المنسقية العامة للمؤسسات اللبنانية الكندية

نشرة الأخبار العربية ليوم 20 آذار/2015

مقالات وتعليقات مختارة نشرت يومي 19 و20 آذار/15

المرجع الديني العلامة السيد علي الأمين لـالمستقبل: حزب الله وحلفاؤه مسؤولون عن الفراغ/20 آذار/15

ثقة معدومة بباراك أوباما/علي حماده/20 آذار/15

وليد فارس لـ"النهار": ايران تحيي أوباما أو تسقطه...وتصنيف "حزب الله" لم يتبّدل/20 آذار/15

يا سيدنا البطرك لماذا لا تنـزل إلى مجلس النواب/حسن صبرا/20 آذار/15

في محدودية الغطرسة الأميركية/مهى عون/20 آذار/15

بعثة من مسيحيي ويزيديي سورية والعراق تطالب مجلس الأمن بـ ملاذات آمنة/حميد غريافي/20 آذار/15

زلّة لسان...أم لسان حال/أحمد الأسعد/20 آذار/15

شامل روكز وقيادة الجيش من العميد إلى العماد؟/ميرفت سيوفي/20 آذار/15

استيلاء إيران على العراق/عبد الرحمن الراشد/19 آذار/15

جماعة فيلتمان وجماعة كيري/نديم قطيش/20 آذار/15

 

روابط من مواقع إعلامية متفرقة لأهم وآخر أخبار يومي 19 و20 آذار/15

مجلس الامن دعا المجتمع الدولي الى تقديم مساعدات سخية للبنان للتعامل مع تدفق اللاجئين

مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم الخميس في 19/3/2015

أسرار الصحف المحلية الصادرة يوم الخميس في 19 آذار 2015

السبع من لاهاي: توقيف عنصرين من الأحباش في قضية الحريري مجرد استحضار لغط حول جريمة الإغتيال

جلسة عادية لمجلس الوزراء وسلام ذكر بضرورة انتخاب رئيس

معلومات عن أسر 15 من حزب الله في سورية

بري استقبل السفير البرازيلي ووديع الخازن وأبرق الى السبسي وناصر معزيا

احتفال في الذكرى 37 لانتشار اليونيفيل بورتولانو: ملتزمون المساعدة في استعادة الهدوء والاستقرار

الوفاء للمقاومة طالبت الحكومة بمعرفة اسباب إبعاد اللبنانيين: التحريض وتعكير مناخ الحوار لا يخدمان مصلحة البلد

كنعان: إعلان النيات مع القوات بات من 18 بندا أولها الرئاسة وقانون الانتخاب

فرعية اللجان انهت مناقشة قانون مكافحة تبييض الاموال وامهلت مصرف لبنان وجمعية المصارف ووزارة العدل اسبوعا لوضع مسودة الاقتراحات

جلسة حامية للحكومة ريفي يذكّر فنيش بملفات الكبتاغون والادوية المزورة والتهريب المرفأ

باولي: الفرنكوفونية وسيلة تواصل ضد الانغلاق والتطرف والفرنسية مهمة لكن العربية هي هوية لبنان

عريجي: لبنان خط الدفاع عن التنوع الثقافي في المتوسط

تجمع العلماء: لا يستطيع تيار المستقبل التنصل من مواقف السنيورة

جريح في جبل محسن في إشكال فردي تطور إلى إطلاق نار

اعتصام لطلاب الإعلام 2 استنكارا للاعتداءات الامنية على الطلاب: لاستحداث نقطة أمنية لحماية الكلية وبت مجمع الفروع الثانية

قهوجي عرض الاوضاع مع ابو فاعور وايخهورست وبهية الحريري

مجموع الركاب عبر المطار خلال الشهرين الاولين من 2015 896 الفا و809 ركاب بزيادة 9% مقارنة بالفترة نفسها ل2014

جعجع: قرار الشورى عن معمل الإسمنت بعيد عن الحيثيات القانونية

جعجع عبر تويتر لكاغ: ايران تعرقل الانتخابات الرئاسية لا السعودية

الراعي تسلم تقديرات الريشة الذهبية: رسالة المسيحيين السلام والمحبة والشرق بحاجة اليهم لعيش قيمها

عائلة الحكمة احتفلت بعيد مار يوسف مطر: مستمرون في خدمة الرسالة الوطنية وسط المتغيرات في المنطقة

الاتحاد الاوروبي دعا الى تقديم اقتراحات حول مستقبل علاقات الاتحاد مع لبنان وبلدان الجوار

عودة استقبل نقيب الصحافة: رسالة الإعلام المساهمة في البنيان وعدم إذكاء النعرات

سليمان: لينصب الجهد على انتخاب رئيس لا على المناقشات والمماحكات

إعلام القوات: نستغرب حملة تشويه الـmtv لصورة جعجع

أول مرة منذ 16 عاما: كسوف للشمس لمدة ساعتين وبيروت ستشهده

عراجي: الحوار مستمر بين المستقبل وحزب الله رغم التصريحات النارية

معلولي : حوار المستقبل وحزب الله عاجز عن التصدي للاخطار المصيرية

ترايسي شمعون زارت عون: الجنرال مرشحنا للرئاسة والمعرقل إقليمي

طلاب القوات : لشمول الخطة الأمنية محيط الجامعات والمعاهد

طلاب الاعلام 2 اعتصموا مطالبين بنقطة أمنية ثابتة عند مدخل الكلية

الجراح : موقفنا من القضايا الخلافية مع حزب الله لم ولن يتغير

اوغاسابيان : الحوار خيار وطني التزم به المستقبل

علاميون ضد العنف استهجنت الحملة المنظمة ضد السنيورة

مجدلاني : حوار المستقبل حزب الله يجب ان يستمر

وهاب : حق السنيورة أن يتقدم بدعوى ضدي ولا صفة له أن يطلب شيئ من مدعي عام التمييز

مجلس أمناء الجامعة الأميركية في بيروت انتخب فضلو خوري رئيسا سادسا عشرا للجامعة

الان عون اختتم زيارة لكندا:اللبنانيون النموذج ألافضل لمساعدة المجتمع الدولي في حربه على داعش

سكاف: مجلس الشورى أختار التحيز ومعمل الإسمنت لن يبنى في قضاء زحلة

واشنطن ستعيد تقييم دعمها الدبلوماسي لاسرائيل في الامم المتحدة

نتانياهو دعا الفلسطينيين الى قطع العلاقات مع حماس وخوض مفاوضات حقيقية مع اسرائيل

تنظيم "داعش" تبنى الهجوم على متحف باردو في تونس

كيري وظريف تحدثا عن تقدم في الملف النووي مع ايران رغم المحادثات الصعبة

أكثر من 40 نائبا اميركيا طالبوا اوباما بالاعتراف بالابادة الارمنية

نتنياهو: لا بديل للتعاون بين اسرائيل والولايات المتحدة

إيران: مقتل 3 أحوازيين واعتقال المئات إثر مواجهات بسبب لبس الدشداشة العربية

قتيلان مدنيان في انفجار قنبلة في مركز للشباب قرب القاهرة

20 أجنبيا بينهم 13 تم تحديد هوياتهم قتلوا في هجوم تونس

مسخرة: بغداد عاصمة امبراطورية الفرس

الأسد يطيح رفيق شحادة ورستم غزالي من منصبيهما ويعين مكانهما محمد محلا ونزيه حسون

 

عناوين النشرة

*الزوادة الإيمانية لليوم/إنجيل القدّيس لوقا04/من31حى44/وكانتْ أَيْضًا شَياطينُ تَخْرُجُ مِنْ مَرْضَى كَثِيرِين، وهيَ تَصْرُخُ وتَقُول: أَنْتَ هُوَ ٱبْنُ الله

*الزوادة الإيمانية لليوم/رسالة القدّيس بولس إلى أهل فيلبّي02/من12حتى19/إِفْعَلُوا كُلَّ شَيءٍ بِغَيْرِ تَذَمُّرٍ وَجِدَال، لِكَي تَصِيرُوا بُسَطَاءَ لا لَومَ عَلَيْكُم

*بالصوت والنص/تأملات إيمانية ووجدانية للياس بجاني في حياة وسيرة وقداسة مار يوسف البتول

*اضغط هنا لدخول صفحة التأملات على موقعنا الألكتروني

*بالصوت/فورماتMP3/تأملات إيمانية ووجدانية للياس بجاني في حياة وسيرة وقداسة مار يوسف البتول/19 آذار/15

*نشرة الاخبار باللغة العربية

*نشرة الاخبار باللغة الانكليزية

*تأملات إيمانية ووجدانية في عيد مار يوسف البتول/الياس بجاني

*مجلس الامن دعا المجتمع الدولي الى تقديم مساعدات سخية للبنان للتعامل مع تدفق اللاجئين

*مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم الخميس في 19/3/2015

*أسرار الصحف المحلية الصادرة يوم الخميس في 19 آذار 2015

*معلومات عن أسر 15 من حزب الله في سورية

*السبع من لاهاي: توقيف عنصرين من الأحباش في قضية الحريري مجرد استحضار لغط حول جريمة الإغتيال

*جعجع: قرار الشورى عن معمل الإسمنت بعيد عن الحيثيات القانونية

*أكثر من 40 نائبا اميركيا طالبوا اوباما بالاعتراف بالابادة الارمنية

*كنعان: إعلان النيات مع القوات بات من 18 بندا أولها الرئاسة وقانون الانتخاب

*الوفاء للمقاومة طالبت الحكومة بمعرفة اسباب إبعاد اللبنانيين: التحريض وتعكير مناخ الحوار لا يخدمان مصلحة البلد

*احتفال في الذكرى 37 لانتشار اليونيفيل بورتولانو: ملتزمون المساعدة في استعادة الهدوء والاستقرار

*جعجع عبر تويتر لكاغ: ايران تعرقل الانتخابات الرئاسية لا السعودية

*معلولي : حوار المستقبل وحزب الله عاجز عن التصدي للاخطار المصيرية

*ترايسي شمعون زارت عون: الجنرال مرشحنا للرئاسة والمعرقل إقليمي

*إعلاميون ضد العنف استهجنت الحملة المنظمة ضد السنيورة

*الراعي تسلم تقديرات الريشة الذهبية: رسالة المسيحيين السلام والمحبة والشرق بحاجة اليهم لعيش قيمها

*نتانياهو دعا الفلسطينيين الى قطع العلاقات مع حماس وخوض مفاوضات حقيقية مع اسرائيل

*شامل روكز وقيادة الجيش من العميد إلى العماد/ميرفت سيوفي/الشرق

*زلّة لسان...أم لسان حال/أحمد الأسعد

*فاصل... ونواصل/ايلي صليبي/فايسبوك

*إيران: مقتل 3 أحوازيين واعتقال المئات إثر مواجهات بسبب لبس الدشداشة العربية/محمد المذحجي

*ثقة معدومة بباراك أوباما/علي حماده/النهار

*وليد فارس لـ"النهار": ايران تحيي أوباما أو تسقطه...وتصنيف "حزب الله" لم يتبّدل/"النهار" /محمد نمر

*استيلاء إيران على العراق/عبد الرحمن الراشد/الشرق الأوسط

*جماعة فيلتمان" و "جماعة كيري"/نديم قطيش/المدن

*يا سيدنا البطرك لماذا لا تنـزل إلى مجلس النواب/حسن صبرا/الشراع

*مسخرة: بغداد عاصمة امبراطورية الفرس/الشراع

*في محدودية الغطرسة الأميركية/مهى عون/السياسة

*بعثة من مسيحيي ويزيديي سورية والعراق تطالب مجلس الأمن بـ ملاذات آمنة

* حميد غريافي: السياسةالأسد يطيح رفيق شحادة ورستم غزالي من منصبيهما ويعين مكانهما محمد محلا ونزيه حسون

*مجلس أمناء الجامعة الأميركية في بيروت انتخب فضلو خوري رئيسا سادسا عشرا للجامعة

*الان عون اختتم زيارة لكندا: اللبنانيون النموذج ألافضل لمساعدة المجتمع الدولي في حربه على داعش

*المرجع الديني العلامة السيد علي الأمين لـالمستقبل: حزب الله وحلفاؤه مسؤولون عن الفراغ/علي الحسيني/المستقبل

 

تفاصيل النشرة

 

 

الزوادة الإيمانية لليوم/إنجيل القدّيس لوقا04/من31حى44/وكانتْ أَيْضًا شَياطينُ تَخْرُجُ مِنْ مَرْضَى كَثِيرِين، وهيَ تَصْرُخُ وتَقُول: أَنْتَ هُوَ ٱبْنُ الله

"نَزَلَ يَسُوعُ إِلى كَفَرْنَاحُوم، وهيَ مَدِينَةٌ في الجَليل، وكَانَ يُعلِّمُهُم في السُّبُوت. فبُهِتُوا مِنْ تَعْلِيمِهِ، لأَنَّهُ كانَ يَتَكَلَّمُ بِسُلْطَان. وكانَ في المَجْمَعِ رَجُلٌ بِهِ رُوحُ شَيْطَانٍ نَجِس، فَصَرَخَ بِصَوْتٍ عَظِيم: آه! مَا لَنَا ولَكَ يَا يَسُوعُ النَّاصِرِيّ ؟ هَلْ أَتَيْتَ لِتُهْلِكَنا؟ أَنَا أَعْلَمُ مَنْ أَنْت: أَنْتَ قُدُّوسُ الله!.

فزَجَرَهُ يَسُوعُ قَائِلاً: إِخْرَسْ! وٱخْرُجْ مِنْ هذَا الرَّجُل!. فطَرَحَهُ الشَّيْطَانُ في الوَسَطِ، وخَرَجَ مِنْهُ، ولَمْ يُؤْذِهِ بِشَيء. فتَعَجَّبُوا جَمِيعُهُم وأَخَذُوا يُخَاطِبُونَ بَعْضُهُم بَعْضًا قائِلين: ما هذا الكَلام؟ فَإنَّهُ بِسُلْطَانٍ وقُوَّةٍ يَأْمُرُ الأَرْوَاحَ النَّجِسَةَ فَتَخْرُج. وذَاعَ خَبَرُهُ في كُلِّ مَكَانٍ مِنْ تِلْكَ النَّاحِيَة.

وقَامَ يَسُوعُ مِنَ المَجْمَعِ فَدَخَلَ بَيْتَ سِمْعَان. وكَانَتْ حَمَاةُ سِمْعَانَ مُصَابَةً بِحُمَّى شَدِيدَة، فَسَأَلُوهُ مِنْ أَجْلِهَا. فٱنْحَنَى عَلَيْها، وزَجَرَ الحُمَّى فَتَرَكَتْهَا. وفَجْأَةً قَامَتْ وصَارَتْ تَخْدُمُهُم. وعِنْدَ غُرُوبِ الشَّمْس، كانَ جَمِيعُ النَّاسِ يَأْتُونَ إِلَيْهِ بِكُلِّ مَا لَدَيْهِم مِن مَرْضَى مُصَابِينَ بأَمْرَاضٍ مُخْتَلِفَة. فكَانَ يَضَعُ يَدَيهِ على كُلِّ واحِدٍ مِنْهُم ويَشْفِيهِم. وكَانَتْ أَيْضًا شَياطينُ تَخْرُجُ مِنْ مَرْضَى كَثِيرِين، وهيَ تَصْرُخُ وتَقُول: أَنْتَ هُوَ ٱبْنُ الله!. فكَانَ يَزْجُرُهُم ولا يَدَعُهُم يَتَكَلَّمُون، لأَنَّهُم عَلِمُوا أَنَّهُ هُوَ المَسِيح. وعِنْدَ الصَّبَاح، خَرَجَ يَسُوعُ ومَضَى إِلى مَكَانٍ قَفْر، وكَانَ الجُمُوعُ يَطْلُبُونَهُ، فأَتَوا إِلَيْهِ وَحَاوَلُوا أَنْ يُمْسِكُوا بِه ِ لِئَلاَّ يَبْتَعِدَ عَنْهُم. فقَالَ لَهُم: عَلَيَّ أَنْ أُبَشِّرَ سَائِرَ المُدُنِ أَيْضًا بِمَلَكُوتِ ٱلله، فإِنِّي لِهذَا أُرْسِلْتُ . وكَانَ يُبَشِّرُ في مَجَامِعِ اليَهُودِيَّة."

 

الزوادة الإيمانية لليوم/رسالة القدّيس بولس إلى أهل فيلبّي02/من12حتى19/إِفْعَلُوا كُلَّ شَيءٍ بِغَيْرِ تَذَمُّرٍ وَجِدَال، لِكَي تَصِيرُوا بُسَطَاءَ لا لَومَ عَلَيْكُم

يا إخوَتِي، إِعْمَلُوا لِخَلاصِكُم بِخَوْفٍ ورِعْدَة، كَمَا أَطَعْتُمْ دَائِمًا، لا في حُضُورِي فَحَسْب، بَلْ بِالأَحرى وبِالأَكْثَرِ الآنَ في غِيَابِي. فَٱللهُ هُوَ الَّذي يَجْعَلُكُم تُرِيدُونَ وتَعْمَلُونَ بِحَسَبِ مَرْضَاتِهِ. إِفْعَلُوا كُلَّ شَيءٍ بِغَيْرِ تَذَمُّرٍ وَجِدَال، لِكَي تَصِيرُوا بُسَطَاءَ لا لَومَ عَلَيْكُم، وأَبْنَاءً للهِ لا عَيْبَ فيكُم، وَسْطَ جِيْلٍ مُعْوَجٍّ ومُنْحَرِف، تُضِيئُونَ فيهِ كالنَّيِّراتِ في العَالَم، مُتَمَسِّكِينَ بِكَلِمَةِ الحَيَاة، لٱفْتِخَارِي في يَومِ المَسِيح، بِأَنِّي مَا سَعَيْتُ ولا تَعِبْتُ بَاطِلاً. لو أَنَّ دَمِي يُرَاقُ على ذَبِيحَةِ إِيْمانِكُم وخِدْمَتِهِ، لَكُنْتُ أَفْرَحُ وأَبْتَهِجُ مَعَكُم جَمِيعًا. فَٱفْرَحُوا أَنْتُم أَيْضًا وٱبْتَهِجُوا مَعِي. وأَرجُو في الرَّبِّ يَسُوعَ أَنْ أُرْسِلَ إِلَيكُم طِيمُوتَاوُسَ عاجِلاً، لِتَطِيبَ نَفْسِي أَنَا أَيْضًا، مَتَى ٱطَّلَعْتُ على أَحْوالِكُم."

 

بالصوت والنص/تأملات إيمانية ووجدانية للياس بجاني في حياة وسيرة وقداسة مار يوسف البتول

اضغط هنا لدخول صفحة التأملات على موقعنا الألكتروني

بالصوت/فورماتMP3/تأملات إيمانية ووجدانية للياس بجاني في حياة وسيرة وقداسة مار يوسف البتول/19 آذار/15
نشرة الاخبار باللغة العربية
نشرة الاخبار باللغة الانكليزية


تأملات إيمانية ووجدانية في عيد مار يوسف البتول
من أرشيفنا/
ا
لنص/سيرة مار يوسف البتول الإنجيلية/اعداد الياس بجاني/19 آذار/14/عربي وانكليزي

ولمّا قام يوسف من النوم، عمل بما أَمَرَهُ ملاكُ الربّ (متّى 1:15) هو أَعظم قدّيسٍ بعد مريم العذراء. إِعتُبر بحقٍّ أبا يسوع المسيح ومربّيه. إِتَّخذه اللّهُ أبًا لابنه الوحيد، وخطّيبًا لمريم العذراء ومحاميًا عنهما. فعل كما أمره الربّ طوال حياته. حافظ على بتوليّته. هرب إلى مصر لينقذ يسوع من يد هيرودس ثمّ عاد وعاش مع أُسرته الصغيرة في الناصرة. عمل في النجارة وعلّم الابن الإلهيّ هذه المهنة الشريفة فدُعي شفيع العمّال. وقف حياته لمريم وابنها الوحيد واعتنى بأمرهما، فاعتبر بحقٍّ شفيع العائلة المسيحيّة وشفيع الكنيسة الكاثوليكيّة. مات بين يدي يسوع ومريم بعد حياةٍ فاضلة، فصار شفيع الميتة الصالحة.

 

مجلس الامن دعا المجتمع الدولي الى تقديم مساعدات سخية للبنان للتعامل مع تدفق اللاجئين

الخميس 19 آذار 2015

وطنية - دعا مجلس الامن الدولي، قبيل انعقاد المؤتمر الدولي الثالث للمانحين في 31 آذار في الكويت، المجتمع الدولي الى "تقديم مساعدات سخية للبنان الذي يستضيف اكثر من مليون لاجيء سوري". وعبر الاعضاء الخمسة عشر في مجلس الامن في بيان صدر عنهم بالاجماع، عن "قلق بالغ ازاء تداعيات استضافة اكثر من 18،1 مليون لاجىء سوري على الاستقرار لبنان واقتصاده، وازاء التحديات الاستثنائية التي يطرحها هذا الوجود". وأكدوا أهمية "تقديم مساعدة للبنان في جهوده للتعامل مع تدفق اللاجئين، لا سيما عبر تزويده بالخدمات الاساسية مثل التعليم والصحة، من اجل الحفاظ على استقرار البلاد وأمنها". وحث المجلس "المجتمع الدولي على الاسراع في تقديم المساهمات التي سبق واعلن عنها، وعلى زيادة ملموسة في المساعدة المقدمة للبنان لمناسبة انعقاد مؤتمر الكويت".

 

مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم الخميس في 19/3/2015

الخميس 19 آذار 2015

* مقدمة نشرة أخبار "تفزيون لبنان"

الطقس ربيعي وإنخفاض في درجات الحرارة والسبت ماطر وليله عاصف.

وفي الطقس السياسي برودة في التحركات ما خلا جلسة مجلس الوزراء التي حددت موعدا لمناقشة مشروع الموازنة العامة منتصف نيسان.

وفيما اهتم الرئيس سلام باللبنانيين المبعدين من الإمارات طلبت كتلة الوفاء للمقاومة متابعة لهذه القضية.

وفي القضاء عود على بدء في توقيف بهيج أبو حمزة وهذه المرة في مسألة كوجيكو. وفي القضاء أيضا دعوى من الرئيس السنيورة على وئام وهاب لإتهامه بالأسرألة.

وفي شأن آخر تأكيد بعض الأوساط الأمنية أن موضوع تسليح الجيش دخل مرحلة التنفيذ فرنسيا.

وفي المنطقة تقدم في المفاوضات الأميركية-الإيرانية تقنيا إلا أن مسألة رفع العقوبات عن إيران تبقى أساس الإتفاق من وجهة نظر ظريف.

وفي عدن حدث أمني تمثل بقصف طائرة حربية مقر إقامة الرئيس عبد ربه منصور هادي. وفي الأمم المتحدة تقرير للجنة حقوق الإنسان يساوي في الإنتهاكات الإنسانية بين القوات العراقية وداعش.

وفي الشأن الفلسطيني تراجع نتانياهو في حدة موقفه غداة انتخابه ليقول إنه مستعد لإنهاء الصراع سلميا.

إذن كيري وظريف متوافقان على مساحة كبيرة من القضايا الفنية في الإتفاق النووي الموعود لكنهما مختلفان حول جدولة رفع العقوبات.

* مقدمة نشرة أخبار "المستقبل"

بين كل جولة واخرى من الحوار بين تيار المستقبل وحزب الله، يؤكد الطرفان على استمرار المضي بالحوار، باعتباره ركيزة اساسية للحفاظ على استقرار لبنان وحمايته.

وفي كل مرة يترافق هذا التأكيد مع محاولات للتخريب والتشويش، كان اخرها الهجوم الذي شنه الوزير السابق وئام وهاب على رئيس كتلة المستقبل النيابية الرئيس فؤاد السنيورة، والذي اتخذ صفة الادعاء الشخصي في حق وهاب في ضوء هجومه التخويني.

حكوميا، سجال حاد بين وزير العدل اشرف ريفي والوزير محمد فنيش داخل جلسة مجلس الوزراء على خلفية اتهام الوزير ريفي حزب الله بتبييض الأموال والتهرب من الضرائب.

كما شهدت الجلسة نقاشا حول موضوع توقيع المراسيم التي يجب ان يوقع عليها رئيس الجمهورية من دون ان تغيب قضية اللبنانيين المبعدين عن دولة الامارات العربية المتحدة.

إقليميا، تصعيد مفاجئ للعنف في اليمن مع تعرض القصر الجمهوري في المعاشيق في عدن لسلسة غارات من طائرات تابعة للمتمردين الحوثيين، فيما تبنى تنظيم داعش الإرهابي الهجوم على متحف باردو في تونس.

* مقدمة نشرة أخبار ال "ان بي ان"

ثبت بالوجه الشرعي ان حوار عين التينة يتمتع بجدية تكفل استمراره، لا معوقات تؤخره ولا اهتزازات تؤثر على ثبات مساره، ولان حوار الداخل يشكل ركيزة اساسية للحفاظ على استقرار لبنان في ظل عواصف المنطقة. كان الاتفاق بين طرفي الحوار على استمرار البحث بنفس الزخم والاندفاع اللذين سادا نسخة الحوار الاولى.

وفي هذا الاطار جاء تأكيد المؤكد من قبل حزب الله عبر كتلته النيابية على ان الحوار ضرورة وطنية ملحة تفرض عدم السماح للمعترضين من متعهدي النكد السياسي ان يتمادوا في تخريب العملية الحوارية بهدف قطع الطريق على امكانية التفاهم المأمول.

على طاولة مجلس الوزراء سجال بين الوزير اشرف ريفي ووزيري حزب الله على خلفية اتهام وزير العدل للحزب بتبييض الاموال والتهرب من دفع الضرائب، الا ان الامر مر بسلام بعدما طوقه رئيس الحكومة مدعوما بتعزيزات وزير الداخلية.

وفيما سلكت الموازنة العامة الخط الاخضر عبر تحديد جلسة مخصصة لمناقشتها في منتصف نيسان المقبل، كان وزير المال علي حسن خليل يجمرك خطواته الاصلاحية ويفصل الخط الاحمر في المرفأ حاملا قرارات جدية لانهاء ظاهرة التلاعب الجمركية عبر اخضاع جميع مسارات الجمارك في المرفأ الى المسار الحسي المباشر.

وبلسان الواثق كان خليل يعلن ان لا أحد يستطيع الوقوف في وجه الدولة كاشفا عن احالة عشرات الشركات مع فواتيرها الوهمية الى النيابة العامة للمطالبة بالتحرك والمواكبة.

اما في تونس الخضراء فتبنى التنظيم الاسود عملية متحف باردو كاشفا ان منفذي العملية هما ابو انس وابو زكريا التونسيان.

بورصة المفاوضات النووية سجلت اليوم ارتفاعا في اسهم تقدمها رغم القضايا الصعبة المطروحة على طاولة المحادثات وباعتراف الطرفين الاميركي والايراني.

* مقدمة نشرة أخبار ال "ام تي في"

بعد الاستسلام الكامل للأهواء الخاصة في ملف رئاسة الجمهورية صار مصير لبنان مرتبطا بمصير المفاوضات الأميركية الايرانية والتي دخلت في مرحلة تعثر. ويجزم المراقبون بأن ألطف الحلول الخارجية سيكون كارثيا على مفهوم الدولة وكينونتها التعاقدية. ويخطئ من يراهن على أن الاتفاق بين الدولتين زائدا السعودية ام من دونها وهذا مستحيل، سيأتينا برئيس للجمهورية يدخل بعبدا بلا شروط. فالرئيس صنيعة التسوية أو المفروض لن يسمى قبل اعادة النظر في الطائف لأن ما سيسري على المنطقة من مفاعيل استراتيجيات التفتيت المنهجي لن يستثني لبنان.

لكن وبكل أسف ان هذه التوقعات لا تشغل بال المعنيين. الموارنة يمارسون رياضة النكد فوق الهاوية والحوار بينهم هو جزء من تكتيك استنزافي مهما أخضع للتجميل، والمسلمون يبتهجون لنجاح استراتيجية التراشق على المنابر وغسل القلوب على طاولة الحوار. فغسل القلوب بين المستقبل وحزب الله تعرض لانتكاسة خطرة إثر الاشتباك المباشر في مجلس الوزراء بين الوزيرين فنيش وريفي. نقطة مضيئة، لقد نجح الوزراء في ابتداع آلية قبول اعتماد السفراء الأجانب تحت مسمى السفير المعين وتقول التسوية بأن يمارس مهامه على ان يقدم اوراق اعتماده لرئيس الجمهورية يوم ينتخب.

* مقدمة نشرة أخبار "الجديد"

في جلسة أقرت عيدا للسلحفاة البحرية كاد مجلس الوزراء تبلعه الحيتان ويعود أدراجه الى الاعتكاف لكن وزارة الداخلية المجهزة بمعدات الإطفاء أدخلت خراطيم المياه إلى مجرى النقاش وأطفأ نهاد المشنوق سجالا حارقا بين الوزيرين محمد فنيش وأشرف ريفي وهو نقاش بدأه وزير العدل في السعودية بوشاية بحزب الله في تبييض الاموال والتهرب من دفع الرسوم والجمارك. فنيش رد مطالبا الوزير ريفي بملفات تدعم مضبطته على الحزب. مضبطة جمركية أفرغ حمولتها وزير المال علي حسن خليل اليوم من المطار الى المرفأ وحاصر بها تجارا وشركات وهمية وحرامية تخليص معاملات وأطلق تفتيشا بالأحمر مع كل ما يعنيه هذا اللون من مراقبة كونتينرات وحصانة وحمايات وجدد حسن خليل الادعاء على واحدة وثمانين شركة وأضاف إليها أكثر من عشرين شركة جديدة لكن هل يواكب القضاء التحقيق في الفساد الجمركي؟

الروائح الطالعة من مطالعة مجلس شورى الدولة حيال معمل الأسمنت لا تشي بقرارات عازلة عن الجدار السياسي، إذ أفتى المجلس برد طلب وقف مشروع المعمل بعدما نقل رئيسه القاضي شكري صادر الملف من الغرفة الخامسة التي يرأسها القاضي البرت سرحان الى الغرفة الأولى وعين نفسه مقررا في القضية. قرار أوجب انتفاضة على ضفة رئيس الكتلة الشعبية إيلي سكاف الذي صبغ القضاء باللون الأسود وقال إن مجلس الشورى اختار التحيز إلى فريق سياسي واعدا أهالي زحلة بأن المعمل لن يمر وبتحركات شعبية احتجاجية سيكشف خلالها عن المتورطين في هذا الملف.

ومن الملفات المففخة محليا الى المسرح العربي والدولي الأكثر تفخيخا فالرئيس اليمني اعتقد أنه يهرب بالرئاسة الى جنة عدن لكن الطائرات لاحقته فوق قصره الرئاسي في العاصمة الثانية. وتنظيم الدولة الإسلامية أعلن بفخر مسؤوليته عن عملية تونس بالأمس في تسجيل صوتي. وتحسبا لعمليات مماثلة أجرت السعودية اليوم أضخم مناورات عسكرية عند خاصرتها الضعيفة عرعر. لكن الخطر الإرهابي الأول الذي أوصل نتانياهو مرة جديدة إلى الحكومة الإسرائيلية لم تقم له أي مناورات سياسية ولا أي عمليات تأهب لدرء شروره وأكثر ما قرره الامين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي هو أن يرفع نفسه الى منصب مستشار لدى نتايناهو يقرأ في تصريحاته ويحلل عنه ويوضح للعالم مقاصده الطاهرة. فنبيل بن نتانياهو عد كلام رئيس حكومته ورفضه قيام الدولة الانتخابية مجرد تصريح انتخابي لكسب أصوات المتطرفين أي إن العربي سيشارك رئيس مجلس وزراء العدو في تأليف الحكومة لضمان وقف الاسيتطان وقيام الدولة وعودة القدس. لكن فليفسر لنا العربي المقعد سياسيا كيف سيقوم بعلمية ضغط وعد بها.

* مقدمة نشرة أخبار ال "ال بي سي"

مليكة ليست الضحية الأولى، ولن تكون الأخيرة. وحين تتكرر حوادث الانتحار لتطال فئة معينة من القاطنين على الأرض اللبنانية، يكف الانتحار عن كونه شأنا خاصا، ليشير إلى مشكلة عامة.

مشكلة لها في هذا السياق اسم محدد: نظام الكفالة، أو لنسم الأشياء بأسمائها: نظام العبودية الذي تحميه شبكة من المصالح المحمية بدورها من أجهزة الدولة اللبنانية.

إذا، حادث انتحار اليوم هو حادث وجد فيه، بالجرم المشهود، دم على يدي نظام الكفالة. دم على يدي من يذرف دموع التماسيح على الضحايا، من دون أن يحرك ساكنا لتغيير النظام الذي يقتلهم.

دم على يدي من يستخدم خطاب حقوق الإنسان في الصباح، ويغض طرفه عن إذلال البشر حين يكونون من لون معين أو طبقة معينة.

دم على يدي وزارات العمل المتعاقبة التي لم تقم بواجبها لحماية عاملات المنازل، والتي تقف اليوم في وجه إنشاء تجمع أو نقابة للدفاع عن حقوقهن.

اسمها هذه المرة، مليكة. مليكة بيغام. وجدت مشنوقة في غرفتها. ليست ضحيتنا الأولى، ولن تكون الأخيرة.

* مقدمة نشرة أخبار "المنار"

على قواعد اشتباك سياسية واخرى امنية تلتقي ملفات الداخل والخارج من لبنان الى لوزان مرورا بالعراق وسوريا وايران، مواقف وتحذيرات بعد تفاقم جرائم داعش وارتكاباته وآخرها تبنيه اعتداء متحف باردو في تونس محركا بذلك الدعوات لعمليات عسكرية واجراءات احترازية فتناوب على اطلاق المواقف مسؤولون اميركيون واوروبيون عسكريون وسياسيون خوفا من النار التي باتت تطال الثوب الاوروبي بينهم السيناتور في مجلس الشيوخ الاميركي الذي رأى سقوط اوروبا برمتها بأيدي داعش اذا ما سقطت دمشق معترفا بان سوريا بقيادة بشار الاسد تحارب داعش الارهابي وتعمل على حماية مواطنيها المسيحيين.

ومن برلين وجد وزير الخارجية الالماني الطريق لانهاء العنف في سوريا عبر الحل السياسي ولو بالمحادثات المباشرة مع الرئيس الاسد.

على ارض اخرى ترتب فيها ملفات وتدار طاولة مفاوضات ينتظر ظهور بشائر لوزان وسط مخاض صعب ما زالت حسابات التفاؤل فيه هي الاعلى.

اتفاق دونه عقبات وعقوبات يبدو ان واشنطن ما زالت تريدها سلاحا مسلطا وفرصة لا تتكرر للضغط والابتزاز والمساومة وترفضها طهران وتصر على ازالتها نهائيا كشرط لاطلاق دخان الاتفاق النووي الابيض.

في لبنان الدخان الاسود الذي يحاول البعض اطلاقه تضليلا وتعكيرا لمناخ الحوار لن يفلح سوى في زيادة وجوه اصحابه سوادا في مقابل التأكيد على مواصلة الحوار تحقيقا لمصلحة لبنان واللبنانيين وهذا ما اكدته كتلة الوفاء للمقاومة مطالبة بمنع متعهدي النكد السياسي من التمادي في تخريب الحوار عبر الطعن والافتراء والاستفزاز لتسير امور الحوار على سكتها السليمة.

* مقدمة نشرة أخبار ال "او تي في"

فيما العالم يعزي تونس بضحايا الارهاب الذي ضربها لم يتصل اوباما بعد بنتانياهو لتهنئته بنتائج انتخاباته. وبين التعزية وعدم التهنئة اشارة اخرى الى تلازم الخطرين اللذين يهددان منطقتنا، الصهيونية والتكفيرية لكنها اشارة لم يلتقطها مسؤولو لبنان بعد فلا يزالون يمشون صوب الحلول بسرعة السلحفاة لا بل هم فخورون بذلك حتى انهم عقدوا اليوم جلسة حكومية لاعلان الخامس من ايار يوما وطنيا للسلاحف وتحديدا البحرية منها ربما امعانا في توهم البعض من مسؤولينا بأنهم يعيشون في جزيرة معزولة عن العالم، لكن السلاحف لم تكن الموضوع الوحيد لمجلس الوزراء اليوم فهو حدد جلسة خاصة لمناقشة موازنة العام 2015 موعد قد يكون تاريخيا خصوصا بعد عشرة اعوام كاملة من اللاموازنات وقد يكون جديا لحل ازمة سلسلة الرتب والرواتب او هزليا لدفنها.

وبين السلاحف والموازنة لم ينس بطرس حرب مساجلة تمام سلام حول آلية عمل الحكومة فوزير الاتصالات اعترض في الجلسة الماضية على عدد من القرارات لكن رئيس الحكومة وقعها وصارت نافذة فجاء حرب يعترض على بعض جلسة اليوم مع مفعول رجعي على اقرار مراسيم الجلسة الماضية، لكن الحكومة مشت ولو بسرعة السلاحف ما اصاب الشيخ بطرس ببعض الكسوف تماما كما كسوف بيروت غدا مع الفارق بأن كسوف حرب جاء نتيجة التباين بينه وبين اكثرية الحكومة اما كسوف الغد فسيكون نتيجة التلاقي على موعد طال انتظاره ستة عشر عاما موعد بين عاشقين تواقين الى اللقاء على خط واحد انه موعد الشمس مع القمر على خط الارض، غدا صباحا لا تفوتوه.

 

أسرار الصحف المحلية الصادرة يوم الخميس في 19 آذار 2015

الخميس 19 آذار 2015

النهار

اقترح مرشّح للرئاسة الأولى تعيين العميد شامل روكز قائداً للجيش مقابل سحب العماد عون ترشيحه توصّلاً للاتفاق على مرشح رئاسي توافقي.

لوحظ أن السياسة الأميركية الملتبسة والمرتبكة فقدت صدقيّتها لدى الأصدقاء والأعداء.

يخشى مسؤول أن يؤدّي تطبيق قانون السير بغراماته المرتفعة إلى مشاكل مع المخالفين أو الى فتح باب الرشوة.

سُمع مسؤول كنسي يقول إن أوراق التفاهم التي يتمّ التوصل إليها بين المتحاورين تبقى بلا قيمة إذا لم يحصل اتفاق على انتخاب رئيس للجمهورية.

السفير

لم يوقّع رئيس جهاز أمني لوائح الناجحين في مباراة الدخول إلى الجهاز في انتظار حل معضلة الضغوط السياسية التي يتعرض لها.

تردد أن قضية الفنان الفار فضل شاكر تخللتها عروض بتقديم "فيلا" هدية لأحد "المخرجين"، قبل أن تتدخل جهة أخرى وتعرض صيغة مالية مختلفة!

أبلغ مسؤول أميركي الحكومة اللبنانية أن مؤتمراً سيعقد في روما لدول التحالف لاتخاذ قرار بتجفيف مصادر تمويل "داعش".

المستقبل

يقال

إنّ الوزير رشيد درباس ردّ على الحملة التي تشنّها أوساط الرئيس نجيب ميقاتي ضدّ مشاريع طرابلس بالقول: "لن أردّ على هؤلاء بانتظار عودة دولته من سفره الميمون لكي نضع العين بالعين ونحتكم إلى الصدق".

اللواء

ينقل زوار مرجع سابق أن قلبه "ملآن" من رئيس تكتل "الإصلاح والتغيير"، وأنه لن يوفّر فرصة للردّ عليه ومواجهته!

يبرز سباق في المحافل بين وزير سابق ونائب حالي في ما خصّ تمثيل المدينة التي ينتميان إليها..

يُبدي وزير خدماتي في مجالسه الخاصة شكاوى بالجملة تصل إلى حدّ الإستياء من عدم تجاوب القضاء مع إحالات المخالفين والمرتكبين إليه؟!

الأخبار

في انتظار انتخاب المجلس الشرعي

بدءاً من اليوم، سيُفتح الباب في دور الإفتاء في المناطق أمام المرشحين لانتخابات عضوية المجالس الإدارية والمجلس الشرعي الأعلى، بناء على قرار مفتي الجمهورية الشيخ عبد اللطيف دريان، القاضي بدعوة الهيئات الناخبة أمس. وحدد دريان العاشر من أيار المقبل موعداً لإجراء الانتخابات.

عتب على باسيل

أبدى نواب في تكتل التغيير والإصلاح، استياءهم الشديد من تغاضي الوزير جبران باسيل، عن جهودهم لإقرار قانون منح الجنسية للمتحدرين من أصل لبناني، ومن إيحائه، خلال زيارته الأخيرة للبطريركية المارونية، بأنه يقف وراء هذا القانون. وأشار أحد هؤلاء، إلى تقديمه وزملاءه مشروع القانون عام 2000، قبل إنشاء تكتل التغيير والإصلاح بخمس سنوات، وملاحقتهم إقراره في اللجان الخاصة منذ ذلك الوقت، قبل التفات باسيل إليه غداة تسلمه وزارة الخارجية عام 2014.

مجمع الأوزاعي باقٍ

وافقت "جمعية الإمام الأوزاعي" على تمديد عقد الإيجار، بينها وبين المفوضية العليا لشؤون اللاجئين في الأمم المتحدة، لاستخدام "مجمع الأوزاعي"، التابع لها في صيدا، مأوى للنازحين السوريين، تحت اشراف المفوضية، وفيما كان على النازحين إخلاء المجمع بحلول حزيران المقبل، وافق القيمون على الجمعية، آل حوري، على تمديد إقامتهم حتى نهاية العام الجاري. وكانت الجمعية، التي تشرف على كلية الإمام الأوزاعي الإسلامية في بيروت، بصدد استكمال إنجاز المجمع لافتتاح فرع للكلية في صيدا. ويقيم في المجمع حالياً نحو 1200 نازح.

الجمهورية

إعتبر سفير عربي أن الإعلان عن ا?ي تفاوض مع الرئيس السوري سيكون بمثابة هديّة تُقدّم الى "داعش".

قالت أوساط مراقبة إن بقاء نتنياهو يعني إستمرار العلاقات الأميركية ـ الإسرائيلية في دائرة التوتر والتجاذب في السنتين المتبقّيتين من ولاية ا?وباما.

إعتبرت مصادر مطلعة أن اختيار سفير دولة كبرى في لبنان لمهمّة أكبر قبل انتهاء ولايته بأشهر مردّه إلى اعتبارات إدارية وإجرائية فقط لا غير، وأكدت أن أي كلام آخر عار من الصحة.

لاحظت أوساط أن رئيس تكتل إنتقل في المرحلة الأخيرة إلى خوض معاركه شخصياً من خلال المبادرة والإنفتاح والحرص على لقاءات مباشرة وثنائية.

البناء

أكد أحد قيادات 14 آذار، وهو مبتعِد عن الأضواء منذ فترة، أنّ هذا الفريق أخفق في عمله السياسي منذ انطلاقه عام 2005، وذلك بسبب أدائه السيّئ، خصوصاً لجهة ممارسة سياسة التهميش والإقصاء لشرائح مهمة وأساسية في الدولة، مما أفقد الحركة المذكورة صدقيتها، وجعلها تظهر على عكس الصورة التي سعت إلى ترويجها عن نفسها، وهي أنها إطار جامع لكلّ مكوّنات الشعب اللبناني، فيما بيّن الواقع أنها ليست كذلك بحسب القيادي المشار إليه.

 

معلومات عن أسر 15 من حزب الله في سورية

بيروت السياسة: أفادت مصادر في المعارضة السورية عن أسر 15 عنصراً من حزب الله بينهم ضباط كبار, على جبهة حندرات في حلب شمال سورية, مشيرة إلى أنهم كانوا ضمن مجموعتين للاستطلاع. من جهة أخرى, على أثر الكلام التخويني للوزير السابق وئام وهاب بحق رئيس كتلة المستقبل فؤاد السنيورة في مقابلة تلفزيونية, وزعمه أنه جزء من المشروع الإسرائيلي, أطلع الرئيس السنيورة, أمس, المدعي العام التمييزي القاضي سمير حمود على مضمون الكلام متخذاً صفة الادعاء الشخصي بحق وهاب. إلى ذلك, أصدر قاضي التحقيق العسكري فادي صوان أمس, قراراً اتهامياً في حق 17 شخصاً لبنانياً بينهم ستة موقوفين, في جرم الانتماء إلى تنظيم داعش, بهدف القيام بأعمال إرهابية والقتال ضد الجيش في طرابلس وقتل ومحاولة قتل عسكريين وإثارة النعرات الطائفية والمذهبية ومحاولة السفر إلى سورية عبر مرفأ طرابلس, للقتال في صفوف داعش في سورية, وذلك سنداً إلى مواد تصل عقوبتها إلى الإعدام

 

السبع من لاهاي: توقيف عنصرين من الأحباش في قضية الحريري مجرد استحضار لغط حول جريمة الإغتيال

الخميس 19 آذار 2015

وطنية - طرحت المحكمة الدولية موضوع مقود الشاحنة التي انفجرت في عملية اغتيال الرئيس رفيق الحريري والذي كان من جهة اليمين فيما الجهة المعتمدة في لبنان هي اليسار.

وسأل القاضي راي وكيل الدفاع عن المتهم أسد صبرا المحامي غوانيل مترو: نحن نود معرفة كيف سيتمكن مساعدتنا النائب السبع من خلال قراءتك لفقرة تقرير اللجنة لعام 2005.

فأجاب: "نحاول أن نقدم موادا تساعدنا على التوصل إلى الحقيقة".

وطلبت المحكمة من الشاهد باسم السبع الخروج من قاعة المحكمة للانتقال إلى النقاش القانوني. وعقدت جلسة سرية.

بعد ذلك طلب القاضي راي إدخال الشاهد لاستكمال الإستماع إلى شهادته، وقال:"لا أريد أن أدخل في نقاش فلسفي".

وردا على سؤال، قال السبع: "الأحباش" على صلة بالأجهزة الأمنية ولهم علاقات مع الإستخبارات اللبنانية والسورية ولهم علاقة برستم غزالي أيضا وليس لدي أي معلومات عن طبيعة هذه العلاقة".

واضاف: "أذكر عملية اغتيال قائد حركة "الأحباش" نزار الحلبي، ولكن لا أذكر من هو عبد العال"، مؤكدا ان الرئيس الحريري كان آنذاك رئيسا للحكومة.

واعلن مترو ان قائد حركة "الأحباش" نزار الحلبي اغتيل على أيدي الفلسطينيين وأعضاء في "الأنصار" وجرى توقيفهم وأصدر حكم في حقهم، وقال: "نحن لا نتهم رفيق الحريري باغتياله ولكن جمعية الأحباش هي من كانت تعتبر أن الرئيس الحريري كان معنيا في اغتياله".

واعلن السبع ان ليس لديه أي معلومة أو أي إشارة في ذاكرته حول هذا الموضوع، ونفى نفيا قاطعا بأن جمعية الأحباش كانت تعتبر أن الرئيس الحريري مسؤول عن اغتيال الشيخ نزار الحلبي.

وقال: "لم نعول على توقيف عنصرين من الأحباش في قضية اغتيال الرئيس الحريري ولم نعتبره صيدا سياسيا أو أمنيا"، معتبرا "ان إثارة مسألة توقيف عنصرين من "الأحباش" في قضية الحريري هي مجرد استحضار لغط حول جريمة الإغتيال".

وتوجه القاضي راي الى محامي الدفاع مترو بالقول: "ما تعرضه على الشاهد مكتوب في الذاكرة الداخلية للأمم المتحدة، ولا يهمنا قراءة ما هو موجود في هذا التقرير في هذه الغرفة، ونتمنى عليك طرح الأسئلة بشكل آخر"، موضحا "ان هذا التقرير العائد لعشر سنوات لا يخص الشاهد السبع، وهو تحقيقي، قد يكون له ذي صلة ثبوتية في المستقبل ولكن ليس في ما يتعلق بالأسئلة هنا".

وأعلن السبع ان دار الفتوى هي مؤسسة أو مرجعية دينية إسلامية على رأسها مفتي الجمهورية، وقال: "في مرحلة معينة كنا نقرأ عن بعض الخلافات بين دار الفتوى والأحباش كانت تشير إليها وسائل الإعلام".

وهنا انهى الدفاع عن صبرا استجواب الشاهد السبع.

 

جعجع: قرار الشورى عن معمل الإسمنت بعيد عن الحيثيات القانونية

الخميس 19 آذار 2015

وطنية - رأى رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع في بيان أن "قرار مجلس شورى الدولة رقم 193/2015 الصادر اليوم، والمتعلق بالمراجعات التي تقدمت بها مرجعيات زحلية منتخبة بشأن معمل الإسمنت، هو قرار لا يمت الى واقع الأرض بصلة، وبعيد كل البعد عن الحيثيات القانونية وعن الدراسات البيئية التي أجريت حول هذا الملف". وأسف جعجع "شديد الأسف أن يلقي قرار مماثل ظلالا كثيفة من الشكوك حول طريقة عمل مجلس شورى الدولة الذي من أول واجباته رفع الظلامة عن المواطنين وإحقاق الحق".

وشدد على "أننا سنستكمل مساعينا بكل الأحوال لدفع الضرر عن مدينة زحلة وأهلها، بكل ما أوتينا من وسائل قانونية وإدارية وشعبية متوافرة".

 

أكثر من 40 نائبا اميركيا طالبوا اوباما بالاعتراف بالابادة الارمنية

الخميس 19 آذار 2015

وطنية - قدم اكثر من 40 عضوا في مجلس النواب الاميركي، اليوم، اقتراح قرار يدعو الرئيس باراك اوباما الى الاعتراف بالمجازر التي تعرض لها الارمن في ظل السلطنة العثمانية بوصفها "ابادة جماعية"، في خطوة تسبق الذكرى المئوية لهذه المجازر ويرجح ان تثير غضب انقرة. ويدعو النص الذي تقدم به نواب من المعسكرين الجمهوري والديموقراطي، اوباما الى المساعدة في تحسين العلاقات بين تركيا وارمينيا على اساس "اعتراف كامل بالوقائع والتداعيات المستمرة للابادة الارمنية". وفي 2014، وصف أوباما المجازر التي تعرض لها الارمن ب"واحدة من اسوأ فظائع القرن العشرين" داعيا الى "اعتراف كامل وصادق ونزيه بالوقائع". ويعترف الكونغرس الاميركي بالابادة الارمنية منذ وقت طويل بموجب قرارين اصدرهما مجلس النواب في 1975 و1984. وفي العام 1981، وصف الرئيس الاميركي في حينه رونالد ريغن المجازر الارمنية ب"الابادة".

 

كنعان: إعلان النيات مع القوات بات من 18 بندا أولها الرئاسة وقانون الانتخاب

الخميس 19 آذار 2015

وطنية - أكد امين سر "تكتل التغيير والإصلاح" النائب إبراهيم كنعان في حديث الى برنامج "حوار اونلاين" عبر إذاعة "صوت لبنان 100,5"، أن "التوافق لا يمكن ان يكون شماعة لمخالفة قوانين ودساتير وحقوق تمثيلية واجتماعية"، مشيرا الى أنه "بعد 4 سنوات على نقاشات سلسلة الرتب والرواتب في الحكومة والهيئة العامة واللجان الفرعية والمشتركة، هناك من استفاق على ربطها بالموازنة، علما ان لا موازنات منذ العام 2005، وأن الوقائع تشير الى أن أي سلسلة في تاريخ الجمهورية اللبنانية لم تتضمنها الموازنة". ولفت كنعان الى أنه "يمكن للمجلس النيابي إقرار اعتمادات استثنائية لتمويل السلسلة"، معبرا عن خشيته من أن "تتحول الموازنة الى راجح للهروب من إعطاء الحقوق للعسكر والأساتذة والموظفين"، قائلا للبنانيين: "أعانكم الله على حفلة التكاذب والابتزاز على حقوقكم". أضاف: "إن الإشارة التي اعطتها الكتل المقاطعة لجلسة السلسلة سلبية ولا تبشر بالخير وربط السلسلة بالموازنة في الظرف الراهن يعني غياب النية لاعطاء الناس حقوقها، علما ان احالة الموازنة هو واجب دستوري واقرارها لا يتعارض مع اقرار السلسلة و تمويلها بقوانين خاصة". وشرح الأسباب لهذا التخوف، مذكرا بأن "لا حسابات مالية سليمة ومدققة ومصدقة من ديوان المحاسبة والمجلس النيابي منذ العام 1993". وقال: "نحن نسعى الى الإصلاح وتصحيح الخلل ونرفض التسويات وتصفير العدادات كل ثلاثين عاما لأن ذلك سيعني انهيار الدولة والمؤسسات". وشدد كنعان على أن "على تيار المستقبل ان لا يقبل ولا مصلحة له اصلا في استمرار الوضع المالي على حاله"، مشيرا الى أن "الخطة الإصلاحية ضرورية بالتعاون بين كل الكتل النيابية في ملف الموازنة والحسابات المالية للخروج من النفق". وأكد أن "الناس ملت من الرمادية وتريد الحلول الجذرية على قاعدة اما ابيض او اسود"، لافتا ردا على سؤال الى أن "الابراء المستحيل لا يزال حيا يرزق وهو حقائق مالية لا اتهامات سياسية". وعن الحوارات القائمة، قال كنعان: "الأكيد أن احدا لا يمكن ان يستفيد من استمرار المتاريس بين اللبنانيين، والانفتاح في ما بين مكونات المجتمع لا مفر منه للوصول الى الأهداف المشتركة. ونحن هدفنا الجمهورية واستقرارها وديمومتها على قاعدة المساواة في الحقوق والواجبات". وأوضح أن "المنتظر من الحوار مع القوات اللبنانية هو الاتفاق على قواسم مشتركة"، وقال: "اعلان النيات بات من 18 بندا وعند الانتهاء منه سنبدأ بالتطبيق العملي رئاسيا وفي قانون الانتخاب". أضاف: "نريد كسر الحلقة المفرغة منذ الطائف وحتى اليوم القائمة على التسويات ووصول من لا تمثيل له. ومن يريد العبور الى الدولة يدعم الجيش ويسير بالإصلاح ويحمي الشراكة ليصون الاستقرار". وتابع: "نريد انتخابات رئاسية اليوم قبل الغد شرط ان لا تكون تعيينا، فرئاسة الجمهورية ليست مسألة شكلية على قاعدة التعيين بدل الانتخاب. وحل الإشكالات في البلاد يكون باحترام الشراكة المسيحية - الاسلامية التي قام عليها لبنان". ولفت الى أن "الجهد مطلوب من الجميع واذا لم ينوجد المسيحيون فعليا بقوتهم الذاتية وحضورهم وشراكتهم لن تكون مؤسسات ولن تكون جمهورية". وعن تأجيل تسريح مدير المخابرات، قال: "من حيث المبدأ، نحن ضد التمديد على كل المستويات الدستورية والأمنية، ونسأل ما الذي يمنع مجلس الوزراء من التعيين بدل اللجوء الى تأجيل التسريح؟ لذلك نرى أن المطلوب تعيين القادة الامنيين بدل التمديد الذي يضرب تداول السلطة والمؤسسات والمعنويات".

 

الوفاء للمقاومة طالبت الحكومة بمعرفة اسباب إبعاد اللبنانيين: التحريض وتعكير مناخ الحوار لا يخدمان مصلحة البلد

الخميس 19 آذار 2015

وطنية - عقدت كتلة "الوفاء للمقاومة" اجتماعها الدوري في مقرها في حارة حريك بعد ظهر اليوم برئاسة النائب محمد رعد وحضور أعضائها، حيث جرى، بحسب بيان، "عرض مفصل للأحداث والتطورات التي شهدتها البلاد مؤخرا وكذلك للاستحقاقات المرتقبة، سواء في ما يتصل بمسارات الصراع ضد العدو الصهيوني أم بمواجهة التهديد الذي يمثله الارهاب التكفيري، أو لجهة الانعكاسات لنتائج التفاوض الغربي مع ايران حول الملف النووي". اضاف: "لأن لبنان ليس جزيرة معزولة عن منطقة تتعرض لاهتزازات سياسية وأمنية متلاحقة، فإن الحرص على الاستقرار والتماسك الوطني، وهما ما تنشده الحوارات الجارية، يبقى ضرورة وطنية ملحة تفرض عدم السماح للمعترضين من متعهدي النكد السياسي أن يتمادوا في تخريب الحوار عبر الطعن والإفتراء والاستفزاز والتحريض بهدف قطع الطريق على امكانية التفاهم المأمول".

وعرضت الكتلة "لقضية المبعدين اللبنانيين من دولة الامارات العربية، وللمبررات غير الواقعية لهذا الاجراء"، فاعربت عن استغرابها واستنكارها "اجراء الإبعاد غير المبرر الذي اتخذته دولة الامارات العربية بحق مواطنين لبنانيين"، مطالبة "حكومة المصلحة الوطنية برئاسة دولة الرئيس تمام سلام بمتابعة هذه القضية، لمعرفة الاسباب الحقيقية لهذا الاجراء غير المفهوم، والاسراع في المعالجة حفظا لكرامة اللبنانيين وحقوقهم".

واعربت الكتلة عن "تعاطفها وتضامنها مع الشعب التونسي الشقيق ضد الارهاب التكفيري الذي طاولت جرائمه بالأمس قلب العاصمة التونسية. واذ تؤكد ادانتها وشجبها لهذا الارهاب الخطر، تجدد دعوتها لكل شعوب المنطقة العربية من أجل التنبه الدائم للدور التخريبي الذي يتعهده هذا الارهاب، بهدف اشاعة القلق وتعميم الفوضى وصرف الاهتمام عن التوجه نحو تحقيق المصالح الحقيقية للمجتمعات، ونصرة قضاياها الوطنية والقومية". ولفتت الى "ان الحوار المتواصل بين "حزب الله" و"تيار المستقبل" برعاية دولة الرئيس نبيه بري يحقق مصلحة أكيدة للبنان واللبنانيين جميعا ولذلك ينبغي احاطته بتعاط مسؤول يعزز انتاجيته ويؤكد جدية الانضباط بمقرراته". ولفتت الى ان "التحريض وتعكير مناخ الحوار ممن يحاول تعطيله، لا يصبان في مصلحة البلد وإستقراره. وان اجواء التفهم والمقاربات الواقعية المتبادلة بين وفدي الفريقين المتحاورين لن تلقى منا ومن كل اللبنانيين إلا الدعم والتأييد". واكدت ان "اقرار سلسلة الرتب والرواتب ليس ترفا ولا تسجيلا لنقاط من قبل فريق ضد آخر، انما هو حاجة ماسة للاستقرار الاجتماعي وواجب اخلاقي ووطني تؤديه السلطة تجاه شرائح واسعة من المواطنين الذين باتوا يرزحون تحت اعباء الضغط المعيشي المتزايد، وفيهم عسكريون يقدمون التضحيات ويبذلون دماءهم وأرواحهم في سبيل الدفاع عن كل الشعب وكل الوطن، اننا نؤكد ضرورة عقد جلسات مفتوحة للجان المشتركة بهدف التوصل السريع لصيغة واقعية مرضية من دون ابتزاز أو مزايدة، ومن دون اي ربط للسلسلة بإقرار الموازنة العامة أو مقايضتها بملفات مالية أخرى". واشارت الى ان "الصهاينة الغاصبين لفلسطين قد جددوا بالأمس تمسكهم بخيار الاحتلال والتهويد، وتصفية القضية الفلسطينية واسقاط حق العودة رغم ما يعنيه ذلك من تهديد لاستقرار المنطقة ودولها وشعوبها. لذا فإن الاصرار على التمسك بخيار المقاومة ودعمه، بات أكثر الحاحا وضرورة وطنية وقومية وانسانية". واكدت "عقم الرهان على الخيارات التفاوضية مع العدو الاسرائيلي، بحيث صار لزاما التموضع وفق مقتضيات برنامج نضالي تحرري حازم لنصرة القضية المركزية للأمة ولإسقاط اوهام الكيان الصهيوني في قدرته على فرض الاستسلام أو الاذعان لإرادته ومشروعه".

 

احتفال في الذكرى 37 لانتشار اليونيفيل بورتولانو: ملتزمون المساعدة في استعادة الهدوء والاستقرار

الخميس 19 آذار 2015

وطنية - أقامت قيادة "اليونيفيل" في الجنوب، احتفالا في الذكرى ال37 لانتشار القوة الدولية منذ آذار 1978 في جنوب لبنان. وحضر الاحتفال الذي أقيم في المقر العام ل"اليونيفيل" في الناقورة، ممثل رئيس مجلس النواب نبيه بري، النائب علي بزي، ممثل قائد الجيش جان قهوجي قائد منطقة الجنوب العسكرية العميد الركن فرانسو شاهين، القائد العام ل"اليونيفيل" الجنرال لوتشيانو برتولانو، محافظ الجنوب منصور ضو، قائمقام صور محمد جفال، رئيس فرع مخابرات الجنوب العميد الركن علي شحرور، وممثلون لرؤساء الاجهزة الامنية وشخصيات وفاعليات. بدأ الحفل برفع العلم اللبناني وعلم الامم المتحدة ثم الاعلام الدولية المشاركة في "اليونيفيل"، بعدها وضع الجنرال بورتولانو اكليلا من الزهر على النصب التذكاري ل"اليونيفيل". ثم وضع العميد شاهين اكليلا باسم قائد الجيش.

بورتولانو

وبعد دقيقة صمت عن أرواح شهداء "اليونيفيل"، قال بورتولانو: "دعوني استغل هذه المناسبة لاعرب عن عميق تقديري للسلطات اللبنانية والمرجعيات الروحية والمجتمعات المحلية لدعمهم لنا، الذي كان ولا يزال اساسيا في سعينا المشترك الى تحقيق السلام والاستقرار والامن في جنوب لبنان". وأضاف: "في هذه المرحلة الحساسة، تعتزم اليونيفيل اكثر من اي وقت مضى الحفاظ على الانجازات التي تحققت على مدى السنوات الماضية. في 28 كانون الثاني ذكرنا الانتهاك الخطير لوقف الاعمال العدائية الذي وقع في القسم الشرقي من منطقة عمليات اليونيفيل بأن الوضع لا يزال هشا. ويضيء ذلك ايضا على الدور البالغ الاهمية الذي تستمر اليونيفيل بالاضطلاع به للحد من أي تصعيد، ولمساعدة الاطراف على استعادة الهدوء والاستقرار على طول الخط الازرق، وللاسف، يذكرنا الحادث الذي وقع في 28 كانون الثاني ايضا بالاثمان الباهظة التي تترتب على مهمة حفظ السلام. ففي هذا اليوم، خسرنا زميلا لنا اثناء تاديته واجبه، هو العريف سوريا توليدو. وهو من جنود حفظ السلام الذين دفعوا الثمن الاعظم خدمة للسلام في جنوب لبنان. ودعوني اذكر اليوم ان اليونيفيل، منذ انشائها، فقدت 380 من حفظ السلام من عسكريين ومدنيين. وان تضحياتهم لن تذهب سدى، ولن ننساهم أبدا". وتابع: "لا تزال اليونيفيل اليوم واحدة من أكبر بعثات حفظ السلام في العالم، وهي تمثل أوسع انتشار للامم المتحدة في الشرق الاوسط.

ولا يسعني أن أختم حفلنا هذا اليوم من دون التنويه بالعمل العظيم الذي أداه الجيش اللبناني وكل الاجهزة الامنية، بما فيها مخابرات الجيش، التي على الرغم من انشغالها في كل أنحاء لبنان، لا تزال تمثل الشريك الاستراتيجي الاول والموثوق لليونيفيل. إن الجيش اللبناني واليونيفيل قد وطدا العمل في جنوب الليطاني والمنطقة البحرية أكثر من أي وقت مضى، من خلال تنسيق العمليات اليومية كما من خلال التقدم المستمر والمحرز ضمن آلية الحوار الاستراتيجي. واعتبر هذا التعاون حجر الاساس لنجاح تطبيق القرار 1701".

وأعرب عن تقديره "للبنان حكومة وشعبا على هذه الشراكة الثابتة مع حفظ السلام من اليونيفيل، وأتقدم على وجه الخصوص بشكر عميق وصادق من الاهالي الذين استضافونا على مدى السنين، وهم يدركون أهمية اليونيفيل والدور الموكل اليها. إن اليونيفيل ملتزمة كما تعلمون دعم اهالي الجنوب الكرام بكل الطرق، بما في ذلك من خلال المشاريع الذي تفيد المجتمعات في كل منطقة العمليات". وختم: "اليونيفيل اليوم لا تعمل من اجل اهالي الجنوب فحسب، بل نعمل اساسا مع الاهالي، ومن هنا اهمية حوارنا. وبالنسبة الي شخصيا سأستمر بالتواصل مع السلطات المحلية والمرجعيات الدينية والمجتمعات في الجنوب الى جانب التواصل اليومي الذي يجري على الارض بينهم وبين اليونيفيل. وان عملنا يتم في ظل احترام تام للثقافة والتقاليد والحساسيات الدينية عامة ولاهالي الجنوب بشكل خاص".

واختتم الحفل بتقليد بورتولانو والعميد شاهين اوسمة السلام لقادة ضباط الكتائب الدولية ال38 المشاركة في "اليونيفيل". وأقيم غداء على شرف الحضور.

 

جعجع عبر تويتر لكاغ: ايران تعرقل الانتخابات الرئاسية لا السعودية

الخميس 19 آذار 2015

وطنية - رد رئيس حزب القوات اللبنانية الدكتور سمير جعجع عبر تويتر على المنسقة الخاصة للامين العام للامم المتحدة في لبنان سيغرد كاغ، متوجها اليها بالقول:"سيدة كاغ أرجو ان تضعي إصبعك على الجرح واذهبي مباشرة الى ايران فهي التي تعرقل الانتخابات الرئاسية لا السعودية مع دعوتي بالتوفيق".

 

معلولي : حوار المستقبل وحزب الله عاجز عن التصدي للاخطار المصيرية

الخميس 19 آذار 2015

وطنية - اسف نائب رئيس مجلس النواب سابقا ميشال معلولي في بيان اليوم "عدم توصل تيار المستقبل وحزب الله بعد انتهاء الجولة الثامنة من الحوار الى اي قرار يعالج او يتصدى لاي من المخاطر التي تعصف بالكيان". اضاف: "الرئاسة الاولى ما زالت شاغرة منذ ما يزيد عن تسعة اشهر ومجلس نواب الممدد له خلافا للدستور شبه معطل، والحكومة عاجزة عن التصدي للقضايا المصيرية، واهم هذه القضايا واخطرها وجود ما يزيد على مليون ونصف مليون نازح سوري بالاضافة الى نصف مليون لاجىء فلسطيني مما يجعل من لبنان الدولة الوحيدة في العالم التي يزيد عدد اللاجئيين والنازحين فيها عن نصف عدد سكانها". وختم: "اما الاخطار الداهمة فتتمثل بالحركات التكفيرية التي احتلت منطقة شاسعة في بلدان عربية وتسببت بحروب مثل سورية والعراق واليمن وليبيا وغيرها. والدولة بكل اجهزتها عاجزة اولا باجراء انتخابات نيابية حرة ثم انتخاب رئيس للجمهورية من ثم تشكيل حكومة وفاق وطني".

 

ترايسي شمعون زارت عون: الجنرال مرشحنا للرئاسة والمعرقل إقليمي

الخميس 19 آذار 2015

وطنية - زارت رئيسة حزب "الديمقراطيون الأحرار" ترايسي شمعون رئيس تكتل التغيير والإصلاح العماد ميشال عون في دارته في الرابية. وأكدت شمعون بعد اللقاء:" اجتماع ممتاز كالعادة، بحثنا في خلاله أمورا كثيرة تصب في مصلحة لبنان وفي طليعتها ضرورة إنهاء حال الفراغ في رئاسة الجمهورية التي بدأت تؤثر سلبا على كل مؤسسات الدولة السياسية والإدارية. وهنا نكرر كحزب أن مرشحنا لرئاسة الجمهورية هو العماد عون، وليس صحيحا كما يدعي البعض بأن الجنرال هو المعرقل، بل يجب البحث عن سبب العرقلة في بعض العواصم الإقليمية". تابعت: "بحثنا أيضا في الموضوع الإقليمي والمتغيرات السياسية خصوصا الأخيرة، وبكيفية حماية لبنان من الخطر الإرهابي الآتي من داعش الداهم لمنطقتنا العربية. تطرقنا أيضا إلى مسألة التمديد للقادة العسكريين والأمنيين، وهنا أود الإشارة إلى أننا أيضا نتفق مع العماد عون حول عدم إمكانية السير بالتمديد مع كامل احترامنا لكل المواقع العسكرية والأمنية ولكن يبقى الدستور فوق الجميع، وأيضا لأننا نرى بأن هناك الكثير من الكفاءات في صفوف الضباط ويجب أن يعطوا الفرصة". وكانت شمعون قد عرضت مع العماد عون نتائج لقاءاتها السياسية ونشاطاتها في دير القمر وقضاء الشوف.

 

إعلاميون ضد العنف استهجنت الحملة المنظمة ضد السنيورة

الخميس 19 آذار 2015

وطنية - استهجنت جمعية "إعلاميون ضد العنف" في بيان "إعادة استحضار لغة التهديد والوعيد في محاولة مستمرة لضرب حرية الرأي والتعبير والحريات على أنواعها"، ورأت "ان الحملة المبرمجة ضد الرئيس فؤاد السنيورة هدفها اغتياله سياسيا من أجل التمهيد لاغتياله جسديا، خصوصا في ظل التضليل المتعمد للفصل بينه وبين الرئيس سعد الحريري وتيار "المستقبل"، في محاولة مكشوفة لتصويره من دون أي غطاء سياسي، وذلك بالتزامن مع عودة الحديث عن الاغتيالات السياسية. اضاف :"أن ما قاله السنيورة في ذكرى انتفاضة الاستقلال يعبر عن قوى 14 آذار مجتمعة، وقد تبنته كتلة "المستقبل" حرفيا لقطع الطريق على التأويلات السخيفة، وكان الرئيس سعد الحريري تجاوز سقف السنيورة وقوى 14 آذار في الذكرى العاشرة لاستشهاد الرئيس رفيق الحريري". وحذر البيان "من أي استخفاف في هذه القضية"، موضحا "أن الحملة المسعورة والمنظمة دلت على النيات المبيتة لأصحابها"، ومستهجنا بشدة "هذا الهجوم غير المبرر إلا في سياق الترهيب الذي يشكل علة وجود فريق 8 آذار"، كما وضعته "في إطار الحرب المفتوحة ضد كل الشخصيات اللبنانية والوطنية"، داعية إلى "أوسع تضامن مع رئيس أولى حكومات الاستقلال الثاني".

 

الراعي تسلم تقديرات الريشة الذهبية: رسالة المسيحيين السلام والمحبة والشرق بحاجة اليهم لعيش قيمها

الخميس 19 آذار 2015

وطنية - قدمت "مطابع الكريم" التابعة ل"جمعية المرسلين اللبنانيين الموارنة"، تقديرات الريشة الذهبية الالماسية الاولى، والتي أطلقتها في يوبيل المئة وخمسين سنة لتأسيس الجمعية (1865-2015)، الى البطريرك الماروني الكاردينال مار بشاره بطرس الراعي، تقديرا لدوره الكبير في نشر الكلمة والارشاد والتعليم. وأقيم للمناسبة حفل في بكركي حضره، الى البطريرك الراعي، النائب نعمة الله ابي نصر، الرئيس العام للجمعية الاب مالك بو طانوس، رئيس "رابطة قنوبين للرسالة والتراث" نوفل الشدراوي، ومجموعة من الناشرين من خلال مطابع الكريم الدكتور يوسف كمال الحاج، حبيب يونس، الدكتور ناجي قزيلي ومدير المطابع الاب شربل مهنا ومسؤولوها وأصدقاء.

عرب

بداية كلمة الناشرين، ألقاها أمين النشر والاعلام في رابطة قنوبين الزميل جورج عرب، تناول فيها دور المسيحيين في النهضة العربية التي انطلقت سنة 1516، ودور الكنيسة فيها، وقال: "بقدر ما احتضنت الكنيسة هذه النهضة بقدر ما احتضنت أديارها المطابع على أنواعها، مقدمة لها الحبر المستخرج من الاعشاب الملونة المخلوطة بغبار الدخان المتفحم وبعصير الرمان. وفي الوادي المقدس كانت المطبعة الاولى في دير مار أنطونيوس قزحيا سنة 1610، واذا كانت المطابع قد انتشرت الى خارج الوادي تباعا مستعملة حبرا كيميائيا معاصرا، فان حبر الوادي المتشكل من عصير الرمان وفحم الدخان المطحون هو الحبر الفريد الباقي في العالم. وفرادة هذا الحبر أنه مشغول بنبض القلب، وأنه حبر الصلوات الاولى، وأنه حبر قنوبين شاءه الله في بريتها الواسعة تتوارثه الاجيال".

اضاف: "وفيما تحتفل جمعية المرسلين اللبنانيين الموارنة بيوبيل المئة وخمسين سنة على تأسيسها، تبدو مدعوة الى استعادة ألق الماضي، والى الاجتهاد للحفاظ عليه مطبوعا بحبر قنوبين في مطابعها المعروفة بمطابع الكريم، التي تأسست بداية سنة 1901 في الارجنتين، وانتقلت الى لبنان سنة 1928 منطلقة بالانتاج، ولا تزال. وفي هذه السنة اليوبيلية للجمعية أطلقت مطابعها تقديرا هو أكبر من جائزة بالمعنى المتعارف عليه، أطلقته للمرة الاولى في لبنان باسم "الريشة الذهبية"، التي تقدم سنويا الى علم من أعلام الكلمة والحرف، وبخاصة متى صيغ بحبر قنوبين الروحي". وأورد عرب عناوين أبرز ما أنتجته مطابع الكريم وهي: "مجلة المنارة بدءا من سنة 1928 حتى اليوم، المجلة البطريركية منذ تأسيسها سنة 1929، المطبوعات الليتورجية للكنيسة المارونية ولسواها من الكنائس، وقد تجاوزت آلاف الكتب، رسائل البطاركة الموارنة منذ عهد الحويك حتى اليوم وقد تجاوزت المئة رسالة، مجموعة أعمال الاب اغناطيوس سعادة ( 16 مجلدا)، سلسلة عظة الاحد للبطريرك مار نصرالله بطرس صفير (25 جزءا)، سلسلة أعماله الكاملة ب 18 مجلدا، المؤلفات الكاملة لكمال يوسف الحاج (15 مجلدا)، سلسلة مذكرات البطريرك صفير حارس الذاكرة ما يقارب 25 مجلدا، أعمال مجلس بطاركة الشرق الكاثوليك، ومجلس البطاركة والاساقفة الكاثوليك في لبنان، غالبية مشروع المسح الثقافي الشامل لتراث الوادي المقدس، اطلاق حركة الترجمة وطباعة التراث الروحي والوطني ونقله من لبنان الى بلدان الانتشار. ( سلسلة primagotes بادارة الدكتور ناجي قزيلي وسلسلة كروم الحبر التي تجمع نتاج اعلام الفكر والثقافة اللبنانيين بادارة حبيب يونس)، المباشرة بجمع وتحقيق مواعظ البطريرك الراعي المعروفة باسم بشرى الراعي".

أضاف :"ولانكم تكملون مسيرة تاريخية حول المحصلة الروحية الدينية الطبيعية لحركة المطابع النامية في حنايا الاديرة، كان الخيار الطبيعي ان يقدم اليكم النموذج الاول الالماسي من تقديرات الريشة الذهبية. بهذا التقديم يصير الالماس أنقى ببياض الحياة المكرسة، ويصير الذهب أكثر لمعانا بنور الطريق والحق والحياة".

بو طانوس

اما الاب بو طانوس فقال: "أجمع غالبية الناس على تسمية البطريرك مار نصر الله بطرس صفير "بالبطريرك الكبير"؛ وأسميتموه غبطتكم بالبطريرك الدائم. أما أنتم فسيجمع العاقلون كلهم على تسميتكم "بالبطريرك العظيم". ولماذا؟ العظمة في مفهوم المسيحية هي خاصة الله. وحده الله عظيم. في الكتاب المقدس نجد أكثر من 300 آية تتكلم عن عظمة الرب". اضاف: "أما عن البشر العظماء فلا نجد في الإنجيل سوى آيتين تتكلمان على ذلك. الآية الأولى في متى 5/19، يقول المسيح: "ذاك الذي يعمل ويعلم، ذاك يدعى عظيما في ملكوت السماء". العظمة ليست في وفرة المال والثروة كما عند أهل العالم، ولا في النفوذ والسلطة كما عند أهل السياسة، ولا في الجاه والجمال واللباس والفخفخة كما عند مراهقي هذا الزمن. العظيم هو الخادم". وتابع: "الآية الثانية التي تتكلم عن البشر العظماء، هي كلام بولس عن الرسل الأعاظم المتفوقين، الذين يتفوقون على غيرهم في المتاعب والشدائد والسهر والأخطار والهموم. وهكذا يومياتكم، صاحب الغبطة، من يضعف في هذا الشرق الحزين ولا تهتمون أنتم، من يعاني ولا تتحركون أنتم، أين يحترق مكان ولا تتعاطفون أنتم"؟.

وختم: "يشرفني مع هذا الجمع الحاضر من أصدقاء وأحبار وأباء مشيرين وأباء، ومع أخي حضرة الأب شربل مهنا مدير مطابع الكريم الحديثة، أن نقدم لغبطتكم وفي يوبيل جمعيتنا المئة والخمسين، جائزة "الريشة الذهبية" بنموذجها الألماسي الأول والوحيد عربون تقدير وإكرام لشخصكم ولعملكم ولقلمكم". بعد ذلك سلم الابوان بو طانوس ومهنا البطريرك الراعي المجسم الاول الالماسي للريشة الذهبية، وهو من تصميم مديرة التصميم الفني في مطابع الكريم رنا الشدياق فضول. ويمثل محبرة وريشة تقليدية للكتابة. وأشار الاب مهنا الى ان هذه التقديرات هي الاولى في لبنان، وسوف تمنح سنويا لعلم من أعلام الكلمة. والمجسم الالماسي الاول قدم اليوم للبطريرك الراعي.

البطريرك الراعي

ختاما، كانت كلمة البطريرك الكاردينال الراعي شكر فيها لفتة جمعية المرسلين اللبنانيين الموارنة ومطابعها المعروفة بمطابع الكريم. وقال: "تضطلع الجمعية بخدمة الكلمة من خلال الكرازة والتعليم والتربية والطباعة والاعلام والمسرح. ويجسد آباء الجمعية دعوة الكلمة بالافعال. وما أعطته الجمعية أغنى الكنيسة، أغناها بآباء وأساقفة أمناء للخدمة التي تشبه مثل حبة القمح التي زرعت وأعطت ثمارا. وأغنى هذه الثمار الدعوات الكهنوتية المدعوة الى عيش الكلمة الالهية وتعميم عيشها كي لا تكون هذه الكلمة في مكان وحياتنا العملية في مكان آخر".

وتابع: "مسؤولية الكنيسة كبيرة جدا في هذا الشرق المتألم حيث يتوالى مشهد القتل والموت بأبشع صوره، مسؤوليتها نشر كلمة السلام لتعميقه ولانهاض هذا الشرق من ظلماته. والاضطلاع بهذه المسؤولية يقتضي التزام جميع أبناء الكنيسة بها من أهل السياسة والاعلام والاعمال لكي يجسدوا كلمة السلام في حياتهم العملية اليومية". وختم: "ولان رسالة المسيحيين هي رسالة السلام والمحبة، فإن الشرق بحاجة اليهم لعيش قيم هذه الرسالة. ولهذا البعد الحضاري الانساني لا تتهاون الكنيسة بقضية وجودها في هذا الشرق".

 

نتانياهو دعا الفلسطينيين الى قطع العلاقات مع حماس وخوض مفاوضات حقيقية مع اسرائيل

الخميس 19 آذار 2015

وطنية - دعا رئيس وزراء العدو الاسرائيلي بنيامين نتانياهو، "السلطة الفلسطينية الى قطع علاقاتها مع حركة حماس، التي تسيطر على قطاع غزة وخوض مفاوضات حقيقية مع اسرائيل".

 

شامل روكز وقيادة الجيش من العميد إلى العماد؟

ميرفت سيوفي/الشرق

الخميس, 19 آذار/مارس 2015

ينحصر حراك العُقَدِ اللبنانيّة خلال الأيام الرّاهنة بين مجموعة تفاصيل أوّلها عقد تشريعي لمجلس النواب في ظل تعطيل انتخاب رئيس للجمهوريّة، وهو عقدٌ وتشريعٌ باطلٌ ومخالف لنصّ الدستور اللبناني....

فأوّل أولويّات لبنان في هذه المرحلة، ووسط أهوال المنطقة هو انتخاب رئيس للجمهورية أمام هذا الفراغ الذي يكاد ان يلتهم لبنان، وثانيها، عودة الحديث عن سلسلة الرّتب والرواتب، وهذه عُقدة العُقَد وينتظر اللبنانيّون حلّها منذ سنوات أربع لكنها لم تحلّ ولا نظنّها.

وثالث العُقَد وأشدّها وطأة هذه الأيام، هي عقدة تعيين أم تمديد أم رفع سنّ تقاعد القادة الأمنيين خصوصاً وأنّ هذه الأزمة تنذر بعصفٍ قد يهدّد بإطاحة الحكومة، وتعصف أيضاً في عزّ مواجهة لبنان لإرهاب داعش والنصرة وجبهات البقاع المفتوحة... ولبنان، وإن كان معتاداً على الأزمات التي تُولد عند كلّ موسم تعيينات جديدة تُبقيها المحاصصات والتوافقات السياسيّة عالقة وتحوّلها إلى أزمة، إلا أنّنا لا نملك هذه المرة تَرَفَ شلّ الحكومة في ظلّ فراغ رئاسي يبدو أنّه ممتدٌّ في الأفق الإيراني المجهول!!

وهنا وأعرف مسبقاً أنّ هذا الطّرح قد لا يعجب أو سيستفزّ كثيرين، ولكننا اعتدنا في هذا الهامش قَوْل ما نراه حقاً وصواباً، ولو لم يعجب كثيرين ـ ربما يحقّ لنا أن نطرح سؤالاً واقعياً: ما الذي يمنع من إجراء تعيينات جديدة على رأس المؤسسات الأمنيّة، خصوصاً وأن هناك أسماءٌ تستحقّ أن تكون على رأس المؤسسات الأمنيّة الكبرى، وأنّ إمكان التوافق على هذه الأسماء متاحٌ بعيداً عن الإعلام والنِّقَار اللبناني اليومي، وهذا التوافق البعيد عن الضوضاء في مهلة زمنيّة أحد أهم شروطها أن تكون محدّدة، سيسمح بتأمين توافقٍ حكومي بالإجماع يُشكلّ غطاء لهذه التعيينات، في هذه اللحظة الدقيقة من مواجهات لبنان للإرهاب، وأغلبُ الظنّ أن المخرج الحقيقيّ لأزمة المؤسسات الأمنية هو بجرأة التعيين لا التمديد ولا رفع السن القانونية للتقاعد...

ولنا في رأينا هذا وجهة نظر؛ إذ من الواضح أن الفراغ ممتدّ، والتمديد الذي طال مجلس النواب له ضرورة أباحت محظوره حتى لا يبقى لبنان من دون مؤسسة تنتخب له رئيساً، ولها سابقة في تمديد آخر مجلس نيابي في 1972 قبيل اندلاع الحرب الأهليّة لنفسه عشرين عاماً، ونحن في هذه المرحلة أمام حكومة لا بُدّ ولا غنى عنها لتيسير ما يُتاح ويسمح لها به من أمور البلاد والعباد، ولكن على مستوى المؤسسات الأمنية الكبرى وفي ظلّ ما يعيشه لبنان، نجد أن التمديد سيكون ضرره أكبر من نفعه وبكثير، على مستوى أداء ونفسية عديد هذه المؤسسات التي تواجه باللحم والدم والاختطاف والاعتداء...

وعقدة الأسماء اعتاد اللبنانيّون أن تكون عند العماد قائد الجيش، وعند اللواء قائد الأمن العام وما سواها كان دائماً أقلّ تعقيداً، وفي هكذا لحظة حرجة التغيير سيمنح هذه المؤسسات دفعات كبرى إلى الأمام...

ليس دقيقاً ما يقال أو يوحى به عن أن الجيش سيترك مثلاً بلا رأس، وهنا لا بُدّ من أن أخصّ العميد شامل روكز بملاحظتيْن دقيقتيْن جداً، العميد روكز من المعروفين المقربين من الرئيس سعد الحريري، ومن وليد جنبلاط أيضاً، والملاحظة الأولى هنا أنه سجّل موقفاً بطولياً من موقعه العسكري خلال أحداث 7 أيار فكان على الأرض في مواجهة الميليشيات مهدداً إياها بأنها عليها قَتْلَه لتتجاوز الطريق إلى قريْطم...

أما الملاحظة الثانية؛ فنودّ أن نعيد كثيرين بالذاكرة إلى يوم الهجوم العصيب في عرسال واختطاف جنود الجيش اللبناني والقوى الأمنيّة، منذ اللحظات الأولى للمعركة كان شامل روكز على أرضها، والعميد روكز مشهود له بالكفاءة ونظافة الكف ورجاحة العقل، ولا يُعيبه أنّه صهر النائب ميشال عون ـ على الرّغم من مواقفي الواضحة من ميشال عون وتياره وسياساته التعطيليّة ـ وغريب عجيب أمر لبنان، الكفاءات فيه لا تصل إلا بـجهد جهيد إلى حقّها!!

المطلوب شيء من الحكمة والتعقّل واتخاذ القرار الصائب حتى لا نطيح بالبلد وبكلّ مؤسساته، وكفى الله اللبنانيّون الشَّجار والنِّقار والقِتال، والتمديد...

 

زلّة لسان...أم لسان حال؟

أحمد الأسعد

March 19, 2015

شكّل كلام وزير الخارجية جون كيري الأخير عن فرضية تفاوض الولايات المتحدة مع بشار الاسد من اجل انهاء الحرب في سوريا، نموذجاً فاقعاً لتخبّط الإدارة الأميركية الحالية على مستوى السياسة الخارجية عموماً، وفي المسألة السورية تحديداً.

لقد توّج السيد كيري "إنجازات" إدارته في هذا المجال، وسواء أكان كلامه هذا زلّة لسان، أو لسان حال التوجهات الفعلية لهذه الإدارة، فهو يمثّل قمّة السذاجة السياسية التي، إذا ما قيّض لها أن تنفذ على الأرض، ستعود بالوبال والكوارث على المنطقة والعالم.

ها نحن اليوم في السنة الرابعة من التردد الأميركي في سوريا، ومن قصر النظر الفاضح في التعاطي مع الوضع فيها، والنتيجة: تنامي التطرف الداعشي، وبقاء الطاغية الأسدي في السلطة، ونفوذ متصاعد للنظام الإيراني وأدواته في المنطقة... ودم كثير في كل أنحاء العالم العربي.

وإن ننسَ، لا يمكن أن ننسى اليمن، تلك الدولة التي كان الرئيس باراك أوباما يصفها بأنها "نموذجية" قبل أن يتركها تقع في قبضة الحوثيين، ومِن ورائهم إيران.

وإذا كانت إدارة أوباما تسعى جاهدة، وبكل ما أوتيت من رعونة سياسية، إلى إتفاق نووي مع النظام الإيراني، فهي لا تتردد، لإرضائه ومداراته، في حذفه من قائمة الدول والمنظمات الإرهابية (!)، وفي تركه يجمع بين يديه أكبر عدد من الأوراق التي تقوّي موقعه التفاوضي. وهكذا، بدلاً من أن تتفاوض مع مجرّد دولة كانت تعتبرها إرهابية، ها هي اليوم تتفاوض مع امبراطورية نزعت عنها صفة الإرهاب.

ولكن، مع أن هذا الإفلاس الذي يميّز السياسة الخارجية لإدارة أوباما، مُحزِن ومُحبِط، فهو غير مقلق، إذ هو إفلاس غير قابل...للصرف.

فحتى لو أرادت إدارة أوباما فعلاً عقد صفقة مع نظام الأسد تضمن بقاءه في السلطة، فهي لن تنجح في ترجمة هذا التوجه إلى واقع، كما لن تتمكن أيضاً من إمرار الإتفاق النووي مع النظام الإيراني في الكونغرس.

باختصار، أمام إدارة أوباما سنة ونصف سنة في السلطة، لن تستطيع فيها أن تحقق اي تطور أساسي في السياسة الخارجية. وكل ما يمكن توقعه في الأشهر الثمانية عشر المتبقية من عمر هذه الإدارة لن يختلف في شيء عما قدمته خلال ست سنوات ونصف سنة منصرمة: المزيد من الإنكفاء والتردد والغموض في السياسة الخارجية.

المستشار العام لحزب الإنتماء اللبناني

 

فاصل... ونواصل.

ايلي صليبي/فايسبوك

عندما ترى "ديكًا" يحوِّل شاشة التلفزيون إلى مخيَّم نازحين،

ابتسم فأنت في لبنان.

وعندما تسمع كلمة "مِلف" بإصرار على أنها الصواب، وهي تعني "اللّحاف"، فيما المقصود "مَلف" بمعنى "الدوسييه"،

ابتسم فأنت في لبنان.

وعندما لا ترى من مقدمة برامج إلّا "فخذيها" ومن مقدم آخر إلّا ساعة معصمه،

ابتسم فأنت في لبنان.

وعندما تطلّ عليك في اواخر كلّ شهر "بصّارة" تدير السماء من "أدما"، وتلقِّن الله بما تشتهي أن يفعل وتريد أن يُحدِث،

ابتسم فأنت في لبنان.

وعندما تعظك عجوز شمطاء بديانتها، وتصبّ على الناس جميعًا لعناتها، وتصنع من نفسها مرشدة وداعية، ولا من يتبرّع بنقلها إلى دير الصليب"،

ابتسم فأنت في لبنان.

وعندما تتكرّر أمام عينيك وعلى مسمعك مشاهد الافتخار باستدراج الكهنة إلى المتاجرة بالهيكل وبيع المقابر والتحرّش بالأطفال والنسوة، ولا الكنيسة تتحرّك، ولا المحطة تكفّ، ولا المسيحيّون يتظاهرون،

ابتسم فأنت في لبنان.

وعندما يتحول "القبّوط" إلى مارد يهدّد ويتوعّد، والفاجر إلى "ملاك" رحمة، والكاميرا إلى استخبارات،

ابتسم فأنت في لبنان.

عندما يتحوّل الغناء إلى عواء، والرقص إلى خلاعة، والطّبل إلى طرب،

ابتسم فأنت في لبنان.

وعندما يتحوّل الممثلون من نجوم كوميديا إلى نجوم برامج الثرثرة، ومن التراجيديا إلى مسرح دمى بشرية،

ابتسم فأنت في لبنان.

فاصل... ونواصل.

(ايلي صليبي)

 

إيران: مقتل 3 أحوازيين واعتقال المئات إثر مواجهات بسبب لبس الدشداشة العربية

محمد المذحجيMarch 18, 2015

لندن ـ القدس العربي: قتلت القوات الأمنية ومكافحة الشغب الإيرانية 3 من المشجعين الأحوازيين واعتقلت أكثر من 1600 شخصاً آخراً بسبب ارتداء الثوب العربي أي الشماغ والعقال والدشداشة في نهاية مباراة كرة القدم بين فريقي الهلال السعودي وفولاذ في مدينة الأحواز العاصمة. وأفادت وكالة أنباء نشطاء حقوق الإنسان في إيران (هرانا) وموقع صوت الإيرانيين أمس (الأربعاء)، أن القوات الأمنية ومكافحة الشغب الإيرانية قامت باعتقال المشجعين الأحوازيين الذين كانوا يرتدون الشماغ والعقال والدشداشة بعد انتهاء مباراة الهلال السعودية وفولاذ الأحواز وخروجهم من ملعب كرة القدم الرئيسي لمدينة الأحواز، وأن هذه الاعتقالات تسببت باندلاع اشتباكات بين المشجعين والقوات الأمنية.

وأضاف التقرير أنه على الأقل قتل 3 من المشجعين الأحوازيين وتم اعتقال أكثر من 1600 شخصاً أخراً في هذه الاشتباكات.

وتظهر مقاطع الفيديو والصور التي تم نشرها بشكل واسع على شبكات التواصل الاجتماعي، اعتقال عدد كبير من المشجعين الذين كانوا يرتدون الثوب العربي، وأن القوات الأمنية استخدمت العنف الشديد والضرب المبرح حين اعتقال المشجعين الأحوازيين. وتم توثيق سقوط قتيلين عبر مقاطع الفيديو التي تم نشرها على مواقع يوتيوب والفيس بوك وتويتر.

يأتي ذلك بعد أيام قليلة من دعوة رئيس تحرير وكالة مهر للأنباء التابعة لمنظمة الدعوة الإسلامية الإيرانية، حسن هاني زادة، العراقيين إلى ترك العروبة المزيفة الجاهلية وتراب الذل العربي، وتغيير ملابسهم بعيداً عن الدشداشة والكوفية، ووصف العرب بأنهم عربان، مضيفاً على الشعب العراقي أن يتجه نحو الوحدة مع أصدقائه الحقيقيين وينسلخ من ثوب العروبة المزيفة لأن كل ويلات العراق سببها وجود العربان.

وفي سياق تخفيف تداعيات تصريحات مستشار حسن روحاني لشؤون القوميات والأقليات المذهبية، علي يونسي، التي اعتبر فيها العراق عاصمة لـ إمبراطورية إيران ولا يمكن تفكيك جغرافية إيران والعراق، فنّد مساعد مستشار الرئيس الإيراني، سعيد زارع، استدعاء علي يونسي إلى محكمة رجال الدين في طهران.

وأكد سعيد زارع لوكالة إلنا للأنباء التابعة لوزارة العمل والرفاه الاجتماعي الإيرانية أمس (الأربعاء)، أنه لا صحة لنبأ استدعاء علي يونسي لمحكمة رجال الدين أو أية جهة قضائية أخرى.

واعتبر مساعد مستشار حسن روحاني الهدف من نشر هذه الأنباء هو ضغط المتشددين على الحكومة، وقال إن البعض يحاول الاخلال في مهام الحكومة لأغراض خاصة.

وجاءت هذه التصريحات رداً على ما نشرته وكالة تسنيم نيوز التابعة للحرس الثوري الإيراني، حول استدعاء واستجواب علي يونسي من قبل محكمة رجال الدين، وكتبت الوكالة الثلاثاء أن تصريحات مستشار حسن روحاني لشؤون القوميات والأقليات المذهبية تسببت باستياء عشاق الثورة الإسلامية الإيرانية في المنطقة.

وإلى ذلك، أعلنت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الإيراني، مرضية أفخم، أن إيران لا تزال تدرس المقترح السعودي حول تشكيل لجنة أمنية مشتركة بين البلدين.

ووفقاً لوكالة فارس نيوز التابعة للحرس الثوري أمس (الأربعاء)، أشارت مرضية أفخم إلى استمرار المباحثات الثنائية الإيرانية السعودية حول كيفية توفير الظروف الملائمة لتشكيل هذه اللجنة، وقالت إن إيران نفذت الإجراءات الإدارية اللازمة لاستقبال السفير السعودي الجديد.

وتم عرض تشكيل لجنة أمنية مشتركة بين إيران والسعودية قبل وفاة الملك عبد الله بين عبد العزيز، ولا تزال المملكة تمتنع عن تسمية سفيرها إلى طهران.

وأشارت إلى تقارب المسافات في المفاوضات بين إيران والقوى الكبرى، وقالت إنه لقد حصل تقدم جيد في مجال القضايا التقنية.

وأكدت المتحدثة أن قسماً من القضايا التي يتابعها الفريق النووي الإيراني المفاوض هو ضمان الاتفاق، حيث يبحث مع الأطراف الأخرى أي ضمانات يمكن أن تقدمها في جميع الأصعدة القانونية والسياسية والتقنية.

وفيما يتعلق بالاتفاق النووي المحتمل تحت الفصل السابع لميثاق منظمة الأمم المتحدة أي التأييد الضمني بصورة ما لإجراءات الحظر غير القانونية المفروضة من قبل مجلس الأمن الدولي ضد إيران، قالت مرضية أفخم إن القضايا القانونية معقدة وحساسة جداً، وإن الفريق المفاوض وفي ضوء إلمامه بجميع الأبعاد القانونية والسياسية يأخذ بنظر الاعتبار جميع هذه الزوايا والنقاط التي من الممكن أن تخلق مشاكل فيما بعد من الناحيتين التقنية والقانونية، وأضافت إنه لحسن الحظ لا يوجد أي هاجس من حيث المستوى المهني للفريق النووي الإيراني المفاوض.

 

ثقة معدومة بباراك أوباما

علي حماده/النهار

19 آذار 2015

بالرغم من قيام وزارة الخارجية الاميركية بـ"تصويب" تصريحات وزير الخارجية جون كيري التي اعلن فيها قبل ايام ان الولايات المتحدة ستكون مضطرة الى التفاوض مع بشار الاسد من أجل التوصل الى تسوية سياسية، وتبعتها تصريحات لمسؤولين آخرين في واشنطن". تعيد تأكيد الموقف الاميركي المعلن ان لا مكان لبشار الاسد في سوريا المستقبلية، فإن صدقية الادارة الاميركية الحالية ببلوغها مستويات متدنية لا سيما في ما يتعلق بخياراتها الجديدة في الشرق الاوسط حالت دون اخذ "التصويبات" الاستلحاقية على محمل الجد. ففي المنطقة شعور راسخ بأن الرئيس الاميركي باراك اوباما ذهب بعيدا في مسار التقارب، لا بل التحالف مع ايران، وانه منع اسقاط بشار الاسد، وساهم في شكل غير مباشر في نشوء "داعش" ونموها على النحو الذي حصل، من خلال تركه نظام بشار الاسد بالدعم اللامحدود من ايران وروسيا يمعن في ذبح السوريين، وفي مقدمهم قوى المعارضة السلمية، ثم قوى المعارضة المعتدلة والمتنوعة المسلحة التي كانت تتألف في معظمها من الضباط والجنود المنشقين تحت مسمى "الجيش السوري الحر"، ثم منعه طوال عامين و نيف الدول العربية الداعمة للثورة من تسليح "الجيش السوري الحر" بسلاح نوعي يغير في موازين القوى على الارض. وقد اعترف اكثر من مسؤول اميركي سابق بينهم وزيرة الخارجية السابقة هيلاري كلينتون، ومعها السفير في سوريا ابان انطلاق الثورة ان الرئيس أوباما ومعه الفريق القريب منه حال دون حسم الوضع في سوريا في وقت مبكر، مما منح الاسد والايرانيين (عبر رئيس الحكومة العراقي السابق نوري المالكي) فسحة من الوقت لاطلاق آلاف الاسلاميين من سجون سوريا والعراق، وتأمين خروجهم الى مناطق سيطرة المعارضة، وتحاشي الاصطدام بهم في مرحلة قيامهم بتنظيم صفوفهم، مما منح تنظيم "داعش " وقتا ومساحة للنمو في وقت كان النظام يقاتل "الجيش السوري الحر" بلا هوادة، ويمعن في قتل المعارضين السياسيين، و يهجر ملايين المواطنين من فئات محددة من بيوتهم وبلداتهم واحيائهم لقلب المعادلات الديموغرافية.

لا احد اقتنع بـ" التصويب" الاميركي. بل ان جميع العواصم العربية المعنية مقتنعة بان الرئيس الاميركي مصمم على التوصل الى اتفاق على البرنامج النووي الايراني في نهاية الشهر الحالي، واكثر من ذلك انه مقتنع بضرورة اقامة حلف اميركي - ايراني. وهو مستعد من اجل ذلك لترك السوريين يذبحون على ايدي بشار الاسد و"حزب الله" ومجموعة الميليشيات التابعة لايران، فضلا عن انه يترك عشرات القرى والبلدات السنية في العراق تتعرض للحرق والتدمير واهلها للتنكيل والقتل والتهجير على ايدي ميليشيات "الحشد الشعبي " الايرانية الإمرة، وكل ذلك بذريعة محاربة الارهاب وتنظيم "داعش". والحق ان ملايين العرب في العراق وسوريا و لبنان لا يرون فرقا بين ارهاب "داعش" وارهاب "الحشد الشعبي " و"حزب الله" ونظام بشار الاسد و"الحرس الثوري"، ولذلك تنعدم الثقة باوباما.

 

وليد فارس لـ"النهار": ايران تحيي أوباما أو تسقطه...وتصنيف "حزب الله" لم يتبّدل

المصدر: "النهار" /محمد نمر

19 آذار 2015

ليس مبالغاً القول إن إيران وأميركا يتحكمان في مصير المنطقة العربية المشتعلة. العراق وسوريا "على كف عفريت داعشي" ولبنان بلا رأس وباقي الدول العربية تنتظر الاتفاق الايراني - الأميركي الذي دفع واشنطن إلى تنازلات منها تصريح وزير الخارجية الاميركية جون كيري في شأن التفاوض مع الأسد، وآخرها تغييب الحرس الثوي الايراني و"حزب الله" عن لائحة الارهاب في تقرير الاستخبارات القومية الاميركية.

ويبدو أن ايران تستغل الفرصة وتزيد من قوتها العسكرية في سوريا وتدفع الرئيس السوري بشار الأسد إلى الضغط على المعارضة على كل الجبهات، في القنيطرة، حلب، الغوطة الشرقية، ادلب من دون أي صرخة أميركية، خصوصاً تجاه الحجم الايراني الموجود على الاراضي السورية. وفي لبنان الحال نفسه، يواصل "حزب الله" وحليفه "تيار الوطني الحر" تعطيل الانتخابات بهدف ايصال النائب ميشال عون إلى الرئاسة، وذلك في ظل غياب أي ضغط أميركي جدي لانهاء حال الفراغ، أما العراق فبات بالنسبة إلى إيران "امبراطورية عاصمتها بغداد". وأمام هذا الواقع تساؤلات عدة: لماذا سُحب اسما ايران و"حزب الله" من تقرير استخباراتي؟ ما مصير العلاقات الايرانية - الأميركية وما تأثيرها الحالي على المنطقة؟ وماذا لو فشل الرئيس الاميركي باراك أوباما في الوصول إلى اتفاق؟

أخبار ذات صلة

"حزب الله" ليس إرهابياً في تقرير استخباراتي أميركي:مغازلة لإيران أم استفزاز...

"حزب الله" على اللائحة

أسئلة طرحتها "النهار" على مستشار الكونغرس الأميركي الدكتور وليد فارس الذي يفرّق بين أمرين "الأول: لائحة التهديد التي تصدر عن تجمع أجهزة الاستخبارات وتقييمها في تقرير سنوي توضع فيه لائحة من القوى والتنظيمات الأكثر تهديداً لأميركا، والثاني: القوانين التي تصنف التنظيمات الارهابية والأنظمة الداعمة للارهاب التي تصدر عن الكونغرس الاميركي".

سوء فهم الفارق بين الاثنين أثار ضجة في الرأي العام العربي والغربي وكان التساؤل: "هل لم يعد حزب الله ارهابياً في نظر اميركا؟". يقول فارس: "إن الرئيس اوباما ومستشاريه للأمن القومي وادارته في البيت الأبيض يصلهم منذ سنوات التقرير السنوي من أجهزة الاستخبارات، التي تشير فيه إلى المنظمات التي تعتبر الأكثر خطراً من العام الماضي وما قبله على أميركا، وهي المرة الأولى منذ عشرات السنين، لا يتواجد "حزب الله" وايران في هذا التقرير"، لكن ما السبب؟ يجيب فارس: "في التقرير هناك مقطعان يفسران ان ايران تغيّر منهجها وانها و"حزب الله" يقاتلان "داعش"، وانهما من دون أن يصبحا حلفاء أو شركاء فهما يقاتلان في الاتجاه الصحيح ضد الارهابيين"، لكن فارس يشدد على أن "هذا لا يعني ان حزب الله والنظام الايراني قد أزيلا من لائحة الارهاب الاميركية".

الرسالة الأميركية

يعتبر فارس أن "الادارة الاميركية أرادت ايصال رسالة إلى إيران"، موضحاً أن "البيت الأبيض يستطيع تحريك وتعديل التقييم السنوي، لكنه لا يستطيع تغيير القوانين، خصوصاً في ظل أكثرية ساحقة، انتخابات تشرين الماضي، ضد المحور الايراني و"حزب الله" والأسد، مكوّنة من جمهوريين وبعض الديموقراطيين، فضلاً عن متابعتنا للمواجهة التي حصلت منذ أسبوعين، حينما صدرت رسالة من مجلس الشيوخ تواجه الاتفاقية التي تحدثت عنها الادارة مع النظام الايراني".

المتابع للشؤون الأميركية يدرك مدى التخبط والانقسام في واشنطن بين الادارة الأميركية والكونغرس، ويشدد فارس على أن "البيت الأبيض لن يستطيع أن يعدل قوانين الارهاب إلا بأكثرية جديدة، وهذا لن يحصل طوال سنة وتسعة اشهر، لهذا يبقى لأوباما أن يعدّل في لائحة التقييم الاستخابراتي، ليشكل نوعاً من الرسالة الى ايران وكأنه يقول لها: أنا أحسّن علاقتي معك فأعطني الحد الأدنى مما اريده في الاتفاقية".

بعد رحيل اوباما

فهل من الممكن سحب اسمي "حزب الله" وايران بعد سنتين من اللائحة الارهابية؟ يجيب: "ما ننتظره بعد سنتين أن الاكثرية المعارضة للمحور الايراني و"حزب الله" والأسد ستتعزز أكثر وسيأتي رئيس مع اتجاه سياسي خارجي آخر، ولهذا السبب ليس لدى أوباما إلا سنة وتسعة أشهر حتى يقدم أي شيء للقيادة الايرانية تحت سلطته التنفيذية"، ويضيف: "ادارة أوباما تريد أن تقدم أي انجاز في الشهرين المقبلين حتى تقول أنها كانت على حق في اتفاقيتها مع ايران، وبما أن الكونغرس لن يعطي إيران أي تقديمات، فان الادارة تعطيها وفق ما يتوفر لها وهو التقييم السنوي".

ويشير إلى أن "الخلاف في واشنطن يرتبط بأن الرئيس اوباما لن يعود إلى الوراء في الاتفاق مع إيران، لأنه إذا لم يصل إلى هدفه، سيكون محوره الثاني في الشرق الاوسط قد انتهى، ولم يعد لديه أي أمر آخر"، وتابع: "كان لديه محور في مصر في موضوع الاخوان وتونس وقد انتهى، كما أن المباحثات الاسرائيلية - الفلسطينية مجمدة، ولم يتبقَ له سوى الاتفاق مع ايران ووضع كل ثقله فيه، خصوصاً أنه يدرك أنه منذ الانتخابات النصفية لم يعد لديه الامل مع هذا الكونغرس".

ايران تحيي أوباما أو تسقطه

تحاول الادارة الأميركية أن تشير إلى تقدم في المفاوضات مع إيران، لكنها حتى الآن لم تصل إلى نتيجة، وفي رأي فارس فان "الكرة باتت في ملعب ايران التي من شأنها أن تحيي أوباما أو تسقطه"، مذكراً بتصريح كيري في شأن التفاوض مع الأسد الذي أعيد تعديله ويقول: "هو نوع من الارباك إذ يحاول اوباما أن يقدم ما في وسعه لايران، ويحاول المفاوضون أن يسحبوا من ايران أي اعلان كبير حتى يواجه به الرأي العام، إلا أنه يبدو ان القيادة الايرانية لم تعطه أي شيء بل تطلب أكثر".

الملف العراقي والسوري

يستغرب كثيرون ضعف الضغط الأميركي في الملف السوري، مقابل ازدياد حجم القوة الايرانية هناك، ويوضح فارس أن "الملف السوري حالياً بالنسبة إلى الادارة الأميركية معلق مباشرة بالملف الايراني ولم يعد مستقلاً، ولم يعد مطروحاً دعم المعارضة السورية وتدريبها والبحث مع الرئيس التركي أردوغان طلب التنحي من الاسد، بل حالياً ما هو مطروح تجميد الأمور في سوريا والعراق في انتظار الاتفاقية"، لماذا؟ يوضح: "لأن مستشاري الادارة بالنسبة إلى ايران، يقولون ان نجاح الاتفاق مع ايران يحل المسائل في العراق وسوريا ولبنان ضمن سلة واحدة، لهذا الأمر يعطون الرسائل واحدة تلوَ الأخرى". وكشف عن أنه "سيتم استدعاء المسؤولين في الادارة الاميركية لتوضيح حيثيات ازالة "حزب الله وايران عن التقييم الاستخباراتي، لأن السؤال: ما المعيار الذي اتخذ لتغييب الاسمين، في وقت حال حزب الله يتطور وصواريخ ايران تزداد".

الرئاسة في لبنان

للبنان حصته من هذا الاتفاق، ويشير فارس، بحسب رأيه الشخصي، إلى أنه "من أجل تحريك التركيبة اللبنانية هي تحتاج إلى ضغط أميركي اضافي"، لافتاً إلى أن "الادارة الاميركية غير مستعدة لاقامة معركة في لبنان وضغط اضافي، خصوصاً إذا كان هذا الأمر يعرقل عملها مع ايران، ولهذا السبب وبما أن "حزب الله" وحلفاءه يبقون التركيبة من دون رئيس حتى يحصلوا على الرئيس الذي يريدون، فهم مرتاحون وعندما تُحل العقدة بين واشنطن وايران حينها سنبدأ برؤية النتائج".

ماذا لو لم تصل إلى اتفاق؟

الكارثة الأكبر هي عدم وصول أميركا إلى اتفاق مع ايران، ويصف فارس الأمر بـ"المشكلة الكبيرة"، ويقول: "أقله سيضع الكونغرس عقوبات جديدة ويمنع تمويلاً معيناً عن الادارة، وقد يبدأ مثلاً بالحديث مع المعارضة الايرانية"، مذكراً بأن "مشكلة الكونغرس هي انه ليست لديه سلطة تنفيذية بل مالية ومعنوية وسياسية ولا يستطيع تعديل السياسة الخارجية"، ليخلص إلى القول: "لن تكون هناك سياسة موحدة في واشنطن قبل انتهاء العام وتسعة أشهر المقبلين".

 

استيلاء إيران على العراق

عبد الرحمن الراشد/الشرق الأوسط/19 آذار/15

معركة تطهير مدينة تكريت من تنظيم داعش الإرهابي كشفت عن عمق الدور الإيراني العسكري، وسلطة قيادات من الحرس الثوري الإيراني على ما سمي الحشد الشعبي، وهي ميليشيات موازية للجيش العراقي. إيران أرسلت قوات ومستشارين وأسلحة، وكرر قادتها الأمنيون أقوالهم بأنهم هم الذين أنقذوا النظام وبغداد. وتحدثت صحيفة نيويورك تايمز عن شبكة صواريخ متقدمة نصبتها إيران داخل الأراضي العراقية، كما تحدثت قيادات عراقية عن صفقة مشتريات عسكرية من إيران بعشرة مليارات دولار.

هذه ليست مظاهر دعم إيراني مؤقت للعراق في محنته، بل مشروع هيمنة واستيلاء من قبل الإيرانيين على جارهم العراق، الغني بالنفط وذي الموقع الجيوستراتيجي.

الذي تغير منذ شهر سبتمبر (أيلول) الماضي، أن إيران لم تعد تكتفي بالاعتماد على مكتب رئيس الحكومة نوري المالكي، بعد أن تم إسقاطه بشكل دستوري من قبل أغلبية القوى العراقية، وكان المالكي حليفا لصيقا لها، بل قررت أن تكون موجودة في كل المراكز العراقية؛ السياسية والعسكرية والحزبية والدينية. الزحف الإيراني على العراق، والهيمنة على صناعة قرار بغداد قد يعبر عن رغبة منها في حسم الصراع الإقليمي، بحيث تكون مهيمنة على سوريا والعراق، ويعني هذا تلقائيا هيمنة على معظم المشرق العربي، بما فيه الخليج. زاد قلق إيران عندما تمكنت القوى العراقية من إخراج المالكي الذي كان متشبثا بكرسي الحكم، وكان ينوي التجديد لنفسه أربع سنوات أخرى، ليكمل حكم العراق اثني عشر عاما بسلطة مطلقة مماثلة لنظام صدام حسين. وقد دعمت الولايات المتحدة مشروع إقصاء المالكي، بالتعاون مع السياسيين العراقيين، بمن فيهم حزب المالكي نفسه؛ الدعوة، الذي انشق عليه، وتم اختيار رفيقه في الحزب، حيدر العبادي، ليتولى رئاسة الحكومة.

يبدو أن إخراج المالكي جرأ النظام الإيراني على التدخل مباشرة في العراق، وتعطيل المصالحة السياسية التي تعهد بتنفيذها العبادي مع السنة العرب والأكراد، كما أجهضوا مشروع إنشاء قوة الحرس الوطني وأسسوا بدلا منها خليطا من ميليشيات شيعية متطرفة، سموها الحشد الشعبي، التي تتولى القتال حاليا في المناطق السنية.

استيلاء إيران على العراق، يتم وفق النموذج السوري على لبنان، الذي بدأ في لبنان تحت علم قوة الردع العربية، واستعين بالقوات السورية لمواجهة الميليشيات الفلسطينية في السبعينات. وحتى بعد هزيمة القوى المعادية للسلطة اللبنانية، فإن السوريين استمروا في لبنان، في صيغة هيمنة شاملة، قامت بإلغاء قيادات سياسية تاريخية بالاغتيال أو التهميش، وسيطروا على مفاصل الاقتصاد، وبنوا قوة حزب الله ذراعا عسكرية لهم، وحكموا لبنان بتفاصيله الدقيقة لربع قرن من الزمن.

حاليا، قيادات الحرس الثوري والاستخبارات الإيرانية توجد بأعداد كبيرة داخل العراق، معظمها تحت عنوان مواجهة تنظيم داعش، لكن حجم التدخل الإيراني يؤكد أن إيران ليست هنا في مشروع تعاون عسكري مؤقت. وما يعزز هذه المخاوف ما رددته قيادات عراقية من أن العراق اشترى أسلحة بقيمة عشرة مليارات دولار، ولأن الرقم ضخم جدا، ولا توجد لدى إيران أسلحة تستحق هذا الثمن المبالغ فيه، فإنه يوحي بصحة ما قاله أكثر من سياسي في السنوات القليلة الماضية من أن حكومة المالكي قامت بتمويل نشاطات إيرانية في المنطقة تحت مبررات مختلفة، مرة قيل إنها تعويضات مالية، ومرة أخرى وصفت بأنها قيمة مشتريات عسكرية.

والحقيقة، ليست القضية هي المبالغ المالية التي دفعها العراقيون للحرس الثوري الإيراني، مهما كان حجمها، بل الأهم نيات إيران من وراء الوجود وإدارة القوات العراقية، والتحكم في القرار السياسي العراقي.. فهل نحن أمام استيلاء إيراني على العراق؟

'استيلاء إيران على العراق معركة تطهير مدينة تكريت من تنظيم داعش الإرهابي كشفت عن عمق الدور الإيراني العسكري، وسلطة قيادات من الحرس الثوري الإيراني على ما سمي الحشد الشعبي، وهي ميليشيات موازية للجيش العراقي. إيران أرسلت قوات ومستشارين وأسلحة، وكرر قادتها الأمنيون أقوالهم بأنهم هم الذين أنقذوا النظام وبغداد. وتحدثت صحيفة نيويورك تايمز عن شبكة صواريخ متقدمة نصبتها إيران داخل الأراضي العراقية، كما تحدثت قيادات عراقية عن صفقة مشتريات عسكرية من إيران بعشرة مليارات دولار. هذه ليست مظاهر دعم إيراني مؤقت للعراق في محنته، بل مشروع هيمنة واستيلاء من قبل الإيرانيين على جارهم العراق، الغني بالنفط وذي الموقع الجيوستراتيجي. الذي تغير منذ شهر سبتمبر (أيلول) الماضي، أن إيران لم تعد تكتفي بالاعتماد على مكتب رئيس الحكومة نوري المالكي، بعد أن تم إسقاطه بشكل دستوري من قبل أغلبية القوى العراقية، وكان المالكي حليفا لصيقا لها، بل قررت أن تكون موجودة في كل المراكز العراقية؛ السياسية والعسكرية والحزبية والدينية. الزحف الإيراني على العراق، والهيمنة على صناعة قرار بغداد قد يعبر عن رغبة منها في حسم الصراع الإقليمي، بحيث تكون مهيمنة على سوريا والعراق، ويعني هذا تلقائيا هيمنة على معظم المشرق العربي، بما فيه الخليج. زاد قلق إيران عندما تمكنت القوى العراقية من إخراج المالكي الذي كان متشبثا بكرسي الحكم، وكان ينوي التجديد لنفسه أربع سنوات أخرى، ليكمل حكم العراق اثني عشر عاما بسلطة مطلقة مماثلة لنظام صدام حسين. وقد دعمت الولايات المتحدة مشروع إقصاء المالكي، بالتعاون مع السياسيين العراقيين، بمن فيهم حزب المالكي نفسه؛ الدعوة، الذي انشق عليه، وتم اختيار رفيقه في الحزب، حيدر العبادي، ليتولى رئاسة الحكومة. يبدو أن إخراج المالكي جرأ النظام الإيراني على التدخل مباشرة في العراق، وتعطيل المصالحة السياسية التي تعهد بتنفيذها العبادي مع السنة العرب والأكراد، كما أجهضوا مشروع إنشاء قوة الحرس الوطني وأسسوا بدلا منها خليطا من ميليشيات شيعية متطرفة، سموها الحشد الشعبي، التي تتولى القتال حاليا في المناطق السنية. استيلاء إيران على العراق، يتم وفق النموذج السوري على لبنان، الذي بدأ في لبنان تحت علم قوة الردع العربية، واستعين بالقوات السورية لمواجهة الميليشيات الفلسطينية في السبعينات. وحتى بعد هزيمة القوى المعادية للسلطة اللبنانية، فإن السوريين استمروا في لبنان، في صيغة هيمنة شاملة، قامت بإلغاء قيادات سياسية تاريخية بالاغتيال أو التهميش، وسيطروا على مفاصل الاقتصاد، وبنوا قوة حزب الله ذراعا عسكرية لهم، وحكموا لبنان بتفاصيله الدقيقة لربع قرن من الزمن. حاليا، قيادات الحرس الثوري والاستخبارات الإيرانية توجد بأعداد كبيرة داخل العراق، معظمها تحت عنوان مواجهة تنظيم داعش، لكن حجم التدخل الإيراني يؤكد أن إيران ليست هنا في مشروع تعاون عسكري مؤقت. وما يعزز هذه المخاوف ما رددته قيادات عراقية من أن العراق اشترى أسلحة بقيمة عشرة مليارات دولار، ولأن الرقم ضخم جدا، ولا توجد لدى إيران أسلحة تستحق هذا الثمن المبالغ فيه، فإنه يوحي بصحة ما قاله أكثر من سياسي في السنوات القليلة الماضية من أن حكومة المالكي قامت بتمويل نشاطات إيرانية في المنطقة تحت مبررات مختلفة، مرة قيل إنها تعويضات مالية، ومرة أخرى وصفت بأنها قيمة مشتريات عسكرية. والحقيقة، ليست القضية هي المبالغ المالية التي دفعها العراقيون للحرس الثوري الإيراني، مهما كان حجمها، بل الأهم نيات إيران من وراء الوجود وإدارة القوات العراقية، والتحكم في القرار السياسي العراقي.. فهل نحن أمام استيلاء إيراني على العراق؟'

 

جماعة فيلتمان" و "جماعة كيري"

نديم قطيش/المدن

المثير في الحراك السياسي العربي والاقليمي حيال واشنطن هو ما يكشفه من انقلاب عميق في أسس العلاقة مع أميركا (وإسرائيل). شابت العلاقات العربية والايرانية مع أميركا التباسات كثيرة، جعلتها تتأرجح على الدوام بين العداء والتحالف.

قاتلت الجهادية السنية مع أميركا في أفغانستان ثم ذهبت الى أقصى الطرف الاخر ضدها في جريمة ١١ أيلول ٢٠٠١. الجهادية الشيعية المؤسَسَة مع ولاية الفقيه الإيرانية لم تنجُ هي الاخرى من تقلبات هذه العلاقة. لم يكن صعود الخميني في ايران خالياً من قبول أميركي للتغيير في ايران، قبل ان يصطدم الرجل باميركا سريعاً، لأسباب تعبوية في الداخل الإيراني وحاجات تتصل بترتيب ما بعد الثورة.

ثم تجددت العلاقة الإيرانية الأميركية (والاسرائيلية) السرية في ملف ايران غييت، وصفقة الأسلحة وقطع الغيار الإسرائيلية لإيران، بالتوازي مع اصطدام دموي بين ايران واميركا في بيروت طوال نصف عقد الثمانينيات من القرن الماضي. وعادت العلاقات بين الطرفين مؤخرا "للازدهار" من بوابة التفاوض الأميركي الإيراني على ملف طهران النووي.

غير انه وطوال هذه الانعطافات، بقي اشهار السلبية حيال أميركا هو القاعدة العامة. اذكر ان واحدا من اهم الباحثين الأميركيين لفتني مرة الى استراتيجية نظام حليف لاميركا كنظام حسني مبارك كان يرعى شريحة عريضة من الانتلجانسيا المصرية المحترفة في إظهار عدائها لاميركا، كوسيلة لتنفيس الاعتراضات الشعبية الداخلية ضده.

الجديد الان هو التنافس السني الشيعي، داخل الاسلام السياسي والجهادي وخارجه، على اشهار التقرب من واشنطن. فبدل ان يتبارى مسلمو العرب وإيران على من يحمل راية مناهضة "أمريكا"، يتبارى الطرفان في تقديم أوراق الاعتماد لواشنطن، ويتنافسان في تظهير القرب منها.

فالشيعية السياسية بقيادة ايران ما عادت تجد غضاضة في الإعلان انها واميركا في خندق واحد. بعض التقارير الواردة من فيينا نقلت عن مصادر في وكالة الطاقة الذرية قولها ان وزير الخارجية الإيرانية محمد جواد ظريف، حين فوتح اميركياً بمسألة التنظيمات المصنفة ارهابية، قال ان هذه التنظيمات تعمل اليوم في خدمة الأهداف الأميركية. بصرف النظر عن دقة التصريح، الا ان الأدلة عليه في الواقع العملي لا تعد ولا تحصى وصولا الى امتداح أميركا اداء المليشيات الشيعية في مكافة الارهاب. اما السنية السياسية فهي في طور الدفاع عن مقامها في سلم الاولويات الأميركية، فيما لا تبدو داعش على رغم فداحة الضربات الاميركية بحقها في لحظة استنفار جدية حيال أميركا، مبقية على اولوية حماية "دولة الخلافة".

تكتفي داعش باستعراضات دموية فجة، كذبح الرهائن، تعوض بها عن الاشتباك الحقيقي مع أميركا، بل ان بعض التنظيمات الجهادية السنية يسعى ويطمح الى تفاهمات مع واشنطن حتى ولو كلفها الامر فضُ ارتباطها بالقاعدة، كما يحصل مع جبهة النصرة. ولا تجد هذه التنظيمات، تماماً كما حصل مع نظيرتها الشيعية سابقا، غضاضة في بناء علاقة "لوجستية" بإسرائيل. ففي مقابل تطبيب جرحى هذه التنظيمات في المستشفيات الإسرائيلية، يذكر من عايشوا حقبة الحروب الشيعية الشيعية في لبنان ان بعض السلاح الذي كان يصل الى حزب الله في مواجهة أمل في حروب اقليم التفاح، جنوب لبنان، كان يمر على ظهور البغال عبر طرق يشرف عليها ويمسك بها جيش لحد!

انه التوازن الجديد الناشئ في المنطقة بين السنة والشيعة والذي ترعى أميركا ولادته، بالصدفة او بالتخطيط لا فرق. فواشنطن تعلم انها بوقوفها حامية للاستابلشمنت السياسي السني لم تدرأ عن نفسها كأس ١١ أيلول، ولا حين ساعدت الأغلبية الشيعية في العراق على إطاحة صدام وتأسيس دولة تملك فيها الارجحية درأت عن نفسها ما يتبجح به الايرانيون من "مقاومة الاحتلال الامريكي".

في الحالتين دفعت الأثمان الغالية، في حين تجد نفسها اليوم امام فرصة ان يتنافس المسلمون عليها بدل ان يتنافسوا على اهراق الدم الأميركي. بل ان ما يمكن تسميتهم "جماعة فيلتمان" (المحور المعادي لإيران)، يغبطون "جماعة كيري" (المحور الإيراني).

هذا التوازن الناشىء يقع في صلب استراتيجية الرئيس الأميركي باراك اوباما في التفاوض مع ايران، الذي كتبنا عنه قبلا بانه عراب الاحتلال الإيراني للمنطقة، بسبب ما ينتج عن أدائه حتى الان من انتشاء إيراني وفائض الرغبة في الاعتداء على المنطقة ودولها.

نجاح هذا التوازن يتوقف على قرار إيراني بالانتقال من الاستثمار في الحروب الأهلية في الإقليم الى ترجمة توازن القوى القائم حالياً في السياسة. فما حققته ايران حتى الان ليس قليلاً، بل هي باتت تملك كل المؤهلات لفرض منطق الثلث المعطل على الحياة السياسية في دول الإقليم. في لبنان وسوريا (ما بعد الاسد)، واليمن والعراق (حيث تملك ثلثي القرار وليس التعطيل فقط).

بمعنى آخر، ان اي تسوية في أية واحدة من أزمات المنطقة الرئيسية لن تنتهي من دون ترجمة التفوق الميليشيوي الإيراني الى مكتسبات سياسية للبيئات التي استتبعتها ايران. وهذه المكتسبات هي مكتسبات في اللعبة التنفيذية داخل النظام. اي ان ايران ستكون قادرة من خلال اعادة هندسة العقود الاجتماعية على منح نفسها نوافذ مهمة ترعى من خلالها مصالحها وأولوياتها بدل رعايتها بالسلاح والاعتداء.

يعتمد ذلك اذا على القرار الإيراني. ويعتمد قبل ذلك على قدرة النظام في ايران على استيعاب الاتفاق مع الشيطان الأكبر، مع ما يعنيه ذلك من تحول ايديولوجي هائل. المنطقة امام قرارات خطيرة.

 

يا سيدنا البطرك لماذا لا تنـزل إلى مجلس النواب

حسن صبرا/الشراع/20 آذار/15

ليس أسوأ من القناعة، بأن قرار انتخاب رئيس للجمهورية اللبنانية، هو في يد قاسم سليماني الارعابي الايراني، سوى التسليم بهذه القناعة، في تخل معيب عن مسؤوليات الداخل اللبناني في حق الاختيار الانتخاب وواجبه..

كان رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري محقاً، وهو يبشر ويحرّض اللبنانيين على لبننة هذا الاستحقاق، لذا لم يغب نوابه عن أي من الجلسات التي دعا إليها لانتخاب رئيس جديد للجمهورية خلفاً للرئيس العماد ميشال سليمان.

أدى الرئيس بري ويؤدي واجبه.. لكن العطل هذه المرة هو من بعض المسؤولين المسيحيين وخاصة الموارنة.. ونوابهم الذين يكرسون الفراغ الرئاسي، الذي هو تخل عن واجبهم الذي انتخبهم الناس لأجله.. وها هم يفضحون أنفسهم بأنهم مدينون بالوصول إلى المجلس النيابي لأصوات سيد سيدهم في إيران قاسم سليماني.. ما غيره. وبالتالي ليسوا بحاجة إلى أصوات الناخب المسيحي طالما ان الناخب الشيعي في بعبدا وجبيل وكسروان هو الذي سمح لسيدهم ميشال عون أن يدخل مجلس النواب بهذا الكم من النواب.

غير أننا زهقنا من تحميل المسؤولية لميشال عون وحده.. انها بحق مسؤولية البطريرك الماروني بشارة الراعي، وهو قد كبل يديه وربما لسانه بقيود لبنانية وسورية لا يعرف طبيعتها إلاه.

ونحن لا نريد الاعتراف بهذه القيود، بل نريد تحميل مسؤولية الفراغ الرئاسي الماروني لبطريرك الموارنة نفسه.. لماذا؟

1- لأن البطريرك الراعي، يبرىء الطرف المانع لانتخاب رئيس للجمهورية، حين يساوي بينه وبين الفريق الساعي حكماً لانتخاب رئيس جديد. وبهذا فهو يشجع المعرقل على الاستمرار في نهجه.

2- لأن البطريرك يتصرف في مسألة الرئاسة، وكأنه رجل حيادي، وهذا أمر ليس في مصلحة المسيحيين، لأن توازن القوى بين الفريقين المانع والساعي، يحتاج إلى مرجعية يلجأ إليها المسيحيون وبقية اللبنانيين للخلاص من العقم الذي خلقه هذا التوازن، البطريرك الراعي، كان وما زال مدعواً لأن يقوم بدوره كمرجعية..

الموارنة الآن لا يحتاجون إلى من يطل عليهم كل أحد بعظة، لا تساهم باستعادتهم حقهم الدستوري والوطني، بل بحاجة إلى المرجعية المؤهلة للفرز بين الصالح والطالح، والمؤهلة كي يلجأ إليها كل المرشحين للرئاسة كي تقرر وتختار أما استسلام البطريرك الراعي لمعادلة ميشال عون: أنا أو لا أحد.. فلن تورث الموارنة سوى مصير السوريين الذين يدفعون ثمن معادلة أتباع الهمجي بشار الأسد: الأسد أو نحرق البلد. وها هو يحرقه.

3- البطريرك الراعي، لم يستفد من خبرة ودروس من سبقه من البطاركة في سدتها: البطريرك المعوشي ساهم بموقفه السياسي في حل أزمة 1958 بين كميل شمعون ومن معه وبقية اللبنانيين، والبطريرك خريش شكل للمسيحيين الرافضين للحرب الطائفية الأهلية (1975 1989) جداراً يحتمون به كي لا يزيدوا استعار النار الطائفية، ليفتح باباً واسعاً للتسوية فيما بعد.. وكان البطريرك الكاردينال العاقل مار نصرالله بطرس صفير هو المبادر الأول لدخولها وسحب المسيحيين كلهم إليها طبعاً عدا المجنون التافه ميشال عون، وبذا أنقذ لبنان والمسيحيين تحديداً من حروب عون العبثية.

4- لماذا لا ينـزل البطريرك الماروني إلى مجلس النواب في خطوة رمزية، تضع المعرقل لملء الفراغ الرئاسي أمام المسيحيين خاصة واللبنانيين عامة، بأن انتخاب رئيس للجمهورية اللبنانية هو حق وواجب مسيحي وطني لبناني.

سيدنا البطرك،

لا تذهب إلى الفاتيكان أو باريس أو طهران.. اذهب إلى مجلس النواب في قلب بيروت واعط مطرقة نبيه بري قوة التصديق على انتخاب رئيس مسيحي جديد للبنان.

حسن صبرا

 

مسخرة: بغداد عاصمة امبراطورية الفرس

الشراع/20 آذار/15

عام 1981 سألنا رئيس المكتب السياسي لحزب ((جمهوري اسلامي)) في ايران د. حسن آيت: ما هو رأيكم بما قاله صادق قطب زادة: ان بغداد هي مدينة فارسية.

رد آيت الذي اغتالته منظمة مجاهدي خلق خلال صراعها الدموي مع نظام الخميني: صادق قطب زادة لا يمثل الثورة الاسلامية، انه ابن المدرسة القومية الفارسية، التي ثار عليها الامام، ولا يعترف بها الاسلام.

أثنى زميل آيت الذي حضر معنا اللقاء في مقر حزب جمهوري اسلامي جلال الدين الفارسي.

ابتسما لهذا الرفض للقومية الفارسية، وقلت في لؤم واضح:

نعم انها القومية اللعينة، التي منعت الأخ جلال الفارسي من الترشح للرئاسة، لأنه من أصل أفغاني، وفي الدستور الاسلامي ان على رئيس الجمهورية الاسلامية، ان يكون من ابوين فارسيين.

كنت أعلم ووجه وسحنة جلال تؤكد ذلك ان جلال من أصل أفغاني وهو من شيعة افغانستان ومن جماعة الهازاره.

ابتسم حسن آيت رحمه الله، ولم يفد قوله ان قطب زادة ليس الا مترجم للإمام الخميني الى اللغة الفرنسية عندما كان الخميني في نوفل لو شاتو، وانه تسلم مسؤولية إدارة الاذاعة والتلفزيون (كان آيت قتل ولم يتسن له ان يعرف ان الثورة الاسلامية، حاكمت صادق قطب زادة، بتهمة التآمر لقلب نظام الحكم، ثم أعدمته لأنه كان ابن الحركة الوطنية الايرانية التي اسسها رئيس وزراء ايران عام 1951 د. محمد مصدق، وانه شارك في الثورة ضد الشاه بصفته الوطنية الفارسية، وليس بصفته الشيعية.

ولن يتسنى لآيت رحمه الله، ان يرد علينا لو أردنا سؤال كل مفكر او سياسي فارسي اسلامي عن تصريح مستشار الرئيس حسن روحاني للشؤون الدينية علي يونسي في شهر آذار/مارس 2015 عن ان بغداد هي عاصمة الامبراطورية الفارسية، هذا هو رجل دين فارسي ايراني، هو جزء من الحلقة الاسلامية الحاكمة في إيران، والتي يحكم بإسمها علي خامنئي بصفته ولياً للفقيه في بلد، يُذبح فيه الفقهاء أو يُضطهدون، أو تؤخذ جثامينهم للدفن في أرض مجهولة، حتى لا يصلي عليها أهلها ومقلدوها.

المسخرة ان لا تصريح صادق قطب زاده، ورد حسن آيت ودفاع جلال الفارسي، بات ذا قيمة، ولا صفة علي يونسي باتت مستنكرة، هي أو تصريحاته لأن الامبراطورية الفارسية قائمة فعلاً، وأصحابها يتباهون انهم يحكمون اربع عواصم عربية.. بغداد، دمشق، بيروت، صنعاء.. والحبل على الجرار.

امبراطورية الفرس قامت بدعم أميركي، ورضى اسرائيلي، وصمت عربي، وتواطؤ روسي، وغياب إسلامي.. لم الغضب من تصريح هنا أو تلميح هناك؟

من يتعب يحصل على نتيجة تعبه.. ومن ينم يحصل على الراحة.. كحال أهل الكهف.

الفرس يستعيدون امبراطورية كانت لهم هدمها العرب بالإسلام.. انظروا ماذا يفعلون بإسم الشيعة.

العرب ما عادوا هم كما أعطاهم الاسلام.. ولا عادوا إلى ما كانوا عليه قبله.. أهل ثقافة وأدب وشعر ونثر.

نشر العرب كل تاريخهم على امتداد الأرض التي وطأوها من الاندلس، إلى ملوك الطوائف، وهم على الطريق اثبتوا ولاءهم لكل ما مر في تاريخهم من عصبيات قبلية، عائلية.. ثم كان آخر انجازاتهم ابتداع المذهبية.. وهي التي أمدت امبراطورية الفرس بما جعلها تفتخر ان عاصمة الرشيد العربية: بغداد هي عاصمتهم.. آخر مسخرة

 

في محدودية الغطرسة الأميركية

مهى عون/السياسة/20 آذار/15

ما زال تصريح وزير الخارجية الأميركي جون كيري يثير موجات من الاستهجان, ناهيك عن استنكار الدول التي تحترم حقوق الإنسان وتؤدي دوراً محورياً في السياسة العالمية, وخصوصا تلك المتصلة بالوضع الإقليمي في الشرق الأوسط, وبالأزمات التي ما زالت عالقة, ولا سيما الأزمة السورية والملف النووي الإيراني.

في البداية, لا بد من التذكير أن منذ انهيار جدار برلين وتفكك الاتحاد السوفياتي, تنامى النفوذ الأميركي عبر العالم من دون أي ضوابط أو عوائق تقابله أو تحد من تمدده, وكانت أميركا تتحكم بعربدة روسيا إلى حد بعيد, على عكس ما نشاهده اليوم من إطلاق العنان لرئيسها في ما يتعلق بأطماعه في مناطق تابعة لأوكرانيا, ومنها جزيرة القرم, وهي مازالت حتى الساعة تملي سياستها الإجمالية على الاتحاد الأوروبي, مع بعض التحفظات التي كانت تظهر بين الفينة والأخرى في المواقف الفرنسية, إلى حدٍّ باتت السياسة الأميركية تتحكم بالمسار السياسي على النطاق العالمي, وخصوصاً في ما يتعلق بمحور الشرق الأوسط, حيث النزعات المتعلقة بالأطماع في ما يختزنه من موارد طبيعية جبارة.

إلا أن هذه القوة العظمى التي لا تجارى باتت بعد إماطة اللثام عن برامج إيران النووية وكأنها راضخة ومسلِّمة لشروط الجمهورية الإسلامية في كل ما تفرضه, مقابل تخليها عن برنامجها النووي, وصولاً إلى اعترافها وقبولها بتسلط الجزارين والقتلة على الشعوب العربية المغلوبة على أمرها, ضاربة عرض الحائط بكل المبادئ والنظم الأخلاقية والإنسانية التي قام عليها الاتحاد الأميركي ومكنته من ادعاء قيادة العالم.

وبقي هذا المنحى الأميركي المنحرف واللاأخلاقي حتى الأمس القريب طي الكتمان, إلى أن أُعلن بشكل علني وفاقع, وغير مقبول, ومرفوض من العقل الأوروبي والإسلامي, إثر التصريح المخجل لوزير الخارجية الأميركي جون كيري المتعلق ببقاء الرئيس السوري, وبالحاجة إلى التحاور معه بشأن مستقبل سورية. حتى روسيا, المناهضة للسياسة الأميركية والتي كانت قابلة بمقايضة لمصلحتها في أوكرانيا, نأت نسبياً عن الولايات المتحدة, حين سلَّمت علناً بوجوب التحاور مع الأسد, بانكفاء الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وإحجامه حتى عن التعليق عليه, مؤثراً الاختفاء عن الساحة السياسية الإقليمية, قبيل تصريح الوزير الأميركي المخزي والمعيب.

وعلى الصعيد الأوروبي, أثار موقف الإدارة الأميركية عاصفة من الاستنكار, حيث أشارت وزارة الخارجية الفرنسية إلى تصريحات وزير خارجيتها لوران فابيوس في (فبراير) الماضي بأن محادثات إنهاء أزمة سورية يجب أن تضم عناصر من النظام الحالي وأعضاء من المعارضة تمهيداً لتشكيل حكومة وحدة وطنية ورسم مستقبل جديد لسورية من دون بشار الأسد, وعادت فرنسا مجدداً إلى تأكيد أنها لا تزال على موقفها المتشدد من الانفتاح على الرئيس السوري, وكرر فابيوس قوله: من الواضح أن بشار الأسد لا يمكن أن يكون داخل هذا الإطار, الأمر الذي عكسته ردود الفعل العنيفة على زيارة البرلمانيين الفرنسيين الأربعة إلى دمشق قبل أسبوعين, إذ نددت بها أعلى السلطات ووصفها رئيس الحكومة مانويل فالس بالغلطة الأخلاقية. وليس سراً أن باريس تلتزم موقفاً متشدداً مما يجري بين كيري وظريف, ولا تتردد في التعبير عن تحفظها إزاء التسرع الأميركي, وتؤكد الحاجة الى اتفاق صلب يوفر كل الضمانات لجهة سلمية البرنامج النووي الإيراني, مع التذكير أنها كانت انتقدت في خريف 2013 بشدة تراجع الرئيس أوباما في اللحظة الأخيرة, عن توجيه ضربة عسكرية للنظام السوري, بعد استخدام السلاح الكيماوي على نطاق واسع في 21 أغسطس من العام المذكور في الغوطتين الشرقية والغربية, وعبَّر كبار المسؤولين الفرنسيين أكثر من مرة عن تذمرهم من تذبذب المواقف الأميركية, ومنها على سبيل المثال رفض واشنطن إيجاد مناطق آمنة داخل سورية, أو مناطق حظر طيران لحماية المدنيين, أو المعارضة, بل لم يتردد الوزير فابيوس في القول, إنه لو لم يتراجع الأميركيون, لما كان الوضع في سورية على ما هو عليه اليوم.

بدورها جددت بريطانيا, حليفة الولايات المتحدة الأولى, التأكيد على أن الأسد ليس له مكان في مستقبل سورية, استكمالاً لإعلان وزير خارجيتها فيليب هاموند الأسبوع الماضي: إننا مستمرون في ممارسة الضغوط على هذا النظام, عبر العقوبات إلى أن يضع حداً لأعمال العنف ويدخل في مفاوضات جدية مع المعارضة المعتدلة.

وتركيا أيضاً كان لها نصيب من التنديد بتصريحات كيري, فقال وزير خارجيتها مولود جاويش أوغلو, إن مشكلات سورية الحالية سببها نظام الأسد. ونقلت عنه وكالة الأناضول قوله خلال زيارة إلى كمبوديا: ماذا هناك لكي يتم التفاوض حوله مع الأسد?,واضاف: أي مفاوضات ستجرى مع نظام, قتل أكثر من 200 ألف شخص واستخدم أسلحة كيماوية? متسائلاً عن جدوى التفاوض في ظل نتائج المفاوضات السابقة.

هذه المواقف الأميركية جميعاً إن دلت على شيء, تدل على حدود الغطرسة الأميركية وعلى أن الحجم الذي تدعيه لهيمنتها على صناعة القرار عبر العالم, ليس كاملاً ونافذاً كما تدعي. وقد يكون وقوف فرنسا وبريطانيا وتركيا في وجه الولايات المتحدة اليوم, لأن الدول الثلاث اعتبرت ذلك ضرورياً, لما يشكله الموقف الأميركي من تعارض مع تاريخها العريق في الالتزام بشرعة حقوق الإنسان, كما يتعارض مع تاريخ الدولة التركية المتمسكة بوجهها الإسلامي المعتدل. لقد عانت فرنسا في الآونة الأخيرة, من جملة الضغوط الإرهابية التي مورست عليها, تمهيداً لتدجينها وحملها على الرضوخ للقرارات المتوقع صدورها بخصوص الملف النووي الإيراني, لكنها على ما يبدو غير مستعدة للرضوخ, كما أن تركيا, رغم جملة الأحداث والاضطرابات التي تم افتعالها في الداخل التركي لتطويعها للقبول ببقاء الرئيس السوري, آثرت عدم التخلي عن حقوق الشعب السوري.

وبالمختصر: لقد أظهرت الثورة السورية حقيقة حجم النفوذ الأميركي ودوره في المنطقة, وأن البلطجة السورية المدعومة أميركياً لم ولن تؤثر في العالم الحر والتوجهين الأوروبي والإسلامي في ما يخص الأزمة السورية, ولو افتُعلت أحداث عنف في فرنسا وتركيا من أجل إرضاخهما لإرادة الولايات المتحدة الداعمة لإيران والمطالِبة ببقاء الأسد, وفقط من أجل التوصل إلى توافق يرضي إيران بخصوص ملفها النووي.

* كاتبة لبنانية

 

بعثة من مسيحيي ويزيديي سورية والعراق تطالب مجلس الأمن بـ ملاذات آمنة

واشنطن حميد غريافي: السياسة/20 آذار/15

طالبت تسع منظمات من الأقليات الدينية في الشرق الاوسط, أول من أمس, الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن والامين العام للامم المتحدة بان كي مون, بالإسراع في إقامة ملاذات آمنة في المناطق المسيحية واليزيدية في العراق وسورية, خصوصاً تلك التي اجتاحها تنظيم داعش العام الماضي في مدينة الموصل والمناطق المحيطة بها, ومنطقة الحسكة السورية التي تهجرت قراها المسيحية على غرار هجرة اليزيديين في جبل سنجار والمناطق التركية والكردية العراقية.

وقال الأمين العام لاللجنة المشرقية رئيس الاتحاد الماروني الأميركي المهندس اللبناني المغترب طوم حرب لالسياسة ان سفراء الدول الكبرى الدائمة العضوية في مجلس الأمن استقبلوا في نيويورك وفد اللجنة المشرقية المسيحية- الاميركية بعد تقديم أعضائه مذكرة للامين العام للامم المتحدة تركز على عمليات التطهير العرقي والديني وعمليات الاعدام واغتصاب النساء والاغتيال والخطف وارتكاب المجازر الجماعية, التي يقوم بها تنظيم داعش في العراق وسورية وليبيا ومصر ضد المسيحيين, مطالبين بإلحاح مجلس الامن بإنشاء مناطق أو ملاذات آمنة تحمي من تبقى في هذه البلدان من 18 مليون مسيحي ويزيدي في الشرق الاوسط, ناهيك عن عدة ملايين أخرى يعيشون في الاغترابات, وقد تباحث الوفد مع مندوبي الولايات المتحدة وروسيا وبريطانيا وفرنسا في المجلس الدولي وحضهم على العمل على عقد اجتماع طارئ لاتخاذ قرارات واضحة بهذا الشأن.

من جهته, قال السياسي اللبناني الاغترابي الدكتور وليد فارس الخبير بسياسات الشرق الاوسط المستشار في الكونغرس لشؤون مكافحة الارهاب في العالم, الذي رافق الوفد الى مجلس الامن والامانة العامة للامم المتحدة, انه إذا لم يُوقف داعش عند حدوده ويُمنع من الاستمرار في جرائمه, فإن مناطق مسيحية في العراق وسورية ستواجه كوارث لا يحمد عقباها في المنطقة, وعلى الرغم من الجهود الدولية لاضعاف داعش وهزيمته, إلا أننا نخشى ان يكون مسيحيو العراق وسورية ومناطق اخرى في الشرق الاوسط قد واجهوا نهاياتهم على ايدي هذا التنظيم الهمجي إننا بحاجة ماسة الى اجراءات سريعة وحاسمة من العالم المتحضر الانساني المتمثل بمجلس الامن لحمايتنا في مناطقنا وبيوتنا وارضنا قبل وقوع الكارثة الشاملة.

ودعت المذكرة التي تسلمها بان كي مون من أعضاء اللجنة الاميركيين والبريطانيين والاتراك والروس ودول الاتحاد الاوروبي وحلف شمال الاطلسي وجامعة الدول العربية الى بذل جهود أكبر لتحرير أكثر من 7000 فتاة وامرأة يزيدية اختطفهم داعش في مناطق مختلفة من العراق.

كما دعت المذكرة مجلس الامن والامم المتحدة الى إقامة ملاذات آمنة لليزيديين والاشوريين والاقليات الاخرى في منطقتي سنجار ونينوى وكذلك في الحسكة السورية, والى تزويد اليزيديين والاشوريين في تلك المناطق الأسلحة والمعدات للدفاع عن أنفسهم, وعدم تركهم غير قادرين على صد الارهابيين.

وضمت اللجنة المسيحية واليزيدية منظمات التضامن القبطي والاتحاد الاشوري- الاميركي والمجلس الوطني السرياني والاتحاد الماروني العالمي والجمعية المالكية ومنظمة حقوق الانسان اليزيدية ولجنة المشرق.

والملاحظ في مطالب أعضاء اللجنة امام سفراء الدول الخمس الكبرى وفي المذكرة الى بان كي مون مون تركيزها على إنشاء مناطق آمنة في شمال العراق وسورية, وهي مناطق الكثافتين المسيحية واليزيدية بحماية المجتمع الدولي, ما يعني وضع شمالي البلدين المشتعلين خارج سيطرة داعش والنظامين السوري والعراقي, بما في ذلك الموصل في العراق المحتلة كلياً من داعش, ومناطق حلب وحمص وادلب المعرضة كل يوم لجرائم حرب بشار الاسد وايران وحزب الله عبر قتل المئات من الابرياء المدنيين وتهجيز الآلاف الى خارج الحدود أو الى مناطق داخلية محررة.

 

الأسد يطيح رفيق شحادة ورستم غزالي من منصبيهما ويعين مكانهما محمد محلا ونزيه حسون

دمشق وكالات: أفادت مصادر مقربة من النظام السوري أن رئيسه بشار الأسد أقال أول من أمس مدير شعبة الأمن العسكري (المخابرات العسكرية) في جيش النظام اللواء رفيق شحادة من منصبه وعين مكانه اللواء محمد محلا, كما أعفى رئيس فرع الأمن السياسي اللواء رستم غزالي من منصبه وعين مكانه اللواء نزيه حسون. ويأتي ذلك على خلفية الإشكال والتضارب بالأيدي بين رجال حرس شحادة وبين غزالي الذي دخل الأخير على أثره المستشفى للمعالجة. وفي التفاصيل, ذكرت مصادر لبنانية قريبة من النظام السوري أن غزالي اصطدام بشحادة خلال اتصال هاتفي معه, فجرى حديث صاخب بين الرجلين ما أدى إلى قطع الاتصال, فما كان من غزالي إلا أن عاود الاتصال بشحادة ليعلمه بقدومه إلى مكتبه في فرع الاستخبارات العسكرية, وما إن وصل غزالي إلى مركز الفرع حتى تم توقيفه لساعات من قبل عناصر المخابرات وتعرض لضربٍ مبرحٍ ما استدعى نقله إلى المستشفى. وتضاربت بعدها الأنباء عن رغبة النظام السوري بالتخلص من رستم غزالي خصوصاً أن المحكمة الدولية التي تستمع لشهادات الشهود في قضية اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري كانت قد فاجأت الجميع بتسجيلات صوتية دارت بين الحريري وغزالي. وتحولت هذه الحادثة لاحقاً إلى سبب لفتح ملفات متعلقة بغزالي, وسط أنباء عن أنه لم يكن راضياً عن الوجود الإيراني في جبهة الجنوب السوري وقيادة الإيرانيين لمجريات الأحداث. وعلى خلفية الحادثة, أقال الأسد كلاً من رفيق شحادة ورستم غزالي من منصبيهما, وسط معلومات عن أن الثاني في حالة موت سريري بالمستشفى. من جانبه, قال الصحافي والمحلل السياسي فريد المعماري هناك معلومات تفيد بأن اللواء غزالي توفي نهائياً وبعضها يقول إنه توفي سريرياً, والحقيقة أنه ليس هناك معلومات أكيدة, إلا أن الأكيد أن النظام السوري كان يريد بمثل هكذا عملية أو غيرها تصفيته كما حدث قبل أعوام مع غازي كنعان, خصوصاً أن الاثنين لديهما معلومات كثيرة عما جرى في لبنان وصولاً إلى حقبة الاغتيالات والاغتيال الأبرز للرئيس رفيق الحريري. أما بشأن إقالة اللواء رفيق شحادة, أضاف المعماري لا يمكن اعتبارها حركة حقيقية, هي في الأغلب طريقة شكلية لتخفيف الضغط والتساؤلات بشأن ما حصل لغزالي, إلا أن وسائل الإعلام ستبقى -كما الرأي العام-تتحدث عن حادثة الضرب للواء بحجم رستم غزالي باستغراب. يشار إلى أنه لم يمض على تعيين اللواء محمد محلا نائباً لرئيس شعبة المخابرات العسكرية أكثر من شهر ليعين في منصبه الجديد, علماً أنه كان ضابطاً في الحرس الجمهوري وتمت ترقيته لرتبة عميد ثم نائباً لرئيس شعبة الأمن السياسي.

 

مجلس أمناء الجامعة الأميركية في بيروت انتخب فضلو خوري رئيسا سادسا عشرا للجامعة

الخميس 19 آذار 2015

وطنية - صوت مجلس أمناء الجامعة الأميركية في بيروت على انتخاب الدكتور فضلو خوري رئيسا للجامعة. وهو سيكون رئيسها السادس عشر، منذ تأسست في العام 1866. والدكتور فضلو خوري هو حاليا رئيس دائرة أمراض الدم والسرطان وأستاذ في هذه الدائرة، في كلية الطب في جامعة ايموري. كما أنه يحمل رتبة كرسي روبرتو غويزويتا للتميز في أبحاث السرطان. كما أنه يخدم حاليا كنائب مدير معهد ونشب (Winship) للسرطان في جامعة إيموري. وقد عين الدكتور فضلو خوري مؤخرا عميدا تنفيذيا مشاركا للأبحاث لكلية الطب في جامعة إيموري.

والدكتور فضلو خوري عضو في مجلس أمناء الجامعة الأميركية في بيروت منذ العام 2014. وهو طالب سابق في الجامعة وعضو في مجلس أمناء مؤسسة نايف باسيل منذ العام 2005. وهو عضو في مجلس ادارة مدرسة أتلانتا الدولية منذ العام 2009. وقد ترأس الهيئة الدولية للمجلس الاستشاري الدولي لكلية الطب في الجامعة الأميركية في بيروت منذ العام 2010. وهو حاليا رئيس لجنة التربية في مجلس أمناء مدرسة أتلانتا الدولية.

وسيتم تنصيب الدكتور خوري خلفا للدكتور بيتر دورمان، الذي خدم الجامعة بامتياز منذ تعيينه كرئيسها في آذار من العام 2008.

وجاء اعلان انتخاب الرئيس الجديد اليوم بعد بحث دولي مكثف قاده مجلس أمناء الجامعة وشمل إدلاء أعضاء هيئة التدريس والطلاب والموظفين والخريجين من جميع أنحاء العالم برأيهم.

خوري

رئيس مجلس أمناء الجامعة الدكتور فيليب خوري، الذي كان رئيسا مشاركا للجنة البحث عن رئيس للجامعة مع العضو في مجلس الأمناء الدكتورة هدى الزغبي، قال: "لقد أولت لجنة البحث اهتماما خاصا لاحتياجات الجامعة كما حددها فرقاؤها. وجدنا اتساقا كبيرا في الصفات التي اعتبر طلاب الجامعة، وأعضاء هيئتها التعليمية، وخريجوها، وأصحاب المصلحة الآخرون فيها، أنها حيوية لقيادة الجامعة. ونحن واثقون تماما أن الدكتور فضلو خوري يجسد هذه الصفات".

وأضاف الدكتور فيليب خوري: "إن الرئيس المنتخب فضلو خوري هو صاحب إنجازات مشهودة كتربوي وباحث وصوت جهور ينادي بأهمية التعليم الليبرالي في العالم العربي. وبالدرجة ذاتها من الأهمية، فهو يتمتع بقدر كبير من النزاهة الشخصية".

الزغبي

وقالت الدكتورة الزغبي: "لقد أثار الدكتور فضلو خوري إعجاب لجنة البحث بما يتمتع به من معرفة عميقة بالتحديات الفريدة التي تواجه العالم العربي، وبما يحمل من أفكار لتمكين الجامعة الأميركية في بيروت من لعب دور أكبر لتفكيك هذه التحديات".

خوري

أما الرئيس المنتخب فضلو خوري فقال:"إن اختياري لقيادة الجامعة الأميركية في بيروت وهي تدخل سنتها المئة والخمسين هو شرف عظيم لي وامتياز كبير. إن ميراث هذه المؤسسة العالمية يتجلى في عمق واتساع مساهمات أساتذتها وطلابها وخريجيها في كل نواحي الحياة في لبنان والمنطقة والعالم".

وأردف "أنا ممتن لمجلس الأمناء، فرديا وجماعيا، على ثقتهم ودعمهم. وأنا أقبل هذه المهمة بعميق التواضع، وهذا التواضع تعززه معرفتي بما للجامعة الأميركية في بيروت من قيم راسخة في المبدأ الليبرالي، والابتكار الفكري في المنطقة".

وتابع: "سأتواصل مع أسرة الجامعة الأميركية في بيروت. سأتواصل معها في لبنان، وفي العالم العربي، وحول العالم. إنني مدرك تماما لحجم المسؤولية الملقاة على عاتقي في قيادة هذه الجامعة العظيمة وأسرتها تجاه إنجازات أكثر أهمية من أي وقت مضى."

 

الان عون اختتم زيارة لكندا: اللبنانيون النموذج ألافضل لمساعدة المجتمع الدولي في حربه على داعش

الخميس 19 آذار 2015

وطنية - أختتم عضو تكتل "التغيير والإصلاح" زيارته إلى كندا، في مدينة مونتريال، بحضور قداس في دير مار مطانيوس، حضره إلى عون القنصل العام في مونتريال السيد فادي زيادة، النائب الكندية ماريا موراني، أعضاء بلدية مونتريال ومسؤولي التيار الوطني الحر في كندا والإنتشار. وكان لقاء بعد القداس في قاعة الكنيسة تكلم فيه عون إلى أبناء الجالية فدعاهم إلى "الإستمرار بدعمهم لعائلاتهم في لبنان والإستمرار في هذا النوع من النشاطات الرعوية والكنسية والإجتماعية التي تجمع الجالية وتبقي لبنان حيا في أبنائها رغم الغربة البعيدة والطويلة".

ولبى عون مأدبة غذاء أقامها القنصل العام في مونتريال فادي زيادة على شرفه في مقر القنصلية.

ثم إنتقل وإجتمع بالسيد نبيل عباس في المركز الإسلامي في مونتريال حيث كان وفد كبير بإنتظاره وكانت مناسبة تكلم فيها عون عن "الأوضاع في لبنان وكل الجهود التي تبذل حاليا من أجل تثبيت إستقراره وحمايته". كما تكلم عن "أهمية لبنان واللبنانيين حاليا كالنموذج الأفضل لمساعدة المجتمع الدولي في حربه على داعش ليس فقط على المستوى العسكري وهذا ما يحصل في البقاع اليوم، بل أيضا على المستوى الحضاري والثقافي في المجتمعات الغربية، لأن اللبنانيين أفضل نموذج للاغتراب الذي نجح في الإنخراط بالمجتمعات التي إستقبلتهم وليس أفضل من المسيحي اللبناني بمعرفته وفهمه للاسلام والعكس صحيح، وهذا نحن تحتاجه كندا والمجتمعات الغربية كي لا تنزلق في خطر المزج بين الإسلام بشكل عام وبعض المتطرفين الإسلاميين الذين يسيئون له بشكل خاص".

والتقى عون في مقر إقامته وفدا من الرابطة المارونية برئاسة الدكتور الياس أبو عاصي وعضوية: ألفرد بارود وكلود حتي قدم له عريضة عن المطالب والهواجس المسيحية التي تطالب بها الرابطة وكانت مناسبة لمناقشتها وأوضاع المسيحيين في لبنان والمنطقة".

 

المرجع الديني العلامة السيد علي الأمين لـالمستقبل: حزب الله وحلفاؤه مسؤولون عن الفراغ

علي الحسيني/المستقبل/20 آذار/15

في الوقت الذي يرى فيه المرجع الديني العلامة السيد علي الأمين أن الحوار بين اللبنانيين عموما وتيار المستقبل وحزب الله خصوصاً عامل مهم لثبيت الإستقرار في البلد، على الرغم من أن هذا الحوار كان برأيه بحاجة إلى إدخال عناصر اخرى من اجل ان تُضفي عليه طابع غير مذهبي، يؤكد أن النفوذ الإيراني على لبنان من خلال حزب الله لا يقتصر على الطائفة الشيعيّة فقط بل يشمل كل الدولة كون الحزب هو الجهة المُهيمنة على الدولة ومؤسّساتها.

وفي حديث الى المستقبل قال الأمين: نحن ننظر بإيجابية إلى الحوار الجاري بين حزب الله والمستقبل، وهو، بعيداً عن الحكم على النوايا وما نطمح إليه من نتائج، يبقى الوسيلة الأفضل للمضي باتجاه البحث عن الحلول للمسائل الجوهرية المختلف عليها في ظلّ ضعف الدولة وعجزها عن فرض مرجعية القانون والدستور على الجميع. كما أننا نرى ان الحوار يفتح الطريق عن قرب لتفهّم كلّ فريق للآخر، ولا شك في أنه يساهم على الأقل في عدم ارتفاع منسوب الاحتقانات السياسية والطائفية التي تحملها الرياح الآتية من الصراعات الدموية الجارية في المنطقة.

وعن مآخذه على جزء من الحوار بين الحزب والتيّار يُشير الأمين إلى أننا قد اقترحنا إدخال عناصر أخرى على الحوار، وخصوصاً من تيار المستقبل لإخراج الحوار من الإطار المذهبي وإعطائه البعد الوطني، فإن الطرفين لا يتحاوران في الخلافات الفقهية بين المذاهب وإنما يتحاوران في مسائل سياسية يشاركهما الرأي فيها آخرون من مذاهب وطوائف أخرى ممن ينتمون إليهما حزبيّاً وسياسيّاً، معتبراً خطوة الحزب بإتجاه الحوار تعبّر عن بداية لتغيير في أدائه مع الداخل اللبناني، وهي تنمّ عن حصول التفكير بطريقة تختلف عن الماضي في التعاطي الذي كان يغلب عليه عدم الاستعداد لاستماع الرأي الآخر.

ويتحدث الأمين عن المعوقات التي تمنع إنتخاب رئيس للجمهورية فيشدد على أنّ النوّاب الذين يمتنعون عن النزول إلى المجلس النيابي والقيام بواجبهم الدستوري في انتخاب رئيس للجمهورية اللبنانية هم الذين يعوقون عملية الإنتخاب، وكتلة حزب الله النيابية وحلفاؤها يتحمّلون مسؤولية هذه المخالفة الدستورية الكبرى ممن يفترض أن يكونوا المؤتمنين على الدستور، ولا يمكن أن نعفي الدولة من المسؤولية عن تعطيل الدستور حين تحاسب المواطن المخالف لقانون السير ولا تحاسب النائب المخالف لأهم واجباته الدستورية. وهذا ما يعطينا صورة عن فشل الدولة في تطبيق شعار النّأي بالنّفس عن الأعاصير التي تهب في المنطقة ووصلت إلى الحدود اللبنانية، فهي لم تستطع أن تجعل انتخابات رئاسة الجمهورية بمنأى عن التأثيرات الخارجية، فكيف تنأى بنفسها عن الأحداث الأمنية التي تنعكس على الداخل اللبناني من خلال وجود أطراف فيها تعبر الحدود خلافاً لرأيها لتشارك في القتال على الأراضي السورية.

ويُلفت إلى أن استمرار حزب الله بالمشاركة في القتال على الأراضي السورية يزيد من مخاوفنا على لبنان لأن تدخله هناك يزيد من الاحتقانات المذهبية في المنطقة وهذا ما ينعكس على لبنان وسيترك آثاره السلبية خصوصاً عند الشعب السوري الذي سوف يحمّل حزب الله الكثير من مآسيه. وقد رأى أن تدخل الحزب في سوريا هو من أسباب استدراج التنظيمات المتطرّفة لتطرق أبواب لبنان ويصل إرهابها إلى الأراضي اللبنانية لأنه عندما تقاتل أنت على أرض الآخرين فإنك تجعل من أرضك ساحة ليقاتلك عليها الآخرون.

مصير النظام السوري يقرّره الشعب السوري هذا ما يؤكده الامين، ولكن ما نتمنّاه هو أن يتوقف نزيف الدماء في سوريا ومسلسل الدمار والخراب والنزوح، ولا شك بأن استمرار الصراع في سوريا سيزيد من تعقيدات المشهد المستقبلي وصعوبته ليس في سورية وحدها بل في المنطقة كلها. كذلك المطلوب من المجتمع الدولي العمل على وقف إلزامي لإطلاق النار وخروج كل المقاتلين غير السوريين من الأراضي السوريّة وإعطاء الفرصة الحقيقية للشعب السوري التي تتيح له التعبير عن رأيه بحرية عن مستقبل سوريا، وقد آن الأوان لاقتناع كل من النظام والمعارضة بأن استمرار القتال لن يؤدي إلّا إلى المزيد من المآسي للشعب السوري والتدمير لسوريا، ولذلك لا بدّ من الشروع بالبحث عن الحلول السياسية التي توقف إراقة الدماء والدمار وتحفظ الحقوق المشروعة للشعب السوري.

ويرى الأمين أن النفوذ الإيراني على لبنان هو بتزايد مستمر وذلك من خلال الأحزاب المرتبطة بإيران وخصوصاً حزب الله، وهذا النفوذ لا يقتصر على الطائفة الشيعية بل يشمل كل الدولة اللبنانية لأن الحزب المرتبط بالسياسة الإيرانية وحلفاءه بغطائه هم الطرف الأقوى المهيمن على الدولة اللبنانية ومؤسساتها بسبب ضعفها وهو ما أدى إلى ارتباط مصالح الناس بالأحزاب المهيمنة على الدولة العاجزة عن حماية الرأي الآخر واحتضانه داخل الطائفة الشيعية وغيرها.

أمّا في ما خصّ المباحثات الإيرانية - الأميركية حول النووي فيرى الأمين أن أميركا وايران كسائر الدول التي تبحث عن مصالحها في المنطقة، ولا نستبعد حصول التقارب بينهما في مستقبل الأيام على الملف النووي وغيره، كما أننا لا نرى أن السياسة الايرانية القائمة تخدم المصالح المشتركة بينها وبين الدول العربية وشعوب المنطقة، ولا نعتقد أيضاً ان ايران ستكون في منأى عن تداعيات السياسات التي تعمل على استغلال الخلافات التاريخية بين السنة والشيعة وتوظيفها في المشاريع السياسية، مشيراً إلى أن أميركا غير متضررة من جعل إيران فزّاعةً في وجه محيطها العربي، فأميركا بذلك تبقي على جذوة الخلافات بين دول المنطقة وشعوبها وتجعل من نفسها حاجة لمختلف الأطراف.