثلاثاء 17 آذار 2015

وطنية - ترأس وزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق اجتماعا لمجلس الامن المركزي في مكتبه في الوزارة، بحضور المدير العام لقوى الامن الداخلي اللواء ابراهيم بصبوص، المدير العام للامن العام اللواء عباس ابراهيم، المدير العام لأمن الدولة اللواء جورج قرعة، مدير المخابرات في الجيش اللبناني العميد ادمون فاضل، مدعي العام التمييزي القاضي سمير حمود، محافظ بيروت القاضي زياد شبيب، مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية القاضي صقر صقر وامين سر مجلس الامن المركزي العميد الياس خوري، وتم البحث في ملفات امنية.

سامي الجميل

وعرض وزير الداخلية مع النائب سامي الجميل الاوضاع العامة، وكانت جولة افق حول مجمل التطورات على الساحة اللبنانية في ضوء التحديات التي يتعرض لها لبنان.

السفير المصري

وبحث مع السفير المصري محمد بدر زايد العلاقات بين البلدين وملفات ذات اهتمام مشترك.

وقال زايد بعد اللقاء: "ناقشت مع معالي الوزير نهاد المشنوق ابعاد العلاقات الثنائية، وتطرق الحديث الى زيارته ضمن الوفد اللبناني برئاسة دولة رئيس مجلس الوزراء للمشاركة في القمة العربية في شرم الشيخ الاسبوع المقبل. كذلك تطرق الحديث لثقتنا في اجراءات الامن اللبناني فيما يتعلق بتعزيز الاجراءات لحماية السفارة المصرية وكل السفارات العاملة في لبنان".

سئل: تردد ان تهديدات وصلتكم الى السفارة، هل بحثتم في هذا الموضوع؟

أجاب: "هذه التهديدات لم نتوقف عندها، نحن نمارس عملنا على نحو طبيعي تماما ولدينا ثقة كبيرة في قدرة الامن اللبناني على مواجهة مثل هذه التحديات".

وفد اميركي

وفي الرابعة عصرا، استقبل المشنوق وفدا اميركيا برئاسة مساعد وزير الخارجية الاميركية لشؤون الارهاب دانيال غلاسر، وتم التداول في الجهود اللبنانية لمكافحة تمويل المنظمات الارهابية وتبادل الخبرات الاقليمية والدولية في هذا المجال.

 

كتلة المستقبل: لاستمرار الحوار نهجا وأسلوبا وملتزمون بالسلسلة مع الحفاظ على سلامة المالية العامة عبر إقرار الموازنة

الثلاثاء 17 آذار 2015

وطنية - عقدت كتلة "المستقبل" النيابية اجتماعها برئاسة الرئيس فؤاد السنيورة واستعرضت الاوضاع في لبنان والمنطقة وفي نهاية الاجتماع اصدرت بيانا تلاه النائب كاظم الخير، رأت فيه أن "تعمد الحكومة إلى متابعة قضية اللبنانيين المبعدين من دولة الامارات العربية المتحدة، للوقوف على خلفيات وأسباب الابعاد". واكدت "اهمية الحرص على العلاقات المتينة والجيدة مع دولة الامارات العربية المتحدة، انطلاقا من احترام مبدأ سيادة كل دولة على أراضيها وتفهم مصالحها واعتباراتها الأمنية، علما أن المواطنين اللبنانيين في الإمارات يكنون التقدير للضيافة الكريمة ويأملون أن تعالج مسألتهم بعين الاخوة". اضاف البيان: "إن اللبنانيين قد راكموا على مدى السنوات الطويلة سمعة وخبرة كبيرة طيبة واصيلة في العمل في المغتربات وفي تأدية افضل وانفع الادوار للمساعدة والمشاركة في بناء المجتمعات التي يعملون فيها من ناحية، ومن ناحية ثانية في دعم صمود اللبنانيين اقتصاديا وفي ازدهار بلدهم. وهذا التعاون وهذه العلاقة ستستمر بطبيعة الحال مع دولة الامارات وباقي الدول العربية الشقيقة في الخليج العربي وباقي دول المغتربات، انطلاقا من احترام سيادة وقانون تلك الدول وعدم التدخل في شؤونها الداخلية. إن السمعة الطيبة التي راكمها اللبنانيون على مدى سنوات لا يجوز أن تكون عرضة للمغامرة وتتسبب بالضرر الفادح للبنانيين مغتربين ومقيمين، ولطالما حذرنا من مخاطر التعرض والتدخل في الشؤون الداخلية للدول الأخرى ومن ارتداد ذلك سلبا على الجاليات اللبنانية في تلك الدول. إن دول الخليج العربي تشكل بالنسبة للبنانيين العمق الحقيقي والاصيل لعملهم وعلاقاتهم الاقتصادية والمهنية والاجتماعية".

وتوقفت الكتلة امام الذكرى العاشرة لانتفاضة الاستقلال التي احتفلت بها قوى الرابع عشر من آذار يوم السبت الماضي، واكدت فيها "التمسك بصيغة العيش المشترك في لبنان وعلى الحرية ورفض الوصاية والاستبداد والاحتلال والغطرسة والديكتاتورية والارهاب والتطرف الديني او المذهبي. إن الكتلة، وهي التي شاركت في صياغة البيان الذي صدر عن قوى الرابع عشر من آذار بكل مكوناتها، تؤيد كامل مضمونه، وتعتبره وثيقة وطنية إضافية تشكل خارطة طريق للمرحلة المقبلة للتعبير عن التمسك بالعيش المشترك ورفضهم لانكفاء اي من مكونات 14 آذار وانكفاء اللبنانيين إلى متحداتهم المذهبية والطائفية". واعتبرت ان "توجه قوى الرابع عشر من اذار للاعلان عن المجلس الوطني الذي يضم ممثلين عن اغلب الاطراف والاحزاب والكتل والتيارات المستقلة والمجتمع المدني الملتزمة بنهج الحرية والسيادة والاستقلال والعيش المشترك، هو الرد الامثل على محاولات ضرب اسس صيغة لبنان المتينة التي ميزته وتميزه، وهي الصيغة التي تفتح المجال للتواصل والتعبير عن متطلبات وطموحات اللبنانيين بدولة مدنية سيدة حرة مستقلة".

واستنكرت "في هذا المجال الاصوات والمواقف التصعيدية الرافضة والمتهجمة على مواقف وتوجهات وخطوات قوى الرابع عشر من آذار التي سبق ان استهدفت قياداتها بجرائم القتل والاغتيال انطلاقا من جريمة الرئيس الشهيد رفيق الحريري وصولا الى اغتيال الشهيد محمد شطح، مع العلم ان قيادات حزب الله هي التي بادرت الى التصعيد والتوتير السياسي والكلامي بعد ان سبق وجاهرت في ايام ليست ببعيدة بتمسكها بالعماد ميشال عون مرشحا وحيدا لرئاسة الجمهورية أو الاستمرار في الفراغ، ومجاهرتها بتعطيل كل محاولات انتخاب رئيس جديد للجمهورية ما لم يخضع اللبنانيون لمشيئة حزب الله في وحدانية الترشيح العوني، وإلا ابقاء حالة الشغور في موقع الرئاسة الاولى. إن القول إن "المشكلة تحل بانتخاب ميشال عون رئيسا للجمهورية والا فعلى اللبنانيين أن ينتظروا طويلا لكي يكون للبنان رئيس للجمهورية" يعني بكل صراحة كما قال نائب الامين العام نعيم قاسم ان الأقلية المعطلة للنصاب هي التي تعين الرئيس وان الأكثرية لها حق التصفيق فقط، مما يعني القضاء على الديموقراطية في لبنان.كل ذلك إضافة إلى تجاهل قيادات حزب الله وحلفائها بالكامل لما صدر من تبجح إيراني حول امبراطورية فارسية وعاصمتها بغداد إضافة إلى مفاخرتها باحتلال أربع عواصم عربية. هذه المواقف التي رفضها 104 نواب إيرانيين مطالبين باستقالة مستشار الرئيس الايراني علي يونسي وهو آخر من أطلق تلك المواقف والتصريحات الاستفزازية. في المقابل- ويا للأسف - لم تحرك تلك المواقف الإيرانية نخوة حزب الله أو أي من حلفائه، وهو المفترض أنه ينتسب إلى النسيج العربي، وبالتالي اتخاذ موقف رافض في هذا المجال مغلبا ولاءه لولاية الفقيه ولإيران على المصلحة اللبنانية والمصلحة العربية".

واشارت الكتلة الى انه "مع إدراكها لوجود عدد من المسائل والقضايا المختلف بشأنها مع حزب الله، ان استفزازات الحزب وتهديداته لن تثنينا عن الثبات على مواقفنا تجاه القضايا المختلفين معه حولها، إلا أن الكتلة وإيمانا منها بأهمية المشاركة في عملية الحوار لبحث مسألتين محددتين وهما: التفاهم على مبدأ الرئيس التوافقي لإنهاء حالة الشغور في سدة رئاسة الجمهورية، والعمل من أجل خفض مستويات التوتر والتشنج في البلاد، فإنها تؤكد على استمرار الحوار نهجا وأسلوبا لمعالجة هاتين القضيتين".

واعتبرت انه "مع مضي اربع سنوات على الثورة السورية ودخولها السنة الخامسة فان الشعب السوري سجل ريادته كما الشعب اللبناني في الانتفاض ضد الظلم والتعسف والاستبداد وهو استمر لأشهر طويلة يواجه بالصدر العاري عسف النظام وآلته العسكرية مطالبا بالحرية والكرامة الإنسانية بطريقة سلمية وبوحدة كل أطيافه. إلا أن هذا الشعب ترك وحيدا تحت رحمة القمع والتنكيل والابادة على يد أحد أبشع الانظمة الديكتاتورية الوحشية في التاريخ، الذي ساهم في تدمير اعرق الحضارات والمجتمعات في العالم من دون رحمة او شفقة بما يماثل ابشع الجرائم ضد الانسانية والتي ستبقى وصمة عار على جبين المجتمع الدولي الذي سبق له ان ترك الشعب الفلسطيني وحقوقه بين ايدي الكيان الاسرائيلي الغاصب والمحتل. ان كتلة المستقبل تؤمن ان الشعب السوري العربي سيتحرر من الاستبداد والتطرف والارهاب لأنه اثبت عمق صلابته ووعيه واصالته في المحن التي تعرض لها منذ ان باشر ثورته للتحرر من الاستبداد والسيطرة والقمع".

واستغربت "ما صدر عن وزير خارجية الولايات المتحدة الاميركية جون كيري بخصوص الاستعداد للتفاوض مع رئيس نظام الاستبداد، وإن كانت قد صدرت مواقف لاحقة توضح الالتباس. إن الكتلة، ومع ذلك، تؤكد ثوابتها تجاه الشعب السوري الشقيق وقضيته العادلة وحقه الطبيعي في الحرية وفي نظام ديمقراطي يعتمد مبدأ الدولة المدنية لسوريا المستقبل ويقوم على مبدأ تداول السلطة. إن الحل الأساس للأزمة في سورية يقوم على احترام قواعد اتفاق جنيف. ولذلك تأمل الكتلة أن تأخذ الإدارة الأميركية هذا الواقع بعين الاعتبار".

واستذكرت "جريمة اغتيال الزعيم والقائد اللبناني الشهيد كمال جنبلاط منذ 38 سنة. وهي اذ تستذكر الشهيد كمال جنبلاط رجل الكرامة والريادة والتغيير والاصلاح الجدي لا الكلامي، تتوجه الى اللبنانيين عموما وإلى عائلته وحزبه ورفاقه خصوصا بأعمق مشاعر التضامن. وتستذكر في هذه المناسبة الشهيد رفيق الحريري ورفاقه الأبرار وتؤكد على أن استمرار سيف القتل مصلتا فوق رؤوس الاحرار كان الدافع الاساس لقيام المحكمة الدولية الخاصة بلبنان ليس لاسترجاع الشهداء وإنما لحماية الحريات ومستقبل الحياة السياسية في لبنان، والتأكيد على ان من يرتكب اي جريمة لن تذهب جريمته دون عقاب، وإلا ومن دون هكذا عقاب يكون المجرم قد حقق اهدافه في تعميق الفرقة بين اللبنانيين ويبقى المجرم طليق اليدين في استمرار القتل والاستبداد والتنكيل والاغتيال وقمع الحريات".

وشددت على "ضرورة ان تتابع الحكومة وبشكل جدي وفعال جهودها لإنهاء مأساة العسكريين الرهائن والعمل على اطلاقهم واعادتهم الى عائلاتهم لأنهاء هذه المأساة الانسانية والوطنية المستمرة والمرفوضة، والتي ان اوان وضع حد لها بأسرع وقت بسبب أكلافها المرتفعة معنويا وأمنيا". وجددت الكتلة تأكيدها "التزامها بمبدأ سلسلة الرتب والرواتب وبالعدالة بين الأسلاك كافة وفي ذات الوقت الحفاظ على سلامة المالية العامة وعودة الانتظام إليها من خلال إقرار الموازنة العامة للدولة والتي يجب ان تكون الكلفة المقدرة للسلسلة جزءا منها لا خارجها. هذه السلسلة التي لا زال هناك جوانب كثيرة فيها يجب دراستها بروية بعيدا عن الضغوط الشعبوية، خاصة أن معظم المصادر الايرادية التي كانت قد لحظت في عملية دراسة السلسلة قد أصبحت جزءا من مشروع الموازنة العامة، كما أعدها وزير المالية. هذا فضلا عن انه لم يعد يجوز ان يستمر عدم الانتظام في المالية العامة لأكثر من عشر سنوات ودون موازنة يكون المجلس قد أقرها وبالتالي يستمر الانفاق دون ضوابط ودون رقابة حقيقية من السلطة التشريعية"، مؤكدة في هذا المجال، على أن جلسات اللجان المشتركة ووفقا للمادة 39 من النظام الداخلي لمجلس النواب يجب أن يرأسها رئيس المجلس وفي حال غيابه نائب الرئيس حصرا".

 

واشنطن تحذف إيران وحزب الله من قائمة التهديدات الإرهابية في التقييم السنوي للاستخبارات الأميركية بخلاف التقييمات في السنوات السابقة

واشنطن الأناضول: استبعد التقييم السنوي للاستخبارات الأميركية كلاً من إيران وذراعها العسكرية حزب الله اللبناني من قائمة التهديدات الإرهابية لمصالح الولايات المتحدة, على الرغم من إدراج كل منهما باعتبارهما مصدر تهديد في تقارير السنوات السابقة. وجاء ذلك في تقرير التقييم الأمني السنوي, الذي قدمه إلى مجلس الشيوخ الأميركي مدير جهاز الاستخبارات جيمس كلابر بعنوان تقييم التهديدات حول العالم لأجهزة الاستخبارات الأميركية, وأشار فيه إلى جهود إيران في محاربة المتطرفين, ومن بينهم مقاتلي داعش, الذين يشكلون أبرز تهديد إرهابي للمصالح الأميركية في العالم. وفي تقرير سابق صدر في يناير 2014, أدرج كلابر إيران وحزب الله في قسم الإرهاب, وكتب أن كلا منهما يواصل تهديد مصالح حلفاء الولايات المتحدة بشكل مباشر, حيث أن حزب الله زاد نشاطه الإرهابي العالمي في السنوات الأخيرة إلى مستوى لم نشهده منذ التسعينات (من القرن الماضي), كما ورد ذكر إيران أيضاً في عناوين فرعية في قسم الإرهاب في تقييمات الأعوام 2011 و2012 و2013.

لكن في أحدث تقرير له, حذف كلابر كلاً من إيران وحزب الله من هذا القسم, وذكر الحزب مرة واحدة, في إشارة إلى التهديد التي تواجهه من الجماعات المتطرفة, مثل داعش وجبهة النصرة على حدود لبنان. وبشأن إيران, رغم حذفها من قسم التهديدات الإرهابية, ورد ذكرها باعتبارها مصدر تهديد سيبراني (إلكتروني), وإقليمي للولايات المتحدة بسبب دعمها لرئيس النظام السوري بشار الأسد. واعتبر التقييم أن جمهورية إيران الإسلامية مصدر تهديد مستمر لمصالح الولايات المتحدة الوطنية بسبب دعمها لنظام الأسد في سورية, وإعلان سياسات معادية لإسرائيل, وتطوير قدرات عسكرية متطورة, واستئناف برنامجها النووي. الرئيس حسن روحاني العضو الأساسي في تأسيس النظام لن يحيد عن أهداف الأمن القومي الإيراني لحماية النظام وتعزيز النفوذ الإيراني في الخارج, حتى أثناء محاولته تبني نهج مختلف لتحقيق هذه الأهداف. وهو يطلب دعم المرشد الأعلى (علي) خامنئي لمواصلة الحوار مع الغرب, وسياسة خارجية معتدلة, وتخفيف القيود الاجتماعية داخل إيران. وأشار إلى أن إيران تمتلك مخزونا كبيرا من الصواريخ البالستية القادرة على الوصول إلى بعض مناطق جنوب شرق أوروبا, وتعمل على تطوير صواريخ متطورة على نحو متزايد وتحسين مدى ودقة أنظمتها الصاروخية الأخرى, وتكتسب أيضا قدرات بحرية وجوية متقدمة, بما في ذلك الألغام البحرية وغواصات صغيرة ولكنها قوية, وبطاريات صواريخ كروز دفاعية ساحلية, وقطعاً بحرية هجومية, وصواريخ مضادة للسفن, وطائرات من دون طيار مسلحة. ولفت التقرير إلى مساعدة طهران في منع داعش من الحصول على مساحات واسعة من الأراضي الإضافية في العراق, موضحاً أنه في العراق وسورية, تسعى إيران للحفاظ على الحكومات الصديقة, وحماية مصالح الشيعة, وهزيمة المتطرفين السنة, وتهميش نفوذ الولايات المتحدة.

وصعود داعش دفع إيران لتكريس المزيد من الموارد للتصدي لتقدم المتطرفين السنة الذين يهددون حلفاء إيران الإقليميين ومصالحها. ووفرت الأجهزة الأمنية الإيرانية الدعم العسكري القوي لبغداد ودمشق, بما في ذلك الأسلحة والمستشارين, والتمويل, والدعم القتالي المباشر. ووفقاً للتقرير, سمح النزاعان المسلحان (في العراق وسورية) لإيران باكتساب خبرات ذات قيمة على أرض الواقع في عمليات مكافحة التمرد. ولعبت المساعدة الإيرانية دورا أساسيا في توسيع قدرات المسلحين الشيعة في العراق. خطر داعش قلل أيضا المقاومة العراقية لدمج هؤلاء المسلحين (الشيعة) بمساعدة إيرانية, في قوات الأمن العراقية, ولكن إيران لديها سيطرة متفاوتة على هذه المجموعات. وأضاف ان طهران لديها نوايا لكبح الطائفية, وبناء شركاء متجاوبين, وتخفيف وطأة التوترات مع المملكة العربية السعودية, لكنه حذر من أن القادة الإيرانيين -لا سيما داخل الأجهزة الأمنية- يسعون إلى سياسات ذات تداعيات سلبية فرعية على أمن المنطقة وربما على إيران, لافتا إلى أن أنشطة طهران لحماية وتعزيز المجتمعات الشيعية تغذي مخاوف وردود فعل طائفية. ولم يذكر التقرير أن حزب الله يصنف كمنظمة إرهابية من قبل كل من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي, في حين يتلقى غالبية تمويله من طهران.

 

اللقاء التشاوري أبدى ارتياحه لعودة جلسات مجلس الوزراء سليمان استقبل درباس وسفيرة اسبانيا وجدد مطالبته بانتخاب رئيس

الثلاثاء 17 آذار 2015

وطنية - عقد اللقاء التشاوري في دارة الرئيس العماد ميشال سليمان، بحضور الرئيس امين الجميل والوزراء: نائب رئيس الحكومة وزير الدفاع الوطني سمير مقبل، وزير الاتصالات بطرس حرب، وزير الاعلام رمزي جريج، وزير العمل سجعان قزي، وزيرة المهجرين أليس شبطيني، وزير الشباب والرياضة عبد المطلب حناوي، وزير الاقتصاد الان حكيم والوزير السابق خليل الهراوي. وأكد المجتمعون في بيان، "ضرورة الانتقال من المطالبة بانتخاب رئيس للجمهورية إلى العمل على حصول الاستحقاق الرئاسي في أسرع وقت لأن التطبيع مع حالة الشغور الرئاسي بات ينتشر في البلاد ولدى المجتمعين العربي والدولي"، معتبرين أن "هناك مسؤولية تترتب على من يعطل نصاب جلسات انتخاب رئيس الجمهورية، ما يكرِّس استمرار الشغور ويهدد النظام السياسي ومستقبل البلاد". ورأوا أن "الحكومة التي يظل عملها مبتورا في ظل الشغور الرئاسي، لا بد لها من أن تسير شؤون الدولة والناس فلا يحاول البعض تجاوز صلاحيات الرئاسة والبعض الآخر استغلالها لتعطيل عمل الحكومة"، مبدين ارتياحهم إلى "عودة جلسات مجلس الوزراء بمقاربة إيجابية للقضايا على أساس التوافق والشفافية والمصلحة الوطنية"، مطالبين رئيس الحكومة تمام سلام ب"مواصلة دوره المميز بالحفاظ على الجو الوفاقي في منهجية اتخاذ القرارات وحسم الخلافات وإقرار المراسيم". وشددوا على "صون الأمن من خلال المؤسسات العسكرية الشرعية، ما يستدعي الإسراع في تزويد الجيش والقوى الأمنية كافة بما تحتاجه من عتاد لا سيما بعد الهبتين السعوديتين والمخصصات المالية المقررة".

وبعد اللقاء استبقى سليمان الجميل والوزراء إلى مائدة الغداء.

سليمان

من ناحية ثانية، وجدد سليمان خلال استقباله وزير الشؤون الاجتماعية رشيد درباس وسفيرة اسبانيا ميلا غروس هيرناندو، مطالبته ب"الاسراع في انتخاب رئيس الجمهورية، الناظم الأساسي لعمل المؤسسات". وسأل: "أليس من المعيب أن يزور ملك اسبانيا ورئيس جمهورية فرنسا قوات اليونيفيل العاملة في الجنوب اللبناني من دون وجود رئيس جمهورية يقوم بدوره في تأمين الغطاء الدستوري لقرارات الشرعية الدولية والقوى العسكرية اللبنانية؟."

درباس

بدوره، قال درباس بعد اللقاء: "أتشرف بلقاء فخامة الرئيس بصورة متكررة للوقوف على آرائه القيمة ولنعرض له ما يستجد في شؤون الحكم. لقد كانت مناسبة لكي اشرح له ما تتعرض له الآن مدينة طرابلس من محاولة لوقف مشاريعها التي أقرتها الحكومة بحوالي 85 مليون دولار، وأكد لي فخامة الرئيس ان هذه المدينة محرومة وتحتاج الى الكثير من العمل والمشاريع. كما تطرقنا الى مسألة آلية العمل في الحكومة واكدت له ان رئيس الحكومة يسير وفقا لما ينص عليه الدستور واننا في هذه المرحلة الانتقالية نفضل ان نتلافى القضايا المشكلة خصوصا ما يتعلق منها بالامور الميثاقية والوطنية، وبكل حال كل ما نفعله هو تدابير مؤقتة لا تغني عن الحل الاصلي وهو انتخاب رئيس جديد".

 

اللجان المشتركة تابعت درس مشروع السلسلة كنعان: حان الوقت لحسم الملف ولا يجوز ربطه بالموازنة

الثلاثاء 17 آذار 2015

وطنية - اجتمعت لجان المال والموازنة، الإدارة والعدل، الدفاع والداخلية والأمن، التربية الوطنية والتعليم العالي برئاسة رئيس لجنة المال والموازنة النائب ابراهيم كنعان، وتم تعيين النائب نوار الساحلي مقررا للجلسة، وحضر نائب رئيس الحكومة وزير الدفاع سمير مقبل، وزير المال علي حسن خليل ووزير التربية الياس بو صعب. كما حضر النواب: عباس هاشم، جمال الجراح، حسن فضل الله، مروان فارس، علي بزي، عبدالمجيد صالح، نعمة الله ابي نصر، بلال فرحات، غسان مخيبر، قاسم هاشم، عماد الحوت، نبيل نقولا، ادغار معلوف، علاء الدين ترو، علي عمار، حكمت ديب، ايوب حميد، علي فياض، هنري حلو، اسطفان الدويهي، نواف الموسوي، هاني قبيسي، علي خريس، علي عسيران، فادي الأعور، اميل رحمة، ايلي عون، سامي الجميل وياسين جابر

كما حضر الجلسة: نقيب المعلمين في لبنان نعمة محفوض، رئيس رابطة موظفي الإدارة العامة محمود حيدر، رئيس رابطة اساتذة التعليم المهني والتقني الرسمي عبد الرحمن برجاوي، رئيس رابطة معلمي التعليم الأساسي الرسمي في لبنان محمود ايوب، رئيس رابطة الأساتذة المتقاعدين في التعليم الثانوي الرسمي عصام عزام، مسؤول الدراسات في التعليم الرسمي عدنان برجي، نائب رئيس رابطة اساتذة التعليم المهني المهندس شربل نهرا.

وحضر ايضا: المدير العام لوزارة المالية آلان بيفاني، العميد نواف الجباوي عن مديرية المخابرات، رئيس شعبة الشؤون الإدارية في قوى الأمن الداخلي العميد فارس فارس، مستشار وزير التربية غسان شكرون، مساعد رئيس شعبة الشؤون الإدارية في قوى الأمن الداخلي العقيد فدعا الغصين ورئيس شعبة المحاسبة في الأمن العام الرائد وسيم منذر.

لقاء مقبل وكنعان

وكان سبق الجلسة لقاء بين النائب ابراهيم كنعان مع وزير الدفاع سمير مقبل في مكتب كنعان جرى خلاله البحث في سلاسل العسكريين، ولقاء آخر لكنعان مع اعضاء من هيئة التنسيق النقابية ضم نعمة محفوظ ومحمود حيدر. وشوهد لقاء في احد المطاعم المجاورة للمجلس بين وزير التربية والتعليم العالي الياس ابو صعب وعدد من اعضاء هيئة التنسيق النقابية برئاسة رئيس رابطة التعليم الثانوي عبدو خاطر بحضور النائب علي بزي". ولدى مغادرته الجلسة اكد وزير الدفاع سمير مقبل "تمسكه بحقوق العسكريين" كاشفا عن "اجتماع اخر سيكون له مع مقرر اللجان الخاص النائب ابراهيم كنعان لاستكمال البحث في هذا الموضوع".

كنعان

انتهت جلسة اللجان في الاولى بعد الظهر اذاع بعدها كنعان البيان الاتي:

"عقدت اللجان النيابية المشتركة بتاريخ 17 اذار سنة 2015 برئاسة رئيس لجنة المال والموازنة الاستاذ ابراهيم كنعان جلسة لمتابعة درس ما توصلت اليه في سلسلة الرتب والرواتب في القطاع العام. ناقشت اللجان بداية مسألة رئاسة اللجان المشتركة واستمعت الى مختلف الاراء سواء لتلك الناحية او لجهة مضمون سلسلة الرتب والرواتب. كما استمعت الى رأيي وزيري الدفاع والتربية ورأي ممثلي المعلمين في المدارس الرسمية والخاصة والعسكريين". اضاف: "رفع رئيس اللجان المشتركة الجلسة بسبب فقدان النصاب على ان تتابع جلساتها مستقبلا لدرس اقرار سلسلة الرتب والرواتب". وتابع: "تم استكمال البحث من حيث وصلت اللجان سابقا وذلك بناء على توجيهات رئيس مجلس النواب الاستاذ نبيه بري اي عمليا من نقطتين اساسيتين الاولى مسألة وحدة التشريع بين العام والخاص والثانية الزيادات المقترحة من الاسلاك العسكرية على مشروع سلسلة الرتب والرواتب كما اقرت في اللجنة الفرعية الاخيرة. وقد تم التوافق على ما يلي:

- الجلسة الحالية هي استكمال للجلسات السابقة مما يجيز لمقررها ان يترأس الجلسات في غياب دولة الرئيس.

- طالب السادة النواب ان تكون جلسات اللجان المشتركة بخصوص السلسلة متواصلة واعتبارها الجهة الصالحة والوحيدة لاقرار هذه السلسلة في المرحلة الحالية لا وجود للجنة فرعية).

- البت بمسألة وحدة التشريع والتي لمسنا اجماعا عليها".

سئل كنعان: كيف سيتم التعامل مع النواب الذين قاطعوا جلسة اللجان؟ وهل يمكنهم الطعن بما توصلت اليه اللجان المشتركة؟

أجاب: "هذا الموضوع يعود لهم، والنظام الداخلي للمجلس واضح، لجهة أنه يحق لرئيس المجلس ان يستكمل الجلسات من خلال دعوات ترتكز على ابقائها مفتوحة كما حصل في الجلسة الاخيرة للجان المشتركة في تشرين الاول، وبالتالي يحق لمقرر اللجان المشتركة أن يترأس جلسة اللجان في حال غياب دولة الرئيس. وفي المناسبة، لا أنا طالبت بترؤس الجلسة، ولا دولة نائب الرئيس فريد مكاري سيغيب في شكل دائم، وسواء ترأستها انا او دولة الرئيس مكاري، المهم هو أن نتابع قضية وطنية بحجم قضية سلسلة الرتب والرواتب، التي لها علاقة بكل فئات المجتمع اللبناني، وبكل احزابه وكتله السياسية، وان نتوصل الى نتيجة هي من حق المواطنين".

أضاف: "لقد أعدنا فتح الباب لإنجاز هذه السلسلة بعد ستة اشهر من الجمود في هذا الملف، وحصل التوافق على المتابعة وخصوصا في نقاط محددة، وباتت مسألة شكلية من يترأس او لا يترأس، والنصاب القانوني كان مؤمنا، وإلا لما قبلت بالاستمرار في الاجتماع، وان دولة رئيس مجلس النواب الاستاذ نبيه بري واضح وصريح، وإن إصراره على عقد هذه الجلسة والجلسات المقبلة هو للتوصل الى نتائج جدية وملموسة في السلسلة، والاهم من ذلك، انه بحسب النظام الداخلي للمجلس، تعتبر هذه الجلسة جلسة استكمال، ويجوز للمقرر ان يحل محل الرئيس في حال كلفه رئيس المجلس النيابي أن يتابع، وهذا ما حصل، وفي هذه النقطة الشكلية لا لزوم للتوسع أكثر. والمطلوب اليوم من جميع زملائنا في سائر الكتل أن يشاركوا لنناقش جديا، وفي حضور من يريدون، متابعة هذه المسألة، فنخرج الامر من إطار التجاذبات والاصطفافات السياسية".

وتابع: "هناك نقطة ذكرت في الجلسة وفي وسائل الاعلام، وهي اشتراط ربط هذه السلسلة بالموازنات العامة، وهذا ما تريدون معرفته، فهذا الامر غير نظامي، ونحن كلجان مشتركة ليست مهمتنا ربط هذين الموضوعين. لقد أحالت الحكومة الينا مشروعين، الاول هو سلسلة الرواتب والثاني تمويلها، وقد درسناهما على مدى سنتين، فإذا كان المطلوب بالاساس أن ترتبط السلسلة بالموازنة، فكان الأجدى ألا نعذب الناس على مدى سنتين لنعود ونذكر بأننا نريد الموازنة العامة، علما أننا لسنا ضد إنجازها، ولكن لا يجوز أن نرهن السلسلة ونربط العمل التشريعي البرلماني القائم والذي استمر سنتين بالموازنة. وبصفتي رئيسا للجنة المال والموازنة، طالبت وأطالب مرارا وتكرارا بإنجاز الموازنة، وتقدمت بأسئلة واستجوابات للحكومة، وسألت لماذا لم يصل مشروع الموازنة بعد؟ ولماذا لم ينته قطع الحساب؟ وهذه الاسئلة هي برسم الحكومة والحكومات المتعاقبة وليست برسم ال350 ألف عائلة، وكان يفترض بالحكومة الحالية ان تحيل على المجلس النيابي منذ تشرين الاول 2014 مشروع الموازنة".

وسئل: هل إدخال السلسلة مجددا في السجالات السياسية هو دفع بها الى المجهول؟ أجاب: "لا اريد ان اعتبر ان ما حصل اليوم يدخل في إطار السجال، واتمنى ان يكون امرا عابرا، وقد سجلنا اليوم خطوة مهمة الى الامام، واذا لم يشارك بعض زملائنا في هذه الجلسة فهم كانوا يشاركوننا أصلا قبل هذه الجلسة، وأتمنى عليهم عدم التوقف عند أمور شكلية ولا جوهرية كموضوع الربط بين مشروع السلسلة والموازنة العامة، لأن دون هذا الامر عقبات كبيرة جدا، وإنجاز الموازنة يحتاج الى جلسات كثيرة، سواء في مجلس الوزراء او في لجنة المال والموازنة، ثم في الهيئة العامة".

وأكد أنه "حان الوقت لحسم أمر هذا المشروع بعدما أشبع درسا في كل اللجان، ونعتبره قضية الدولة ومصلحة مجتمع بكامله، والموضوع اجتماعي بامتياز".

وقيل لكنعان: عقد اليوم اجتماعان، الاول بينك وبين عدد من اعضاء هيئة التنسيق والآخر بين وزير التربية وبعض من هيئة التنسيق، وغمز النائب الجراح من هذين الاجتماعين وقال إن التعطيل مصدره الصف الواحد، وان المشكلة بين النائب كنعان والوزير بو صعب؟

أجاب: "الاجتماع، سواء كان مع الوزير بو صعب أو معي، هو حال واحد، وفي النهاية لا مشكلة، وهيئة التنسيق موقفها واضح، ومن طلب الاجتماع معي فقد اجتمع معي، ومن طلب الاجتماع مع وزير التربية فقد اجتمع معه، وفي النهاية هيئة التنسيق النقابية وحدت مطالبها سواء في الجلسة او معي او مع معالي وزير التربية، وهدفنا جميعا إقرار السلسلة واجراء التعديلات اللازمة على المشروع، لا أن نبقى واقفين عند الشكليات. ولي الحق، كرئيس للجان المشتركة اليوم، أن التقي الجميع، وكنت التقيت صباحا معالي وزير الدفاع سمير مقبل، ولم يحصل اي تعليق او اشكال، وكل ذلك في إطار التنسيق وتسهيل إقرار السلسلة، وليس هناك أي انقسام مع هيئة التنسيق او لا سمح الله اي اشكال، واتمنى على الزميل الجراح ألا يراهن على خلافات عندنا ولا عند غيرنا، ونحن واياه وجميع الوزراء في مركب واحد، وهذا المركب يصل الى مكان اقرار السلسلة، وكفى معاناة وكفى إضاءة على أمور شكلية لا فائدة منها".

وزير المالية

وقال وزير المالية علي حسن خليل بعد الاجتماع: "نحن كوزارة مال، جاهزون تقنيا منذ اشهر لاقرار مشروعي السلسلة كما تم الاتفاق عليهما واضافة النقاش حول الموازنة اليوم هو امر صحي ويمكننا السير بالموضوعين معا".

اضاف: "وبمعزل ان لا نخلق هذا الموضوع كاشكالية، المشروع الذي كان يناقش في الهيئة العامة يتضمن الواردات والتكلفة، نستطيع ان نقره ونضعه في الموازنة ونستطيع اقراره بشكل مستقل، فلا يجب ان نطرح الموضوعين من جانب اشكالي".

الجراح

وكان النائب جمال الجراح قال قبل انتهاء الجلسة: "كما تعرفون هناك فئات من الموظفين اخذت زيادات وحقوقها في السابق مثل القضاة والاساتذة الجامعيين، وهناك فئات لم تنل حقوقها خلال الست السنوات الماضية، وهذا ما دفعنا لاقرار السلسلة للفئات والاسلاك التي لم تنل اي زيادة على رواتبها، ومنذ الجلسة الاولى باسم كتلتي رفعنا شعار الحقوق والعدالة بين الاسلاك والفئات وامكانات الدولة، الحقوق والعدالة والامكانات وشكلت لجنة فرعية اولى درست هذا الموضوع ورفعت تقريرها الذي ظهر للجميع انه كان مبالغا فيه اذ وصلت الارقام الى 2800 مليار وهذا يفوق قدرة الدولة على دفع السلسلة، اعيد تشكيل لجنة اخرى برئاسة الزميل جورج عدوان وتم بحث هذه الامر بكل جدية ومسؤولية وتوصلنا الى ارقام دقيقة حول كلفة السلسلة، وكان برأينا، كأعضاء لجنة ممثلين لكل الكتل النيابية، ان هذه الارقام عادلة وتحقق العدالة بين الاسلاك والفئات والدولة لا قدرة على تحملها بصعوبة لكن لديها قدرة على تحمل سلسلة من هذا الحجم".

اضاف: "عندما عقدت الجلسة في 13/10/2014 اعترض معالي وزير الدفاع على الرواتب المخصصة للاسلاك العسكرية ووعد بارسال طلباتهم خلال اسبوع وهذه الطلبات لم تحل الى اللجنة الفرعية، اليوم استملت طلبات الاسلاك العسكرية ولم يقل لنا احد عنها ولم يناقشنا بها احد ولم يعطنا احد كلفتها الحقيقية، وبالتالي ليس لدينا اي فكرة، وهذا الامر يحتاج الى عودته للجنة الفرعية واللجنة برئاسة الزميل جورج عدوان لمناقشتها مع وزارة المالية ومع الاسلاك العسكرية وتقدير قيمته المالية ولنرى اذا كان هناك خلل مع باقي الاسلاك".

وتابع: "المسألة الثانية ان الموازنة التي رفعت من وزارة المال اي 2015 الى مجلس الوزراء تضمنت كل الواردات التي كانت مخصصة لتمويل السلسلة بمعنى كل الواردات التي اتفقنا عليها وهي حوالي 1700 مليار تضمنتها الموازنة كواردات ولم تتضمن النفقات وبالتالي نحن امام معطى جديد يجب مناقشته اما في مجلس الوزراء او في المجلس النيابي وفي اللجنة الفرعية وهذا الامر لم يتم. والارقام تتغير بسرعة لكن مبدأ ان تتضمن الموازنة الواردات المخصصة للسلسلة هذا امر صحي وجيد وعمل نقدره من وزارة المال، لانه هكذا نأخذ فكرة كاملة وواضحة عن كل الوضع المالي، اي النفقات والواردات".

واردف: "لكن هذا الامر يحتاج الى نقاش وبحث في هذه الارقام. الموازنة الان في مجلس الوزراء نحن قلنا فلتتضمن هذه الموازنة الارقام المتفق عليها حتى الان من سلسلة الرتب والرواتب اذا كان هناك اي شيء اضافي ليعمل له مرسوم استثنائي او نفقات اضافية، لكن لا اعتقد اننا في وضع ان نجري نفقات استثنائية بالفي مليار".

وقال: "اما القول اننا ربطنا الموازنة بالسلسلة ولا اقرار للسلسلة بدون موازنة، فحقيقة الامر، وزارة المال هي من ضمنت الموازنة، الايرادات ولم تضمن النفقات واقول هذا شيء جيد ان يحال الى المجلس النيابي كامل الواردات في كل المجالات وكامل النفقات وبالتالي يصبح المجلس النيابي بصورة افضل حول الوضع المالي ككل، ولكن هذا الامر يحتاج الى استكمال. وسأوضح ان قطع الحساب هو عن عمليات محددة من 1/1/2013 الى 31/12/2013 وهذه الارقام جاهزة في وزارة المالية ولا يشكل قطع الحساب اي اعاقة باقرار الموازنة لان هناك فرقا بين قطع الحساب وحساب المهمة الذي يحتاج الى الارصدة السابقة، والارقام جاهزة في وزارة المالية وممكن اقرارها مع تحفظ ديوان المحاسبة كما جرت العادة في المجالس النيابية السابقة وفي الموازنات السابقة انها كانت تقر الموازنة ويقر قطع الحساب ويتحفظ ديوان المحاسبة. ما يحصل اليوم اعتبره اعاقة لاقرار السلسلة فهذا التسرع وهذه الشعوبية وهذه المقاربة الخاطئة لموضوع السلسلة هو اعاقة لاقرارها".

اضاف: "طلبت من رئيس الجلسة الذي اعترضت على ترؤسه الجلسة بأن النظام الداخلي في المادة 39 منه تقول بترؤس اللجان المشتركة اما دولة رئيس المجلس النيابي او نائب رئيس المجلس النيابي واعتبارها استمرارا لجلسة حصلت في 13/10/2014 هذا امر غير صحي، ان نستأنف جلسة انعقدت في 13/10/2014 وهناك ارقام معروضة للمناقشة لا نعرف عنها اي شيء، ليقل لنا احد ما هي كلفة الطلبات العسكرية، وبالتالي كيف سأقر ارقاما لا اعرف عنها شيئا ولا اعرف ما مدى تأثيرها على المالية العامة وعلى السلسلة وعلى العدالة بين الفئات، كيف سأقر مسألة بهذه الاهمية واليوم استلمت الطلبات هذا امر غير منطقي. طلبت باسم كتلتي من رئيس الجلسة الزميل ابراهيم كنعان ومن الزملاء الكرام ان يرفعوا الجلسة وان نطلب من الحكومة احالة الموازنة الى المجلس النيابي فورا وان تنعقد اللجنة الفرعية او اي لجنة يراها المجلس مناسبة لدراسة المواضيع العالقة خلال وقت قصير، نحن ككتلة مستقبل على استعداد ان نسهر على هذا الموضوع ليلا نهارا لاقرار والتوافق حول كل المسائل العالقة وان نقر الموازنة والسلسلة بأسرع وقت ممكن. ونحن لم نربط الموازنة بالسلسلة. وزارة المال ضمنت الامر وهذا شيء جيد اكرر القول حتى يكون المجلس والشعب اللبناني على بينة من الوضع المالي اي الموازنة والسلسلة".

وردا على سؤال قال: "نحن لن نحضر بهذه الطريقة ونناقش ارقاما لا نعرف عنها شيئا، نحن نعترض على مخالفة النظام الداخلي وعلى تجزئة الموازنة والسلسلة بعد ان ضمت الواردات الى الموازنة وتعترض على اننا لم نناقش الاسلاك العسكرية ضمن اللجنةالتي كانت مولجة بهذا الامر ومن اجل ذلك نقول لماذا التسرع، التسرع اجهاض متعمد للسلسلة. باسم كتلتي وفريقي السياسي اما ان تحال السلسلة الى المجلس النيابي ونعكف على دراستها واما تعقد اللجنة الفرعية جلساتها لمناقشة كل القضايا العالقة، وما اخر اقرار السلسلة هو طلبات الاسلاك العسكرية".

وردا على سؤال قال: "ليس موقفا شخصيا من الزميل ابراهيم كنعان، نحن من منطلق الالتزام بالنظام الداخلي، لا نستطيع ان نقول استكمالا لجلسة رفعت منذ 2014 هذه ممارسة لا نوافق عليها".

وقال: "الخلاف على مقاربة السلسلة ليست لدينا بل عند التيار الوطني الحر، ونحن متفقون مع الرئيس بري وبقية الافرقاء لاقرار السلسلة اما بالنسبة ل 11 مليار في حكومة الرئيس السنيورة فهي موثقة وصرفت على الكهرباء ورواتب الموظفين وخدمة الدين العام.

فياض

ورد النائب علي فياض على الجراح فقال: "اليوم في اجتماع اللجان المشتركة نواب 14 اذار غير حاضرين، ونحن كتلتنا بكل اعضائها على امل ان نقر السلسلة، او على الاقل ان نفتح مسار التقدم في نقاشها بهدف ان تقر لاحقا".

اضاف: "لا يجوز في حال من الاحوال ان نربط حقوق الناس ومصالحهم بالخلافات السياسية او بالملفات المالية العالقة، وما سمعناه اليوم من ربط موضوع السلسلة باقرار الموازنة العامة هو امر مستجد لانه على مدى الفترة الماضية اي في السنة الماضية وعندما كنا نناقش السلسلة لم يربط اي كان موضوع السلسلة باقرار الموازنة، لان من صلاحيات المجلس النيابي ووفقا للمواد ة 84 و85 من الدستور فبالامكان ان تصدر السلسلة وتغطى اعتماداتها من خلال اصدار المجلس النيابي اعتمادا اضافيا استثنائيا او تكميليا او من خلال قانون خاص وهذه صلاحيات المجلس النيابي التي لا نقاش فيها، فبالتالي ان رد الموضوع وربطه بموضوع الموازنة اخشى ما اخشاه ان يكون الهدف الحقيقي هو اولا تعقيد مسار اقرار السلسلة".

وتابع: "نحن نرى ان حقوق الناس يجب ان توفى كاملة وتعطى لاصحابها كاملة دون اي تردد ودون اي تلكؤ، ومن جهتنا نحن ندعو الى ان تعقد جلسات مفتوحة للجان المشتركة، وصولا الى اقرار السلسلة، وصحيح هناك بعض البنود التي لا يمكن اقرارها مباشرة، وانما تحتاج الى نقاش، وهدف اللجان المشتركة هو النقاش تمهيدا للاقرار لان الاقرار هو من صلاحية الهيئة العامة، فلذلك القول بأن هناك ارقاما قدمت وبالتالي ان نوابا لم يطلعوا عليها فهذا امر طبيعي لان اللجان المشتركة مهمتها ان تناقش في هذه الارقام وليس هدفها اقرار السلسلة ولذلك نحن ندعو الى جلسات مفتوحة للجان المشتركة على ان يمهد الامر لجلسة الهيئة العامة التي ستعقد وبحسب المعلومات وكما يفترض في بداية شهر نيسان المقبل. وندعو الى وضع موضوع السلسلة كبند اول على جدول اعمال الهيئة العامة".

واردف: "انا اذكر هنا انه منذ العام 2012 والحكومة تدفع 840 مليار ليرة لبنانية بدل غلاء معيشة وهذه المبالغ هي تقريبا اكثر من الثلث تدفع دون ان يكون لها تغطية من حيث الموارد. ولكن في ما لو انجزنا مناقشة السلسلة، ستتوفر موارد لتغطية ال 840 مليار ليرة لبنانية. ونحن نرى ان هناك امكانية للتفاهم وما ناقشناه من موضوع الموارد، ناقشنا منه قسم كبير وبقي قسم آخر ينتظر، ويمكن البت في هذا القسم بالتوافق او بالتصويت ولكن لا يجوز بأي شكل من الاشكال رهن اقرار السلسلة بالخلافات السياسية، او بالمصالح السياسية الجانبية، واكرر باننا نحن ككتلة ندعو الى اجتماعات مفتوحة للجان المشتركة ، على ان يكون بند السلسلة هو البند الاول في جلسة الهيئة العامة المقبلة في نيسان المقبل".

وقيل لفياض: "في ظل الخلافات السياسية لماذا توقيت دعوة اللجان لعقد هذه الجلسة وفي ظل رفض بعض الكتل السياسية الحضور؟

اجاب: "الجلسة جاء نتيجة حركة من وزير التربية بالتعاون مع هيئة التنسيق النقابية بالاستناد الى بعض الاتصالات التي اجريت خلال الاسبوع الماضي والتي اظهرت ان هناك امكانية للمضي في اقرار هذه السلسلة، وما استمعنا اليه اليوم وما جرى التداول في كواليس الامس هو موقف مستجد، وهو موقف لا يحتاج الى كثير من التحليل والبراهين للقول على انه يعقد مسار الاقرار ولا يسهل هذا المسار، فلذلك ورأفة بالناس من جمهور الموظفين من متختلف القطاعات من عسكريين ومن اداريين ومن معلمين والذين انتظروا طويلا ولا يجوز ان ندخلهم مجددا في نفق الخلافات السياسية، نحن نقول، ضعوا موضوع السلسلة جانبا، فموضوع السلسلة والموقف من اقراره يجب ان يكون موقفا مبدئيا واخلاقيا قبل ان يكون موقفا سياسيا لانها حقوق الناس والتي يجب ان لا يستهان بها ويجب ان تقر على نحو عادل ويجب الاخذ بالاعتبار امكانات التمويل التي توفرها الواردات المتاحة".

فارس

من جهته قال النائب مروان فارس: "ان ما حصل في جلسة اللجان من خلال مقاطعة نواب تيار المستقبل بشكل خاص والفريق المتعاون معه للجلسة هو امر متوقع من هؤلاء علما ان هؤلاء يعتبرون انفسهم يمثلون جميع ابناء الشعب وخصوصا الموظفين المدنيين والعسكريين وان مقاطعة هؤلاء النواب لجلسة اللجان لمناقشة السلسلة لاقرارها في الهيئة العامة هو تعطيل لهذه السلسلة ولحقوق اللبنانيين".

اضاف: "ان ما اكدنا عليه في الجلسة ان هناك مشروع قانون اشبع درسا من قبل اللجان المشتركة ومن قبل اللجان الفرعية وبات يحتاج الى اقرار اللجان النيابية المشتركة لرفعه الى الهيئة العامة ولاقرارها بعد سنين من الانتظار، فهذا المشروع هو حق لجميع الموظفين ولجميع العسكريين ولجميع المدنيين وبعد مساواة الجميع بالادارات كان لا بد من انجاز هذا الموضوع".

وتابع: "ان اللجان المشتركة اجتمعت واستمعت مع ممثلين من هيئة التنسيق النقابية وممثلي روابط الاساتذة والمدنيين والعسكريين حتى نصل الى نتيجة لاحقاق هذه الحقوق انما يجب ان اوجه دعوة من قبل رئاسة المجلس للهيئة العامة للمجلس النيابي للانعقاد فورا لاقرار هذا المشروع الموجود بين ايدينا لانه اشبع درسا، وتأمين التوازن بين الضرائب والعطاءات الممكنة، وبات على الهيئة العامة ان تجتمع بسرعة حتى يقر هذا المشروع ونبدأ العمل بتنفيذه لانه منذ عشر سنوات لم تعدل الرواتب وغلاءات المعيشة التي تطال جميع اللبنانيين، والموضوع لا يتعلق بشريحة من الموظفين وانما بمعظم اللبنانيين الذين يستفيدون من هذه السلسلة وعلى المجلس النيابي ان يعطي الشعب اللبناني الحقوق التي لهم وليست لغيرهم".

 

اوباما يعتبر ان فرص التوصل الى اتفاق مع ايران بحدود 50 %

الثلاثاء 17 آذار 2015

وطنية - اعتبر الرئيس الاميركي باراك اوباما ان "فرص التوصل الى اتفاق مع ايران حول برنامجها النووي لا تزال 50 %، وفق ما اعلن المتحدث باسمه جوش ايرنست، في وقت تتواصل المفاوضات في لوزان السويسرية.

وقال: "بالنسبة الى الرئيس، فان الاحتمال لبلوغ اتفاق لم يتغير"، موضحا ان "فرص التوصل الى هذا الاتفاق هي 50 % في افضل الاحوال"، وذلك ردا على سؤال عن تصريحات مسؤول ايراني اشار فيها الى ان "البلدين اتفقا على 90 % من القضايا التقنية".

 

نصيحتي أن يتوقّف الترف السياسي الماروني

الخوري اسكندر الهاشم/النهار

18 آذار 2015

لا يمكن الموارنة ان يتناحروا في ظرف اقليمي عصيب، ولا يمكن البطريركية المارونية ان تصل الى الاحباط واليأس من حال ابنائها المتزعمين والطامحين الى الرئاسة.

الأقطاب الموارنة الاربعة وغيرهم من المستقلين يرون المخاطر ويبصرون جيدا واقع الحال اللبنانية والمسيحية، وكذلك البطريركية المارونية تدرك جيداً المخاطر المحيطة بشعبها ووطنها.

ان الرئاسة امر يقرره الداخل والخارج معا، لكن الهامش المتبقي للموارنة ليس بقليل.

اللبنانيون بكل طوائفهم ومذاهبهم ما زالوا اوفياء للميثاق والصيغة، وهم بغالبيتهم الساحقة يرغبون في استمرار الرئاسة الاولى في يد الموارنة وهذا ما عبّر عنه القادة المسلمون سنة وشيعة ودروزاً.

المأزق اذاً ماروني، متأت من منافسة عمياء بين المترئسين والطامحين، وبسبب غياب قوة ضاغطة روحية وسياسية مارونية تدفع في اتجاه ولادة رئيس، وتؤكد بالتالي للشركاء اللبنانيين أن الموارنة ما زالوا بخير كنيسة وشعباً.

عقدة الاقطاب يمكن حلها متى توافرت شروط عقلانية ومناخ روحي وفكري ضاغط، فحين يصرح الوزير سليمان فرنجيه بأنه مع الجنرال عون في ترشحه للرئاسة، وحين يردد "حزب الله" ان مرشحه الوحيد معروف من الجميع وقد اعلنه جهاراً في عدد من المناسبات يبقى على القطبين المارونيين التقاط الفرصة والاقرار بأن المرحلة الحالية القاسية يجب تخطيها بالممكن والمقبول، والممكن هو ان يقبلا الجنرال رئيساً وهذا لا ينتقص أبداً من كرامة الرجلين الدكتور جعجع والرئيس الجميل.

لن ينال اي رئيس من حصة السنة وفي يدهم رئاسة مجلس الوزراء، وما اعطيت من صلاحيات جديدة وواسعة، لهذا السبب لن تترك الرئاسة الاولى الأثر الكبير سلباً او ايجاباً على واقع دستوري وسياسي، انها رمز وطني يصيب الموارنة منه نصيب معنوي ويشكل سنداً نفسياً لا بأس به، ناهيك عن ان الجنرال عون يملك كتلة نيابية ووزارية وازنة وله الحق في الوصول الى الرئاسة الاولى كونه شيخاً من شيوخ الموارنة يتقدمهم سناً وخبرة.

انا لا أنكر على المستقلين ايضاً طموحاتهم المشروعة، لكن الظرف يقضي بأن تكون الطائفة المارونية عقلانية وواقعية، وعلى البطريركية المارونية تأدية دور اكبر في التوجيه والارشاد وفرض رؤية منطقية تضع الجميع امام امتحان ضمير.

ان انقاذ الجمهورية والعودة الى احياء المؤسسات امر اساسي في انقاذ الوطن والميثاق وفي انقاذ المسيحيين، وان الاجماع الماروني حول مرشح والتخلي عن منافسة قاتلة يؤكد للجميع وجود مظهر حضاري وبيئة سياسية وثقافية عقلانية تستطيع تلمس ابواب الخلاص. إن كل امر آخر يقودنا الى التهلكة ويقرب الوطن من النزاعات والتلاشي.

الموارنة اذاً لاعب لا بأس به في خيار الرئيس المقبل وعلى رأسهم البطريركية المارونية.

العقلانية المارونية تعرف جيداً ان اغضاب الافرقاء الآخرين سنة وشيعة ودروزاً امر فيه الكثير من التهور، لأن الوضع الداخلي والاقليمي مزعج وقابل في كل لحظة للتمدد الى الواقع اللبناني وعلى الموارنة ان يكونوا السبّاقين في تدعيم الوحدة الوطنية وتجاوز انانياتهم الضيقة ليربحوا مستقبلهم ومستقبل وطنهم، وان يشكلوا لبنة اساسية في بناء مجتمع متسامح انساني.

يجب ان يتوقف الترف السياسي الماروني فكل يوم يمر من دون رئيس هو وقت ضائع، وهي لحظة اضافية تسجل في خانة تراجع الموارنة وخسارتهم امام الرأي العام الداخلي والاقليمي والدولي والاقرار العلني بأنهم غير جديرين بهذا المنصب وغير قادرين على استنباط مخارج ضناً بكرامتهم ونفوذهم، فماذا يمنع الاقطاب الموارنة من الاجتماع الفوري في صرح بكركي وخروجهم ببيان وثيقة يدعمون فيه ترشيح الجنرال عون، وهذا البيان سيشكل تحدياً للجنرال في تعامله المستقبلي وسيكون ديناً عليه لا يستطيع الخروج او التفلت منه بسهولة.

 

الفوضى الخنّاقة!

طارق الحميد/الشرق الأوسط/18 آذار/15

انتقلت منطقتنا من مرحلة الفوضى الخلاقة التي روجت لها وزيرة الخارجية الأميركية السابقة كوندوليزا رايس، إبان فترة الرئيس بوش الابن، وبعد إسقاط صدام حسين، إلى مرحلة ما أسميه الفوضى الخنّاقة. بالأمس روّجت إدارة بوش لـالفوضى الخلاقة عبر دعم ما اعتبر حينها، خطأ، الإسلام المعتدل، وكان المقصود الإخوان المسلمين، ورغم انتقاد الإسلاميين حينها، تحايلا، لمفهوم الفوضى الخلاقة!

وتم الترويج لـالفوضى الخلاقة حينها بحجة دعم الديمقراطية، وأبرز من ساهم في تسهيل تلك الفوضى حينها الإيرانيون، وهناك تصريحات بالصحف الأميركية للرئيس الإيراني السابق أحمدي نجاد يذكر فيها الأميركيين كيف أن طهران ساعدتهم في احتلال العراق، وأفغانستان، وهي ليست تصريحات منسوبة، بل مقابلات صحافية، كان نجاد يقصد فيها عملية فتح الأجواء الإيرانية وخلافه، وهو الأمر الذي ساهم فيه بشار الأسد أيضا!

اليوم انقلبت المعادلة، وتغيرت أدوار اللاعبين، وانتقلت المنطقة لمرحلة الفوضى الخنّاقة، وما يحدث الآن هو أن إيران هي من تقوم بـالفوضى الخنّاقة. في لبنان يعطل حزب الله الإيراني انتخاب الرئيس، ويخنق لبنان. ويمنيا بات هناك عاصمة يمنية هي عدن، وعاصمة إيرانية هي صنعاء، مما يخنق اليمن ككل. والأمر نفسه في سوريا التي خنقت ثورتها، إيرانيا، وبات الأسد قابعا في جحر ما بدمشق، بينما قسمت سوريا بين داعش، والجيش الحر، وبالتالي فإن سوريا ككل تختنق، هذا عدا عن اختناق أهلها بغازات الأسد السامة. وعراقيا نجد أن داعش تستولي على جزء من البلاد، بينما جزء آخر بيد حكومة تدافع عنها الميليشيات الشيعية، وبقيادة الإيراني قاسم سليماني، الذي تتباهي إيران بنشر صوره من هناك، بينما يجد سنة العراق أنفسهم بحالة اختناق إيراني كحال كل العراق.

هل هذا كل شيء؟ بالطبع لا، حيث حاولت عملية الفوضى الخنّاقة هذه التي تقودها إيران، وتحولت أميركا، والميليشيات الشيعية الإيرانية، وكذلك الجماعات الأصولية السنية وعلى رأسها الإخوان المسلمون، لمساندتها. حاولت تلك الفوضى الخنّاقة خنق مصر لولا أن سخر الله للمصريين مؤسسة عسكرية أمينة، ويقظة شعبية ساندها اعتدال عربي حقيقي تمثل بالسعودية والإمارات، لكن هذه الفوضى الخنّاقة ناجحة للآن في غزة المختنقة بشراكة إخوانية إيرانية - إسرائيلية!

ما الذي تبقى؟ ليبيا، التي تمر بمرحلة اختناق أيضا نتاج عبث الإسلام السياسي الإخواني، ومن يسانده من أصحاب الرؤى الضيقة، حيث يخدمون الفوضى الخنّاقة الإيرانية، بوعي أو من دونه!

وعليه فإن منطقتنا قد تجاوزت مرحلة الفوضى الخلاقة التي دشنتها رايس، وتدخل الآن فعليا مرحلة الفوضى الخنّاقة التي تقودها إيران، وبمساعدة أميركية، أو قل بلامبالاة إدارة أوباما، مما يعني أننا نسير إلى انفجار حقيقي، فإما عنف غير مسبوق، وإما سباق نووي بالمنطقة، وهل بعد هذا الانفجار انفجار!

 

الداعشية" في لبنان بدأت بالاغتيالات

عبد الوهاب بدرخان/النهار

18 آذار 2015

بدأت حاجة "حزب الله" الى الحوار مع تيار "المستقبل" تتراجع. لماذا؟ الأرجح لأنه اعتقد أنه قدّم "الكثير" من التنازلات ولم يقابل بالإشادة، وأعتقد أن تسهيل خطط أمنية هنا أو هناك يستحق من الآخرين عرفاناً معلناً بالجميل وليس واجبه حيال الدولة. الأهم أن "حزب الله" ظنّ أن التحاور - بشروطه - كفيل بأن يغيّر نمط التفكير عند "المستقبليين" واستطراداً عند الـ "14 آذاريين"، بل من شأنه أن يبدّل نظرتهم الى سلوك "الحزب" وصولاً الى تأييد مغامرته في سوريا والعراق وقبول امتناعه عن تسليم المتهمين بالاغتيالات السياسية، أو حتى الى تفهّم احتضانه لشذاذ الآفاق الذين يسميهم "سرايا المقاومة". لذلك قرر فجأة أن النقد ممنوع وأن التلسين على انتهاكاته الموصوفة للدولة لم يعد محتملاً ولا مقبولاً. فالأجواء التي رافقت ذكرى 14 آذار، وبقاء تيارها على مبادئ الاستقلال والتعايش، ومنافسة قواعد هذا التيار قياداته على تثبيت خط وطني عابر للطوائف والمذاهب، أكّدت لـ"الحزب" أنه لا يزال يحرث في الماء، وأن أقصى ما يستطيعه مع انتهازييه الحلفاء هو تعميق الانقسام في المجتمع من دون جدوى. الأسوأ أن أوركسترا قيادات "حزب الله" تحوّلت بكبسة زر واحدة، وفي يوم واحد، الى جوقة تهاجم "الحوار السنّي - الشيعي" من دون أي مبرر معروف. وكما فعلوا في بروباغندا تسويغ حربهم وحرب ايران في سوريا بأنها ضد "التكفيريين" الذين أصبحوا "دواعش" لاحقاً، ها هم يرمون خصومهم اللبنانيين بـ "الداعشية السياسية" مبطنين أنهم مقبلون على حرب جديدة في لبنان.

هذه الحملة متوقعة مع اقتراب "الاتفاق النووي"، وبعد سلسلة ترهات أطلقها سياسيون وعسكريون في طهران عن "الامبراطورية الفارسية" والسيطرة من المتوسط حتى باب المندب. ذلك أن الايرانيين وأتباعهم يعرفون أن ما أُخذ غيلةً لا تنفع الحيلة ولا القوة وحدهما في الحفاظ عليه. من هنا تصاعد منسوب الغطرسة وهذيان القوة، مستقوياً بوشوك الاعتراف الاميركي بنفوذ ايران، ما يحرر طهران وأتباعها من أي التزامات تجاه أي أطراف سياسية اخرى "شريكة" في الوطن. فثمة تململ أيضاً في العراق وسوريا من تنامي التغوّل الايراني حتى في البيئات غير المناوئة. كيف نفسّر ظهور مصطلحات "الداعشية السياسية" و"الدواعش السياسيين" في خطاب "حزب الله" والاعلام الناطق باسمه؟ إنه ببساطة تهديد بالقتل، باستئناف الاغتيالات، بعد توقف قسري. ومن لم يفهم فقد ذهب رئيس المجلس السياسي في "الحزب" الى أقصى درجات الوضوح حين هاجم المنتقدين في صفوف "14 آذار" قائلاً إن عليهم أن يشكروا "حزب الله" لأنه "يبقيهم على قيد الحياة السياسية"... ظهر "داعش" في سوريا منتصف 2012، وكان "داعش" لبنان سبقه في 7 أيار 2008 لمن يريد أن يتذكّر.

 

الحزب ينصف خصومه

نبيل بومنصف/النهار

18 آذار 2015

قد تكون مفارقة نادرة ولا تخلو من غرابة ان ينصفك خصمك اكثر مما يفعل حليفك، على غرار ما فعل "حزب الله" في حملته العنيفة الاخيرة على قوى ١٤ آذار. جاءت المفارقة هذه المرة من النافذة الأمامية لتحالف ١٤ آذار التي شهدت أشد عملية جلد ذات طوعية علنية عرفتها مؤتمرات هذا التحالف منذ نشوئه. سواء في المنبريات الاعلامية والصحافية او في كواليس المؤتمر راح كثيرون بعيدا جدا في تظهير خيبة من نهج التحالف الامر الذي يستحق التعمق فيه لانه قد يشكل في البعد الديموقراطي الصرف اختراقا جميلا في مشهد داخلي نمطي متكلس. ومع ذلك برز افراط في إظهار هذه الخيبة اقرب الى ترف مبالغ فيه في التعامل مع واقع شديد التعقيدات لا يحتمل مزايدات في تكبير الأحلام. من هذه الناحية يضحي بعض جلد الذات مؤذيا متى اوحي بانتقال أمراض حب السلطة الى هيكل تنظيمي جديد سمي المجلس الوطني لقوى ١٤ آذار، وأثار ما اثار من غبار داخلي ضمن المؤتمر وبعده. لكن المسألة الاهم التي تستدعي التوقف عند مواقف الخائبين تتجاوز البعد التنظيمي الى السؤال ماذا تراهم كانوا ينتظرون من المؤتمر؟ لا شك اطلاقا ان قياس انشاء مجلس وطني وإعلان ورقة سياسية تتضمن ثوابت التحالف بعد عشر سنوات من ولادته لا يرضي طموحات من أشعل اكبر ثورة إستقلالية في تاريخ لبنان. ولكن أيضاً من انتظر بالامس ان تتجاوز قوى ١٤ آذار السقف الذي أعلنته إنما كان أيضاً كمن يحلق بعيدا في الرومانسيات.

ولعل هنا تماما تكمن نقطة الوصل والفصل بين اشكالية نشأت منذ انطلاق الحوار بين تيار المستقبل وحزب الله في رسم حدود الضرورات الحيوية الملحة للاستقرار الداخلي امام اتساع معالم الصراع بين ١٤ آذار والحزب وحلفائه على كل شيء تقريبا بعدما تجاوز الحزب كل القواعد المألوفة في الاشتباك السياسي بالتسويغ لنفسه احاديا دورا قتاليا عابرا للساحات الاقليمية. واذ جاءت الورقة السياسية الاولى للمجلس الوطني الناشئ لقوى ١٤ آذار لتمعن في تظهير الصراع على هذه النقطة الملتهبة فان مبادرة الحزب الى اشعال حملة شديدة الحدة ضدها اظهرت في جانب منها ايجابية ضمنية تتمثل في تنامي حساسية الحزب حيال الرفض الداخلي لاتساع تورطه في سوريا والإقليم وعدم امكان استمراره في منطق إدارة الظهر لهذا الرفض. ولا يفيد في حجب هذا الجانب "فولكلور" فاقد الصلاحية باستعادة التصويب على رموز في تيار المستقبل و١٤ آذار وتصويرهم كأنهم يسبحون خارج الملعب الجامع للتحالف. فهل أخطأ الحزب هذه المرة وذهب الى انصاف خصومه بمغالاة في الانفعال، ام تراهم الانصار الحانقون في التحالف أخطأوا التقدير وأدركوا ذلك متأخرين؟

 

الجامعة الثقافية - بيروت دخلت غرفة العناية المركّزة هل تُثمر جهود باسيل رئاسة واحدة لا ثلاثاً وبشرعية واضحة؟

حبيب شلوق/النهار

18 آذار 2015

دخلت الجامعة اللبنانية الثقافية في العالم - بيروت، مطلع آذار الحالي مرحلة تقريرية بصدور حكم محكمة الدرجة الأولى في بيروت برئاسة القاضية جلنار سماحة وعضوية المستشارين القاضيين سهى فليفل وفارس بونصار، بإبطال انتخاب السيد أحمد ناصر رئيساً للجامعة مع الهيئة الإدارية في المؤتمر الذي عقد في بيروت أيام 24 و25 و26 تشرين الأول 2013، واعتبار الدعوة اليه غير قانونية لأنها صادرة عن "رئيس غير شرعي وفاقد الصفة"، والنتائج التي أسفرت عن المؤتمر والتي انتخب بموجبها أحمد ناصر رئيساً للجامعة مع الهيئة الإدارية والأمين العام "باطلة".

والمرحلة التقريرية هي ذات حدين، لأنها تشمل الطرفين. فقيادة أحمد ناصر ستستأنف حكماً، حكم المحكمة الذي لم يشرّع، وفق مصادر هذه القيادة، رئاسة ألبر متّى ولا الدعوة إلى المؤتمر الذي انتخبه.

وتعزو أوساط قيادة ناصر شمول الحكم "الرئاستين" إلى أن التمديدات للرئاسة السابقة في ولاية مسعد الحجل والتي اعتبرتها المحكمة غير شرعية "هي التي أدت أيضاً إلى ما أسفر عنه المؤتمر الذي دعا اليه متى وسماه رئيساً". وتضيف أن التمديدات التي حصلت إنما جاءت بناء على رغبة رئيس الجمهورية ميشال سليمان في تأجيل الانتخابات إفساحاً لتفاهم بين الجامعة بقيادة ناصر، وجامعة الانتشار بقيادة عيد الشدراوي، ثم بقيادة ميشال الدويهي، كان يسعى اليه سليمان شخصياً وشكل لجنة ضمت كلاً من السفراء فؤاد الترك ولطيف أبو الحسن وسمير حبيقة وبهجت لحود، والمدير العام للمغتربين هيثم جمعة، والدكتور فيليب سالم وعلي سعادة وغيرهم. ولكن هذه المساعي لم تؤتَ ثمارها، واقتصرت النتائج على لقاءات ثنائية تارة هنا وطوراً هناك، إلى أن عقد أخيراً أكثر من لقاء حضره ممثلان لجامعة الانتشار، وجامعة بيروت برئاسة ناصر في رعاية جمعة ، إلى أن جمع وزير الخارجية والمغتربين الرئيسين اليخاندرو خوري (الإنتشار) وأحمد ناصر (بيروت)، وبدأ بحث جدي في سبل توحيد الجامعة.

وفي عودة إلى الحكم القضائي الأخير، فإن خطوة الجامعة بقيادة ناصر ستكون، على ما تؤكد مصادرها، توجيه المجلس العالمي دعوة إلى عقد المؤتمر الخامس عشر لانتخاب رئيس وهيئة إدارية في تشرين الأول المقبل تاريخ انتهاء ولاية ناصر، إلا إذا صار توافق بين جامعة الانتشار وجامعة بيروت برئاسة ناصر على عقد مؤتمر توحيدي للجامعة.

وتنتقد هذه المصادر "مجموعة ألبر متى" وتقول إنها "تفتقد الشرعية ولا تمثل أحداً بينما فروعنا منتشرة في كل أنحاء العالم"، وتضيف "أن عمل هذا الفريق يقتصر على العرقلة ويكفي التذكير بمحاولة الغاء العشاء السنوي للجامعة برئاسة اليخاندرو خوري بطريقة أقل ما يقال فيها أنها تفتقد اللياقة".

من جهتها مصادر الجامعة - بيروت بقيادة البر متى تقول إن الجامعة الثقافية مسجلة في وزارة الداخلية وهي جامعة واحدة وليست جامعتين، وأن الصراع اليوم يدور على الحق في تمثيل هذه الجامعة. وتضيف أن القضاء اعتبر في أكثر من مرة أن البر متى يمثل الجامعة، وأن هيئة التشريع والقضايا في وزارة العدل برئاسة القاضية ماري دنيز المعوشي اتخذت قراراً قبل أكثر من سنتين يؤكد استقلالية الجامعة و"لا وصاية وزير الخارجية ومديرية المغتربين عليها". ومن هنا انتقدت هذه المصادر تعميم الوزير السابق عدنان منصور على السفراء والقناصل باعتبار أحمد ناصر ممثلاً وحيداً للجامعة، وهو قرار أوقفه مجلس شورى الدولة برئاسة القاضي شكري صادر بناء على دعوى تقدم بها متى. كذلك أصدر قاضي العجلة في بيروت نديم زوين قراراً قضى بمنع أحمد ناصر من تسجيل أي محضر له في سجلات وزارة الداخلية، في انتظار اتخاذ محكمة الأساس قراراً في الموضوع.

وفي وقت تعتبر مصادر قيادة متى أن قرار محكمة الأساس في بيروت برئاسة القاضية سماحة بالإجماع، هو إبطال رئاسة ناصر وتثبيت رئاسة متى وهيئته الإدارية، فإن مصادر ناصر ترى أن القرار لم يسمِ بديلاً بعد قرار إبطال رئاسة ناصر وبالتالي فإن "ما تعلنه مجموعة متى هو لإثارة البلبلة وليس سوى شائعات كاذبة".

وأمام هذا المأزق تتحدث كل من قيادة ناصر وقيادة متى عن اتصالات مستمرة بين كل منهما وبين قيادة خوري، في وقت يترقّب أركان الجامعة اللبنانية - الانتشار وخصوصاً خوري والرؤساء السابقين إيلي حاكمة وبشارة بشارة وأنيس غرابيت وعيد الشدراوي وميشال الدويهي، ما ستؤول اليه المساعي التي يقودها الوزير باسيل مع تشديدهم على أن يكون توحيد الجامعة شاملاً الجميع، وأن يصار إلى انتخاب هيئة جديدة للجامعة من دون الدخول حالياً في التفاصيل "لأن الشيطان يكمن في التفاصيل".

وفي الخلاصة يبدو أن الجامعة دخلت غرفة العناية المركّزة، والمطلوب مزيد من الجهد لعقد مؤتمر اغترابي عام يشارك فيه الجميع وتنبثق منه جامعة واحدة وليس ثلاثاً، بشرعية واضحة وتمثيل انتشاري أوسع.

 

كيري والأسد: في الحالتين .. فاقد الشيء لا يعطيه

وسام سعادة/المستقبل/18 آذار/15

أيّاً كان التوضيح أو التأويل الأميركيَّين اللاحقَين لتصريحات ناظر الخارجية جون كيري، فالترجمة أتت فورية لما قاله من خلال استخدام الغازات السامّة في بلدة سرمين.

يمكن طبعاً، القول أنّ بشار الأسد لا يطبّق جون كيري بشكل سليم، ومعتدل، ومستنير، وأنّه يغالي في التطبيق. لكن هذا لن يقدّم أو يؤخّر كثيراً: ثمّة، بعد خمس سنوات على انطلاقة ثورة سوريّة، أطلق خلالها الرئيس الأميركي باراك اوباما وادارته أكثر من موقف مفاده ان بشار الأسد ينبغي ان يرحل وان يعاقب، وبعد اشهر عديدة على حرب جوية بلا طائل تقودها الولايات المتحدة ضد تنظيم الدولة الاسلامية، ها انّ التخبّط الأميركي يصل إلى لحظة السقطة: تخويف داعش، لكن بماذا؟ باستعانة أميركا ببشار الأسد!

أميركا التي فشلت في تقويض دولة العراق الاسلامي بعد سنوات طويلة من حربها مع الجهاديين في العراق، وبشار الأسد الذي كان حاكم سوريا الآمر الناهي قبل خمس سنوات ولا يسيطر الآن الا على مساحة محدودة من البلاد ... ما الذي يمكن لأميركا ان تجنيه في حال الاستعانة، بالثاني، بشار الأسد؟ وما الذي يمكن لبشار الأسد أن يقدّمه أو أن يجنيه؟

لا شيء، تقريباً. فاقد الشيء لا يعطيه. سواء نطقت واشنطن لصالح الثورة أو لصالح النظام فالواضح أن كل مسار علاقتها بالمسألة السورية قادها إلى تقزيم امكانية أن يكون لها دور فاعل في مسار هذه الأزمة، وهذا ما تضاعف مع الحرب اللابرية واللامدروسة ايضاً ضد داعش. أميركا في المسألة السورية - بخلاف إيران وروسيا، الداعمتين الاساسيتين لنظام آل الأسد، ظهرت كأنها نمر من ورق.

يبقى ان تصريح كيري يدعو الكثيرين إلى مراجعة جدية لتفكيرهم وتحليلهم، وبالذات الذين اسقطوا اي معطى امبريالي للسياسة الاميركية، وتناولوا موقف واشنطن من ثورات الربيع العربي كمترفع على اي مصلحة وظرف.

في الوقت نفسه، الحذر الحذر واجب من الغرق في نظرية المؤامرة، من نوع ان كل حكام العالم يطعنون بحق الشعب السوري في التحرر. ينبغي عدم الاستسلام لهذا اللون الدراميّ أيضاً.

الدعم الإيراني الروسي لنظام آل الأسد في مقابل الكلام المعسول الغربي للثورة السورية لا يعني ان ثمة نظرية مؤامرة بقدر ما يوضح أن هناك أسباباً ليس فقط توازنية بين الدول، وانما أسباب تتعلق بأزمة القيادة والتنظيم في الثورة السورية، والتوازن الكارثي المرتسم باكراً بين نظام عجز عن سحق ثورة وثورة عجزت عن الاطاحة بنظام. لا نظرية مؤامرة، ولا مدلول جدّياً لكلام كيري، كما لسابق كلام الاميركيين الداعم لإسقاط بشار الأسد والآن العكس.

 

حزب الله.. تصعيد على مين؟

علي رباح/المستقبل/18 آذار/15

على الرغم من الضجيج الاعلامي الذي افتعله رئيس كتلة الوفاء للمقاومة النائب محمد رعد وغيره من مسؤولي 8 آذار، الا أن الحوار بين المستقبل وحزب الله..مكفّي.

يبدو، بحسب مصادر مطلعة، أن تصعيد حزب الله لم يأتِ للانقلاب على الستاتيكو القائم، أقله حتى اللحظة، انما قد يكون محاولة لاستباق الجولة التاسعة من الحوار المزمع انعقادها اليوم، لفرض بعض الشروط الملحة من جانب الحزب.

يقول أحد المطلعين على أجواء الجلسة الحوارية الأولى، التي تميزت بأطباق الفراكة الجنوبية والزعفران الايراني، أن حزب الله طالب بإسكات بعض الاصوات والاقلام والمنابر التي تتعرض لـالمقاومة ودورها الاقليمي! الا أن رد المستقبل كان حازما: نحن لا نمتلك الميليشيا ولا السلاح ولم نسع اليهما يوما. لا نملك سوى مواقفنا. كيف تطلبون منا ان نسكت.

ربما يفسر كل ذلك الهيستيريا التي ظهرت على ملامح وجه النائب رعد عندما ذكر الحوار في خطابه الاممي، اذ قال: لا نفهم معنى أن ندخل في حوار وتبقى ألسنة السوء تتطاول على المقاومة ومشروعها!

اذاً، فالمطلوب من إعلام تيار المستقبل وقوى الرابع عشر من آذار أن يشرّع عمل رجال الله في سوريا والعراق واليمن !

وترى المصادر أن كل ذلك ليس بجديد. فـحزب الله، يوضح مرة أخرى، مفهومه للحوار الذي لا يعدو أن يكون استسلام الآخرين لهيمنته الحزبية، وضم لبنان نهائياً إلى الامبراطورية التي تحدث عنها، مستشار الرئيس روحاني علي يونسي.

طوال عشر سنوات لم يدخل حزب الله حواراً إلا لانتزاع شرعنةٍ لمكاسب ميليشيوية. أما ما يقدمه من تعهدات من طرفه، فلا يلبث أن ينقلب عليها قبل أن يجف حبرها. في كان يريد أن يثبت الثلاثية الخشبية، وحين حان دور البحث في الاستراتيجية الدفاعية قلب طاولة الحوار على الجميع وما لبث أن انقلب على كل تعهداته في ما يتعلق بالمحكمة الدولية والسلاح خارج المخيمات. وفي الدوحة، انتزع الثلث المعطل بقوّة الأمر الواقع وما لبث أن انقلب على تعهده بعدم استخدامه لإسقاط الحكومة. وفي حوار بعبدا ، كان متحمسا لإعلان تحييد لبنان عن الحرب السورية، ثم ما لبث أن مزّق توقيعه حين جاء أمر الولي الفقيه بالتدخل لإنقاذ الأسد. والآن، يرسل حزب الله رسالة بأنه لا يريد من الحوار إلا غطاء لتدخله في سوريا والعراق واليمن، وربما يحلو له أن يفهم على هواه حديث الرئيس سعد الحريري عن استراتيجية وطنية لمكافحة الإرهاب مسوغاً لفرض ثلاثية جديدة على الشعب اللبناني، خصوصا إذا ما قادت المفاوضات النووية إلى إخراج الثلاثية القديمة (الخشبية) من الخدمة.

يمعن حزب الله في التهديد، لمعرفته بنقطة ضعف قوى الرابع عشر من آذار، وهي السلم الاهلي والاستقرار والشارع. لطالما قدمت 14 آذار تنازلات حرصا على الدولة، على الرغم من خسارتها، بسياستها هذه، جزءا من جمهورها. الا أن الاستقرار كان بالنسبة اليها، المكسب الأهم. صبيحة الجلسة التاسعة للحوار، تقول مصادر مطلعة لـالمستقبل: يعلم حزب الله جيدا أن تصريحاته الأخيرة تساهم في تقليص مساحة الاعتدال في الشارع المقابل، وبأن تيار المستقبل سار بالحوار، على الرغم من رفض فئة من جمهوره، حفاظا على الاستقرار. وعليه، فإن الكرة اليوم وصلت الى ملعب الحزب، ويجب أن يختار بين مواصلة حوار غير مشروط، وبين السير باتجاه التصعيد الذي لن يولد الا تطرفاً يحرق الاخضر واليابس.

 

الهجمة الإيرانية في اليمن .. مستمرّة

خيرالله خيرالله/المستقبل/18 آذار/15

الهجمة الإيرانية مستمرة في كلّ مكان، خصوصاً في اليمن. هناك مناورات عسكرية في محافظة صعدة يقوم بها الحوثيون، أي انصار الله. الرسالة موجّهة مباشرة إلى المملكة العربية السعودية التي لديها حدود مع هذه المحافظة الشمالية.

فوق ذلك، يقول الحوثيون إنّ هذه المناورات، التي تقتصر حتّى الآن، على تحريك دبابات وآليات أخرى استولى عليها الحوثيون، هي من النوع المشترك. أي بين اللجان الشعبية وهي ميليشيات تابعة للحوثيين، وقوات من الجيش اليمني. إنّها رسالة فحواها أنّهم صاروا الدولة اليمنية من جهة وأنّ مؤسسات تلك الدولة، أو ما بقي منها، باتت تحت تصرّفهم وفي إمرتهم من جهة أخرى.

لعلّ أخطر ما في الأمر ما وزعه الناطق باسم انصار الله عن اتفاقات وقعها الحوثيون باسم الجمهورية اليمنية، مع الجمهورية الإسلامية في إيران. قال الناطق بعد زيارة وفد يمني لطهران أنّه تمّ التوقيع على إطار تفاهم للشراكة الاقتصادية الشاملة بين الجمهورية اليمنية والجمهورية الإسلامية. شمل الاتفاق الاحتياجات الأساسية في مجال الكهرباء والنفط والتبادل التجاري والاقتصادي وتعزيز التعاون الثنائي والاستفادة من الخبرات والإمكانات الإيرانية في كلّ المجالات.

من هو الوفد اليمني الذي وقّع إطار التفاهم؟ من أين يستمدّ شرعيته؟ من سمح له بذلك؟ هل يكفي أن يكون عبدالملك الحوثي، زعيم أنصار الله، أعلن عن قيام نظام جديد تحت مسمّى ثورة الواحد والعشرين من سبتمبر، تاريخ وضع الحوثيين يدهم على كلّ صنعاء في ايلول/سبتمبر من العام الماضي، حتّى يسلّم العالم ومعه مجلس التعاون لدول الخليج العربية بقيام نظام جديد في اليمن؟

هل هذا كافٍ كي يكون هناك اعتراف بهذا النظام وبأنّ إيران صارت جزءاً لا يتجزّأ من المعادلة اليمنية؟

المطلوب، في ما يبدو، الاعتراف أكثر من أيّ شيء آخر، بأنّ إيران صارت، في أقلّ تقدير، جزءاً من هذه المعادلة. وهذا ما يفسّر عدم إغلاق مجلس التعاون باب المشاركة، أمام الحوثيين، في مؤتمر المصالحة اليمنية في الرياض. هل يقبل الحوثيون المشاركة كطرف يمني، أم يصرّون على أنّهم اليمن كلّه؟

هناك واقع تسعى ايران إلى تكريسه في اليمن، أقلّه في جزء من البلد، وذلك بعد فشلها في التقدم في اتجاه تعز وفي اتجاه المحافظات الجنوبية. يتمثّل هذا الواقع في تأكيد أنّ صنعاء والمنطقة المحيطة بها صارت تحت السيطرة وأنّ القرارات التي تتخذ في صنعاء مرتبطة مباشرة بما يقرّره المركز، أي طهران. طهران التي تمتلك قرار صنعاء.

تبدو إيران، مستعجلة على كلّ شيء. تبدو بكل بساطة المستفيد الأوّل من الرغبة الأميركية في التوصّل إلى اتفاق معها في شأن ملفها النووي. بالنسبة إلى إيران المهتمّة في التوصل إلى الاتفاق من أجل رفع العقوبات المفروضة عليها، أو التخفيف منها، هناك فرصة زمنية لا تعوّض. تتمثّل هذه الفرصة بوجود إدارة أميركية لا تفقه شيئاً في الشرق الأوسط نظراً إلى أنّها تعتبر أن الملفّ النووي الإيراني يختزل كلّ مشكلات المنطقة. هذه الإدارة مستعدة لتجاهل الدور الإيراني في سوريا والعراق وحتّى في لبنان وفلسطين. لماذا لا تستغلّ إيران الفرصة المتاحة؟

إذا توصّلت إلى إتفاق في شأن ملفّها النووي، يكون ذلك جيداً. وإذا لم تتوصّل إلى مثل هذا الاتفاق، ليس ما يمنع استغلال الموقف الأميركي لتحقيق مكاسب في كل منطقة عربية تسعى إلى أن يكون لها موطئ قدم فيها، أي في اليمن والعراق وسوريا ولبنان والبحرين.

لم يعد المسؤولون العسكريون في طهران يخجلون من القول إن إيران حرّرت بنسبة خمسة وثمانين في المئة من الأراضي السورية وجعلتها تحت سيطرة نظام بشّار الأسد ذي الصلاحية المنتهية.

لم يعد سرّاً قيادة قاسم سليماني، قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني المعركة في تكريت. صار هناك قائد إيراني للقوات العراقية التي تخوض تلك المعركة وإلى جانبها ميليشيات من أحزاب مذهبية عراقية. يفتخر قادة هذه الأحزاب للأسف الشديد، بالسير خلف سليماني والظهور معه في الصور...

بات المسؤولون في طهران يتفاخرون بوجود ميليشيا مذهبية في لبنان اسمها حزب الله وبأن هذه الميليشيا التي تسعى إلى الهيمنة على البلد هي نتاج الثورة الإيرانية.

لا شكّ أن الاندفاعة الإيرانية في اليمن لم تتوقف بعد، على الرغم من الحاجز الشافعي في الوسط والجنوب والتعبئة في أوساط القبائل في مأرب. ولكن ما يظل مطروحاً في نهاية المطاف ماذا ستفعل إيران بما حقّقته في العراق وسوريا ولبنان واليمن؟ هل لديها القدرة على البناء على ما تعتبره انتصارات لها؟

الجواب إنّ في استطاعة إيران التخريب وليس البناء. تستطيع إستغلال كلّ ثغرة عربية من أجل تحسين مواقعها. استغلّت داعش في العراق، واستغلّت التقصير الدولي في دعم ثورة الشعب السوري على نظام أقلّوي يريد استعباده، واستغلّت الرغبة الإسرائيلية الدائمة في وجود لبنان غير مستقرّ تكون فيه مجموعات مسلّحة غير خاضعة لسلطة الدولة. واستغلّت الانقلاب الذي نفّذه الإخوان المسلمون على علي عبدالله صالح من أجل الحلول مكانه...

استغلّت ايران قبل كلّ شيء الغياب العربي، أو على الأصحّ الاستفاقة العربية المتأخّرة على خطورة مشروعها التوسّعي القائم أساساً على الاسثمار في إثارة الغرائز المذهبية. ولكن ماذا بعد ذلك؟ هل يمكن لإيران أن تطرد السنّة العرب من العراق؟ هل تستطيع القضاء على الشعب السوري الذي يقف بأكثريته الساحقة في وجه النظام الذي أراد استعباده؟ هل تستطيع وقف المقاومة اللبنانية لثقافة الموت التي تريد فرضها في بلد متمسّك بثقافة الحياة، التي هي علّة وجوده؟

حتّى بالنسبة إلى اليمن الفقير، ماذا لدى إيران لتقدّمه؟ صحيح أنها مستفيدة من الظلم التاريخي الذي عانت منه المناطق التي يقيم فيها الحوثيون، على رأسها محافظة صعدة، لكن الصحيح أيضاً أن التذرّع بالظلم والحرمان الذي لحق بمجموعة من السكّان ليس سبباً كافياً للقضاء على ما بقي من مؤسسات الدولة اليمنية بحجة قيام نظام جديد مبني على اجتياح ميليشيا مذهبية لعاصمة هذا البلد.

لعلّ أسوأ ما في الأمر أن المشروع الإيراني مشروع من جانب واحد. هذا المشروع يدمّر الدول بدل أن يبنيها. ليس لدى إيران من نموذج تقدّمه، خصوصاً أنها بلد نفطي مضطر إلى استيراد النفط المكرّر، كما أنّ نصف الشعب الإيراني يعيش تحت خطّ الفقر.

المشروع الإيراني مخيف. لا يمكن لهذا المشروع إلّا أن يسقط ولكن بعد أن يكلّف المنطقة الكثير من الدمار والدمّ. الثابت أن اليمن ليس سوى نموذج ومثال صارخ على ما يمكن أن يحلّ، على يد إيران، ببلد مسكين آخر ما يحتاج إليه شعبه هو مزيد من السلاح ومزيد من التفتيت ومزيد من الفقر والبؤس والعصبيات المذهبية...

 

إيران هي المأزومة والعرب يتقدمون

علي الأمين/جنوبية/الأربعاء، 18 مارس 2015

إيران التي حاولت، طوال عقود، النفاذ إلى العالم العربي، فشلت في إحداث اختراقات في البيئات غير الشيعية. وهذا يعكس أزمة أيديولوجية وعقم في قراءة الواقع الاجتماعي والثقافي والسياسي للدول العربية من قبل الفاتح الإيراني. وبالتالي فإنّ سؤالاً موضوعياً يفرض نفسه: أين نجحت إيران في تحقيق واقع مستقرّ؟ في بغداد أو صنعاء أو دمشق أو بيروت؟

التوغل الإيراني في العالم العربي دفع أكثر من قيادي إيراني إلى التباهي بالسيطرة على أربع عواصم عربية هي دمشق وبغداد وصنعاء وبيروت، وبأنّ ايران اليوم تستعيد موقع الإمبراطورية الفارسية. حتى أنّ بعض قادة الحرس الثوري حاكى قوروش الفارسي الذي وصل إلى حدود فلسطين قبل أكثر من ألفي عام.

في المقابل المشهد في العالم العربي اليوم لا يسرّ ولا يرضي الشعوب، لكنّه ليس مأساوياً كما يحاول البعض الإيحاء حين يصف الفتوحات الايرانية وتهاوي العواصم في أكثر من دولة عربية. فالتمدد الإيراني يعاني من مأزق. القيادة الإيرانية باتت مضطرّة إلى التدخل المباشر للمحافظة على مواقع نفوذها. دخلت مرحلة الاستنزاف، ما عجّل بخيار الصفقة النووية مع دول الخمسة زائد واحد وفي مقدّمها الإدارة الاميركية.

فإيران التي حاولت، طوال عقود، النفاذ إلى العالم العربي، فشلت في إحداث اختراقات في البيئات غير الشيعية. وهذا يعكس أزمة أيديولوجية وعقم في قراءة الواقع الاجتماعي والثقافي والسياسي للدول العربية من قبل الفاتح الإيراني. وبالتالي فإنّ سؤالاً موضوعياً يفرض نفسه: أين نجحت إيران في تحقيق واقع مستقرّ؟ في بغداد أو صنعاء أو دمشق أو بيروت؟

الإجابة: إيران لا تمسك قرار أيّ من هذه العواصم. تعطّل فقط، لكنّها لم تجد مفاتيح الاستقرار. هي التي في زمن الرئيس السابق محمود أحمدي نجاد، أمسكت بمقاليد النفوذ شبه النهائي في سورية والعراق، في حين تعيش حروب استنزاف في البلدين حالياً.

يعتقد البعض أنّ اليمن يشكّل تعويضاً عن هذه الخسائر، لكنّ الإشارات تدلّ إلى ساحة استنزاف جديدة. فاليمنيون إما أن يذهبوا إلى تسوية سياسية تحت مظلة المبادرة الخليجية، أو يذهبون إلى حرب اهلية ليست إيران في موقع القادر من خلالها على استثمار نفوذها. فاليمن هو البلد العربي الذي لم يستطع أيّ مستعمر أو قوّة خارجية على احتلاله أو السيطرة عليه بالكامل.

ليس بعيدا: هل نجح حزب الله في الإمساك بالقرار في لبنان؟ كلا. حاولت إيران من خلال حزب الله فرض حكومة الرئيس نجيب ميقاتي، لكن فشلت وعاد حزب الله واستنجد بتيار المستقبل وقوى ١٤ آذار.

بشار الاسد

سيطرت إيران على دول وجعلتها فاشلة، ووقعت في فخّ الاستنزاف دون أفق استقرار. وفي المقابل يمكن رصد محاولات ناجحة نسبياً في بناء موقف شبه متماسك عربياً، لا يصل إلى حدود الجبهة لكنّه محاولة تضييق على النفوذ الإيراني. فالسياسة السعودية تعمل على بناء موقف عربي انطلاقاً من ترتيب البيت الخليجي وضبط الخلاف مع دولة قطر من جهة، ثم الدخول إلى مصر، وتنشيط العلاقة مع تركيا، ضمن سياسة الحدّ من الانقسامات العربية، وضبط الايقاع ومحاولة توحيده. فنجحت إلى حدّ كبير في تشكيل موقف عربي شبه موحّد حيال النفوذ الإيراني، مع مراعاة خصوصيات كلّ دولة.

في اليمن تتشكّل جبهة في مواجهة الحوثيين، تحظى بدعم خليجي وتأييد عربي ودولي واسعين. في العراق يشير الأداء السعودي إلى عدم وجود رغبة في إنهاء سريع لـداعش، خصوصاً أنّ مخاطر انكفائه نحو السعودية والخليج تجعل استمراره في العراق عنصر حماية للسعودية. ولأنّ الإدارة الإيرانية للقضاء على هذا التنظيم لم تتخلّص من سياسة المالكي التي ساهمت في تفجير المكوّن السنّي بالعراق، وفتحت أبواباً لداعش كي يستثمر هذا الانفجار. وسياسة قاسم سليماني حاليا تبدو أسوأ من المالكي.

وهدية كيري الأخيرة إلى الإيرانيين، برشوة بقاء الأسد، قبل الاتفاق النووي، تعكس براغماتية أميركية في التعامل مع أزمات المنطقة لتوفير نظام مصالحها، وفي الوقت نفسه هي واحدة من خيارات تتقن واشنطن في رميها دون أن تشعر بمأزق أيديولوجي حين تتخلّى عن خيار وتتبنّى آخر.

إيران ليست منتصرة في العواصم الأربع. وليس صحيحا أن إيران قادرة على التأقلم مع هذا الاستنزاف الذي تعانيه في هذه الدول. ذلك أنّ أيّ نصر عسكري تحقّقه سيتحوّل إلى عبء إذا فشلت في تحويله إلى انتصار سياسي. ولأنّ السعودية ليست مستعجلة على تسوية، إن لم نقل ترفض التسوية بشروط الحاضر. والإدارة الأميركية التي تقدّم إيران من كيسها لا تبدو مستعدة لأن تدلّلها.

أزمة التمدّد الإيراني في المنطقة العربية هي اليوم أزمة لإيران أوّلا، يسبّبها شرخ يتعمّق بين الأكثرية العربية السنية وبين إيران وأذرعها المحلية. ومنبتها سوء الفهم الإيراني لبنية المجتمعات العربية وواقع الدول سياسياً واجتماعياً.

 

شكوك بشأن التوصل إلى اتفاق نووي قبل نهاية مارس رغم المحادثات المكثفة

واشنطن تدعو طهران إلى اتخاذ "قرارات صعبة"

(ا ب) لوزان (سويسرا) ا ف ب, رويترز: استأنف وزير الخارجية الاميركي جون كيري ونظيره الايراني محمد جواد ظريف, أمس, محادثاتهما بشأن البرنامج النووي الايراني, لكن فرص التوصل الى اتفاق في نهاية مارس الجاري تتضاءل كما يبدو. وبعد 12 عاماً من التوتر الدولي بين ايران والغربيين و18 شهرا من المحادثات المكثفة, حددت إيران ودول مجموعة 5+1 (الولايات المتحدة والصين وروسيا وبريطانيا وفرنسا والمانيا) مهلة تنتهي في 31 مارس الجاري للتوصل الى اتفاق سياسي يضمن عدم امتلاك ايران القنبلة الذرية في المستقبل مقابل رفع العقوبات, على أن يتم الانتهاب من التفاصيل التقنية في اتفاق شامل بحلول نهاية يونيو المقبل. وبعد جولة أولى من المفاوضات, أول من أمس, بين الاميركيين والايرانيين في لوزان وبين الإيرانيين والاوروبيين في بروكسل, التقى كيري وظريف مجدداً خلال ساعتين, أمس, في قصر بمدينة لوزان السويسرية, يرافقهما وزير الطاقة الاميركي ارنست مونيز ورئيس المنظمة الايرانية للطاقة الذرية علي اكبر صالحي. لكن الأجواء توحي بشكوك إزاء فرص التوصل الى اتفاق في الأيام المقبلة, إذ قال مسؤول أميركي كبير, أمس, لقد أنجزنا بالتأكيد تقدماً لكن تبقى أمامنا مواضيع صعبة, مشيراً إلى خلافات تقنية بين ايران ومجموعة 5+1, من دون أن يدخل في التفاصيل. وكان مسؤول أميركي آخر قال مساء اول من امس ما زال على ايران اتخاذ قرارات صعبة جداً لتهدئة المخاوف الكبرى المتبقية بخصوص برنامجها النووي. وعندما سئل عن امكانية التوصل الى اتفاق بحلول 31 مارس الجاري, أجاب بكل صراحة ما زلنا لا نعلم ما اذا كنا سنتمكن من ذلك.

وكان وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس قال في بروكسل حصل تقدم لكن تبقى نقاط مهمة لم تجد تسوية بعد, فيما اعتبر نظيره البريطاني فيليب هاموند انه إذا اقترب الطرفان من حل تبقى هناك طريق طويلة أمامهما. بدوره, قال وزير الخارجية الالماني فرانك فالتر شتاينماير انه لا يمكن التوصل الى اتفاق بأي ثمن. من جهته, قال ظريف بعد لقائه الاوروبيين في بروكسل, مساء أول من أمس, بالنسبة إلى البعض صرنا اقرب الى اتفاق, بالنسبة إلى البعض فإن (بلوغ) حل بات تماماً في متناول اليد, ولكن بالنسبة الى آخرين فإن آراءنا تختلف, في إشارة على ما يبدو إلى خلاف بشأن بعض النقاط بين الأميركيين والأوروبيين. لكن مصدراً ديبلوماسياً أوروبيا قال ان فجوات كبيرة لا تزال قائمة وانه من غير الواضح إن كانت ستحل خلال الايام المقبلة, مضيفاً كانت المحادثات (بين الإيرانيين والأوروبيين) طويلة وعميقة لكنها لم تمكننا من تضييق خلافاتنا.

ومن المقرر ان يجتمع المديرون السياسيون لحكومات دول 5+1 وايران مجدداً اليوم في لوزان, لكن لا يعرف ما إذا كان وزراء الخارجية سيأتون هذا الاسبوع للانضمام الى كيري وظريف. وتعهد الرئيس الاميركي باراك أوباما مرات عدة بذل كل الجهود بما فيها العسكرية لمنع إيران من امتلاك السلاح النووي, إلا أن امكان التوصل الى اختراق تاريخي أثار جدلاً حاداً في الكونغرس الاميركي الذي يسيطر عليه الجمهوريون. ووجه نحو خمسين عضوا جمهوريا في مجلس الشيوخ قبل عشرة ايام الى القادة الايرانيين رسالة مفتوحة يحذروهم فيها من ابرام اي اتفاق مع اوباما, مؤكدين ان الكونغرس ستكون له الكلمة الاخيرة بشأن هذا الملف. كما أعلن السيناتور الجمهوري بوب كروكر, اول من امس, ان لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ قد تصوت في موعد قريب, ربما يكون الاسبوع المقبل, على مشروع قانون يلزم أوباما بتقديم أي اتفاق نووي نهائي مع ايران الى الكونغرس للحصول على موافقته, رغم أن الرئيس أكد أنه سيستخدم حق النقض (الفيتو) ضد مشروع القانون.